ملف ساخن | ما أهمية جسر القرم الذي اعتبرت موسكو تفجيره “إعلان حرب بلا قواعد” ؟ – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

ملف ساخن | ما أهمية جسر القرم الذي اعتبرت موسكو تفجيره “إعلان حرب بلا قواعد” ؟

جسر القرم

يعد جسر القرم (كريتش) من أطول الجسور الأوروبية بتكلفة إنشاء بلغت 3.6 مليار دولار، وهو يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم، ويضم طريقا بريا ومسارا للقطارات.

ويبلغ طول جسر القرم 19 كيلومترا، ويمر فوق مضيق كيرتش، وهو الرابط المباشر الوحيد بين شبكة النقل في روسيا وشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو من أوكرانيا في عام 2014.

وكان الجسر مشروعا رائدا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي افتتحه في احتفال كبير قاد خلاله بنفسه إحدى الشاحنات في 2018. ويتألف الجسر من طريقين منفصلين، أحدهما بري والآخر للسكك الحديدية. والجسر فوق نقطة تمر منها السفن بين البحر الأسود وبحر آزوف الأصغر. وتم بناء الجسر بتكلفة بلغت 3.6 مليار دولار، وشيدته شركة يملكها أركادي روتنبرج، وهو حليف مقرب لبوتين.

والجسر مهم لإمداد شبه جزيرة القرم بالوقود والمواد الغذائية وغيرها من المنتجات. ويقع في شبه الجزيرة ميناء سيفاستوبول الذي يُعد تاريخيا قاعدة لأسطول البحر الأسود الروسي.

كما صار الجسر طريق إمداد رئيسيا للقوات الروسية بعد أن العملة العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير شباط، وأرسلت قوات من شبه جزيرة القرم للسيطرة على معظم منطقة خيرسون في جنوب أوكرانيا وبعض أجزاء منطقة زابوريجيا المجاورة.

ويتمتع جسر القرم بأهمية استراتيجية في حرب روسيا على أوكرانيا، ويقع الجسر فوق مضيق كيرتش الذي يربط بحر آزوف بالبحر الأسود أطول جسر في روسيا، ويبلغ ارتفاع الجسر خمسة وثلاثين 35 مترا عند قوسه المركزي، وستكون السرعة القصوى المسموح بها عليه مئة وعشرين 120 كلم في الساعة. وخُصص الجسر لعبور 14 مليون مسافر وحوالي 13 مليون طن من البضائع سنويا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت إن تلك القوات يمكن أن يتم إمدادها بالكامل من خلال الطرق البرية والبحرية القائمة.

وأدى الانفجار الذي وقع اليوم السبت إلى سقوط أجزاء من الطريق البري في أحد اتجاهيه. وتم تعليق حركة المرور في البداية بعد الحادث، لكن بحلول المساء سُمح للسيارات والحافلات بعبور الجسر في الاتجاهين بالتناوب باستخدام الحارات التي بقيت سليمة، بينما انتظرت مركبات البضائع الثقيلة للعبور بواسطة عبّارة.

وقال مسؤولون روس إن حركة القطارات ستُستأنف مساء السبت. ولم تتضرر المسافة التي تمر منها السفن عبر المضيق.

مستشار زيلينسكي يصف تفجير جسر القرم بـ “البداية” وموسكو تعتبره “إعلان حرب”

وأعلنت السلطات الروسية إن تفجيرا وقع في شاحنة مفخخة على جسر كيرتش الذي يربط شبه جزيرة القرم بأراضي الدولة، وأدى الانفجار إلى دمار وانهيار جزئي في مساري عبور السيارات، مما تسبب في توقف حركة النقل.

من جهتها، قالت الوكالة الفدرالية الروسية للنقل البحري والنهري إن الملاحة بمضيق كيرتش لم تتوقف، بينما نقلت وكالة تاس عن سلطات القرم قيامها بإنشاء ممر نقل بري من شبه الجزيرة إلى مناطق أخرى من روسيا عبر مناطق جديدة.

