حدث اليوم | مقتل مستوطن و22 إصابة في عمليتي تفجير بالقدس – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

حدث اليوم | مقتل مستوطن و22 إصابة في عمليتي تفجير بالقدس

ccLcB

أعلن الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء، مقتل أحد المصابين في عمليتي تفجير بالقدس المحتلة، إحداهما ناجمة عن عبوة ناسفة موضوعة داخل حقيبة. ووفق وسائل إعلام العدو فقد وصلت الحصيلة الإجمالية للعمليتين قتيل و22 مصابًا بدرجات متفاوتة بينهم ثلاث حالات خطيرة، فيما هرعت طواقم طبية وسيارات إسعاف تابعة للاحتلال لنقل المصابين.

 

وفي الانفجار الأول الذي وقع قرب محطة الحافلات بالقدس، أصيب 12 صهيونيا، 4 منهم في حالة حرجة جداً وخطيرة.

ووقعت العملية الأولى من خلال وضع عبوة ناسفة في محطة الحافلات عن طريق شخص على دراجة كهربائية، قبل أن ينسحب من المكان.

فيما وقعت العملية الثانية قرب مستوطنة “راموت” المقامة على أراضي الفلسطينيين بالقدس، وكانت عبارة عن تفخيخ دراجة نارية، وأسفرت عن إصابة ثلاثة صهاينة.

 

ونشرت وسائل إعلام العدو مشاهد تظهر لحظة وقوع الانفجار في قرب محطة حافلات بمدينة القدس المحتلة.

 

وفي أعقاب ذلك، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجز مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة بالاتجاهين، إلى جانب إغلاق جميع محطات الحافلات في القدس.

متحدث باسم شرطة الاحتلال قال “سنتحقق من جميع الحافلات في القدس، وسنتحقق إذا ما كان هناك منفذ واحد أو أكثر في مكان الهجوم، وسيتم تفعيل جميع الكلاب البوليسية في إسرائيل على المستوى الوطني لفحص البضائع والحوادث الأخرى”.

ونقلت قناة كان العبرية عن مفوض الشرطة الإسرائيلية يعقوب شبتاي قوله: “هدفنا الآن هو منع وقوع انفجار آخر، وقواتنا تعمل على تحديد هوية من يقف خلف الانفجارين”.

أما صحيفة معاريف فقد ذكرت أن وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس يعقد في هذه الأثناء جلسة تقييم للوضع، في أعقاب التفجيرات الأخيرة التي وقعت بالقدس.

خشية عمليات أخرى: الاحتلال الاسرائيلي يرفع حالة
التأهب في جميع أنحاء
القدس المحتلة

عملية القدس 1

وأعلن جيش الاحتلال “الإسرائيلي” صباح اليوم الأربعاء 23/11/2022، رفع حالة التأهب القصوى في القدس المحتلة، على خلفية العمليات البطولية في القدس المحتلة، التي أدت لإصابة 18 “إسرائيلي” بينهم ثلاثة في الحالة الخطر.

وقالت وسائل الإعلام، إن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة وضعت في حقيبة في محطة للحافلات في القدس.

عملية القدس 2

ووفقاً لريشت كان، فإن العملية الأولى بالقدس حدثت على ما يبدو من خلال قيام شخص، وصل على دراجة كهربائية، بوضع عبوة في محطة حافلات وانسحب من المكان، والعملية الثانية في راموت، كانت بسبب تفخيخ دراجة نارية.

فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت، أن الساعة 7:05 وقع الانفجار الأول في محطة الحافلات عند مدخل المدينة، وأدى إلى إصابة 11 مستوطن إثنين منهم بحالة الخطر وواحدة متوسطة.


الإبداع المقاوم المتجدد سيبقى مشتعلاً.. الفصائل الفلسطينية تبارك تفجيرات
القدس وتؤكد أنها رد طبيعي
على جرائم الاحتلال
الصهيوني

عملية القدس 3

فصائل المقاومة الفلسطينية باركت عملية القدس البطولية، التي تأتي في إطار الرد المستمر على اقتحام المسجد الأقصى وتهويده ومحاولات تقسيمه.

الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع، قال إن “عملية القدس هي نتاج جرائم الاحتلال والمستوطنين بحق شعبنا والمسجد الأقصى وتؤكد من جديد وبالدليل القاطع أن الإرهاب الصهيوني لن يقابله إلا مزيد من العمليات البطولية بتنوع الوسائل ومختلف المناطق”. وتابع المتحدث باسم حماس “الاحتلال الإسرائيلي اليوم يجني ثمن جرائمه وعدوانه بحق شعبنا والمسجد الأقصى وهو ما حذرنا منه مراراً ألا يصمت شعبنا أمام ذلك وسينفجر غضب الأقصى ويتدحرج في كل المناطق”.

