متابعة | اجتماع وزاري في مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي على غزة – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

متابعة | اجتماع وزاري في مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي على غزة

مجلس الامن الدولي

عقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا وزاريا حول الوضع في الشرق الأوسط، بما فيه القضية الفلسطينية، استمع خلاله إلى إحاطة من الأمين العام للأمم المتحدة حول تطبيق قرار المجلس رقم 2712 الذي دعا إلى إقامة هُدن وممرات إنسانية عاجلة ممتدة في جميع أنحاء قطاع غزة والإفراج الفوري وبدون شروط عن كل الرهائن.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى استشهاد اكثر من 14 ألف شخص، منذ بداية العدوان في قطاع غزة. وأصيب عشرات آلاف الفلسطينيين، وما زال الكثيرون في عداد المفقودين. وقال إن الأطفال والنساء يمثلون أكثر من ثلثي الشهداء.

وأضاف: “في غضون أسابيع، قتل عدد من الأطفال في العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، يفوق بكثير العدد الإجمالي للأطفال الذين قُتلوا في أي عام من قبل أي طرف في الصراعات منذ توليتُ منصب الأمين العام للأمم المتحدة، كما يبدو واضحا في التقارير السنوية حول الأطفال والصراعات المسلحة التي أقدمها لمجلس الأمن”.

وإذ يطلب قرار مجلس الأمن من الأمين العام تحديد خيارات رصد تنفيذ القرار بفعالية، قال غوتيريش في اجتماع اليوم إنه شكل مجموعة عمل لإعداد مقترحات بشكل عاجل بهذا الشأن. وتتكون المجموعة من إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام، وإدارة عمليات السلام، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، ومكتب الشؤون القانونية.

وذكر الأمين العام أن سكان غزة يعيشون في “خضم كارثة إنسانية ملحمية أمام أعين العالم، ويجب علينا ألا ننظر بعيدا”. ورحب بالمفاوضات الجارية لتمديد الهدنة، وأكد الحاجة لوقف حقيقي لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

وشدد على ضرورة إتاحة أفق الأمل لشعوب المنطقة عبر التحرك بشكل حاسم لا رجعة فيه على مسار حل الدولتين على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي. وقال إن الفشل في ذلك سيحكم على الفلسطينيين والإسرائيليين والمنطقة والعالم، بالعيش في دائرة لا تنتهي من الموت والدمار.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

المالكي: إسرائيل تمحو الشعب الفلسطيني من الخريطة

وأكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن الهدنة الحالية في غزة يجب أن تتحول إلى وقف كامل وشامل لإطلاق النار، مشددا على أن ما شهده القطاع “ليست حربا، بل مذبحة لا يمكن لأحد أو شيء أن يبررها”. وأمام مجلس الأمن، تساءل المالكي عن عدد المرات التي يمكن للعالم فيها “أن يتحمل الفشل في اختبار الإنسانية في غزة وفي فلسطين؟”

وذكر رياض المالكي أن الشعب الفلسطيني يواجه تهديدا وجوديا، “وإن فلسطين هي التي تواجه خطة لتدميرها، تنفذ في وضح النهار، وتسن في قوانين وسياسات، وينفذها الجنود والمستوطنون بوحشية. يتم محونا من الخريطة بكل ما للكلمة من معنى”.

وشدد المالكي على أن الكيان الإسرائيلي يحاول حاليا “إنجاز المهمة” التي بدأتها في النكبة منذ 75 عاما، بدلا من الاقتناع بأنه “لا يمكن لأي قوة على وجه الأرض أن تقتلع الفلسطينيين من فلسطين، ولا فلسطين من قلوب الفلسطينيين أينما كانوا”.

وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي
وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي

نيبينزيا: إسرائيل استغلت الانقسام في مجلس الأمن بدعم من واشنطن للاستمرار في حرب تطهير عرقي بغزة

وأكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن الحكومة الإسرائيلية استغلت الانقسام في مجلس الأمن بدعم من واشنطن للاستمرار في حرب تطهير عرقي بغزة. وأشار نيبينزيا، أن الأزمة في الشرق الأوسط غير مسبوقة ولم نر مثلها منذ عقود، لافتا إلى أن أعضاء مجلس الأمن لم يقولوا شيئا بشأن تدمير المباني وقتل آلاف الأطفال في غزة.

وأضاف: “خلال هذه الأسابيع، أصبحت حقيقة قبيحة للغاية واضحة: الفلسطينيون بالنسبة للغرب مواطنون من الدرجة الثانية، وهم ببساطة غير مهتمين بحماية مصالحهم. وهذا هو السبب الرئيسي للمشاكل التي يواجهها مجلس الأمن في تطوير القرارات”.

وشدد نيبينزيا، على أن هناك تهديدا خطيرا بحدوث جولة جديدة من العنف في قطاع غزة، ويجب على مجلس الأمن الدولي اتخاذ إجراءات حاسمة لمنع ذلك.

وقال: “هناك خطر كبير من أنه في غياب قرار واضح يمكن التحقق منه من مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار، فإن هذه فترة الراحة القصيرة ستتبعها جولة جديدة من العنف. وسيموت الغزاويون الذين تلقوا المساعدة خلال فترة التوقف تحت وطأة القصف مرة أخرى”.

وأكد الدبلوماسي الروسي أن الاحتمال الكبير لمثل هذا التطور للأحداث، تشير إليه تصريحات القيادة الإسرائيلية حول نيتها مواصلة “تطهير” القطاع. وأضاف: “رغم أن دول المنطقة تمكنت من تحقيق هدنة إنسانية وتبادل للأسرى، إلا أن ذلك لا علاقة له بقرارات مجلس الأمن الدولي – وهذا يعني أن الاتفاق الحالي ليس مستداما وشاملا”، مؤكدا أن “هناك حل واحد فقط: أن يتخذ مجلس الأمن إجراءات حاسمة في هذا الصدد”.

وطالب المندوب الروسي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بتوسيع بعثة حفظ السلام لمراقبة الهدنة في غزة أو اقتراح بديل عنها.

وقال: “أحد الخيارات (لإنشاء آلية مراقبة دولية) يمكن أن يكون توسيع تفويض الأمم المتحدة لمراقبة الالتزام بشروط وقف إطلاق النار. تضم هذه المهمة أكثر من مائتي مراقب عسكري، ويمكن زيادة عددهم، يمكن زيادة عددهم ونشرهم بشرط زيادة الموارد بشكل مناسب”، وأضاف: “نطالب الأمين العام بالعمل على هذا الخيار أو اقتراح البديل”.

المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا
المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا

الصين: تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني هو جوهر الاضطرابات المتكررة

وشدد وزير الخارجية الصيني وانغ يي على ضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي خطوات أكثر نشاطا لإنقاذ الأرواح واستعادة السلام في فلسطين من خلال العمل أولا على التوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار “بأقصى قدر من الإلحاح”.

وفي اجتماع مجلس الأمن، الذي تتولى بلاده رئاسته الدورية، قال: “حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة وحقه في الوجود وحقه في العودة تم تجاهله منذ فترة طويلة، وهذا هو جوهر الاضطرابات المتكررة في الوضع الفلسطيني الإسرائيلي”.

ودعا وزير الخارجية الصيني إلى تكثيف الجهود الدبلوماسية الدولية والإقليمية لإعادة تشكيل عملية متعددة الأطراف ذات مصداقية لحل الدولتين واستئناف المفاوضات المباشرة.

وزير الخارجية الصيني وانغ يي
وزير الخارجية الصيني وانغ يي

وزير الخارجية القطري: نتطلع لاتخاذ مجلس الأمن قرارا بوقف دائم لإطلاق النار في غزة

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، إن القرار الصادر عن مجلس الأمن رقم 2712 بشأن الأزمة في غزة، خطوة أولى على الطريق الصحيح.