وفي الوقت الذي اتهم فيه رئيس مجلس ولاية القرم أوكرانيا بالمسؤولية عن الحادث على الجسر، أعلنت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب أن الحادث ناجم عن تفجير شاحنة قرب قطار يسير على الجسر، مما أدى إلى اشتعال النيران في عدد من صهاريج الوقود بالقطار.

وقالت لجنة مكافحة الإرهاب في بيان إن التفجير وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم بشاحنة في الجزء الخاص بمرور السيارات من جسر القرم. وأضافت أنه نتيجة التفجير حدث انهيار جزئي في قسمين من طريق السيارات بالجسر، دون أن يتضرر قوس الملاحة البحرية في هذا الموقع من الجسر.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن تدمير الطراد موسكو وجسر كيرتش هو إسقاط لما وصفته “لرمزين سيئي السمعة للقوة الروسية في القرم”. بينما نقلت وكالة رويترز عن ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني أن تفجير جسر القرم هو “البداية ويجب تدمير كل شيء غير شرعي”. وأضاف بودولياك في تغريدة على تويتر “إن كل شيء سرقته روسيا من أوكرانيا يجب استعادته.. ويجب طردها من كل المناطق التي احتلتها”.

بدوره، قال أوليغ موروزوف نائب رئيس مجلس الدوما “إن حربا خفية تشن على روسيا وإن الهجوم الإرهابي المعلن منذ فترة طويلة على جسر القرم لم يعد مجرد تحد بل هو إعلان حرب بلا قواعد”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن إقدام نظام كييف على تدمير البنى التحتية المدنية يعد دليلا على طبيعته الإرهابية، وذلك في إشارة إلى حادث تفجير شاحنة فوق جسر القرم وتعطيل حركة المرور عليه. وأكدت زاخاروفا، عبر تلغرام أن “رد فعل نظام كييف بتدمير البنية التحتية المدنية يشهد على طبيعته الإرهابية”.

ويُعدّ جسر كيرتش -الذي افتتحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مايو/أيار 2018 والممتد على طول 19 كيلومترا- مشروعا ضخما ومكلفا استغرق بناؤه عامين لربط روسيا بشبه جزيرة القرم، ويرمي إلى الحد من عزلة شبه الجزيرة بعد 4 سنوات على ضمها من قبل الاتحاد الروسي.

الأمن الفيدرالي بتنسيق إجراءات حماية العبور والنقل بمضيق كيرتش

وأعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم السبت، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وقع مرسوما أحال بموجبه صلاحيات تنظيم وتنسيق إجراءات حماية النقل عبر مضيق كيرتش إلى جهاز الأمن الفيدرالي الروسي.

وجاء في نص المرسوم: “تكليف جهاز الأمن الفيدرالي التابع للاتحاد الروسي بتنظيم وتنسيق إجراءات حماية عبور النقل عبر مضيق كيرتش، وجسر الشبكة الكهربائية بين الاتحاد الروسي وشبه جزيرة القرم، وخط أنابيب الغاز الرئيسي بين مقاطعة كراسنودور والقرم”.

وأعلن المكتب الصحفي لهيئة السكك الحديدية في جمهورية القرم مرور أول قطار مكون من 15 عربة عبر خطوط السكك الحديدية بجسر القرم بنجاح بعد استئناف حركة المرور، التي كانت قد توقفت في وقت سابق اليوم إثر انفجار صهاريج وقود على متن قطار نتيجة هجوم من تدبير مخربين أوكرانيين.

وقال المكتب الصحفي لهيئة السكك الحديدية، في بيان، “بعد استكمال المرحلة الأولى من أعمال ترميم الجزء الخاص بخط السكك الحديدية في جسر القرم، مر عبره قطار مكون من 15 عربة بنجاح”.

المصدر: يونيوز

إستبيان

متابعي قناة المنار شاركونا في استبيان حول برامج عاشوراء ٢٠٢٤