بدوره، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب أن الشعب الفلسطيني لديه إرادة قوية وهو مستعد للقيام بأي شيء في سبيل حماية أرضه ومقدساته. وشدد على أن الشعب الفلسطيني لن يقف مكتوف الأيدي أمام تشكيل ائتلاف حكومي جديد يضع الاستيطان والتهويد والعدوان على سلم أولوياته ، ويسعى جاهداً لالتهام ما تبقى من الأرض الفلسطينية، في حين قال المتحدث الاعلامي باسم حركة الجهاد  طارق عز الدين إن العملية المباركة في مدينة القدس المحتلة تأتي في سياق الرد الطبيعي على هذا الاحتلال وعلى إرهابه وممارساته الإجرامية بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل.

وبيّن عز الدين أن العملية تأتي لتقول لقادة الاحتلال وقادة المستوطنين، أن كل سياسات حكومتكم الإجرامية لن تحميكم من ضربات مقاومة شعبنا، موضحاً أن كل عمليات التهويد والاقتحامات للمقدسات والاعتداءات على أبناء شعبنا في القدس والخليل وجنين ونابلس لن تمر دون عقاب.

في السياق ذاته، قالت حركة الأحرار إن الانفجارات هي رسالة للصهاينة ومتطرفيهم، مشددةً أن شبابنا المقاوم سيخرجون من مختلف الاتجاهات وبمختلف الأدوات وشتى الأماكن للرد على العدوان على شعبنا ومقدساته.

وأكدت أن استمرار عدوان الاحتلال وعربدة مستوطنيه في الضفة والقدس، لن يزيد شعبنا إلا ثباتاً ودافعية على مواصلة المقاومة، فهي السبيل الوحيد للتصدي لعدوانه .

عملية القدس4

من ناحيتها، أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالعملية البطولية النوعية في القدس المحتلة، مؤكدةً أنها تأتي في إطار الرد المستمر على جرائم الاحتلال ومستوطنيه الإرهابيين بحق أبناء شعبنا.

وشددت الشعبية على أن عدوان الاحتلال على مدننا وقرانا ومخيماتنا لن يواجه إلّا بمزيدٍ من الصمود والتصدي والاستبسال وبتوسيع مساحة الاشتباك في كل مكان من الأرض الفلسطينية.

وبيّنت أن الملحمة التي جسّدها أبطال عرين الأسود وكتيبة بلاطة بتصديهم لاقتحامات العدو والعمليات البطولية في القدس صباح اليوم، تدلل على تعاظم إرادة المقاومة في الرد على ارهاب العدو.

واعتبرت لجان المقاومة في فلسطين أن عملية القدس البطولية صفعة جديدة للمنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية وتأكيد على مقاومينا الأبطال يمتلكون القدرة والإرادة على تنفيذ العمليات النوعية وضرب كيان العدو بقوة في كل وقت وكل مكان.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين باركت عملية القدس البطولية واعتبرتها ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال وإرهابه المنظم المتواصل على شعبنا.

بدورها، باركت حركة المجاهدين الفلسطينية عملية القدس البطولية، وقالت إنها تثبت هشاشة هذا الكيان المجرم وتؤكد أن هذا الإبداع المقاوم المتجدد سيبقى مشتعلاً حتى كنس المحتل عن أرضنا كافة.

وشددت حركة المجاهدين على أن هذا الفعل المقاوم البطولي، يزيد من جذوة الثورة الموقدة في أرضنا المحتلة ويؤرق الصهاينة وأجهزتهم العسكرية والأمنية.

ودعت إلى استمرار المزيد من العمل المقاوم البطولي بكافة أشكاله وامتشاق السلاح وضرب الاحتلال المجرم وجنوده في كل الساحات والميادين .

تفجير العبوات تم بواسطة هاتف نقال..الكشف عن
تفاصيل مثيرة حول تفجيرات
القدس

هذا وكشفت مصادر عبرية، تفاصيل عمليتي التفجير صباح اليوم الأربعاء، في القدس المحتلة، التي أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة أكثر من 19 آخرين.

ووفقًا للمصادر فإنّ المنفذ هو شخص واحد، وضع العبوتين وفجر الأولى بالهاتف ثم انتقل لمنطقة أخرى ووضع عبوة ثانية وفجرها بذات الطريقة؛ مشيرًة إلى أنه وضع الكثير من الشظايا الحديدية بداخلها.

وتوقعت أن يكون المنفذ يتبع لخلية لحركة “حماس” شرقي القدس المحتلة، وأنه هو من صنع العبوات، وفق قولها.

الكشف عن تفاصيل عمليتي التفجير في القدس المحتلة
الكشف عن تفاصيل عمليتي التفجير في القدس المحتلة

 

فيما أوضحت القناة 12 العبرية ملابسات الهجوم المزودج في القدس، مبينًة أن “العبوتين كانتا من النوع متوسط الحجم واشتملتا على شظايا من المسامير والكرات الحديدية وتم تفعيلهما عن بعد باستخدام هواتف نقالة، لافتة إلى أنّ شرطة الاحتلال شبه مقتنعة بأن نفس المجموعة نفذت التفجيرين.

