الشيخ دعموش: عملية “طوفان الأقصى” حفرت عميقاً في ذاكرة ووجدان العدو الصهيوني صورة المذلة والمهانة والهزيمة – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

الشيخ دعموش: عملية “طوفان الأقصى” حفرت عميقاً في ذاكرة ووجدان العدو الصهيوني صورة المذلة والمهانة والهزيمة

الشيخ علي دعموش

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن “عملية طوفان الأقصى حفرت عميقاً في ذاكرة ووجدان العدو الصهيوني صورة المذلة والمهانة والهزيمة التي لن يمحوها شيء، بينما حفرت عميقاً في قلوب الفلسطينيين والمقاومة والشعوب العربية والاسلامية صورة النصر الآتي بإذن الله ‏على هذا الكيان المحتل”.

كلام الشيخ دعموش جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد  على طريق القدس أحمد حسن مصطفى في حسينية بلدة حولا الجنوبية، بحضور مسؤول منطقة جبل عامل الأولى في الحزب عبد الله ناصر، وعدد من العلماء والفاعليات والشخصيات وعوائل الشهداء، وحشد من الأهالي.

ورأى الشيخ دعموش أن “الحرب على غزة والقصف التدميري والمجازر الجماعية لم تمكّن العدو من تحقيق أي من أهدافه التي أعلن عنها للحرب، فهو لم يستطع سحق المقاومة في غزة، ولم يتمكّن من تحرير الأسرى الصهاينة بالقوة، ولم يحمِ مستوطناته من صواريخ المقاومة، ولذلك اضطر للتراجع عن كل اللاءات التي أعلن عنها ‏خلال الأسابيع الأولى من العدوان، وقبل مرغماً بهدنة قابلة للتمديد، وبصفقة تبادل للأسرى وبشروط المقاومة، فهو قال إنه لا يريد هدنة إنسانية، فإذا به يفعل ‏ذلك مرغمًا، وقال إنه لا يريد تفاوضاً حول الأسرى، ففاوض رغمًا عنه‎ وقبل بصفقة تبادل جزئية للأسرى، وقال إنه يريد ‏القضاء على حماس، فإذا به يفاوض حماس ويعقد معها اتفاقًا، وكل هذا يعني أن المقاومة هي التي فرضت شروطها، وأن منطقها وإرادتها هي التي انتصرت في نهاية المطاف، وهذا إنجاز كبير للمقاومة”.

وأكد  أن “العدو الصهيوني لم يقبل بالهدنة إلاّ بعدما فشل في كسر المقاومة وفي كسر إرادة أهل غزة وفي تهجيرهم واقتلاعهم من أرضهم، مشدداً على أن العدو فشل وسقطت أهدافه بفعل صلابة المقاومة وثبات الشعب الفلسطيني وإصراره على التمسك بأرضه والبقاء فيها مهما كان الثمن، وهذا ما تؤكده المشاهد والمواقف التي رأها العالم وعبّر عنها أهل غزة حينما زحفوا بعد الهدنة نحو مناطقهم وبيوتهم المدمرة، وعبّروا من فوق الركام عن صمودهم وثباتهم في أرضهم”.

وقال سماحته: “إذا استأنف العدو عدوانه بعد انقضاء أيام الهدنة، فإن المقاومة في غزة ستعود إلى ميادين المواجهة بقوة أشد وأكثر عزماً وتصميماً، ولن ترضى هذه المرة بأقل من إلحاق هزيمة مدوية بالعدو تفشل معها كل أهدافه ومخططاته”. ‎

وشدد الشيخ دعموش على أنه “لا يجوز أن يفلت العدو من العقاب على جرائمه، ويجب أن تتكثف وتتواصل التحركات الدولية الداعية إلى محاسبته ومعاقبته على الجرائم التي ارتكبها في غزة”، معتبراً أن “أكبر خطيئة يمكن أن يرتكبها الغرب بحق الإنسانية بعد خطيئة إطلاق يد العدو لقتل أهل غزة، هو تمكين هذا العدو المتوحش من الإفلات من العقاب على جرائم الحرب التي ارتكبها ويرتكبها ضد الشعب الفلسطيني”.

وقال: “نحن في حزب الله ساندنا ودعمنا أهل غزة انطلاقا من واجبنا الايماني والوطني والاخلاقي والانساني، وقدمنا أعز شبابنا ومجاهدينا شهداء على طريق القدس ومن أجل لبنان وفلسطين، وكان الهدف هو مؤازرة المقاومة في غزة ما أمكن كي تنتصر، والضغط على العدو ليوقف عدوانه الوحشي على الشعب الفلسطيني المظلوم في غزة” .

المصدر: موقع المنار

البث المباشر