متابعة | المعارضة الصهيونية تحاصر الكنيست.. ونتنياهو لا يتراجع – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

متابعة | المعارضة الصهيونية تحاصر الكنيست.. ونتنياهو لا يتراجع

صورة جوية لمحاصرة المتظاهرين مبنى الكنيست
علي علاء الدين

أغلق آلاف المتظاهرين  الصهاينة، اليوم الاثنين، مدخل الكنيست في اليوم الحاسم الذي ستصوّت فيه الكنيست على قانون “إلغاء اختبار المعقولية” بالقراءتين الثانية والثالثة.

وذكرت وسائل إعلامية عبرية أن آلاف المستوطنين  بدأوا بالتدفق على الشوارع منذ ساعات الصباح الباكر، سعياً لإحداث شلل في الحياة العامة، في الوقت الذي لم تنجح فيه جهود التوصل إلى تفاهمات حول تأجيل التصويت على القانون.

واعتصم عشرات المتظاهرين أمام منزل عضو الكنيست ووزير الاقتصاد نير بركات للحيلولة دون صوله الى الكنيست للمشاركة في التصويت، حيث تم  اعتقال عدد منهم.

في المقابل، أطلقت الشرطة خراطيم المياه العادمة لتفريق جمع من المتظاهرين ضد “التشريعات القضائية” الذين أغلقوا بأجسادهم شارعا بالقرب من الكنيست في القدس.

إصابة عضو الكنيست نعمة لزيمي، خلال عمليات تفريق المتظاهرين

وقطع متظاهرون الطريق أمام الكنيست، في الوقت الذي قام فيه نشطاء منظمة “أخوة السلاح” بتقييد أنفسهم ببعضهم البعض بهدف عرقلة وصول أعضاء الكنيست من اليمين للتصويت، حيث تحاول الشرطة إخلاءهم عبر مضخات المياه والخيّالة والقنابل الدخانية.

اعتقال متظاهرين امام الكنيست

وجاء على لسان الشرطة الصهيونية “نعمل على فضّ المتظاهرين في مواقع عدة وفتح الطرق منذ ساعات الصباح، حيث قام بعضهم بربط بعضهم على شكل سلسلة بشرية في مقاطع عدة من الطرق القريبة من الكنيست، حيث تم استخدام وسائل تفريق التظاهرات والإخلاء بالقوة”.

متظاهرون يغلقون مدخل الكنيست في محاولة لعرقلة دخول أعضاء الكنيست

وحاول متظاهرون الوصول الى داخل الكنيست ولكن الشرطة الصهيونية سارعت لايقافهم.

المتظاهرون يحاولون الوصول إلى ساحة الكنيست

وبحسب صحيفة هآرتس، أعلن منتدى الأعمال، الذي يضم أكثر من 150 من أكبر الشركات في كيان العدو، إضراباً اليوم الإثنين، احتجاجاً على الترويج لقانون إلغاء “سبب المعقولية”.

وقال المنتدى إن “المنتدى يدعو رئيس الوزراء للوفاء بواجبه، لفهم حجم الكارثة التي قد تحدث في الأيام المصيرية قبل التاسع من آب (ذكرى خراب الهيكل) لوقف التشريع على الفور والدخول في مفاوضات”.

ويحاول رئيس كيان العدو إسحاق هرتسوغ، الذي عاد من زيارة للولايات المتحدة أمس الأحد، اعادة قادة الائتلاف والمعارضة الى طاولة الحوار، حيث التقى مباشرة مع رئيس حكومته في مستشفى “شيبا” في “تل هشومير”، حيث يمر بفترة نقاهة بعد زراعة جهاز لمتابعة التغيرات الكهربائية في قلبه.

هرتسوغ-لابيد
هرتسوغ-لابيد

كما التقى هرتسوغ مع زعيم المعارضة يائير لابيد ليل أمس، ومن المتوقع أن يجري هرتسوغ لقاء مع رئيس نقابة العمال “الهستدروت” اليوم، ويلتقي أيضاً مع “غانتس”.

بدوره، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد خروجه من المستشفى انه سيشارك في التصويت على القانون، في الوقت الذي عاد فيه التوتر للعلاقة ما بينه وبين وزير حربه يوآف جالانت، حيث اتهم نتنياهو وزيره بمحاولة تقمص شخصية رئيس الحكومة.

وحذرت المعارضة الإسرائيلية من أن التصويت اليوم على القانون المذكور سيرفع الشرعية عن الحكومة، محملة المسؤولية عن الفوضى التي ستنتشر في الكيان للائتلاف الحكومي. كما حذرت المعارضة من تداعيات إقرار هذا القانون على وحدة مؤسسة الجيش، ذلك بعد تهديد عشرات آلاف جنود الاحتياط بالاستنكاف عن الخدمة حال إقرار القانون اليوم.

وقررت أحزاب المعارضة الصهيونية، مقاطعة جلسة التصويت في الكنيست على تعديل قانون لإلغاء “ذريعة عدم المعقولية”، في قراءتين ثانية وثالثة، المقررة في وقت لاحق اليوم، الإثنين، لإقرار “التعديل التشريعي” نهائيا.

وقال رئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، أفيغدور ليبرمان، “أرحب بالقرار المشترك لأعضاء المعارضة بتأييد اقتراحي ومقاطعة التصويت على قانون لإلغاء ذريعة المعقولية في القراءة الثالثة في الهيئة العامة للكنيست”.

وكان رونين بار رئيس جهاز الأمن العام “الشاباك”، قد وصف الوضع في الكيان  بأنه “مقلق جدا”، معربًا عن خشيته من انتشار الفوضى والعنف، وخلال لقائه مع لابيد عرض بار عليه صورة الوضع الحالي في الشارع الصهيوني، والتي وصفها بأنها “مقلقة جدا”.

كما عبر “بار” عن خشيته من تدهور الأوضاع ووصولها إلى مرحلة العنف والفوضى العارمة، وما يترتب عليها من “إضعاف الكيان أمنيا وسياسيا”.

وتزامن هذا اللقاء مع الإعلان عن لقاء بين رئيس هيئة الأركان هرتسي هليفي مع زعيم حزب “أزرق أبيض” بيني غانتس، الذي تمحور أيضا حول خطورة الوضع الحالي على أمن “إسرائيل”.

كما أنه يأتي في إطار الجهود التي يبذلها قادة الأجهزة الأمنية في كيان الاحتلال، مع قادة المعارضة لـ”تليين” موقفهم والتوصل إلى تفاهمات لوقف حالة التدهور في الشارع.

ويشار إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن دعا الليلة الكيان الصهيوني  مجددا إلى تجميد “الإصلاح القضائي” قبل ساعات من الموعد النهائي على إقراره في الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة، بوصفها تفرق ولا تجمع “الشعب الإسرائيلي”، وفق تعبيره.

المصدر: قناة المنار

البث المباشر