الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
كنعان: سنحضر جلسة الحكومة ولن نبحث في أي بند قبل بند التعيينات الأمنية ابو مرزوق زار بري: لتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية من خلال توافق جامع الحكومة الى الجلسات درّ.. "التيار" على مواقفه فكيف تحل "الازمة"؟ تمديد مفاوضات الاتفاق النووي النهائي حتى 7 تموز.. ولافروف يعتبره في متناول اليد نشرة الأخبار الساعة 3:30 بتوقيت القدس المحتلة ليوم 30 حزيران 2015 الكويت تعلن ضبط "الخلية الارهابية" التي نفذت تفجير المسجد الاتحاد الاوروبي يمدد تجميد العقوبات على ايران سبعة ايام حردان: للانخراط في جبهة شعبية لمقاومة الارهاب والاحتلال سلام: نحن بحاجة لوصفة طبية موحدة على مستوى حل ازمتنا السياسية المستعصية مقبل وقهوجي وكاغ قاموا بجولة تفقدية في منطقة عرسال ارتفاع حصيلة تحطم الطائرة العسكرية الاندونيسية الى عشرين قتيلا بوروشينكو: أوكرانيا بحاجة إلى 7 سنوات إضافية للانضمام إلى "الناتو" بدء محاكمة المتهمين بقتل المعارض التونسي شكري بلعيد موسكو: ندعو لمواجهة خطر "داعش" بتحالف إقليمي القضاء الفرنسي يؤكد "الدافع الارهابي" لدى ياسين صالحي وارتباطه بـ"داعش" عسيران: لتكون جلسة مجلس الوزراء بادرة خير لبداية حلحلة مختلف المشاكل العالقة الجبهة الشعبية: سيطرة الاحتلال على احدى سفن أسطول الحرية قرصنة وجريمة جديدة نيويورك تايمز: السعودية لاتختلف عن "داعش" عسيري عن "ويكيليكس": سياستنا معروفة ولسنا خجولين من أي شيء ميشال سليمان: ما يقوم به البعض حول الاستحقاق الرئاسي "اختراعات" لن تؤدي لمبتغاها رئيس الوزراء الصيني يزور فرنسا لتوقيع عدد من الاتفاقات جعجع: استطلاع الرأي الذي طرحه العماد عون ليس موجها ضد أحد لا ولا يمس بالدستور متطوّع لعملية "زرع رأس" على جسد جديد يفجّر مشكلة أخلاقية.. من سيكون عندما يستيقظ؟ صور جوية لقاعدة السليل السعودية التي أستهدفت بصاروخ سكود يمني نائب أمين عام الوفاق البحرينية لموقع المنار: اعتقال الشيخ سلمان سيُشكل أزمة مستمرة للنظام
 
صفحات منوعة >> الصفحة الدينية >> كلام في الميزان
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
الإمام الخامنئي: لا ينبغي الخوف من القيود خلال الحديث عن الحرية
محرر الموقع

الإمام الخامنئي شمس ساطعة كالضياءأكد سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أنه لا ينبغي الخوف من القيود خلال الحديث عن الحرية. قال سماحته هذا في حضور قرابة 150 من المفكرين والنخب واساتذة الحوزات العلمية والجامعات والباحثين والمؤلفين، الذين بحثوا مساء الثلاثاء بحضور سماحته مختلف ابعاد موضوع الحرية، في اطار الملتقى الرابع للافكار الاستراتيجية للجمهورية الاسلامية.

وفي بداية اللقاء، طرح 10 من المفكرين واصحاب الآراء رؤاهم حول موضوع الحرية، ثم تناول 17 من الاساتذة والباحثين هذه الرؤى والآراء بالبحث والدراسة والنقد. وفي كلمته أشار سماحة الإمام الخامنئي إلى أهمية عقد هذا الملتقى، واوضح ان الحاجة الماسة للبلاد للفكر والتفكير في المواضيع البنيوية هو من الاهداف الرئيسية لإقامة ملتقيات الافكار الاستراتيجية، ولفت الى ان الشعب الايراني يمضي قدما في مسار التطور والتقدم، وهو بحاجة ماسة الى تفعيل الافكار في المواضيع البنيوية والاساسية. واضاف بأن اهمية التواصل المباشر مع النخبة والتمهيد للتوصل الى اجابات للاسئلة الهامة في المواضيع البنيوية والحياة الاجتماعية، هو من الاهداف الرئيسية لاقامة ملتقيات الافكار الاستراتيجية.