براغي معدنية مستخدمة في العبوتين التين انفجرتا في القدس

وذكرت قناة كان العبرية، أنّ “العبوات في عمليتي القدس متشابهات وقد تم تفعيلهما عن بعد من خلال هاتف محمول، حيث كانت مليئة بالكرات المعدنية الصغيرة والمسامير لإيقاع أكبر عدد ممكن من القتلى والجرحى”.

براغي معدنية

وأفاد مراسل موقع واللا العبري، بأنّ وحدات اليمام ووحدات خاصة أخرى تقوم الآن بعمليات واسعة في القدس بحثًا عن المنفذين وخشيةً من عملية أخرى.

مشهد الحافلة يذكر “إسرائيل” بالأيام السوداء.. معاريف: طبيعة
تفجيرات القدس تشير لـ”ضلوع”
حماس فيها

وقالت وسائل إعلام عبرية، إنّ طبيعة التفجيرات التي شهدتها مدينة القدس المحتلة في ساعات الصباح الأولى، تشير إلى (ضلوع) حركة المقاومة الإسلامية “حماس” فيها.

ووقعت صباح اليوم عمليتي تفجير قرب محطة حافلات “إسرائيلية” بمدينة القدس المحتلة، إحدى العمليتين ناجمة عن عبوة ناسفة موضوعة داخل حقيبة.

وقال مراسل قناة كان العبرية، أنّه إذا ما اتضح أن حركة “حماس” خلف العملية، فإنّ رد الجيش “الإسرائيلي” سيكون صعبا، سواء بالضفة أو غزة، وفق زعمه.

الحافلة الإسرائيلية المفخخة
الحافلة الإسرائيلية المفخخة

فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أنّ مشهد الحافلة المفخخة يذكر “إسرائيل” بالأيام السوداء، في إشارة إلى عمليات التفخيخ والتفجيرات التي كان ينفذها الفلسطينيون في الانتفاضات والهبات الشعبية، بينما قال مراسل صحيفة معاريف، إنّه “إذا كانت حماس تقف خلف الهجومين فإن الاحتمال السائد أن الجيش الإسرائيلي لن يتردد في مهاجمتها بغزة في حال ثبت ضلوع قيادتها هناك بالعملية”.

وأضاف أنّ “النظام الأمني بشكل لا لبس فيه يرى أن حماس تقف خلف الهجوم”.

وبحسب مراسل إذاعة كان العبرية، فإنّ التقديرات الأولية تشير إلى أنّ منفذي التفجيرات هم خلية تتبع لحماس من شرقي القدس المحتلة.

تعقيبًا على عملية محطة الحافلات بالقدس حركة حماس: تحريض الاحتلال
الاسرائيلي  على الحركة يؤكد عجزه عن
مواجهة ثورة شعبنا

 

حركة حماس

 

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنّه من حق شعبنا الفلسطيني، مقاومة الاحتلال الذي يتحمل كامل المسؤولية عن تداعيات جرائم جيشه وإرهاب مستوطنيه ضد شعبنا وأرضه ومقدساته.

وقالت الحركة في تصريحٍ صحفي “لقد تمادى الاحتلال في ارتكاب جرائمه وتصعيد عدوانه على شعبنا ومقدساته، وآخرها قتل الفتى أحمد شحادة في مدينة نابلس فجر اليوم، ومواصلة القتل بدم بارد للمدنيين العزل، حيث ارتقى منذ مطلع هذا العام برصاص الاحتلال الغادر في الضفة الغربية (١٤٨) شهيداً، وآلاف الجرحى والبيوت المهدمة وكل أشكال الجرائم الصهيونية”.

وشددت على أنّ “محاولات الاحتلال التحريض على حماس وعلاقاتها مع دول المنطقة، من خلال تحميل المسؤولية لأطر حركية خارج فلسطين ما هي إلا محاولة للتغطية على عجزه في مواجهة ثورة شعبنا المجيدة”.

وأكدت حركة حماس على سياستها الثابتة بأنّ ساحة المقاومة وإدارتها داخل أرضنا الفلسطينية المحتلة.

ووجهت التحية لشبابنا الثائر في كل أرضنا الفلسطينية المحتلة، في وجه الاحتلال وعدوانه وغطرسته، مجددًة عهد الوفاء للشهداء والجرحى والأسرى، وعهد الصمود والمقاومة حتى دحر الاحتلال عن آخر شبر من أرضنا المباركة.

دخول العبوات الناسفة على خطّ
العمليات ضد الاحتلال
الاسرائيلي


 

وحول اخر التطورات فيما خص عملية القدس اوضح محرر الشؤون العبرية في قناة المنار حسن حجازي التالي:

وحول كيفية متابعة فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة هذا التطور فيما خص عملية تفجير العبوات الناسفة في القدس المحتلة اليوم اوضح مدير مكتب قناة المنار في غزة عماد عيد التالي:

المصدر: موقع المنار + وكالات فلسطينية

البث المباشر