This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
نشرة الأخبار الفضائية الفضائية ليوم 18 نيسان 2014 واشنطن متشككة في احترام موسكو لاتفاق جنيف هولاند يتمنى "النجاح الكامل" لبوتفليقة بعد اعادة انتخابه رئيسا الملك المغربي يهنىء الرئيس الجزائري باعادة انتخابه هولاند لن يترشح مرة ثانية في حال لم تنخفض نسبة البطالة نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 18 نيسان 2014 الكرملين يؤكد حشد قوات على حدود اوكرانيا "بسبب الوضع" في هذا البلد المجلس التأسيسي التونسي يبدا التصويت على مشروع القانون الانتخابي فصلا فصلا موسكو مستاءة من تجاهل التمييز الذي تمارسه كييف ضد مواطنين روس بن فليس يعلن "عدم اعترافه" بفوز بوتفليقة بالرئاسة الجزائرية اصابة فلسطيني برصاص جيش الاحتلال على الحدود الشرقية مع غزة الاحتلال يمنع المصلين من الدخول الى المسجد الاقصى وكنيسة القيامة أعنف المعارك في حلب والخناق يشتد على مسلحي حمص قوات الاحتلال تفرج عن الراعيين الذين خطفا أمس الخميس اعتقال كايد ضربة موجعة لكتائب عبد الله عزام الطوائف المسيحية في لبنان احيت مناسبة الجمعة العظيمة وقفة تضامنية في صور مع الشهداء حمزة، حليم ومحمد وفد من مدينة حمص قدم التعازي بإستشهاد الزملاء الثلاثة تواصل توافد الشخصيات الى مبنى المنار لتقديم التعازي والتبريكات بالشهداء الزملاء الجيش اللبناني اتخذ تدابير استثنائية لمناسبة الجمعة العظيمة جمعية المشاريع استقبلت معزين بالشيخ عرسان سليمان في ذكرى مجزرة قانا.. تقرير للزميل الشهيد الى ذكرى النصر المعمد بدماء الابرياء، يعود الزمن.. لوحة "قانا" للفنانة التشكيلية اللبنانية أحلام عباس نشرة أخبار محليات ليوم 18 نيسان 2014
 
نضال حمادة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
خريطة تواجد المسلحين الأجانب في حمص والقصير...
نضال حمادة

تصرح مراجع فرنسية عليمة بوجود آلاف المقاتلين العرب والأجانب في مدينة حمص وضواحيها فضلا عن مدينة القصير والقرى المحيطة بها خصوصا القرى الواقعة غرب نهر العاصي، وتنقل هذه المراجع عن جهات أمنية فرنسية أن غالبية هؤلاء المقاتلين جاءوا عبر لبنان وبعضهم دخل عبر مطار بيروت الدولي فيما أتى البعض الآخر عبر البحر الأبيض المتوسط في بواخر ترسو في عرض البحر قبالة مدينة طرابلس وينتقل منها المقاتلون الأجانب الى اليابسة اللبنانية عبر قوراب صغيرة.

المراجع الفرنسية تقول أن عدد المسلحين في مدينة القصير والقرى المحيطة بها بلغ هذه الأيام حوالي اثنا عشر ألفا من جنسيات مختلفة (باكستان، أفغانستان، الصومال، تونس، ليبيا ، الأردن ، الجزائر، فلسطين، لبنان) هذا فضلا عن السوريين المسلحين الذي يقاتلون النظام. وتقول المراجع الفرنسية أن غالبية اللبنانيين تأتي من عرسال ومن صيدا وطرابلس، ويتوزع الأجانب على القرى التي تقع غرب نهر العاصي مستغلين طبيعة الأرض الشجرية الكثيفة وهؤلاء المقاتلين يتواجدون في القرى التالية (سقرجة، أبو حوري، النهرية، الأظنية، البرهانية وعين التنور) وتعتبر عين التنور مركز الثقل لهؤلاء المسلحين كون الجيش السوري يستثنيها من عمليات القصف بسبب تواجد محطة مياه الشفة التي تزود مدينتي حمص وحماه من مياه العاصي في هذه القرية، ويخشى الجيش إن قصف القرية تضرر المحطة وانقطاع مياه الشفة عن حمص وحماه.

مدينة القصير تقع بأغلبها تحت سيطرة المسلحين تقول المراجع الفرنسية، وغالبية المتواجدين من المسلحين داخل المدينة هم من السوريين، بينما يسيطر الجيش السوري على مبنى المديرية الذي يقع على مدخل القصير الشرقي من ناحية مدينة حمص، وعلى القرى والبلدات المحيطة بالطريق الدولي بين حمص والحدود اللبنانية ناحية مشاريع القاع. في هذه المنطقة الواسعة مثل لبنان يمتلك المسلحون راجمات صواريخ، مدافع من العيار الثقيل، مضادات للطائرات وذخائر وبنادق آلية وهم أقاموا التحصينات والدهاليز وأقام المتاريس، وهم يدفنون قتلاهم فورا.