وأضاف في كلمة، خلال جلسة لمجلس الأمن، مساء الأربعاء، أن «الخطوة تطلب الدعوة لهدن ممتدة وممرات إنسانية عاجلة، والإفراج عن المحتجزين، والامتناع عن حرمان المدنيين من الاحتياجات الأساسية».

وأعرب عن تطلعه لخطوات إضافية من المجلس للمطالبة بوقف دائم لإطلاق النار، واتخاذ إجراءات لضمان تدفق المساعدات الإنسانية الكافية، وتأمين وصولها دون عراقيل للمحتاجين كافة في كل أنحاء قطاع غزة.

وشدد على أهمية إنشاء آلية لمراقبة المساعدات عبر المعابر وخطوط المواجهة، ودعوة السلطة القائمة بالاحتلال إلى الامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي.

وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني
وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني

 

الإمارات تدين بأشد العبارات “سياسة العقاب الجماعي الإسرائيلية”

وأكد خليفة شاهين، وزير الدولة في دولة الإمارات إدانة بلاده وبأشد العبارات لما أكد أنها “سياسة العقاب الجماعي الإسرائيلية” بحق الشعب الفلسطيني، معبرا عن رفضها لـ”محاولات تهجير الفلسطينيين”.

وأضاف شاهين أمام المجلس أن مستقبل غزة وإدارتها يجب أن يظلا بيد الشعب الفلسطيني ولا يمكن القبول بأي فرضيات أو مخططات تسعى لفصل القطاع عن دولة فلسطين.

وشدد على ضرورة اعتماد المجتمع الدولي معايير واحدة من حيث إدانة انتهاكات القانون الدولي الإنساني، وقال إن “الكيل بمكيالين حيال هذه المسائل يخلق الفوضى في نظامنا الدولي”. وأضاف أن مشاهد الدمار الكامل في غزة “مفزعة”، وتكشف عن “كارثة إنسانية غير مسبوقة”.

وأشار إلى الوضع في الضفة الغربية قائلا “علينا ألا نغفل الأوضاع المقلقة في الضفة الغربية والقدس، حيث تشهد هذه المناطق عدوانا إسرائيليا متصاعدا منذ مطلع هذا العام”.

وزير الخارجية التركي: هجمات الاحتلال الوحشية ضد غزة ترتقي إلى جرائم الحرب

وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال كلمته في الجلسة الوزارية لمجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، إنه يجب ضمان وقف إطلاق النار في غزة، مشيرا إلى أن تمديد الهدنة الإنسانية يعطي شعلة أمل.

وأشار فيدان إلى أن هجمات الاحتلال الإسرائيلي الوحشية ضد غزة ترتقي إلى جرائم الحرب. وأكد وزير الخارجية التركي أنه على قادة العالم العمل الآن على تنفيذ حل الدولتين.

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان

وزير الخارجية السعودي: رسالتنا واضحة وهي وقف دائم لإطلاق النار في غزة يؤسس لعملية سلام

وأكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان أن حجج الكيان الإسرائيلي حول الدفاع عن النفس واهية وغير مقبولة، مؤكداً أن مطالب المملكة وقف فوري لإطلاق النار.

وشدد بن فرحان خلال كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي، بالقول “السلام هو خيارنا الإستراتيجي، ويجب أن يكون خيار إسرائيل كذلك”، مندداً بغياب آليات المحاسبة الدولية عما يجري في غزة.

وتابع “رسالتنا واضحة بعد القمة العربية الإسلامية وهي وقف دائم لإطلاق النار يؤسس لعملية سلام”، مطالباً بدخول أكثر للمساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني بشكل كافٍ دون تعقيدات وتأخير. وأشار إلى أنهم في مجلس الأمن يتلقون مجدداً مع استمرار الظروف المؤلمة والعصيبة نفسها في قطاع غزة.

 وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان

وزير الخارجية الاردني: تل أبيب اعتبرت صمت مجلس الأمن الدولي تغطية لجرائمها حيال الفلسطينيين

وقال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني أيمن الصفدي، إن الكيان الإسرائيلي اعتبر صمت مجلس الأمن الدولي، تغطية لجرائمه حيال الفلسطينيين.

وأضاف الصفدي، في أعمال الاجتماع رفيع المستوى لمجلس الأمن‬ حول ‫الشرق الأوسط‬ بما في ذلك ‫القضية الفلسطينية، أن إسرائيل سرقة حياة 3750 طفلًا فلسطينيًا منذ اجتماع مجلس الأمن في 25 الشهر الماضي؛ ليصل عدد الأطفال الشهداء إلى 6150، وبخلاف من زال مدفونًا تحت الأنقاض.

ونوه إلى استشهاد 61 طفلًا في الضفة الغربية منذ بدء العدوان على قطاع غزة، وآخرهم آدم سامر الغول صاحب (8) أعوام، وباسل سليمان أبو الوفا 15 عامًا. وبين، أن بعض الأطفال استشهدوا نتيجة الفسفور الأبيض، وبعضهم قتلهم المرض بسبب منع الاحتلال وصول الأدوية، وآخرون ارتقوا في ركام بيوت درمتها قنابل إسرائيل الدقيقة، “دمهم نور.. دمهم حق”.

ولفت إلى أنها تلك العدوانية الإسرائيلية الانتقامية الفجة، والتي لا زال البعض يبررها بأنها “الدفاع عن النفس”، في تجاوز آخر للقانون الدولي الذي ينص حاسمًا بـ”أن لا حق للمحتل في الدفاع عن النفس”.

ونوه إلى أن الانتقامية الإسرائيلية أودت بحياة 15 ألف من أبناء قطاع غزة، والتي لم تسمح بدخول الا 4757 شاحنة مساعدات، الذي يغطي 3 أيام ونصف خلال 38 يومًا.

وأكمل: 33 يومًا مضت منذ أن قدمت إليكم مع زملاء آخرون، لطلب القرار الذي يقضي بوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحتل، ولم يصدر القرار ولم يتوقف العدوان بل زاد همجية ودموية ووحشية.

وأكد أن المجازر تغذي غرائز عنصريين إسرائيليين اعتادوا على انكار إنسانية الفلسطينيين، وجعلوا منابرهم الوزارية والبرلمانية منصات كراهية، تنطلق منها سياسات قتل الفلسطينيين وتشريدهم وتجويعهم وانتهاك حرمة مقدساتهم واستباح حقهم في الحياة والكرامة والحرية.

وشدد على أن من يريد حماية شعبه لا يسرق حياة آخر، ويسلح المستوطنين ويحمي إرهابهم، فمن يريد آمن شعبه لا يستعمر أرض شعب آخر ويسجن أطفاله دون رحمة ومحاكمة.

وتطرق إلى أن الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية هو سبب الصراع وهو أساس الشر، وزواله هو سبيل الأمن والسلام للفلسطينيين والإسرائيليين ولشعوب المنطقة. وتابع: يكذب من يقول لكم إن الصراع ديني يحاول عبثًا تزوير التاريخ والراهن الذي يتحدى بشاعته التي يفاقمها الاحتلال بدم الأبرياء ومعانتهم. وطلب الصفدي فرض وقف النار لينتهي العدوان ويطلب من المجتمع الدولي زوال الاحتلال لينتهي الصراع.

وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني أيمن الصفدي
وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني أيمن الصفدي

وزير الخارجية المصري: نكثف جهودنا للتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم في قطاع غزة

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري المصري، أن مصر تعمل على تفعيل قرار مجلس الأمن بشأن الهدنة الإنسانية في قطاع غزة، مشيرا إلى أن الدولة المصرية تكثف جهودها للتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم في غزة.

وقال وزير الخارجية -في كلمته أمام جلسة لمجلس الأمن بشأن الأوضاع في غزة مساء اليوم الأربعاء- “إن الاحتلال يستهدف جعل الحياة في غزة مستحيلة”، معلنا أن ما يحدث في غزة انتهاك للقانون الدولي والإنساني، وعلينا التكاتف لتطبيق حل الدولتين ومعالجة القضية الفلسطينية”.

