أبرز التطورات على الساحة السورية – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

أبرز التطورات على الساحة السورية

سورية

المشهد الميداني والأمني:

دمشق وريفها:

–    صرح مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري قامت اليوم بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة الجمعيات بمدينة الزبداني في ريف دمشق الساعة 14.00.

حلب:

– عُثرَ على عبوة ناسفة في مدينة أعزاز الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركيّاً، بريف حلب الشمالي.

دير الزور:

– تمركزت عدد من آليات الاحتلال الأمريكي على ثلاث دوارات (سينالكو- الاطفائية – صباغ) في مدينة الحسكة لتأمين مرور رتل شاحنات تحمل معدات لوجستية إلى ريف دير الزور.
ـ قُتلَ وأُصيبَ عدد من مسلحي “قسد” جراء انفجار عبوة ناسفة على طريق حقل العمر النفطي بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، فيما قُتلَ أحد الأشخاص إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في بلدة الشحيل الخاضعة لسيطرة “قسد” بالريف ذاته.
– قُتلَ أحد المدنيين برصاص مسلحين مجهولين في قرية الحوايج الواقعة تحت سيطرة “قسد” بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.
– خرجت تظاهرة في قرية محيميدة بريف دير الزور الشمالي، طالبت “قسد” بالإفراج عن أحد الأشخاص المعتقل لديها منذ 6 أشهر.

الحسكة:

– أرسل “التحالف الدولي” تعزيزات عسكرية، إلى بلدة رميلان بريف الحسكة الشمالي الشرقي.
– قُتلَ شخص إثر انفجار لغم به من مخلفات “قسد”، في قرية الأربعين في ريف مدينة رأس العين، بريف الحسكة الشمالي الغربي.
– اعتقلت “قسد” 3 شُبان في مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي الشرقي، وساقتهم إلى “التجنيد الإجباري” ضمن صفوفها.

الرقة:

– دخلت سيارات عسكرية روسية إلى مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، بحسب تنسيقيات المسلحين.

ادلب:

– قُتلَ شخص تحت التعذيب في أحد سجون “هيئة تحرير الشام” عند معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بريف إدلب الشمالي، بعد عدم تمكن ذويه من دفع مبلغ مالي مقابل إطلاق سراحه، حيث كانت “الهيئة” اختطفته عقب ترحيله من قبل السلطات التركية إلى إدلب عبر معبر باب الهوى الحدودي.
– خرجت تظاهرة لأهالي قرية الحمامة بريف إدلب الغربي، طالبت بإسقاط “المجلس المحلي” التابع لـ “هيئة تحرير الشام”، بسبب اختلاس مخصصات الأهالي من المساعدات الإنسانية والأموال وتفشّي الفساد بين أعضاءه.

المشهد العام:

محلياً:

– أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية عن إدخال بئري شريفة 2 وشريفة 104 في الإنتاج الأمر الذي يضيف ما يقارب مليون متر مكعب يوميا من الغاز إلى الشبكة.
وقالت الوزارة في بيان لها أن كوادر وزارة النفط أنجزت خطوط وصل البئرين إلى الشبكة في زمن قياسي بلغ 15 يوما لتلبية الطلب المتزايد على الغاز لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية وذلك من خلال تكثيف الورشات العاملة بشكل متواصل وبخبرات وطنية بالتعاون مع شركة الإنشاءات العسكرية.
وتوقعت الوزارة أن يكون لهذه الكمية الإضافية من الغاز تأثير جيد على واقع التغذية الكهربائية.

– أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في نشرتها الرسمية بشأن الوضع في سوريا، أن الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا رصد 19 خرقاً لنظام وقف العمليات العسكرية، بينما رصد الجانب التركي 12 خرقاً، وذلك خلال الـ24 ساعة الأخيرة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في نشرتها اليومية على موقعها الرسمي: “الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا رصد خلال الـ24 ساعة الأخيرة 19 خرقا لنظام وقف العمليات العسكرية، وذلك في محافظات: اللاذقية (5) وإدلب (9) وحلب (4) وحماه (1)، بينما رصد الجانب التركي 12 خرقا، وذلك في محافظات: إدلب (11) واللاذقية (1)”.

– قالت تنسيقيات المسلحين، نقلاً عن مصادر وصفتها بـ “الخاصة”، إنّ “هيئة تحرير الشام” أفرجت عن الصحفي جنوب أفريقي “شيراز محمد” المحتجز لديها دون الاعتراف بذلك، وبات في طريقه إلى تركيا، وفق صفقة أجريت بعد مفاوضات عسيرة لم تتوضح تفاصيل الصفقة بعد.
وأضاف “المصدر”، أنّ “شيراز محمد” هو صحفي مستقل من جنوب أفريقيا، دخل إلى سورية برفقة منظمة “Gift of the Givers” الجنوب أفريقية التي تدعم مستشفى الرحمة ببلدة دركوش بريف إدلب الغربي.
وخطف محمد في ريف مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي، في 10 كانون الثاني 2017، خلال مرافقته كادر المنظمة، وذلك بعد أن اعترضت طريقهم سيارتين لمسلحين وقامت باختطافهم.

دوليّاً:

– أكدت روسيا أنها لا ترى بديلاً عن التعاون مع تركيا لحل قضية إدلب، مشددة على أنها تتوقع تحرير هذه المحافظة السورية من الإرهابيين مما سيضمن أمن العسكريين الروس والسوريين.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، في حديث لبرنامج “اللعبة الكبرى” الذي يذاع على القناة الروسية الأولى، إن روسيا لا تخفي قلقها من عدم التمكن من حل قضية “استمرار التهديد الإرهابي” في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.
وأوضح بيسكوف: “لم يتم حتى الآن تنفيذ عملية فصل الإرهابيين في إدلب (عن باقي التشكيلات المسلحة التي تعتبر جزءا من المعارضة)، والإرهابيون لا يزالون ناشطين هناك، وهم يمثلون تهديداً بالنسبة إلى الجيش السوري وعسكرينا”.
لكنه أشار إلى أنه “لا بديل” عن التعاون مع تركيا في هذا الاتجاه “وهذا ما يحدث الآن”، مؤكداً أن روسيا تتوقع أن يتم ضمان تحرير إدلب من الإرهابيين وتأمين العسكريين السوريين والروس الناشطين في البلاد.

– صرح الأمين العام للجامعة العربية “أحمد أبو الغيط” خلال جلسة “التحديات الراهنة للسلم والأمن الدوليين” في فعاليات اليوم الأول لمنتدى شباب العالم بمصر أن “القضية الفلسطينية ضاعت” والمجتمع الدولي من الممكن أن يدفع ثمناً غالياً.
وحذر أبو الغيط من مطامع بعض الدول في البحر المتوسط، ومحاولات بعض الدول الأخرى السيطرة على مضايق وممرات مائية، وطالب “بضرورة معالجة هذا الأمر بصراحة والاعتراف أن منطقة الشرق الأوسط ضربت ضرباً مبرحاً أولا بالعراق، وما جاء بعد 2011 وهو نمط حديث، هز المنطقة وهز مصر والدول الوطنية، في كثير من الدول العربية يحدث الخراب ما أدى إلى فتح شهية الكثير من دول الجوار ووجود تيارت لملئ الفراغ نتيجة لغياب الدولة الوطنية، و “لا ينبغي تسميت الأحداث التي شهدها العالم العربي منذ 2011 بالربيع بمنتهى الأمانة”.
وقال إن موت 500 ألف سوري، وطرد من 4 لـ5 ملايين سوري من بلادهم مع نزوح 6 ملايين سوري داخلياً في سوريا وهدم ليبيا وتأثيرات رهيبة على المدن العراقية والليبية والسورية وعودة الكوليرا وشلل الأطفال باليمن، فهذا ليس بالربيع ومستعد أقول هذا الكلام.

– نشر موقع “ويكيليكس” وثيقة ترجح أن معدي التقرير حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، التابعين لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لم يباشروا عملهم في سوريا ولم يزوروا مدينة دوما.
وأوضح “ويكيليكس” أمس السبت، أن مذكرة أحد أعضاء بعثة المنظمة إلى سوريا، التي تم إرسالها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتاريخ 14 اذار 2019، تحدثت عن قلق المراقبين التابعين للمنظمة من التقرير، الذي لا يعكس حسب رأيهم مواقفهم، بعدما زاروا دوما، مشيرين إلى أن التقرير أعده فريق آخر، وأن عنصراً فقط من الفريق الآخر كان في مدينة دوما، وأن الآخرين كانوا يشتغلون من دولة أخرى لم يذكروها.

– أكد مصدر في فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، أن إيران تُعد “مفاجأة كبيرة” لـ “إسرائيل” خلال الأشهر المقبلة، وأنها استطاعت إيصال أنظمة دفاع جوي محلية الصنع إلى حلفائها في سورية ولبنان.
ونقلت صحيفة “الجريدة” الكويتية عن مصدر في فيلق القدس، لم تكشف عن اسمه، قوله إن عملية نقل قطع هذه الأنظمة، وهي من نوع “باور 373″، بالإضافة إلى صواريخ “أرض – جو” محمولة على الكتف وأنظمة رادار إيرانية الصنع، استغرقت أكثر من عام، لافتاً إلى أنها تمت بشكل سري جداً، خوفاً من تسرب المعلومات إلى “إسرائيل” عبر الروس.
وأكد أنه جرى اختبار هذه الأنظمة، التي نُصِبت في جنوب لبنان والبقاع خلال الشهرين الماضيين، ونجحت في إسقاط 3 طائرات من دون طيار “إسرائيلية”، معتبراً أنه “إذا تم سلب “إسرائيل” تفوقها الجوي في لبنان وسورية فهذا يعني أن جبهة المقاومة سوف يكون لديها اليد الطولى في أي معركة مقبلة”.
كما ذكر المصدر أن إيران سلمت إلى حزب الله أنظمة حرب إلكترونية، بينها أنظمة تشويش راداري متطورة جداً خلال الشهرين الماضيين، تعطي الحزب القدرة على تغطية ما بين 200 و250 كيلومتراً من “الأجواء الإسرائيلية”، ورصد تحركات الطائرات فيها، واستهدافها قبل دخولها الأجواء اللبنانية أو السورية.

المصدر: الاعلام الحربي

البث المباشر