طوفان الأقصى | الحرب تدخل يومها الـ60…الاحتلال يوسع توغله البري في الجنوب وأحزمة نارية تخلف عشرات الشهداء – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

طوفان الأقصى | الحرب تدخل يومها الـ60…الاحتلال يوسع توغله البري في الجنوب وأحزمة نارية تخلف عشرات الشهداء

العدوان على غزة
العدوان على غزة

اخر التطورات الميدانية في قطاع غزة



ودخلت الحرب على قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، يومها الستين توالياً، في وقت يواصل فيه جيش الاحتلال توسيع عملياته البرية في خانيونس جنوبا تحت غطاء جوي من غارات كثيفة وأحزمة نارية، وذلك في وقت تواصل المقاومة التصدي لمحاولات جيش الاحتلال التوغل في العديد من المناطق، حيث تشهد محاور عدة اشتباكات ضارية.

وكثف جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح وفجر اليوم الثلاثاء، من غاراته الجوية وقصفه المدفعي لعدة مناطق في قطاع غزة، لا سيما جنوبي القطاع الذي تعرض إلى أحزمة نارية عنيفة في خانيونس وجباليا والشيخ رضوان خلفت عشرات الجرحى ومئات الجرحى.

ولليوم الـ 60، يواصل الطيران الإسرائيلي قصف منازل الفلسطينيين المأهولة وتدمير مربعات سكنية وارتكاب مجازر بحق المدنيين بلغ عدد هذه المجازر، وفق المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أكثر من 1456 مجزرة، راح ضحيتها آلاف الشهداء والجرحى.

وصعد جيش الاحتلال خلال ساعات الليل والفجر، من الغارات الجوية والقصف المدفعي على مختلف محافظات قطاع غزة، ونفذ الطيران الإسرائيلي حزاماً نارياً عنيفاً في خانيونس، وبني سهيلا، وحاصرت قوات الاحتلال عشرات العائلات، فيما ألقت طائرات الاحتلال القنابل الفسفورية والدخانية على بلدة جباليا.

واستشهد وأُصيب العشرات بينهم أطفال ونساء جراء استهداف الاحتلال الإسرائيلي مبنى سكنيًا لعائلة اليازجي جنوب حي الشيخ رضوان في غزة.

واستهدف قصف إسرائيلي منزلًا في مخيم خان يونس جنوبي قطاع غزة، ما أسفر عن سقوط العديد من الشهداء والجرحى.

وشهدت مناطق مختلفة من شمال قطاع غزة وجنوبه ليلًا قصفًا عنيفًا وأحزمة نارية طالت العديد من المنازل والمباني السكنية ومحيط المستشفيات.

جثامين الشهداء في ساحة مستشفى كمال عدوان شمال غزة بعد ليلة قاسية
عاشها القطاع جراء الغارات الوحشية التي
استمرت لساعات


وانقطعت الاتصالات بشكل كامل في قطاع غزة لنحو 12 ساعة مما أعاق جهود عمليات الإنقاذ.

وتجمعت أعداد كبيرة من النازحين داخل مستشفى كمال عدوان شمال القطاع غزة، بالتزامن مع تصعيد القصف الإسرائيلي للمنطقة.

وليل الإثنين الثلاثاء، استشهد 50 فلسطينيًا على الأقل وأصيب المئات، إثر غارات نفذتها الطائرات الإسرائيلية على مدرستين تؤويان نازحين في حي الدرج بمدينة غزة.

وأطلق أطباء ومرضى بمستشفى “دار السلام” في خانيونس، مناشدات لإنقاذهم بعد قصف إسرائيلي كثيف على محيط المجمع الطبي.

هذا واستهدف الاحتلال الاسرائيلي مركبات الإسعاف خلال محاولتها انتشال شهداء لعائلة أبو صافي في منطقة أبو هولي غرب صلاح الدين.

وأفادت مصادر محلية بتسجيل عدد من الإصابات إثر إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على مواطنين في شارع صلاح الدين وسط قطاع غزة.