حمص...
يسيطر الجيش السوري على معظم أحياء مدينة حمص تقول المراجع الفرنسية ، بينما يسيطر المسلحون على جزء من حي الخالدية ذات الكثافة السكانية والذي يرتبط بحي القصور الواقع عمليا وجغرافيا خارج مدينة حمص وقد عمد الجيش السوري الى السيطرة على حي القصور ويقوم منذ عدة أيام بعملية تمشيط وتنظيف للمنطقة، مستكملا بذلك إكمال الطوق على حي الخالدية حيث كان المقاتلون يستخدمون التواصل مع حي القصور للإنسحاب أو التموين، ويضيق الجيش على المسلحين منطقة تواجدهم في الخالدية حيث بات يسيطر على غالبية الأحياء، بينما يتحصن المسلحون في منطقة لا تتعد مساحتها كلم مربع واحد، ويتواجد داخل الحي حوالي 500 مسلحاً فيما يحوي حي الحميدية وخصوصا الحي المسيحي المسمى حي (بستان الديوان) الكمية الأكبر من المسلحين، وقد هجر المسلحون كافة السكان المسيحيين، وأقاموا محكمة ميدانية في أفخم المعالم التاريخية في حمص (بيت الآغا). الوضع في جورة الشياح القريبة جدا من الوسط التجاري للمدينة، يتجه أكثر فأكثر لمصلحة النظام الذي على ما يبدو يقترب من حسم المعركة وقد أحرز نجاحات عسكرية كبيرة في الأيام الأخيرة فيما سقط المئات من المسلحين نتيجة المعارك...

استرتيجية النظام...
تقول المراجع الفرنسية أن النظام السوري يعتمد على خطة ما يعرف بالحرب ضد التمرد أو مواجهة حرب العصابات وبناء على هذه الخطة فهو يمسك بالمرافق الإستراتيجية مثل الطرقات الرئيسية والإستراتيجية ، طريق حمص الشام، حمص حلب، المطارات العسكرية والمدنية، المرافق العامة، محطات توليد الكهرباء، مصفاة النفط في حمص،القواعد العسكرية، مثل مطار الضبعة في سهل القصير، جامعة البعث في حمص، جميع المؤسسات الحكومية في مدينة حمص، وهو يسعى إلى التقليل من خسائر الجيش وعدم إنهاكه بتجنب إرساله إلى القرى النائية الصغيرة التي يتواجد فيها المسلحون وهو يتبع أسلوب القصف اليومي الذي على ما يبدو لن يستمر به طويلا بسبب سعيه للحسم خلال الصيف.


ما هي طرق الحل العسكري ...
في حمص يتجه الوضع لمصلحة النظام تقول المراجع تبقى مدينة القصير ومنطقتها ولا بد للنظام من استخدام المشاة لحسم المعركة في هذه المنطقة السهلية الكثيفة الأشجار، وعليه أيضا استعمال سلاح الحوامات بشكل أكبر، ويمكن للنظام أن ينقل القوات الخاصة بعد انتهاء معركة حمص إلى منطقة القصير خلال فصل الصيف، حيث يأمل النظام حسم المعركة في فصل الصيف قبل الانتخابات الأمريكية القادمة في تشرين ثاني المقبل، كون اوباما المشغول بإعادة انتخابه لا يريد مشاكل خارجية، وهذا ما أبلغه للأوروبيين في الموضوع النووي الإيراني وقد أكده دبلوماسي فرنسي لصحفيين عرب في جلسة مغلقة في وزارة الخارجية الفرنسية حول إيران حين قال (فرنسا لن تشكل رأس حربة دبلوماسية  ضد إيران لأن الرئيس هولند لا يريد إزعاج اوباما في عز حملته الانتخابية) ومن البديهي ان ما ينطبق على إيران ينطبق على سوريا بدليل عدم رد الأطلسي على إسقاط الطائرة التركية داخل المياه الإقليمية السورية على الحدود مع تركيا.

 

موقع المنار غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه

المصدر: موقع المنار

25-06-2012 - 18:08 آخر تحديث 26-06-2012 - 11:51 | 36618 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 7
1 - ما أوسخ الأعراب
يمني | يمن 20:39 2012-06-26
آلاف المقاتلين العرب والأجانب في مدينة حمص وضواحيها فضلا عن مدينة القصير والقرى المحيطة به.<
br>اسرائيل تحتل فلسطين العربية و تقتل و تشرد أهلها المسلمين السنة منذ ستين سنة فلم نر هؤلاء
الأعراب تسللوا اليها عبر الحدود المتاخمة لها و قاموا بعشر ما فعلوه في سوريا. ولو أن ما
فعلوه في سوريا قاموا بعمله ضد اسرائيل لانتهت القضية الفلسطينية و عادت الى أهلها و رحل الغاصب
المحتل و لما تشرد الشعب الفلسطيني في دول الجوار و أوروبا.
و لا ندري لماذا عميت أعينهم عما
يجري في البحرين?!
لا يمكن أن يوصف هؤلاء الا بأنصار الأعور الدجال. و صدق الله تعالى حيث يصف
هؤلاء الأعراب بقوله: الأعراب أشد كفرا و نفاقا و أجدر الا يعلموا حدود ما أنزل الله.
2 - القدره حسم او السياسه ضعف
اياد خيزران | فلسطين 20:55 2012-06-26
إن كان لابد من مقال في هذا المقام فالمؤكد هو إن لم يكن صفقات سياسية وأمنية مع الغرب تكون
النتيجة كالتالي (التدريب على اسقاط الصواريخ الباليستية عن طريق الطائرات والصورايخ المضادة
للصورايخ الباليستية والغواصات وتدمير المواقع عبر الأقمار الصناعية بطائرات فوق الغيوم وقد
تتطور لصورايخ من الأقمار الاصطناعية عبر مركبات مجهزة هذا فقط إن تأكد لهم أن إيران لم تشتري
السلاح النووي من أكرانيا أو روسيا الاتحادية أو كوريا الشمالية أو باكستان إن علماء الروس
والصفقات بالمنطقة الإقليمية لها تأثير لكن إن أراد الأمريكان الاسرائيليين حسم المعركة لا
تنتظروا لا الانتخابات الامريكية ولا نهاية تمارين الخريف المشتركة الصهيونية الامريكية المعركة
القادمة لا تبقوا لديكم سلاح للمعركة القادمة
3 - احفاد الموساد
ADONI | اليونان 23:31 2012-06-26
الارهابين من عربان وغربان  يجب ان يسموا انفسهم احفاد الموساد
4 - ما أوسخ الأعراب
يمني | يمن 05:10 2012-06-27
آلاف المقاتلين العرب والأجانب في مدينة حمص وضواحيها فضلا عن مدينة القصير والقرى المحيطة
به.اسرائيل تحتل فلسطين العربية و تقتل و تشرد أهلها المسلمين السنة منذ ستين سنة فلم نر هؤلاء
الأعراب تسللوا اليها عبر الحدود المتاخمة لها و قاموا بعشر ما فعلوه في سوريا. ولو أن ما
فعلوه في سوريا قاموا بعمله ضد اسرائيل لانتهت القضية الفلسطينية و عادت الى أهلها و رحل الغاصب
المحتل و لما تشرد الشعب الفلسطيني في دول الجوار و أوروبا.و لا ندري لماذا عميت أعينهم عما
يجري في البحرين?!لا يمكن أن يوصف هؤلاء الا بأنصار الأعور الدجال. و صدق الله تعالى حيث يصف
هؤلاء الأعراب بقوله: الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله
والله عليم حكيم
5 - الجيش لا يحسم الارهاب فى سوريه
كاظم الحويزى | دار السلام 16:36 2012-06-27
الحل هو محاربه هولاء الارهابيين على طريقه حرب العصابات لا دبابات و ادوات ثقيله.
6 - بيروت الضاحية المقاومة
ابن الحنوب | لبنان 08:56 2013-03-16
رسالة لى الشعب سوريالعزيز بكل طوائفه الكريمة اسئل الله سبحانه وتعلى ان يترحم شهداء الوطن
شكراااااا
7 - النصر المؤزر
أبو محمد | فلسطين 05:11 2013-06-06
نبارك للأمتين العربية و الإسلامية عامة و حزب الله خاصة النصر المؤزر و تطهير مدينة القصير من
الارهابيين الذين قطعوا آلاف الأميال للمجييء على سوريا و تناسوا فلسطين و المسجد الأقصى
Almanar Search
مواضيع ذات صلة
23 شهيداً بينهم طفلان جراء اعتداءات على أحياء بحلب ودمشقدراسة غربية: المسلحون الاجانب في سوريا يتبعون دعاة يقيمون في الغربحلب تشتعل .. الجيش السوري يصد هجوما للمسلحين على ثكنة هنانوالمنار في عسال الورد وحوش العرب بالقلمونصحيفة بريطانية: تنامي شعبية الأسد
إذهب الى
Service Center

مواقيت الصلاة
السبت 19 نيسان 2014
الصبح 04:44
الشروق 06:03
الظهر 12:44
العصر 04:17
المغرب 07:30
العشاء 08:39

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان