ملف | مخاطر العملية البرية في غزة وكلفتها الباهظة على الكيان الصهيوني – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

ملف | مخاطر العملية البرية في غزة وكلفتها الباهظة على الكيان الصهيوني

هجوم بري للجيش الصهيوني
علي علاء الدين

شكّل “طوفان الأقصى” حدثاً مفصلياً في تاريخ الصراع مع كيان العدو، وألحق ضربةً نوعيةً زعزعت الأجهزة الأمنية والجيش الصهيوني، وأحدث صدمة لا تزال أصداؤها تتردّد في كافة أروقة مؤسّسات التقدير والقرار ولدى الجمهور الصهيوني .
و في مواجهة الضربة الهائلة التي تعرّض لها الكيان المؤقت والخسائر الكبيرة التي نتجت عنها ، لم يكن هناك أمام قيادة العدو سوى خيار المواجهة العسكرية والانتقام، والردّ بما ترى أنّه يُرمِّم هيبتها وصورتها الردعية، ولو جزئياً. فبدأت حرباً على قطاع غزة تقوم على استهداف المدنيّين بشكل متعمّد وعلى التدمير الشامل.
إلى جانب كون هذه المجازر هي هدف عسكري قائم بذاته، فهي أيضاً مقدّمة لعملية برّية واسعة، كما يؤكّد مسؤولوها. وجزء من خطة تهدف أيضاً إلى تهجير السكّان، وتأليبهم على المقاومة وخياراتها. وتهيئة الرأي العام الفلسطيني للقبول بحكم بديل لا يُعرِّضهم لهذا الحجم من الخسائر والدمار.

ورغم الحديث الكثير عن ضرورة القيام بهجوم بري دون تحديد نوعيته ان كان اجتياح او مناورة على جبهة واحدة ، فان لهكذا هجوم مخاطر كثيرة وأثمان باهظة فما هي مخاطر العملية البرية الواسعة

علي علاء الدين : محرر الشؤون العبرية في موقع المنار

نقص التدريب الجيد
هذا النوع من العمليات يحتاج إلى جنود مدربين تدريبا عاليا، في حين أن معظم قوات الكيان العاملة من المجندين (نحو 100 ألف جندي)لم يخوضوا حربا برية  سوى عام 2006 حيث تعرضوا لهزيمة ثقيلة في المواجهات المباشرة مع المقاومة في لبنان ،وبعدها في العام 2009 في عملية معركة الفرقان في غزة  ما يعني عدم خوض معركة منذ ما يزيد عن 14 عاما وعدم وجود خبرة قتالية فعلية خارج نطاق التدريب على اعتبار ما حدث في الضفة وجنين لا يرقى الى مستوى مواجهة ، وما لم يرسل الكيان الصهيوني على الفور ألوية احتياطية فسوف تجد صعوبة في نشر أكثر من 30 ألف جندي على الأرض، مقابل قدرة حماس على جمع ما بين 7 آلاف و10 آلاف مقاتل مع عدد مماثل من مقاتلي الفصائل، وذلك على أرض معدة وملغمة بالعبوات الناسفة.

مساعدات عسكرية اميركية

نقص القنابل الموجهة
نقطة الضعف الحقيقية للجيش الصهيوني اليوم -كما تنقل لوموند عن العقيد ميشيل غويا- هي عدد القنابل والصواريخ الموجهة لديه والضرورية على المستويين الهجومي والدفاعي، علما أن لديه مخزونا للذخيرة الأميركية على أراضيه يشمل أنواعا مختلفة من الأسلحة كالذخائر الدقيقة وقذائف المدفعية وقاذفات القنابل اليدوية، وقد سحب منه الجيش الصهيوني مرتين في عمليات عامي 2006 و2014، ولكن واشنطن سحبت منه ما يعادل 300 ألف ذخيرة كجزء من دعمها لأوكرانيا، ومن هنا جاء طلب الكيان الحصول على المساعدات الأميركية، وهي في طور التسليم الآن”.

الخسائر الكبيرة في القوات المهاجمة
في العلوم العسكرية يقال مقابل كل مدافع متحصن تحتاج الى أكثر من 4 مهاجمين لتتمكن من السيطرة على موقع المدافع ، وفي حالة قطاع غزة ومع وجود عشرات الالف من المقاتلين المدربين الاستشهاديين ، فكم سيجتاج الجيش الصهيوني من عديد وعتاد ليتمكن من الدخول ، وكيفما كانت الطريقة التي سيحاول الجيش الصهيوني الدخول بها الى غزة ، ان كان عبر اجتياح بري واسع من كافة الجهات برا وبحرا وجوا ، أو من خلال مناورة برية في شمال قطاع غزة للسيطرة على بعض الاحياء المدمرة كما يتوقع الكثير من المحللين ، فان عدد القتلى في صفوفه سيكون كبيرا ، وذلك لوجود مقاتلين مدربين في انتظاره مع كمائنهم وصواريخهم الموجهة وعبواتهم ومسيراتهم ، فهل سيتمكن العدو من تحمل تكلفة هكذا اجتياح وهو الذي لم يستفق حتى الان من نتائج طوفان الاقصى الذي أسقط خلال يوم واحد أكثر من 400 جنديا .

ثكنة هونين

توسع الجبهة الى جبهات اخرى
تمتدّ المخاوف الصهيونية أيضاً من أن تقود الحرب على غزة، التي يُرجَّح أن تكون صعبة وطويلة، إلى امتداد نطاق المواجهات إلى لبنان، وإلى بقية أطراف محور المقاومة، على الأقل كنتيجة لتدحرج المواجهة.
يمكن التقدير أن الفرضية الأساسية لدى القيادة الأمنية والسياسية الصهيونية في أنّ حزب الله لن يدخل في هذه الحرب بشكل عنيف، على الأقل حتى الآن، لاعتبارات متعدّدة. ولكنّه لن يمنع فصائل فلسطينية موجودة في لبنان من القيام بعمليات عسكرية عبر الحدود، وسيحافظ على معادلة الردع القائمة بينه وبين الكيان كما انه ثمّة خشية في الكيان الصهيوني أيضاً من أن يؤدّي خطأ في التقديرات أو حتى في ردّات الفعل المحسوبة بين الطرفين إلى التدحرج نحو مواجهة عسكرية ما يفتح كافة الجبهات في مواجهة الكيان الصهيوني ، من اليمن الذي اطلقت منه صواريخ كروز ومسيرات الى العراق الذي اطلق مسيراته نحو القواعد الاميركية مهددا بالتوجه نحو الحدود الاردنية وصولا الى سوريا وامكانية المشاغلة في الجولان .

فشل الحسم العسكري
مشكلة الكيان الصهيوني في هذه الحرب أنّه في حال انتهت من دون القضاء على المقاومة في قطاع غزة، حتى لو تكبّدت الحركة خسائر فادحة، فستواجه القيادة فشلاً ذريعاً آخر يضاف إلى سلسلة إخفاقاتها الاستراتيجية؛ وسيؤدّي إلى بلورة واقع أقلّ ما يمكن القول فيه أنّ الكيان الصهيوني لم ينجح في إنهاء الواقع الذي أنتج “طوفان الأقصى” و أنه بعمليته العسكرية الفاشلة يؤسس لطوفان جديد من نفس الجبهة او من جبهة جديدة .

بايدن

تغير الموقف الاميركي والدولي
الاعتماد الاكبر لدى الكيان الصهيوني هو على الموقف الاميركي الثابت حتى الان والداعم لما يقوم به الكيان الصهيوني من مجازر وتدمير لقطاع غزة ، بل أن بعض التسريبات تقول أن الاميركي هو من يقود الحرب وهو من يدفع نتنياهو وحكومة الحرب الى الاستمرار ، و لكن ماذا لو تغير الموقف الاميركي لاعتبارات دولية لم تكن في الحسبان مع بدء الهجوم البري الصهيوني ، كمحاولة حماية قواعده العسكرية في المنطقة العربية ومنها العراق وسوريا ، أو جراء ضغط دولي في حال اطالة أمد المعركة، او تغير في الموقف الروسي وتحريكه بشكل اوسع الجبهة الاوكرانية لمحاولة حسمها  .

تضرر الجبهة الداخلية
حتى كتابة هذه السطور ، يتكبد الكيان الصهيوني خسائر على مستويات عدة منها الخسائر الاقتصادية الكبيرة بسبب تدهور البورصة وانخفاض سعر الشيكل ، ولكن ما يعد مشكلة حقيقية هو اخلاء المستوطنات حيث يتم الحديث عن اخلاء كافة مستوطنات غلاف غزة ومستوطنات الشمال والبدء باخلاء عسقلان ما يرفع عدد المهجرين الصهاينة الى اكثر من 500 الف مستوطن ، فكيف اذا وصل العدد الى ما يزيد عن المليون او المليونيين بسبب صواريخ تتساقط على كل مستوطنات ومدن الكيان الصهيوني ، وماذا لو بدأت المقاومة باستهداف المرافق الحية كالمطارات والموانئ او حتى استهداف منصات استخراج النفط  ، ماذا لو لم تتحمل الجبهة الداخلية العدد الهائل من الصواريخ والاضرار والقتلى وهو ما يتوقعه الكيان المؤقت .

المصدر: موقع المنار

البث المباشر