النائب حسن فضل الله من عيترون: المقاومة تعرف واجبها وتدرس كل الخيارات – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

النائب حسن فضل الله من عيترون: المقاومة تعرف واجبها وتدرس كل الخيارات

النائب حسن فضل الله

أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أن “المقاومة تعرف ما عليها أن تقوم به، فهي لا تُؤخذ بالتهويلات وبالتهديدات والضغوطات، ولا تؤخد بالانفعالات، فهي تدرس الخيارات وتضع كل الاحتمالات والسيناريوهات أمامها، وعندما يحين وقت اتخاذ الموقف الذي تراه في مصلحة هذه المواجهة مع العدو الإسرائيلي أيا يكن هذا الموقف سياسي أو شعبي أو ميداني أو إنساني، فإنها تتخذه، وهي لا تتصرف إلا انطلاقا من قناعاتها ومن رؤيتها الاستراتيجية للصراع مع العدو، وتنظر إلى هذا الصراع على أنه صراع الأمة، وكلنا معنيون به، وكل العرب والمسلمين والأحرار معنيون بهذا الصراع، وشعبنا لديه ثقة عالية بقيادته وعلى رأسها سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي يمتلك الحكمة والشجاعة والجرأة، والذي يواكب ويتابع المجريات والتطورات لحظة بلحظة”.

وقال في تصريح خلال مراسم تشييع شهيدي المقاومة من بلدة عيترون الحدودية: “إننا  في هذه المعركة إلى جانب الشعب الفسطيني، ونترجم ذلك في الموقف الحكيم والجريء والشجاع للمقاومة في كل الميادين العسكرية والسياسية والشعبية والانسانية، وفي التضامن مع القضية الفلسطينية وأهل غزة، وعندما نودع هذين الشهيدين مع رفاقهما الشهداء الذين قضوا، فإن في ذلك رسالة واضحة للعدو الاسرائيلي، بأن المقاومة جاهزة وحاضرة دائما لتقديم التضحيات في سبيل الله ومن أجل شعبها وبلدها ومقدساتها، وعلى العدو أن يفهم أن في لبنان مقاومة حاضرة ومستعدة لكل الاحتمالات، وهؤلاء الذين قضوا في مواجهة العدو، كانوا يدافعون عن بلدهم وشعبهم”.

وأضاف: “إن المقاومة انطلاقا من رؤيتها الاستراتيجية ومن قراءتها للمعطيات ومن فهمها لطبيعة العدو والصراع، تأخذ الخيارات المناسبة، سواء في دفاعها عن بلدها هنا في مواجهة العدو الإسرائيلي أو في تعاطيها مع هذه الجريمة الكبرى التي يرتكبها العدو الصهيوني برعاية أميركية ضد الشعب الفلسطيني في غزة”.

وشدد على أن “المقاومة تعرف واجبها الوطني والأخلاقي والشرعي والديني جيدا تجاه شعبها والقضية المركزية ألا وهي فلسطين، فدمنا يختلط مع دماء الأطفال والنساء والشيوخ في غزة، وهو دم واحد في مواجهة عدو واحد وفي قضية واحدة، وعندما نرى أن الكثيرين يصمتون، يصدح الصوت من هنا من الجنوب، ويصدح من دماء هؤلاء الشهداء”.

وأشار إلى أن “لبنان اليوم يمتلك قوة كبيرة ألا وهي قوة المقاومة وهذا الشعب ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وعندما يحضر هؤلاء الناس المشيعين إلى عيترون في هذه اللحظات المتوترة على الحدود، ويكون هتافهم صدى لهذه الدماء الطاهرة، إنما يؤكدون على ثقتهم العالية بالمقاومة ومجاهديها وثقتهم بقيادة المقاومة التي تتخذ ما تراه مناسبا”.

واشار الى أن “رسالة المقاومة الدائمة للشعب الفلسطيني، أنها إلى جانبه، وهي أيضا على ثقة بقدراته وإمكاناته وصموده، فهو شعب جبار وقوي بوجه الغطرسة الاميركية الإسرائيلية، لأن من يدير الحرب هي الولايات المتحدة الأميركية، ورأينا ذلك من بايدن إلى وزير خارجيته إلى وزير دفاعه”.

وختم: “من دماء هؤلاء الشهداء وهتافات هؤلاء المشيعين، وبصمود هذه القرى والبلدات نقول للولايات المتحدة الأميركية وللكيان الإسرائيلي، إن كل التهديد والتهويل والضغوط لا تنفع مع هذا الشعب، فقد جربتموه في عام 1982 وفي العام 1984 وفي 93 و96 وفي الـ2000 والـ 2006، فهنا شعب صامد وفي غزة شعب صامد أيضا، وفي فلسطين شعب يقاوم وفي لبنان شعب يقاوم”.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

البث المباشر