منظمة الصحة: سلالة جديدة من كورونا تنشتر في أمريكا والصين – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

منظمة الصحة: سلالة جديدة من كورونا تنشتر في أمريكا والصين

صنفت منظمة الصحة العالمية  السلالة (إي.جي.5) تسمى أيضا “اريس” من فيروس كوروناالمنتشرة في الولايات المتحدة والصين على أنها “سلالة يجب أن تكون محل اهتمام”، لكنها قالت إنه لا تشكل على ما يبدو تهديدا للصحة العامة أكثر من السلالات الأخرى.

وهذه السلالة السريعة الانتشار هي الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة والسبب في أكثر من 17 بالمئة من الإصابات وفي تفشي المرض في أنحاء البلاد.

واكتُشفت السلالة الجديدة أيضا في الصين وكوريا الجنوبية واليابان وكندا وغيرها من البلدان.

وقالت منظمة الصحة العالمية في تقييم لمخاطر السلالة الجديدة “لا تشير الأدلة المتاحة إجمالا إلى أن السلالة ‘إي.جي.5’ تشكل خطرا على الصحة العامة أكبر من السلالات الأخرى المنتشرة حاليا المتحورة من أوميكرون”. وأضافت أن هناك حاجة إلى تقييم أكثر شمولا للمخاطر التي تشكلها السلالة الجديدة.

وقد أودى كوفيد-19 بحياة ما يربو على 6.9 مليون شخص على مستوى العالم، فضلا عن إصابته أكثر من 768 مليونا منذ ظهور الفيروس نهاية عام 2019.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي الجائحة في مارس/ آذار 2020، وأنهت حالة الطوارئ العالمية المتعلقة بالمرض في مايو أيار من العام الحالي.

وقالت ماريا فان كيركوف رئيسة الفريق الفني لمرض كوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية إن السلالة (إي.جي.5) لديها قابلية انتشارمتزايدة لكنها ليست أكثر حدة من السلالات الأخرى المتحورة من أوميكرون، لم نكتشف أي اختلاف في شدة ‘إي.جي.5’ مقارنة بالسلالات الأخرى المتحورة من أوميكرون والتي بدأت في الظهور منذ أواخر 2021″.

وعبر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس عن أسفه إزاء عدم إبلاغ العديد من البلدان المنظمة ببيانات كوفيد-19. وقال إن 11 بالمئة فقط من البلدان أبلغت المنظمة بعدد من دخلوا المستشفيات ووحدات الرعاية الفائقة بسبب الفيروس.

ولمواجهة ذلك، أصدرت المنظمة اليوم مجموعة من التوصيات الدائمة المتعلقة بكوفيد-19 والتي حثت فيها الدول على مواصلة تسجيل البيانات بشأن المرض، وخصوصا عدد الوفيات الناجمة عنه ومدى انتشاره، كما أوصت بمواصلة تقديم التطعيم.

وقالت فان كيركوف إن غياب البيانات من الكثير من البلدان يعرقل جهود مكافحة الفيروس. وأضافت: “منذ نحو عام، كنا في وضع أفضل كثيرا فيما يتعلق بقدرتنا على التوقع أو اتخاذ إجراء أو أن نكون أسرع في التحرك .. لكن قدرتنا الآن على القيام بذلك تتباطأ بوتيرة متزايدة .. وآخذة في التراجع”.

المصدر: dw.com

البث المباشر