ووفق اخر الاحصائيات، فقد تجاوز عدد الشهداء منذ بداية الحرب الفتاكة على قطاع غزة الـ 16 ألف فيما زاد عدد الجرحى عن 42 الف، جراء القصف الإسرائيلي الفتاك منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ميدانياً… واصلت المقاومة الفلسطينية التصدي للعدوان البري في شرق خانيونس جنوب غزة واستهدفت كتائب القسام خمس اليات بينها دبابة فيما استهدفت سرايا القدس الية للعدو قرب مخبز العودة في الاثناء أَقرَّ جيشُ الاحتلالِ بِمقتلِ ضابطِ وجُنديَينِ في المعاركِ الدائرةِ بِقطاعِ غزة لِيرتفعَ عددُ قتلى العدوِّ المُعْلَنُ عنه منذ السابعِ من تِشرينَ الأوّلِ/أكتوبرَ الماضي إِلى 404 قتلى، بينَهم ثمانيةٌ وسبعونَ قتيلاً خلالَ العدوانِ البَريِّ وَفقَ جيشِ الاحتلال.

وفيما تتوغل الآليات الإسرائيلية بالقرب من مستشفى دار السلام على مشارف بني سهيلا شرقي خانيونس، اعترف جيش الإحتلال الإسرائيلي بمقتل ثلاثة جنود من سلاح المدرعات وإصابة 4 آخرين خلال معارك قطاع غزة الليلة الماضية.

معارك عنيفة مع قوات الاحتلال شرق خان يونس

إنسانيًا… كشف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أنّ “الجيش الإسرائيلي أبلغ الوكالة الأممية بوجوب إخلاء مستودع للمساعدات الطبية في جنوب غزة قبل أن تجعله العمليات البرية في المنطقة غير قابل للاستخدام”.

اممياً… على صعيد المواقف، حذرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لين هاستينغز من أنّ “توسع نطاق العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة إلى جنوب القطاع يمكن أن يؤدي إلى سيناريو أكثر رعبًا قد تعجز العمليات الإنسانية عن التعامل معه”.

ومن جهتها أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها البالغ بشأن استئناف إطلاق النار في غزة، بما في ذلك “العدوان الإسرائيلي العنيف” على القطاع، مشيرةً إلى أنّه لا مكان آمن هناك.

وناشدت المنظمة العالمية كيان الإحتلال الإسرائيلي “لاتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية بما فيها المستشفيات في غزة، وذلك بموجب قانون الحرب”.

وأكّدت المنظمة أنّها “رأت ما حصل في شمال غزة، ولا يمكن أن يكون هذا مخططًا للجنوب، ولا يمكن لغزة أن تتحمل فقدان مستشفى آخر لأن الاحتياجات الصحية في ارتفاع مستمر”.

ومع تلقي مزيد من المدنيين في جنوب غزة أوامرَ بالإجلاء الفوري وإجبارهم على الانتقال، يتركز المزيد من النازحين في مناطق أصغر حجمًا في القطاع، في حين أن المستشفيات المتبقية في تلك المناطق تعمل بدون ما يكفي من الوقود، أو الأدوية أو الأغذية أو المياه أو حماية العاملين الصحيين.

وقالت منظمة الصحة إنّها وشركاءها “أصبحوا أقل قدرة على تقديم الدعم نظرًا لتضاؤل فرص الحصول على إمداداتهم أو أي ضمان بتوفر الأمن عند نقل الإمدادات أو الموظفين”.

ونبّهت المنظمة إلى أنّه تمّ إخطارها اليوم “بضرورة إخراج أكبر قدر ممكن من الإمدادات الطبية من مستودعها لأنه يقع في منطقة صدر أمر بإخلائها، ويمكن أن يصبح الوصول إلى المستودع مشكلة خلال الأيام القادمة بسبب العمليات البرية”.

ورجّحت منظمة الصحة العالمية أن يؤدي تكثيف العمليات العسكرية البرية في جنوب غزة، لا سيما في خانيونس، إلى تعذر حصول آلاف الأشخاص على الرعاية الصحية، وخصوصًا تعذر الوصول إلى مجمع ناصر الطبي ومستشفى غزة الأوروبي، وهما المستشفيان الرئيسيان في جنوب غزة – مع تزايد عدد الجرحى والمرضى.

دولياً… من جهته، وصف منسق السياسة الخارجية بالإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة الفلسطيني بأنّها “مجزرة”، لافتًا إلى أنّ “عدد الضحايا المدنيين قد يكون أعلى بكثير مما أعلن عنه”.

وارتفع عدد الشهداء في القطاع إلى 15899 شهيداً، بينما ارتفاع عدد المصابين إلى 42 ألف جريح منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، علماً أن 70% منهم أطفال ونساء، بحسب ما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة.

المصدر: قناة المنار + مواقع

البث المباشر