وأشار إلى مصر أدانت التصعيد في غزة منذ بدء العدوان وترفض التهجير القسري للفلسطينيين من قطاع غزة، وأن التدمير الذي يشهده قطاع غزة وصل حدا غير مسبوق مع سقوط 15 ألف مدني بينهم 6 آلاف طفل، ومن الضروري وقف الحرب قبل التفكير في ملامح اليوم التالي.

وقال وزير الخارجية “لا نزال نفاجئ بأن دولا نصبت نفسها مدافعا عن حقوق الإنسان، تمتنع عن توصيف ما يجري بأنه مخالف للقانون الدولي، فما يجري هو سياسة متعمدة لجعل الحياة في قطاع غزة مستحيلة من خلال استهداف المنشآت الطبية والمساكن”.

وأضاف “مصر نجحت بالتعاون مع دولة قطر والولايات المتحدة من تفعيل اتفاق الهدنة وإطلاق سراح الرهائن، كما أن مصر أسهمت بـ70 % من المساعدات التي دخلت قطاع غزة، والتي لا تزال غير كافية لاحتياجات الشعب الفلسطيني.

وزير الخارجية المصري سامح شكري المصري
وزير الخارجية المصري سامح شكري

 أبو الغيط: ما يدخل غزة من مساعدات يمثل أقل من الحد الادنى المطلوب من احتياجات سكانها

شدد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن إدخال المساعدات الإنسانية، في إطار آلية مستدامة وناجزة لقطاع غزة، يُمثل الفارق بين الحياة والموت لملايين السكان المكدسين في خيم الإيواء ومدارس الأونروا في الجنوب.

وأشار أبو الغيط إلى إن الكثيرين يغفلون حقيقة أن ما يدخل غزة من مساعدات يمثل أقل من الحد الادني المطلوب من احتياجات سكانها، ولا يعني ذلك سوى حكم بالإعدام على مئات الآلاف من الناس لا يعني سوى المجاعة وانتشار الأوبئة.

وأكد أبو الغيط خلال كلمته في الجلسة رفية المستوى بمجلس الأمن الدولي لبحث الأوضاع في غزة، إننا نتطلع إلى قرار سريع يمهد الطريق أمام دخول المساعدات والمواد الأساسية اللازمة لإعاشة البشر، من غذاء ودواء وكساء ووقود، عبر آلية سريعة وناجزة تواكب خطورة الكارثة الإنسانية المروعة وتمنع وقوع السيناريو المرفوض والمتمثل في الموت جوعاً أو مرضاً، بدلاً من الموت قصفاً.

وأوضح أنه برغم أن وقف العدوان الاسرائيلي هو أولوية مُطلقة كما حددتها القمة العربية الإسلامية إلا أننا لسنا بغافلين عن ضرورة النظر إلى المستقبل، قائلا: ندعو مجلسكم ايضاً الي أن يمد نظره إلى الأفق السياسي لهذا الوضع المؤلم،.

ولفت إلى أن التفكير في مستقبل لقطاع غزة بمعزل عن الدولة أو التفكير في تهجير الفلسطينية أو ما شابه ذلك من حلول “أمنية” فقد عفا عليه الزمن بعد أن أثبتت هذه الحلول فشلها الذريع لكل ذي عينين.

وشدد على أن التفكير السليم فيقتضي العمل وبأسرع وقت ممكن على تحقيق حل الدولتين وله مقوماتٍ معروفة، ومُحدداتٍ اتُفق عليها منذ أكثر من ثلاثين عاماً، والأهم من ذلك أنه يحظى بالإجماع العالمي، ويُمثل جوهر مبادرة السلام العربية التي أُطلقت منذ أكثر من عشرين عاماً.. والدولة الوحيدة التي ترفض حل الدولتين هي دولة الاحتلال.

أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية
أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية

المصدر: مواقع

البث المباشر