ووصف سماحته هذه الملتقيات بأنها تمهد لإيجاد تيارات فكرية عميقة وواسعة، واضاف: من الضروري البدء بالمهمة الرئيسية بعد هذه الاجتماعات، وان يتناول الباحثون والمفكرون في الحوزات والجامعات القضايا المطروحة، باعتبارهم ينابيع فياضة للفكر في هذا المجال. واشار سماحته الى الفراغ الكبير والنواقص الملموسة في معرفة وتبيين مختلف ابعاد موضوع الحرية في البلاد، وقال: ان موضوع الحرية حاز اهتماما كبيرا خلال القرون الاخيرة في الغرب، مقارنة بالمواضيع الاخرى، معتبر ان السبب في ذلك يعود الى بروز احداث اوجدت موجات فكرية عاتية، من قبيل الثورة الصناعية في اوروبا والثورة الفرنسية وثورة اكتوبر في روسيا.

ولفت سماحته الى ان موضوع الحرية، والى ما قبل ثورة الدستور في ايران، لم يحظ بالاهتمام، والسبب في ذلك هو التبعية للغرب وتقليده، الامر الذي لم يحث المفكرين على انتاج الفكر وبالتالي لم يؤد الى ايجاد تيار فكري يذكر في هذا المجال. واشار آية الله الخامنئي الى وجود فراغ كبير رغم وجود وفرة كبيرة في المصادر الاسلامية بشأن الحرية، داعيا الى سد هذا النقص عبر إعمال الفكر والبحث عن اجوبة لجميع التساؤلات المطروحة في موضوع الحرية، لبناء منظومة متناسقة في هذا المجال، مشيرا الى ان تحقيق هذا الهدف يتطلب عملا جادا وإلماما بالمصادر الاسلامية والغربية.

ولفت سماحته الى ان المقصود من موضوع الحرية في هذا الملتقى، هو المعنى الشائع والمتداول للحرية في الاوساط الجامعية والفكرية بالعالم، اي الحريات الفردية والاجتماعية، وليس الحرية المعنوية والسلوك الى الله. وانتقد قائد الثورة الفكر الذي يصف الحرية بأنها التحرر المطلق من كل شيء، وقال: لا ينبغي الخوف من القيود خلال الحديث عن الحرية. وتابع انه في الفكر الليبرالي فإن مصدر الحرية هو الفكر الانسانوي او الاومانية، بينما يؤكد الفكر الاسلامي ان مصدر الحرية هو التوحيد بمعنى الاعتقاد بالله والكفر بالطاغوت، فمن وجهة نظر الاسلام، يعتبر الانسان حرا من جميع القيود الا العبودية لله. ورأى ان الكرامة الانسانية تشكل الأساس الرئيسي للحرية في الاسلام.

وانتقد سماحة آية الله الخامنئي الواقع الغربي المنبثق من فهمه للحرية، فعلى الصعيد الاقتصادي ادى هذا الفهم الى بروز الرأسمالية وعلى الصعيد السياسي ادى الى احتكار السلطة من قبل حزبين فقط وعلى الصعيد الاخلاقي ادى الى بروز شتى انواع الفساد من قبيل المثلية.

واردف ان هذه المواضيع تشير الى حقائق فظيعة ومريرة وقبيحة وفي بعض الاحيان شنيعة في المجتمع الغربي، والتي تؤول بالتالي الى التمييز والغطرسة واثارة الحروب والتعامل الانتقائي مع مواضيع سامية من قبيل حقوق الانسان والديمقراطية. واكد سماحته انه رغم هذه الحقائق المؤسفة، الا ان مراجعة آراء المفكرين الغربيين، للبحث بشأن الحرية امر مفيد، لأن الغربيين لديهم سابقة مديدة في تدوين المنظومة الفكرية بشأن الحرية وتضارب الآراء في هذا المجال.

وشدد سماحة الإمام في ختام كلمته على ضرورة تجنب النظرة التقليدية، باعتباره الشرط الرئيسي لمراجعة آراء المفكرين الغربيين، لأن التقليد يتعارض مع الحرية.

 

 

الملفات الخاصة لموقع المنار

المصدر: khamenei.ir

14-11-2012 - 16:05 آخر تحديث 18-06-2013 - 15:09 | 3915 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

Almanar Search
جرود القلمون وعرسال.. معركة حماية وسيادة
العدوان على اليمن
مواضيع ذات صلة
النووي الإيراني: فطنة إمام وحجة تمام! الإمام الخامئني: يُسعدني كثيرًا أن أرى في كل عام مؤشّرات التقدّم في تلاوة القرآن الكريم السيد الخامنئي يؤكد على أهمية إيصال المفاهيم القرآنية للمجتمع الإمام الخامنئي: الحشد الشعبي يشكل ثروة عظيمة للعراق وسيؤدي دورا مهما في مستقبله المؤتمر الثاني للتجديد والاجتهاد الفكري عند الإمام الخامنئي
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الثلاثاء 30 حزيران 2015 / 13 رمضان 1436
الصبح 04:02
الشروق 05:30
الظهر 12:45
العصر 16:27
المغرب 20:11
العشاء 21:34
الإمساك 03:45

موقع قناة المنار- لبنان