This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
لا استراتيجية سعودية هجومية لمواجهة «داعش» «الكرامة الدولية» .. ذراع قطر لنشر الفوضى الصحافة اليوم 2-9-2014: عسكريون رهينة لدى التكفير وسياسيون يأملون بالمكرمات نشرة أخبار الـ 11:30 ليلا ليوم 1 أيلول 2014 موسكو: تصريح وزير دفاع أوكرانيا حول بدء حرب وطنية عظمى استفزازي اعتقال 13 شخصا من صرب البوسنة بتهمة ارتكاب جرائم حرب اشتباكات بين الجيش ومسلحين في جرود عرسال باريس والرياض تضعان اللمسات الاخيرة على عقد لتسليح الجيش اللبناني بان كي مون قلق لقرار الكيان الاسرائيلي مصادرة اراض في الضفة الغربية رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الإيطالي يبدأ الثلاثاء زيارة إلى لبنان طائرة استطلاع عدوة خرقت الاجواء اللبنانية اميركيون معتقلون في كوريا الشمالية يناشدون واشنطن مساعدتهم نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 1 أيلول 2014 لبنان..اول الغيث مع أول ايلول من الشمال الى الجنوب مصادر للمنار: معلومات عن اتفاق وشيك بين حركة انصار الله والسلطات اليمنية القوات العراقية والبشمركة يستعيدانِ سليمان بيك بعد آمرلي تل ابيب: لا عداوة مع النصرة والاسد عدونا المشترك تضييق الخناق على جوبر ومسلحو ريف حماه يستغيثون عشرة قتلى في صفوف الجيش الليبي في اشتباكات في مدينة بنغازي القاعدة تعدم ثلاثة اشخاص في اليمن بتهمة "التجسس" للاميركيين سوريا دانت اصرار الاتحاد الاوروبي على المضي في سياسة التضليل واشنطن تدعو "اسرائيل" الى التراجع عن خطة مصادرة اراض في الضفة الغربية المحتلة الرئيس الالماني يعتبر ان روسيا انهت عمليا شراكتها مع اوروبا مقدمة نشرة أخبار قناة المنار المسائية ليوم الاثنين 01-09-2014 بعثة من الامم المتحدة الى العراق للتحقيق في جرائم "داعش"
 
صحافة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
الصحافة اليوم 29-11-2012: السلسـلة والحـوار وقانـون الانتخـاب نحو التأجيل

 

 

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الخميس عدّة عناوين كان أبرزها تأزم الوضع اللبناني السياسي مع تأجيل الحوار وقانون الانتخاب وسلسلة الرتب والرواتب تزامناً مع دخول أضراب "هيئة التنسيق النقابية" يومه الثانين، اما دولياً فتحدثت الصحف عن الوضع المصري المتأزم على وقع الاحتجاجات الرافضة لتعديلات مرسي الدستورية.

 

السفير

تناولت صحيفة السفير الشأن المحلي والتأجيلات التي طالت الحوار الوطني وقانون الانتخاب ومشروع السلسلة تزامناً مع دخول الاضراب الذي نفذته "هيئة التنسيق النقابية" يومه الثاني، أما دولياً فكتبت السفير عن الازمة التي تعيشها مصر مع استمرار الاحتجاجات ضد قرارات الرئيس مرسي الاخيرة وتوسع الازمة شيئاً فشيئاً .

 

«التنسيق النقابية» تشل القطاع العام لليوم الثاني .. وتهدّد بالمزيد

«ضحـايـا» الوقـت الضـائـع: «السلسـلة» والحـوار وقانـون الانتخـاب

وكتبت الصحيفة تقول "إنها مرحلة الوقت الضائع، في زمن الرهانات على «أحصنة» الأزمة السورية.

طارت جلسة الحوار التي كانت مقررة، اليوم، الى موعد جديد حدّده رئيس الجمهورية ميشال سليمان في السابع من كانون الثاني المقبل، وطارت سلسلة الرتب والرواتب التي بحثها مجلس الوزراء من خارج جدول الاعمال الى جلسة لاحقة في العاشر من كانون الأول المقبل، وطار قانون الانتخاب الجديد الى أجل غير مسمى في انتظار عودة «قوى 14 آذار» عن مقاطعتها النيابية.

في المقابل، يحاول النائب وليد جنبلاط أن يعوّض عن تعثر حوار قصر بعبدا، بحوارات جانبية تحت سقف مبادرته التي حطت أمس في حارة حريك حيث التقى وفد «اشتراكي» برئاسة الوزير غازي العريضي وفدا من قيادة «حزب الله» برئاسة نائب الامين العام الشيخ نعيم قاسم.

وبينما يُعقد قريبا لقاء بين «الاشتراكي» و«المستقبل»، وبين «الاشتراكي» والعماد ميشال عون، غدا، في سياق التشاور حول مبادرة جنبلاط، قال مصدر بارز في «تيار المستقبل» لـ«السفير» إن موقف «14آذار» لم يتغير، وهو التمسك باستقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي كمدخل إلزامي للعودة عن قرار مقاطعة طاولة الحوار واللجان النيابية.

وأشار المصدر الى أنه في حال عدم استقالة الحكومة في الفترة الفاصلة عن 7 كانون الثاني، فإن «قوى 14 آذار» لن تشارك بطبيعة الحال في جلسة الحوار المقبلة، وستستمر في المقاطعة الشاملة، «وليتحمّل الفريق الآخر المسؤولية عن تعطيل الحياة السياسية في البلد بسبب تشبثه بالحكومة وإصراره على الاستئثار بالسلطة».

واعتبر المصدر أن بقاء الوضع على حاله، يعني حُكما ان الانتخابات النيابية ستتم على اساس «قانون الستين»، لأنه النافذ حاليا، «ومن يرغب في مشروع جديد عليه دفع الحكومة نحو الاستقالة، لأن بقاءها هو الذي يعطل انتظام العمل البرلماني وبالتالي يحول دون أن يستأنف نواب المعارضة مشاركتهم في اجتماعات اللجان النيابية التي تناقش قانون الانتخاب».

الهروب من.. السلسلة

على صعيد آخر، واصل القطاع العام تحركه احتجاجا على عدم إحالة مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب الى مجلس النواب من دون تقسيط وبصفة المعجّل، وهو نفّذ أمس ولليوم الثاني على التوالي، إضرابا واعتصامات في بيروت ومختلف المناطق اللبنانية.

وإذا كان تحرك «هيئة التنسيق النقابية» قد نجح في أن يفرض على مجلس الوزراء البحث في جلسته، أمس، في السلسلة من خارج جدول الأعمال، إلا ان المجلس واصل الهروب الى الامام، وهذه المرة حتى 10 كانون الاول، سعيا الى بلورة رؤية نهائية لمصادر التمويل الممكنة، فيما قارب الرئيس سليمان المسألة من زاوية ان هناك لجنة وزارية كلفت بدراسة الموارد، يجب ان تكون قد اعدت تصورا للأمر،»كي لا نقدم على خطوة ناقصة، نندم عليها لاحقا».

وخلصت النقاشات في الجلسة الى تأكيد عدم التراجع عن السلسلة ووجوب احالتها الى المجلس النيابي بالتلازم مع الموارد الضرورية لها، علما ان ذلك لا ينفي ان هناك تمايزات بين الوزراء، إذ يعتبر بعضهم انه يجب عدم تجاهل الحركة المطلبية في الشارع، ولا بد من إحالة السلسلة على مجلس النواب مع مقترحات حول تفعيل إنتاجية القطاع العام وزيادة ساعات العمل، أسوة بالقطاع الخاص، الى جانب تطبيق جملة تدابير تتعلق بعدم التوظيف والحد من الهدر، بينما يرى وزراء آخرون على صلة بالقطاع الخاص والهيئات الاقتصادية أنه «ليس من عاقل يمكن أن يوافق على هذه السلسلة التي ترتب اعباء على الاقتصاد، ومن شأنها ان تحول لبنان إلى أغلى بلد في العالم من حيث كلفة القطاع العام».

هيئة التنسيق «لن تهدأ»

وتعليقا على ما صدر عن مجلس الوزراء، قال عضو «هيئة التنسيق النقابية» حنا غريب لـ«السفير» إن الهدف من تحديد جلسة العاشر من كانون الاول هو كسب الوقت والمماطلة، وبدل ان يصرفوا لنا السلسلة قرروا ان يصرفوا لنا جلسة مؤجلة. واعتبر ان الحكومة تحاول تبريد همتنا وتحركنا ونحن نقول لهم اننا لن نُبرّد الجو وسنواصل الضغط بأشكاله كافة حتى العاشر من الشهر المقبل.

وأوضح ان «هيئة التنسيق» ستقر في اليومين المقبلين الخطوات المقبلة، مشيرا الى ان مروحة الاحتمالات تمتد من التظاهر والاعتصام الى الإضراب وشل القطاع العام لأيام عدة.

نحاس يتوقع انقشاع الرؤية

وفيما ابلغت مصادر وزارية «السفير» ان التأخير في البت بالتمويل يعود لانتظار الحكومة وصول الدراسات من المنظمات الدولية المعنية لا سيما صندوق النقد الدولي، قال وزير الاقتصاد نقولا نحاس لـ«السفير» إنه ابتداء من جلسة 10 كانون الاول، «يُفترض ان نبدأ ببلورة الخيارات النهائية التي ستعتمد لتمويل السلسلة»، مشيرا الى ان الصورة «ستتضح بناء على نتائج الاجتماعات التي ستعقد في المدة الفاصلة بين الرئيس ميقاتي وعدد من الوزراء المختصين، وكذلك استنادا الى ردود الوزراء وملاحظاتهم على التقريرين المرفوعين سابقا من مصرف لبنان ووزارة الاقتصاد الى مجلس الوزراء حول الآثار المترتبة على تطبيق السلسلة وسبل تأمين مواردها».

 

خطاب للرئيس المصري اليوم و«مليونية» جديدة للقوى المدنية غداً

قضاة مصر يحاصرون مرسي .. و«الإخوان» يناورون بالدستور

واجه الرئيس المصري محمد مرسي، يوم أمس، مزيداً من الضغوط الداخلية، في ظل استمرار الانتفاضة الشعبية ضد قراراته الديكتاتورية الأخيرة، إذ وجّه قضاة مصر ضربتين جديدتين للرئيس «الإخواني»، تمثلت الأولى في البيان الشديد اللهجة الذي أصدرته المحكمة الدستورية العليا، الذي اتهم صراحة مرسي بالضلوع في حملة للتشهير بالمحكمة وقضاتها، فيما تمثلت الثانية في إعلان محكمة النقض ومحاكم أخرى الإضراب العام حتى إسقاط الإعلان الدستوري، في ما اعتبر سابقة في تاريخ القضاء المصري.

وجاء ذلك في وقت قررت القوى المدنية المعارضة تنظيم تظاهرة مليونية جديدة يوم غد تحت شعار «حلم الشهيد»، مستفيدة من الزخم الشعبي الذي اكتسبته في مليونية «للشعب ثورة يحميها»، أمس الأول، التي كشفت عن تنامي حجم المعارضة الشعبية لحكم «الإخوان».

وبرغم استمرار حالة الاحتقان السياسي في مصر، واصل «الإخوان» اعتماد أسلوب المناورة

السياسية في مسعى لإحراج القوى المدنية، حيث اختتمت اللجنة التأسيسية للدستور، التي يهيمن عليها الإسلاميون، وبسرعة قياسية، المناقشات حول مسودة الدستور، تمهيداً لإقرارها بشكل نهائي اليوم، قبل طرحها على الاستفتاء الشعبي بعد عرضها على مرسي، الذي سيلقي اليوم كلمة متلفزة يتطرق فيها إلى خلفيات الإعلان الدستوري والأحداث التي أعقبت إصداره.

ولليوم السادس على التوالي، تواصلت الانتفاضة الشعبية ضد القرارات الديكتاتورية التي أصدرها مرسي في الثاني والعشرين من تشرين الثاني الحالي، والذي نصّب نفسه من خلالها حاكماً مطلق الصلاحيات، إذ تجمّع الآلاف في ميدان التحرير في وسط القاهرة، فيما شهد ميدان سيمون بوليفار القريب من السفارة الأميركية مواجهات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن المركزي، التي أمطرت المحتجين بقنابل الغاز المسيل للدموع، في ما بدا محاولة لفض الاعتصام في ميدان التحرير، أو على الأقل احتواء حركة الاحتجاج فيه.

ودعت قوى المعارضة المدنية جموع المصريين إلى المشاركة في تظاهرة مليونية جديدة في ميدان التحرير، غداً، تحت شعار «جمعة حلم الشهيد».

وبدت المعارضة المصرية في هذه الخطوة مصرّة على عدم المساومة مع حكم «الإخوان»، كي لا تقع مصر فريسة النظام الديكتاتوري مجدداً.

وحثَّ مؤسس «حزب الدستور» محمد البرادعي المصريين على الثبات في الشارع، وكتب على مدوّنته في موقع «تويتر»: «إلى شعب مصر في كل ميادين مصر.. من أجل الحرية والكرامة: اثبت مكانك».

بدوره، قال زعيم «التيار الشعبي» حمدين صباحي أنه على «الإخوان» أن يصنعوا توافقاً سياسياً بشأن الجمعية التأسيسية للدستور، وقال في هذا السياق «على جماعة الإخوان والرئيس مرسي أن يعملوا على وفاق كافة الأطراف السياسية، وإذا لم يعملوا على ذلك وأصرّوا على شق صفوف الشعب المصري، فسيتعين عليهم تحمُّل عواقب هذا الشقاق».

القضاة

في هذا الوقت، صعَّد القضاء المصري بكل هيئاته الضغوط على مرسي، من أجل إسقاط الإعلان الدستوري الذي حصّن بموجبه قراراته من رقابة القضاء، وكذلك الجمعية التأسيسية من أي قرار قضائي بحلّها.

وأصدرت المحكمة الدستورية العليا بياناً اتسمت لهجته بالتحدي، واتهمت فيه ضمنا الرئيس المصري بالهجوم عليها من دون دليل.

وقال رئيس المحكمة ماهر البحيري، في بيان تلاه أمام الصحافيين أن تياراً بعينه، في إشارة الى الإسلاميين، شنَّ هجوما على المحكمة، وروّج معلومات «كاذبة» عنها، «بقصد إيقاع الاغتيال المادي والمعنوي»، متوسلين في ذلك «تلويث صورتها وتلويث سمعة وشرف قضاتها».

وأضاف أن «الحزن الحقيقي الذي ألمَّ بقضاة هذه المحكمة حين انضم السيد رئيس الجمهورية في مباغتة قاسية ومؤلمة الى حملة الهجوم المتواصلة على المحكمة الدستورية، وهو من اكتسب شرعية ولايته رئيسا عندما قام بأداء اليمين الدستوري أمامها».

وأشار إلى أن الرئيس المصري اتهم المحكمة الدستورية «بتسريب أحكامها قبل ان تصدر، وقد سبق للمحكمة مناشدة رئيس الجمهورية أن يوافيها عما نما الى عمله عن تفاصيل هذا الاتهام، وما توافر من أدلّة عن هذه الجريمة، وهو اتهام جد خطير، إلا أن هذا الطلب لم يكن محل استجابة من أحد، ولم تتلق المحكمة ردا في هذا الشأن حتى الآن».

وتابع «تؤكد المحكمة أنه لن يرهبها تهديد أو وعيد أو ابتزاز ولن تخضع لأي ضغوط تمارس عليها في أي اتجاه».

وفي السياق، علّقت محكمة النقض المصرية ومحكمة استئناف القاهرة عملهما احتجاجا على الإعلان الدستوري.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس محكمة النقض المستشار محمد ممتاز متولي بعد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للمحكمة أنه تقرر «تعليق العمل القضائي في محكمة النقض اعتبارا من اليوم (أمس) ولحين إلغاء الإعلان الدستوري»، باستثناء القضايا التي لها صفة الاستعجال.

ووصف البيان الإعلان الدستوري بأنه «سابقة لم تعرفها أعتى النظم الاستبدادية»، محذرة من أن «التغوّل على السلطة القضائية بلغ منتهاه».

وقال القاضي في محكمة النقض مصطفى الكومي إنها المرة الأولى في تاريخ المحكمة التي تعلّق فيها عملها، والمرة الأولى أيضا في تاريخ محكمة الاستئناف التي تعلق فيها عملها.

وكان «نادي قضاة مصر»، وهو بمثابة النقابة العامة للقضاة العاملين في المحاكم المدنية والجنائية، قد أوصى يوم الجمعة الماضي بوقف العمل في جميع المحاكم والنيابات المصرية الى حين إلغاء الإعلان الدستوري، وطلب من الجمعيات العمومية للمحاكم المختلفة إقرار هذه التوصية.

مناورة الدستور

وفي خطوة مفاجئة، قال مسؤول في «الإخوان» إنها يمكن أن تساعد في حل الأزمة، أعلنت الجمعية التأسيسية أنها أنجزت المسودة النهائية للدستور، تمهيداً لإقرارها بشكل نهائي ودعوة المصريين إلى استفتاء عليها، ما يستتبع إلغاء الإعلان الدستوري.

وذكرت وكالة «أنباء الشرق الأوسط» ان الجمعية التأسيسية «ستبدأ صباح الخميس (اليوم) التصويت على المسودة النهائية للدستور». ونقلت عن رئيسها حسام الغرياني قوله «سيكون يوما رائعا في تاريخ الجمعية».

كذلك، قال مصدر رئاسي أن مرسي سيلقي اليوم كلمة للشعب المصري يتناول فيها أمورا عدة، من بينها الإعلان الدستوري وسبب إصداره والأحداث التي أعقبته.

وتتردد في دوائر المعارضة المصرية معلومات عن ان الجمعية التأسيسية ستسلم مسودة الدستور فور التصويت عليها الى الرئيس المصري، وأن الأخير سيصدر بعدها قراراً بدعوة المصريين الى الاستفتاء عليه، علماً بأن «الإخوان» والأحزاب السلفية دعت الى تظاهرات في اليوم ذاته تأييدا لمرسي.

وتستبق الجمعية التأسيسية بذلك أي قرار محتمل من المحكمة الدستورية العليا التي ستنظر الأحد المقبل في دعاوى تطالب بحل الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى. كما تستبق محكمة القضاء الإداري التي ستنظر الثلاثاء المقبل في دعاوى تطالب بوقف تنفيذ وإلغاء الإعلان الدستوري.

وتأتي هذه الخطوة المفاجئة لتزيد من تعقد الأزمة السياسية التي تفجرت على خلفية الخلافات العميقة حول الدستور بين التيارين المدني والإسلامي، والتي أدت إلى انسحاب كل ممثلي القوى المدنية من الجمعية التأسيسية (21 عضواً من إجمالي مئة عضو، بالإضافة إلى سبعة أعضاء احتياطيين).

وأثار ذلك انتقادا سريعا من المعارض البارز عمرو موسى الذي قال «هذا هراء وإحدى الخطوات التي ما كان ينبغي اتخاذها نظرا للغضب والاستياء من الجمعية التأسيسية الحالية»."

 

النهار

 

صحيفة النهار تناولت ايضاً الوضع المحلي المتأزم سياسياً بعد تأجيل الحوار الى مطلع السنة المقبلة، ومأزق الحكومة في ملف سلسلة الرتب والرواتب، كما تحدثت الصحيفة عن الوضع المصري المتوتر بعد قرارات مرسي ولعبة شد الحبال بين الاخوان والمعارضة.

 

الحوار إلى السنة المقبلة في انتظار "طارئ"

تخبّط حكومي حول صفقات الكهرباء المتأخرة

وكتبت النهار تقول "فيما شكل هجوم رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون على قوى 14 آذار المسيحية ولا سيما منها حزب الكتائب و"القوات اللبنانية" في شأن قانون الانتخاب عنوان عودة الاحتدام السياسي في هذا الملف، بسطت مقاطعة قوى المعارضة تداعياتها على جولات الحوار بعد جلسات اللجان النيابية ومجلس النواب، واحكم توازن القوى السلبي قبضته على مجمل الازمة التي تشهدها البلاد.

وطبقاً للتوقعات التي سادت عشية جولة الحوار التي كانت مقررة اليوم، اصدرت رئاسة الجمهورية بيانا جاء فيه ان الرئيس ميشال سليمان قرر تأجيل جلسة هيئة الحوار الوطني المقررة اليوم الى الاثنين 7 كانون الثاني 2013.

وعلمت "النهار" ان قرار التأجيل جاء عقب اتصالات اجراها مقربون من رئيس الجمهورية مع رئيس "كتلة المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة الذي اكد مجدداً موقف قوى 14 آذار من مقاطعة اجتماع هيئة الحوار انطلاقا من موقفها المطالب بتغيير الحكومة فضلا عن اعتراضها على المواقف الاخيرة للامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله "التي تنسف الحوار من أساسه".

واوضحت اوساط السنيورة لـ"النهار" ان مقاطعة 14 آذار لطاولة الحوار ليست موجهة الى الرئيس سليمان الذي يحظى بتقدير هذه القوى واحترامها للجهود التي يبذلها، وعليه فان التواصل بينها وبين الرئيس سيعاود في المستقبل القريب واشارت الى ان السنيورة سبق له ان اوضح لرئيس الجمهورية مباشرة موقف المعارضة التي تطالب باستقالة الحكومة وتأليف حكومة حيادية تشرف على اجراء الانتخابات المقبلة. واعتبرت ان الخطابين الاخيرين للسيد نصرالله المتصلين بطائرة "ايوب" والتهديد بآلاف الصواريخ "يتجاوزان طاولة الحوار واعلان بعبدا".

في غضون ذلك، برز الاتجاه في اجتماع هيئة مكتب المجلس ورؤساء اللجان ومقرريها الذي انعقد أمس برئاسة رئيس المجلس نبيه بري في غياب نواب المعارضة، الى عقد جلسة للجان النيابية المشتركة يخصص لدرس موضوع قانون الانتخاب. ومع ان الخطوة لم تتقرر نهائياً في انتظار مشاورات يجريها بري، افادت معلومات ان رئيس المجلس قد يجري اتصالات مع رؤساء الكتل المعارضة للبحث في هذا الموضوع على قاعدة ان المعارضة استثنت قانون الانتخاب من قرار المقاطعة.

وعلمت "النهار" ان اجتماعا نيابيا سيعقد في الايام القريبة في منزل النائب بطرس حرب يضم رؤساء اللجان ومقرريها من قوى 14 آذار واعضاء هيئة مكتب المجلس من هذه القوى. واوضح حرب ان الغاية من هذا الاجتماع اعداد موقف من ادارة عمل اللجان بواسطة مقرريها من نواب 8 آذار متجاوزين القوانين والعمل على وضع آلية لمعالجة حال القطيعة التي يمر بها المجلس من خلال التوجهات العامة لقوى 14 آذار.

مجلس الوزراء

وسط هذه الاجواء، افادت مندوبة "النهار" في قصر بعبدا هدى شديد ان مجلس الوزراء خاض في نقاش طويل في شأن مجموعة ملفات أمس في جلسته برئاسة الرئيس سليمان الذي ابلغ المجلس في مستهل الجلسة قراره ارجاء جولة الحوار الى 7 كانون الثاني المقبل، وقال: "لعل تطورات ايجابية تطرأ وتحمل جميع الاطراف على المشاركة في الحوار ومن لديه أي طرح فليقدمه على طاولة الحوار". اما الجديد الذي اعلنه للمرة الاولى فتمثل في تشديده على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها حتى على اساس القانون الحالي، مؤكدا ضرورة ان يمارس مجلس النواب دوره في تعديل قانون الانتخاب وفي اقرار قانون جديد وعصري. ولفت الى انه "الى حين تحقيق ذلك يجب اتخاذ كل الاجراءات الضرورية لتطبيق القانون الحالي لئلا نصل الى موعد الاستحقاق ولا نكون مستعدين".

الكهرباء

وعلمت "النهار" ان وزير الطاقة والمياه جبران باسيل سئل في الجلسة عن سبب تأخر وصول بواخر الكهرباء، فعزا ذلك الى تأخر وزارة المال في صرف الاموال للشركة صاحبة الالتزام لكن وزير المال محمد الصفدي اكد ان الوزارة صرفت الاموال لمصلحة الشركة منذ اكثر من شهر ونصف شهر وان التأخير كان بسبب عدم فتح حساب خاص لتحول اليه الاموال ولم يعد من سبب لتأخر الشركة. ورد باسيل بأنه كان على وزارة المال أن تبلغ مؤسسة كهرباء لبنان ضرورة فتح حساب قبل وقت، لكنها لم تفعل إلا عندما وصلنا الى استحقاق الدفع. وأضافت المعلومات ان الصفدي أثار ايضا موضوع العقبات القضائية التي تواجهها الشركة المعنية في باكستان حيث حجز على بواخرها.

ثم سأل بعض الوزراء عن مصير تلزيم معمل توليد الطاقة في دير عمار وموقف الشركة الفائزة بالمناقصة من خفض المبلغ الذي طلبته، فكان جواب باسيل بأن التفاوض مع الشركة الاسبانية لم يؤد الى أي تجاوب بعد. واقترح اجراء مناقصة جديدة. لكن وزراء رفضوا ذلك خشية مزيد من الهدر للمال والوقت وتقرر استكمال البحث في الموضوع في جلسة مقبلة.

السلسلة

وعلى خلفية الاضراب والاعتصامات النقابية في اليومين الاخيرين، تطرق مجلس الوزراء الى ملف سلسلة الرتب والرواتب، وطالب وزراء "تكتل التغيير والاصلاح" و"أمل" و"حزب الله" ببت هذا الموضوع، خصوصا ان الحكومة اتخذت قرارا مما يستلزم إما احالة السلسلة على مجلس النواب وإما اتخاذ قرار بخفض المبالغ أو الغاء القرار السابق. وأوضح رئيس الوزراء نجيب ميقاتي ان مجلس الوزراء بعدما استمع الى رأي حاكم مصرف لبنان لا يزال ينتظر آراء المؤسسات والهيئات الدولية المختصة وفي مقدمها صندوق النقد الدولي عن انعكاسات هذه السلسلة على الاقتصاد العام ومالية الدولة. وتقرر بعد نقاش ان يعقد ميقاتي اجتماعات مع المؤسسات والهيئات المختصة والوزراء المعنيين خلال الاسبوعين المقبلين على ان يعقد مجلس الوزراء بعد ذلك جلسة خاصة في العاشر من كانون الاول لبت موضوع السلسلة ومواردها المالية واحالتها على مجلس النواب.

ويشار في هذا السياق الى ان اعتصاما نقابيا نفذ أمس امام مقر الضريبة على القيمة المضافة في اليوم الثاني للاضراب النقابي. وأعلنت هيئة التنسيق النقابية أنها ستعقد اجتماعا الاسبوع المقبل لمناقشة توصيات باضراب مفتوح في حال عدم احالة السلسلة على المجلس.

مسألة النازحين

أما الموضوع الآخر الذي أثار جدلا في جلسة مجلس الوزراء فتمثل في قضية النازحين السوريين اذ تحفظ عدد من الوزراء عن قبول هبة من 682 شادرا للنازحين، فتحدث وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور عن "انكار يمارسه البعض لقضية النازحين التي باتت تشكل خطرا على لبنان"، وقال: "ان البعض لا يزال لا يصدق ان لدينا أزمة نازحين وان العدد تجاوز الـ150 الفا". وأوضح ردا على استفسارات ان خيار اقامة مخيمات للنازحين "ليس مطروحا، لكنه ليس مستبعدا". وتقرر ان يقدم أبو فاعور مع اللجنة الوزارية المختصة ملخصا لمجلس الوزراء في جلسته المقبلة عن وضع النازحين السوريين.

 

التأسيسية تفاجئ المعارضة بالتصويت على الدستور المصري

القضاء يضغط على مرسي و"الإخوان" يتظاهرون السبت

في خطوة من شأنها صب الزيت على النار، فاجأت الجمعية التأسيسية للدستور المعارضة المصرية باعلانها أمس الانتهاء من صوغ مسودة الدستور المثيرة للجدل، وبدء التصويت عليها اليوم، في وقت تشهد البلاد أزمة سياسية عنيفة منذ اصدار الرئيس المصري محمد مرسي الخميس الماضي اعلاناً دستورياً حصّن بموجبه كل قراراته من اي رقابة قضائية كما حصن الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى اللذين يهيمن عليهما الاسلاميون، من اي حكم قضائي قد يصدر بحلّهما.

وتعد الخلافات بين الاسلاميين والاحزاب غير الاسلامية بمختلف اتجاهاتها على مشروع الدستور السبب الرئيسي للازمة السياسية الحالية. وتتردد في دوائر المعارضة المصرية معلومات عن ان الجمعية التأسيسية ستسلم مرسي مسودة الدستور فور التصويت عليها، وان الرئيس المصري سيصدر السبت قراراً بدعوة المصريين الى الاستفتاء عليها.

واستبقت التأسيسية اي قرار محتمل من المحكمة الدستورية العليا التي ستنظر الاحد في دعاوى تطالب بحلها وحل مجلس الشورى. كما استبقت محكمة القضاء الاداري التي ستنظر الثلثاء المقبل في دعاوى تطالب بوقف تنفيذ الاعلان الدستوري الاخير والغائه.

وبهذا التصعيد المتبادل، يتواصل اختبار القوة الذي تشهده البلاد بين الاسلاميين ومعارضيهم الذين نظموا الثلثاء في القاهرة وعدد كبير من المحافظات تظاهرات حاشدة شارك فيها مئات الآلاف من المصريين.

وأعلنت جماعة" الاخوان المسلمين" تنظيم "مليونية" السبت تأييدا للرئيس مرسي.

ضغوط

في غضون ذلك، زاد القضاء المصري ضغوطه على الرئيس، إذ علقت محكمة النقض المصرية ومحكمة استئناف القاهرة أمس العمل "الى حين سحب الإعلان الدستوري".

وكانت محاكم ابتدائية واستئنافية ونيابات في القاهرة والمحافظات استجابت لتوصية أصدرها قبل أيام نادي قضاة مصر الذي يضم في عضويته نحو 12 ألف قاض ببدء إضراب الى حين سحب الإعلان الذي حصن قرارات مرسي من رقابة القضاء.

ومحكمة النقض هي المحكمة المدنية المصرية العليا ويرأس رئيس المحكمة مجلس القضاء الأعلى الذي اجتمع مع مرسي الاثنين من غير أن يسفر اجتماعهما عن تعديل في الإعلان الدستوري.

 وفي وقت متقدم، أعلن مصدر رئاسي مصري أن مرسي سيوجه كلمة الى الامة اليوم عن الاعلان الدستوري والاحتجاجات والدستور."

 

الاخبار

صحيفة الاخبار ركزت الحديث عن الازمة المصرية المستجدة والتي ستنهي اسبوعها الاول غداً على وقع الاحتجاجات التي تنفذها المعارضة رفضاً لقرارات الرئيس مرسي.

 

معادلة مرسي: الدستور مقابل الإعلان القوى الإسلامية تحشد السبت والقضاة يصعّدون

وكتبت الصحيفة تقول "تسارعت وتيرة التطورات على الساحة المصرية، بعدما دخلت البلاد في سباق بين تصعيد القضاة والشارع وبين دفع الرئيس المصري للانتهاء من مسودة الدستور الجديد لطرحها على الاستفتاء كمخرج لإسقاط الإعلان الدستوري.

دخل الصراع المستجد بين الرئيس المصري محمد مرسي والقضاة، نتيجة تدخل الأول في أعمال السلطة القضائية وتغوّله عليها، منحى جديداً حيث انضمت محكمتا النقض والاستئناف، أكبر وأقدم محكمتين على مستوى مصر، إلى فئة المضربين، وقررتا تعليق العمل بهما إلى حين تراجع الرئيس مرسي عن إعلانه الدستوري الذي يمنحه «صلاحيات إلهية»، حسب قضاة المحكمتين. كما تخلت المحكمة الدستورية العليا عن صمتها وعقد قضاتها مؤتمراً صحافياً عبروا خلاله عن رفضهم الكامل لسياسة مرسي وجماعته في الهجوم على القضاء، ولا سيما المحكمة الدستورية.

كما طالبت المحكمة، في بيان أصدرته، مرسي بتقديم ما لديه من أدلة ومستندات تثبت أن المحكمة تسرّب أحكامها، كما يدّعي الرئيس وجماعته. بيان الدستورية تضمن تأكيداً ضمنياً من المحكمة بأنها لن تستجيب لإعلان مرسي الذي يقيد صلاحياتها ويمنعها من إصدار أحكام في الدعاوى القضائية المقامة أمامها بشأن مجلس الشورى والجمعية التأسيسية.

ووفقاً للبيان، فإن «المحكمة لن يرهبها تهديد أو وعيد أو ابتزاز، ولن تخضع لأية ضغوط تمارس عليها في أي اتجاه». كما أكدت أنها «تدرك حدود اختصاصها ولا تتسلب من اختصاص عقده الدستور والقانون لها ولا تتنصل منه أو تتخلى عنه». وشددت المحكمة على أنها «عازمة على أن تمضي في أداء مهمتها المقدسة حتى النهاية، لا يثنيها عن ذلك كل المحاولات التي تحف بها من كل جانب لإعاقة مواصلتها لاستكمال رسالتها في حماية حقوق وحريات الشعب الذي أولاها ثقته واعتزازه بها على مدى تاريخها».

استمرار غضب القضاة تواكب مع حفاظ القوى المدنية الرافضة للإعلان الدستوري، على وجودها في ميدان التحرير ليدخل اعتصامها في مواجهة إعلان مرسي يومه السادس. وجدد المحتجون حماستهم بالدعوة إلى مليونية جديدة غداً بعنوان «إنقاذ مصر». وهو ما ردت عليه القوى الإسلامية الممثلة بجماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي إلى جانب الجماعة الإسلامية، بالدعوة إلى مليونية أخرى لتأييد قرارات الرئيس يوم السبت المقبل، مشيرين إلى أنها ستكون أيضاً في ميدان التحرير، ما قد ينذر بمواجهات مع المعتصمين.

وأكد عدد من قياديي الإخوان المسلمين لـ«الأخبار» أنه لا سبيل لتراجع مرسي عن الإعلان الدستوري الأخير بأي حال من الأحوال. ولفتوا إلى أن إسقاط الإعلان الدستوري لن يتأتى إلا بإقرار الدستور الجديد للبلاد. ويبدو أن ما يقوله أعضاء الجماعة ينبع من معلومات وليس مجرد آراء، إذ إن الجمعية التأسيسية، برئاسة المستشار حسام الغرياني، أعلنت الانتهاء من مسودة الدستور أمس، على أن تعرض على مرسي اليوم، تمهيداً لطرحها للاستفتاء العام على الشعب في موعد أقصاه أسبوعان. وهو ما يعدّ مخرجاً إخوانياً لإفلات مرسي من التراجع للمرة الثالثة في قراراته في مواجهة القضاة. وأكد رئيس الجمعية التأسيسية أن «خروج الدستور هو الحل الوحيد حالياً لأزمة الإعلان الدستوري». ونقلت الوكالة المصرية عن الغرياني قوله إن «غداً سيكون يوماً رائعاً في تاريخ الجمعية»، في إشارة الى بدء التصويت على المسودة النهائية للدستور. ودعا الغرياني «الأعضاء المنسحبين منها، 21 عضواً من أصل مئة هم كل ممثلي الأحزاب والشخصيات غير الإسلامية، إلى العودة إلى الجمعية التأسيسية، «لينالوا معنا شرف هذا اليوم العظيم».

ومن المفترض أن تبدأ القوى الإسلامية بالحشد لتأمين مشاركة كثيفة في الاستفتاء، على أن يتبع إقرار الدستور الجديد إسقاط الإعلان الدستوري وانتهاء فترة سريانه، فيما رأى المرشح الرئاسي السابق، عمرو موسى، في حديث الى وكالة «رويترز»، أن محاولة الجمعية التأسيسية إنجاز مسودة الدستور «هراء»، واصفاً إياها بأنها «إحدى الخطوات التي ما كان ينبغي اتخاذها نظراً للغضب والاستياء من الجمعية التأسيسية الحالية».

وعلى خلاف الموقف المتحفظ للإدارة الأميركية تجاه الإعلان الدستوري الأخير لمرسي، أثارت تغريدة للسفارة الأميركية في مصر على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قالت فيها: «الشعب المصري أعلن بوضوح في ثورة 25 يناير أنه كفى للديكتاتورية» حفيظة النشطاء. وطرح النشطاء عدة تساؤلات عقب التغريدة، بينها «لماذا ساندتم نظام الإخوان المسلمين طول هذه الفترة، ثم تعودون لتقروا الآن بأنه نظام ديكتاتوري؟»، وهو ما ردت عليه السفارة بنفي دعمها لأي فصيل سياسي.

في هذه الأثناء، حدّدت محكمة القضاء الإداري، الثلاثاء المقبل موعداً لنظر أولى جلسات دعوى قضائية تطالب بوقف الرئيس المصري محمد مرسي عن العمل وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا رئيساً مؤقتاً للبلاد إلى حين إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

ورأى مقيم الدعوى المحامي طارق محمود أن «الإعلان الدستوري أهدر العديد من القوانين والدساتير، لأن رئيس الجمهورية استحوذ بهذا الإعلان على جميع السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وضرب عرض الحائط بجميع الدساتير والمواثيق العالمية والمصرية، وأنه خالف الإعلان الدستوري الصادر في 30 آذار من العام الماضي الذي استُفتي عليه الشعب المصري وتحدّدت بمقتضاه مهمات رئيس الجمهورية، وليس من ضمنها إصدار إعلانات دستورية جديدة وتحصين قراراته من الطعن عليها».

في غضون ذلك، استمرت أحداث الكر والفر في محيط السفارة الأميركية في ميدان التحرير. وواصل رجال الداخلية إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع في مواجهة قذف المتظاهرين لهم بالحجارة، وهو ما خلّف عشرات المصابين. وحسب المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أحمد عمر، وصل إجمالي عدد المصابين جراء تظاهرات أمس على مستوى محافظات الجمهورية إلى ما يزيد على 260 شخصاً.

إلى ذلك، شيع آلاف المعتصمين أمس في ميدان التحرير جثمان القيادي في حزب «التحالف الشعبي الاشتراكي» فتحي غريب، الذي توفي أول من أمس متأثراً بغاز مسيل للدموع أطلقه عناصر الأمن خلال تظاهرة حاشدة شهدها الميدان أمس."

 

المستقبل

بدروها صحيفة المستقبل أولت اهتمامها للحديث في الشأن اللبناني المحلي مع الشلل الذي أصاب البلد بعد اضراب "هيئة التنسيق النقابية" المطالبة بإحالة سلسلة الرتب والرواتب الى مجلس النواب.

 

"هيئة التنسيق" ترفض "سلسلة" الصفدي: كل الخيارات مفتوحة

وكتبت المستقبل تقول "تستعد هيئة التنسيق النقابية بعد نجاح الإضراب الذي نفذته اليومين الماضيين، لعقد اجتماع مطلع الأسبوع المقبل لمناقشة وإقرار التوصيات التي رفعتها الهيئات خلال الاعتصامات المشتركة وفي مقدمها تنفيذ تظاهرات واعتصامات وصولاً للإضراب الشامل وشل القطاع العام في حال لم تحل الحكومة سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس النيابي .

تطور ملحوظ أسفر عنه الإضراب ويؤشر الى توجه الهيئة نحو التصعيد تمثل في موقف وزير المال محمد الصفدي الذي طالب في بيان "إحالة السلسلة في أقرب وقت ممكن إلى مجلس النواب كما أعدتها وزارة المال ورفعتها إلى مجلس الوزراء". موقف رأى فيه رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي حنا غريب أنه مخالف للاتفاق الذي أبرمته الهيئة مع اللجنة الوزارية والذي ينص على إقرار السلسلة من دون تقسيط وفرض ضرائب وعلى إنصاف المتقاعدين.

وأوضح غريب لـ"المستقبل" "أن السلسلة التي أعدها الصفدي تقوم على التجزئة وهذا ما رفضناه كون التجزئة تؤدي إلى تآكل السلسلة"، وأشار إلى أن كل الخيارات مفتوحة نحو التصعيد والمطلوب من الرؤساء الثلاثة وضع يدهم على الملف حفاظاً على هيبة الدولة خصوصاً بعد إثبات الهيئة قدرتها على شل البلاد، معتبراً أن تهديد وزير الإعلام لموظفي الوزارة بحسم مخصصات الإنتاج التي تلحظ لهم بسبب مشاركتهم في الااعتصام أمر مرفوض وأسلوب ضغط لن ينجح في النيل من الوحدة النقابية.

إضراب اليوم الثاني

في اليوم الثاني نفذ الاساتذة والمعلمون في القطاعين الرسمي والخاص وموظفو الإدارة العامة في العاصمة والمحافظات والاقضية إضراباً شاملاً شل العمل في المؤسسات والإدارات العامة والسرايات الحكومية والقائمقاميات والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومعاهد التعليم المهني والتقني حيث شهدت الوزارات في العاصمة والسرايات الحكومية في المحافظات والأقضية واعتصامات مشتركة أثبتت مرة جديدة وحدة وتماسك الهيئة وأظهرت مدى جدية الالتزام بقرارها وحجم وعي المواطنين والأهالي والرأي العام وتفهمهم لموقف الهيئة وتحركها واضطرارها اللجوء إلى المواقف التصعيدية بسبب مماطلة الحكومة وتسويفها لإحالة مشروع السلسلة الذي أقرته منذ شهرين إلى المجلس النيابي.

بيروت والمناطق

تلبية لدعوة الهيئة عمت الاعتصامات مختلف المناطق، ففي بيروت، نفذت الهيئة اعتصاماً مركزياً أمام مقر مبنى "الضريبة على القيمة المضافة" في منطقة العدلية، حمل خلالها المعتصمون لافتات تدعو الحكومة إلى الإسراع في إحالة السلسلة .

وأوضح عضو الهيئة محمد قاسم "أن الإضراب أثبت أن الموظفين والمعلمين هم يد واحدة متماسكة"، واتهم ممثل رابطة أساتذة التعليم الرسمي كامل شيا الحكومة "باحتراف سياسة المماطلة والتسويف".

وأشار رئيس رابطة موظفي الإدارة العامة محمود حيدر إلى "أن الموظفين عبروا من خلال المشاركة بالإضراب عن وجعهم وليقولوا إن رواتبهم لم تعد تكفيهم عدة أيام في الشهر ولمطالبة الحكومة بالكف عن تأجيل إحالة السلسلة".

وشّدد ممثل نقابة المعلمين أنطوان مدور على "أن السلسلة لا تكسر ميزانية الدولة بل ما يؤدي الى ذلك الأمر هو السرقات والاختلاسات ومد اليد إلى المال العام".

وأكد غريب "أن التحركات لن تتوقف حتى تحقيق مطالب موظفي الدولة"، معتبراً أن "لا دولة من دون موظفيها"، ودعا الحكومة الى "عدم المراهنة على يأس الهيئة"، معتبراً "أن عمليات النهب والسرقة والسمسرات واغتصاب أملاك الدولة البرية والبحرية تمول السلسلة وتفيض".

واعتصم المساعدون القضائيون وموظفو وزارة العدل على الدرج الرئيسي لقصر العدل، بداية الدوام الرسمي، كما اعتصم الموظفون والمعلمون أمام وزارة التربية.

وعقد مجلس مندوبي وزارة المالية في رابطة موظفي الإدارة العامة اجتماعاً في حضور نائب رئيس الرابطة وليد الشعار طالبوا فيه الحكومة بالإسراع في إحالة السلسلة من دون تقسيط"، كما لبى موظفو وزارة الزراعة في الإدارة المركزية وفي المحافظات الدعوة للإضراب والاعتصام دفاعاً عن حقوقهم.

ونفذ الموظفون والمتعاقدون والأجراء في وزارة الإعلام اعتصاماً أمام مقر الوزارة في محلة الحمرا، على الرغم من تهديد الوزارة لهم بحسم المخصصات، مؤكدين الحق المشروع للموظفين بالسلسلة .

واعتصم موظفو الإدارة العامة والمعلمون في المدارس الرسمية والخاصة في باحة السرايا الحكومية في بعبدا.

وفي عكار "المستقبل"، سجلت الهيئة تحركاً واسعاً لها أمام سراي حلبا حيث ألقيت كلمات لرابطة التعليم الثانوي ألقاها سميح سابا ولمعلمي التعليم الخاص ألقتها حنان كوسا وللموظفين الإداريين ألقاها يوسف وهبي وللأساتذة المتقاعدين ألقاها جورج الأسمر وللتعليم المهني ألقاها عمر حمود، كما كانت كلمة باسم التعليم الأساسي ألقاها محمد طرادية شددوا فيها على أن عدم إقرار السلسلة سيدفعنا إلى مزيد من التصعيد ويستمر التحرك حتى إحقاق الحقوق كاملة لا منقوصة.

وفي طرابلس "المستقبل"، شهدت ساحة السرايا الحكومي اعتصاماً استهل بترحيب من عبد الباسط عباس،

ثم تحدثت ملوك محرز باسم فرع الشمال في رابطة التعليم الثانوي وإيهاب نافع عن نقابة المعلمين في الشمال ورياض الحولي عن رابطة المعلمين في التعليم الأساسي وسامي حرب عن موظفي الإدارة العامة وغابي سرور عن موظفي البلديات، مؤكدين استمرار النضال لإحقاق السلسلة .

واستمر اضراب المعلمين في القطاعين العام والخاص في زغرتا الزاوية، وأكد عضو نقابة المعلمين في الشمال يوسف بو هارون "استمرار التحرك حتى تحقيق المطالب التي اعتبرها محقّة وغير قابلة للنقاش"، ودعت عضو رابطة اساتذة التعليم الثانوي في بيروت سيدة دحدح إلى "الإسراع وعدم التسويف والمماطلة في تحويل سلسلة الرتب والرواتب إلى مجلس النواب".

واستمر التفاوت بالالتزام في الإضراب في مدارس الكورة الخاصة، إلا أن المدارس والمهنيات الرسمية التزمت بالدعوة وتوقف العمل في المؤسسات الرسمية.

ونفذ حشد من معلمي المدارس والثانويات الرسمية والخاصة والمهنيات، اعتصاماً أمام السراي الحكومي في جبيل حيث انتقد رئيس فرع جبل لبنان في نقابة المعلمين كريستيان خوري "المسؤولين لتجاهلهم المطالب المحقة".

واعتصم المعلمون في المدارس الرسمية والخاصة وموظفو الإدارات العامة في باحة السرايا الحكومية في جونية، وألقى رفيق فهد (نقابة المعلمين - جبل لبنان) كلمة قال فيها: "سنناضل ولن نرضى بأقل من السلسلة ولا تحرجونا فتخرجونا".

واستمر إضراب المدارس والإدارات الرسمية في قرى وبلدات إقليم الخروب، وتوقف موظفو القطاع العام في محافظة النبطية عن العمل، كما نفذ القطاع التعليمي الرسمي إضراباً في المدينة.

ودعا رئيس لجنة الاتصال في رابطة التعليم الأساسي في النبطية علي فرحات الحكومة إلى إحالة السلسلة، وشدد مندوب رابطة موظفي الإدارة العامة في النبطية مسلم عبيد على أن "الموظفين والمعلمين لن يشاركوا في الانتخابات النيابية المقبلة لا انتخاباً ولا تنظيماً اذا لم تقر السلسلة".

وفي مرجعيون"المستقبل"، واصل معلمو الابتدائي والمتوسط والثانوي في المدراس الرسمية في منطقتي حاصبيا ومرجعيون إضرابهم حيث أقفلت المدارس الرسمية ونفذ المعلمون وموظفو القطاع العام اعتصاماً أمام سراي مرجعيون الحكومي، رفعوا خلاله لافتات طالبوا فيها الحكومة بإقرار السلسلة.

وفي صور، نفذ موظفو الإدارات العامة والأساتذة والمعلمون في القطاعين العام والخاص إضراباً شمل المدارس. وأقيم اعتصام أمام سرايا صور الحكومية، في حضور القائمقام حسن عيديبي ومأمور النفوس علي درباع، وتحدث ممثل رابطة الموظفين الإداريين خليل زين الذي دعا إلى إقرار السلسلة.

ونفذ موظفو القطاع العام والخاص في بنت جبيل اعتصاماً أمام السراي الحكومية، وأشار رئيس هيئة التنسيق النقابية في الجنوب فؤاد ابراهيم الى أن "على الحكومة الإسراع بإقرار سلسلة الرتب والرواتب ضمن مشروع معجّل مكرّر بعيداً عن المماطلة".

وفي راشيا ("المستقبل")، التزم موظفو القطاع العام بدعوى هيئة التنسيق، ونفذوا إضراباً عاماً شمل المؤسسات الرسمية والمدارس لليوم الثاني على التوالي."

 

اللواء

من جهتها صحفة اللواء تحدثت عن الاضراب الذي تنفذه هيئة التنسيق النقابية وتهديدها بالاضراب الشامل، اما دولياً فكتبت الصحيفة عن الوضع المصري المأزوم بعد تعديلات مرسي الدستورية.

 

إضراب هيئة التنسيق يُعيد السلسلة إلى دائرة البحث الحكومي في 10 المقبل

شللٌ في الإدارات والمدارس وتلويح بالتصعيد وصولاً للإضراب الشامل

وكتبت اللواء تقول "أثمر إضراب هيئة التنسيق النقابية واعتصامها على مدى يومين متتاليين، بإعادة موضوع سلسلة الرتب والرواتب الى طاولة البحث الحكومي، بعد ان استحضر مجلس الوزراء أمس موضوع سلسلة الرتب والرواتب من خارج جدول الأعمال، وإعلانه عن تخصيص جلسة لبحث مشروع السلسلة في العاشر من شهر كانون الأول المقبل.

في هذا الوقت كان إضراب هيئة التنسيق، قد شل الإدارات العامة والوزارات والمدارس الرسمية على مدى يومين متتالين، وأثبتت أنها قادرة على شل القطاع العام، وبقي على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الإيفاء بالوعود الذي قطعها أمامهم، وإحالة سلسلة الرتب والرواتب إلى مجلس النواب، وإلا ستلجأ الهيئة إلى الخطوات التصعيدية والإضراب الشامل، وفي حال عدم إحالة الحكومة للسلسلة، ستعقد الهيئة اجتماعاً لها لمناقشة وإقرار التوصيات التي رفعتها الهيئات خلال الاعتصامات المشتركة وفي مقدمها تنفيذ تظاهرات واعتصامات وصولاً للإضراب الشامل.

بدوره، اشار وزير المال محمد الصفدي تأييده إحالة السلسلة في أقرب وقت ممكن إلى مجلس النواب كما أعدتها وزارة المال ورفعتها إلى مجلس الوزراء.

وفي اليوم الثاني من الاضراب، نفذ الاساتذة اعتصاماً مركزياً أمام مقر الضريبة على القيمة المضافة في منطقة العدلية، حمل خلالها المعتصمون لافتات تدعو الحكومة الى الاسراع في احالة سلسلة الرتب والرواتب، ومطالبة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بالايفاء بوعده في تحسين اوضاع الموظفين، ورفض اي شكل من اشكال التقسيط او التأجيل للسلسلة.

واشار رئيس رابطة التعليم الثانوي الرسمي حنا غريب الى  «الوحدة المطلقة بين جميع الهيئات المشاركة في الاضراب حتى تحقيق الهدف بانتزاع السلسلة بمشروع معجل دون تقسيط مع تعديل في الدرجات وانصاف المتقاعدين والمتعاقدين والاجراء ودون فرض ضرائب على الفقراء وذوي الدخل المحدود»، مشددا على «ان التحركات لن تتوقف حتى تحقيق مطالب موظفي الدولة»، معتبرا ان «لا دولة من دون موظفيها»، مضيفاً: «لقد تحول شعار شل القطاع العام الى فصل عملي ملموس تحقق من خلال وحدة الموظفين والهيئات وان هيئة التنسيق النقابية اثبتت قدرتها على شل القطاع العام وان يومي الاضراب يشكلان بداية الى شل هذا القطاع بشكل شامل ومفتوح باتجاه التصعيد».

ودعا الحكومة الى «عدم المراهنة على يأس هيئة التنسيق التي ستستمر في ملاحقة الحكومة حتى تحقيق كامل الاهداف»، معتبرا «ان عمليات النهب والسرقة والسمسرات واغتصاب املاك الدولة البرية والبحرية تمول السلسلة وتفيض».

بدوره اشار عضو هيئة التنسيق النقابية محمد قاسم الى «ان الاضراب أثبت ان الموظفين والمعلمين هم يد واحدة متماسكة وانهم مستمرون لتحقيق احالة السلسلة حتى اقرارها في المجلس النيابي، محملا الحكومة المسؤولية المباشرة عن هذا التأخير وعن الاضراب والاعتصام»، مشيرا الى «ان هيئة التنسيق ستعود الى الاجتماع من اجل بحث الخطوات التصعيدية اللاحقة وصولا الى الاضراب العام المفتوح وشل القطاع العام».

واتهم ممثل رابطة اساتذة التعليم الرسمي كامل شيا  الحكومة «باحتراف سياسة المماطلة والتسويف»، مؤكدا «ان الموظفين لن يملوا ولن ييأسوا ولن يتراجعوا عن حقهم في الدفاع عن لقمة العيش المقدسة، لان هذه السلطة لديها جوع لا يرحم امتد الى خبز الفقراء والضعفاء».

وأشار رئيس رابطة موظفي الادارة العامة محمود حيدر الى «ان الموظفين عبروا خلال اليومين عن وجعهم، مؤكداً «ان اقرار السلسلة يشكل مصلحة لجميع المواطنين بما فيهم الهيئات الاقتصادية»، مهددا «بالذهاب الى مزيد من الخطوات التصعيدية وصولا الى الاضراب الشامل في حال عدم احالة السلسلة».

اما ممثل نقابة المعلمين انطوان مدور فأوضح «ان السلسلة لا تكسر ميزانية الدولة بل ما يؤدي الى ذلك الامر هو السرقات والاختلاسات ومد اليد الى المال العام»، متهماً الدولة باقفال المدارس وليس الاساتذة وذلك من خلال عدم دفعها مستحقات المدارس الخاصة المجانية منذ اربع سنوات وعدم تعاطي الدولة مع المعلمين بشكل جدي كي يعيشوا حياة لائقة»، وثمنت الهيئة في بيان اصدرته تكاتف الاساتذة وتضامنهم للحصول على حقوقهم.

مناطق

مراسل «اللواء» في اقليم الخروب عصام الحجار، افاد ان الاضراب عم مختلف المدارس والادارات في المنطقة.

ومن صيدا افاد مكتب «اللـواء» ان الاساتذة نظموا اعتصاماً حاشداً في باحة سراي صيدا الحكومي، وألقى ممثلو قطاعات هيئة التنسيق كلمات ركزت على استمرار التحرك حتى إقرار السلسلة وإحالتها إلى مجلس النواب، مهددين باتخاذ خطوات أكثر تصعيدا إذا لم تبادر الحكومة إلى ذلك في أسرع وقت.

ومن مرجعيون لفت مراسل «اللواء» جورج نهرا، أن المعلمين في القطاع الرسمي نفذوا اعتصاماً أمام سراي مرجعيون الحكومي، احتجاجاً على عدم إقرار السلسلة ورفعوا لافتات طالبوا فيها الحكومة بإقرارها في ظل إجراءات أمنية اتخذها الجيش اللبناني.

وفي عكار اشار مراسل «اللواء» رضوان يعقوب الى ان الاساتذة والموظفين والهيئات في القطاعين الخاص والرسمي اعتصموا امام سراي حلبا الحكومي، رافعين الأعلام اللبنانية واليافطات الداعية الى تحويل السلسلة الى المجلس النيابي واقرارها في القريب العاجل.

وتحدث محمد ابراهيم باسم رابطة التعليم الاساسي فرع الشمال، مؤكداً ان مواقفهم السياسية خارجة عن عملهم النقابي.

والقى سميح سابا كلمة أساتذة التعليم الثانوي في عكار رافضاً سياسة التهويل التي تمارس على هذا التحرك من اي جهة اتت.

اما كلمة قطاع التعليم الخاص فألقتها حنان كوسا، مشددة على  احقية المطالب المرفوعة  لا سيما لجهة اقرار سلسلة الرتب والرواتب فوراً.

والقى يوسف وهبة كلمة باسم الموظفين الاداريين، داعياً الى «تحويل السلسلة الى المجلس النيابي فورا كما دعا الى تثبيت الموظفين المتعاقدين والاجراء».

ثم كانت كلمة لجورج الاسمر عن المتقاعدين قال فيها: «اننا لنعجب كيف يبخلون علينا ولن يبخلوا بما اقروه عن يقين بأحقيته لجميع الموظفين والاداريين».

بدوره تكلم محمد طرادية بإسم  التعليم الاساسي، طالباً عدم المماطلة والتسويف والتراجع عن القرارات والاتفاقات والتعهدات التي قدمتها بخصوص تحويل مشروع السلسلة.

 

خطاب رئاسي اليوم .. و«الإخوان» إلى الشارع السبت

القضاء يواجه مرسي بتعليق المحاكمات

دخلت أزمة «الاعلان الدستوري» في مصر أمس نفقا مظلما مع اعلان الرئيس المصري رفضه التراجع عنه قيد أنملة واصرار المعارضة على اسقاطه في الشارع عبر الدعوة الى «مليونية» جديدة غدا الجمعة في الوقت الذي تتواصل فيه المواجهات بين المعتصمين في ميدان التحرير بالقاهرة وقوات الامن.

ومن المتوقع أن يلقي اليوم الرئيس مرسي خطابا يوضح فيه الملابسات بعد تصاعد المواجهة مع المعارضة.

وكان لافتا أمس دخول المحكمة الدستورية على خط القضاة الغاضبين من الإعلان المثير للجدل حيث أكدت رفضها للاتهامات الموجهة إليها بالعمل على إسقاط المؤسسات الشرعية وتسريب أحكامها قبل الإعلان عنها في الوقت الذي أعلنت فيه عدة محاكم تعليق عملها.

لكن الجمعية التأسيسية للدستور باغتت المعارضة باعلانها الانتهاء من مسودة الدستور.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان الجمعية التأسيسية «ستبدأ صباح الخميس (اليوم) التصويت على المسودة النهائية للدستور» ونقلت عن رئيسها حسام الغرياني قوله ان «غدا سيكون يوما رائعا في تاريخ الجمعية».

وفي خطوة من شأنها تصعيد التوتر في الشارع بين أنصار مرسي وأنصار المعارضة أعلنت جماعة الاخوان والتيارات الاسلامية انها ستنزل الى الشوارع السبت وفي كافة ارجاء البلاد تأييدا للرئيس المصري .

وقررت محكمة النقض ومحكمة الاستئناف امس تعليق عملهما لحين اسقاط الاعلان الدستوري.

وقال قضاة بمحكمة النقض للصحافيين بعد حضورهم جمعية عمومية طارئة للمحكمة إن الجمعية قررت تعليق العمل وإن بيانا سيصدر لاحقا متضمنا القرار.

وقال قضاة بمحكمة استئناف القاهرة إن محكمتهم اتخذت قرارا مماثلا.

وعلقت معظم محاكم الدرجة الاولى ومحاكم الاستئناف والعديد من النيابات اعمالها في مختلف محافظات مصر.

واتهمت المحكمة الدستورية العليا امس الرئيس المصري بالهجوم عليها وطالبته بأدلة على اتهامه لها بتسريب الاحكام قبل صدورها، داعية اياه الى موافاتها بما توافر لديه من ادلة على هذا الاتهام «الخطير» كما اكدت انه «لن يرهبها تهديد او وعيد او ابتزاز ولن تخضع لاي ضغوط».

وبدا لافتا أن البيان الصحفي الذي أعلنه نائب رئيس المحكمة ماهر سامي لم يتطرق من قريب أو من بعيد للإعلان الدستوري ورفض توضيح موقف المحكمة منه، لكنه أكد أن المحكمة ستنظر في جلستها المقررة الأحد المقبل الدعاوى الخاصة بحل مجلس الشورى والجمعية التأسيسية ومدى انطباق الإعلان الدستوري عليها أم لا.

وحمل البيان الكثير من اللوم على التيار الإسلامي واتهمه بأنه شن على المحكمة حملة شعواء لإرهابها منذ أن أصدرت حكمها بحل مجلس الشعب، مؤكدا أن المحكمة أصابها حزن حقيقي عندما انضم رئيس الجمهورية في مباغتة قاسية ومؤلمة الى حملة الهجوم المتواصل عليها.

ميدانيا، استمرت الاشتباكات المتقطعة بين بعض المتظاهرين وقوات الأمن بالقرب من السفارة الأميركية المجاورة لميدان التحرير، حيث كثفت قوات الأمن من إطلاق الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من الاقتراب من السفارة، فيما قام المتظاهرون بفتح ميدان التحرير بشكل جزئي أمام حركة السيارات وذلك بعد إغلاقه لمدة ستة أيام."

 

المصدر: صحف

29-11-2012 - 04:59 آخر تحديث 29-11-2012 - 08:24 | 2859 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

Almanar Search
مواضيع ذات صلة
مصر ستستورد من الامارات منتجات نفطية بقيمة تسعة مليارات دولار الإمارات ستزود مصر لمدة عام بمواد نفطية بقيمة 8.7 مليار دولار مصر تصدر شهادات استثمار لتمويل مشروع قناة السويس الجديدة هنية يؤكد للمخابرات المصرية أهمية البدء بالإعمار وقطر تقول إنها وضعت الترتيبات لذلك السفير المصري زار ميقاتي: لن نبخل بأي جهد او مساعدة للبنان
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الثلاثاء 02 أيلول 2014 / 6 ذو القعدة 1435
الصبح 04:57
الشروق 06:12
الظهر 12:45
العصر 16:15
المغرب 19:21
العشاء 20:26

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان