This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباأسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
كنعان لـ”الجمهورية”: التاريخ سيحاسب المسؤولين لتخلّفهم عن القيام بواجباتهم "الحياة": 14 آذار تعد لتحرك باتجاه إيران والدول الكبرى «جنيف 2» تكريس لتحالف الغرب مع الأسد ضد الإرهاب؟ هل ينجح «جنيف 2» في مهمته الجديدة: تجريم «السعودية»؟ الولايات المتحدة ستقدم مشروع بيان في الامم المتحدة "يدين" تصاعد العنف في سوريا الصحافة اليوم 18-12-2013: الجولاني: "لا نكفّر" .. وسنحكم بـ"الشورى والشريعة"! البرلمان اليوناني يصوت على تعليق تمويل الدولة لحزب "الفجر الذهبي" وزراء المال الاوروبيون يتوافقون حول الاتحاد المصرفي خبراء يدعون وكالة الامن القومي الاميركي الى مراجعة برامج المراقبة لديها الولايات المتحدة تجلي اكثر من 150 اميركيا ودبلومسيا اجنبيا من جنوب السودان نشرة الأخبار الفضائية ليوم 18 كانون الأول 2013 شهيد و7 إصابات باشتباكات ومواجهات عنيفة بجنين شمال الضفة الغربية وصول المعدات الروسية لنقل الأسلحة الكيميائية السورية الى اللاذقية سرقة الآثار في معلولا بريف دمشق تنظيم عمل المولدات الكهربائية في الضاحية الجنوبية الدولة الى امارة المبنى (ب) في سجن رومية حبل الكذب: لاعبا كرة القدم الكويتيان حيان يرزقان الحرس الثوري الإيراني يؤكد ضرورة مواجهة "الارهاب المتطور" البيت الابيض يقر بأن مسألة اعتقال دبلوماسية هندية ملف "حساس" نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 18 كانون الأول 2013 19 قتيلا جديدا اثر توسع المعارك بجنوب السودان البيت الأبيض يقرر نشر تقرير عمليات المراقبة الذي تسلمه اوباما جاكوب والس: جماعة "أنصار الشريعة بتونس" تمثل تهديدا للأمن التونسي الامم المتحدة تحذر من اتساع اعمال العنف في جنوب السودان اميركا تدرج مجموعة بلمختار على لائحة المنظمات الارهابية
 
صفحات منوعة >
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
هل شارك النبي (ص) في حروب القبائل قبل الإسلام؟(8)

موقف النبي (ص) من حرب الفجار وحلف الفضول (8) :

رسول الله رمز الأخلاق والسمو والرفعةإتفق المؤرخون على أن محمداً (ص) أصبح في مطلع شبابه مرموقاً في مجتمعه ونموذجياً وكريماً بكل الصفات النبيلة والأخلاق الفاضلة. ولقد اشتهر في تلك المرحلة بسمو الأخلاق الفاضلة وكرم النفس والصدق والأمانة حتى عرف بين قومه بالصادق الأمين.

 كما اشتهر برجاحة عقله وصلابية رأيه ووعيه الكامل حتى وجد فيه المكيون والقرشيون سيداً من سادة العرب الموهوبين ومرجعاً إليهم في المهامات وحل المشكلات والنزاعات. وقد برز ذلك في جملة أحداث تاريخية حصلت في الجاهلية وشارك فيها النبي (ص) بشكل كامل ومؤثر. وهذه الأحداث هي حرب الفجار وحلف الفصول وتجديد البناء للكعبة المشرّفة.


حرب الفجار ورواية مشاركة النبي (ص) فيها
ونتحدث هنا عن حرب الفجار ثم عن حلف الفضول ومدى مشاركة النبي (ص) في هذين الحدثين على أن نتعرض أيضاً إلى مشاركته في تجديد بناء الكعبة المشرفة في المقال التالي. ويذكر المؤرخون فيما يتعلق بحرب الفجار أن حرباً وقعت بين قبيلة قيس من جهة وبين قبيلتي قريش وكنانة من جهة أخرى في الأشهر الحرم، وفي شهر رجب بالتحديد، بسبب بعض الإشكالات والحوادث الفردية. وقد سميت تلك الحرب بـ"حرب الفجار"، لأنها تحدّت حرمة الأشهر الحرم التي كان يعدّ القتال فيها أمرا محذوراً ومحرماً في الجاهلية. ويقال إن النبي (ص) قد حضر بعض فصول هذه الحرب وشارك فيها بنحو من أنحاء المشاركة ووقف فيها إلى جانب قريش وكنانة، وكان في حدود العشرين من عمره الشريف.


ولكننا بدورنا لا نستطيع أن نؤكد صحة ذلك، بل ونشك إلى حد بعيد في مشاركته في هذه الحرب. وذلك للأسباب التالية :
أولاً: إن حرب الفجار وقعت في الأشهر الحرم، في شهر رجب، وقد كان القتال فيها محرماً، ولا نرى مبرراً أن ينتهك أبو طالب ومعه الرسول (ص) حرمة هذه الأشهر، وخصوصاً أنهما كانا متقيدين تماما بمثل هذه الأمور قبل البعثة.


ثانياً: إن اليعقوبي المؤرخ المعروف يصرّح بأن أبا طالب منع بني هاشم في المشاركة بهذه الحرب. وقال واصفا هذا القتال :" هذا ظلم وعدوان وقطيعة رحم وانتهاك للشهر الحرام ولا أحضره ولا أحد من أهلي". وإذا كان الأمر كذلك فكيف يكون قد شارك أبو طالب ومعه النبي (ص) في هذه الحرب؟..


الرسول لم يشارك في حرب الفجارثالثاً : إننا نلاحظ اختلاف النصوص حول الدور الذي قام بها النبي (ص) في هذه الحرب. فبعضهم يروي أن عمله قد اقتصر على منوالة أعمامه النبل ورد نبل عدوهم عليهم، وحفظ أمتعتهم. والبعض الأخر يروي أنه أطلق فيها بعض السهام باتجاه الطرف الأخر. وكان يتمنى فيما بعد أنه لم يكن قد رماها. وثالث يروي أنه طعن أبا البراء فأرداه عن فرسه.


إن هذا الاختلاف في الروايات والأحداث يدعونا إلى الشك فيها، وهو مع ما ذكرناه في الملاحظتين الأولى والثانية يجعلنا نستغرب كثيرا أن يكون النبي (ص) قد شارك فعلاً في هذا القتال.


مشاركة النبي (ص) في حلف الفضول
وإما مشاركة النبي (ص) في حلف الفضول، فيذكر المؤرخون أنه بعد سلسلة من الاعتداءات على أموال وأعراض بعض الذين كانوا يأتون إلى مكة في موسم الحج، بهدف زيارة الكعبة أو التجارة دعا زهير بن عبد المطلب إلى إقامة تحالف بين قبائل قريش يكون الهدف منه مواجهة كل من يعتدي على الأخرين ووضع حد لغطرسة بعض المكيين الذين كانوا يتعمدون الإساءة إلى غيرهم، ويقومون بحوادث الاعتداء المشار إليها. فاستجاب لدعوته بني هاشم وعبد المطلب وبني زهرة وغيرهم. وعقدوا اجتماعاً في دار عبدالله بن جدعان وغمسوا أيديهم في ماء زمزم وتعاهدوا وتحالفوا على محاربة الظلم والفساد والانتصار للمظلوم والدفاع عن الحق والنهي عن المنكر.


وكان هذا التحالف أشهر تحالف يعقد في الجاهلية وقد سمي بـ"حلف الفضول". وذكروا سبب تسميته بذلك أن قريشاً بعدما أتمت عقد هذا التحالف قالت " هذا فضول من الحلف"، فسماه الناس بذلك "حلف الفضول". وقيل في سبب التسمية أيضاً أن ثلاثة ممن اشتركوا بهذا الحلف كانوا يعرفون باسم "الفضل". وهم "الفضل بن مشاعة" و"الفضل بن مضاعة" و"الفضل بن قضاعة". ومهما يكن فإن هذا الحلف تبناه أبو طالب وغيره من القرشين والمكيين، وحضر النبي (ص) هذا الحلف واشترك فيه. وكان يتجاوز العشرين من عمره الشريف، وأثنى عليه أقره وأمضاه قبل بعثته وبعدها.


لقطة من فيلم محمد لمخرج إيراني-  المسلمون ارهقوا من حملات الاعتداء عليهم في مكةإن نظرة تحليلية بسيطة لهذا الحلف، الذي هو أشرف حلف في الجاهلية، تجلعنا نلاحظ الأمور الأتية:
أولاً: إن ثناء النبي (ص) على هذا الحلف، ومشاركته فيه وإقراره إياه، يدّل على أن هذا الحلف ينسجم بأهدافه وتطلعاته مع الرسالة الإسلامية السمحة، وإنه قائم على أساس الحق والعدل والخير، وليس الإسلام إلا هذا.


ثانياً: نلاحظ أن النبي (ص) يمتدح هذا الحلف ويثني عليه، مع أن الذين قاموا به كانوا وقتها على الشرك والكفر. وفي المقابل أن النبي نفسه يهدم مسجد هرار مع أن الذين بنوه كانوا وقتها يتظاهرون بالإسلام ويتعاملون على أساسه ولو بحسب الظاهر. إن هذا الأمر في الحقيقة يؤكد على واقعية الإسلام، وأنه ينظر إلى مضمون العمل وقيمته الجوهرية، وليس إلى شكله ومظهره، فالإسلام لا يغتر بالمظاهر، ولا تخدعه الشعارات البراقة، إذا كانت تخفي وراءها الخيانة والتأمر والسوء. فالحق حق وهو أمر مقبول ولا بد من الالتزام به والتعامل على أساسه حتى لو صدر من مشرك أو كافر، والباطل باطل مرفوض ولا يجوز الالتزام به ولا التعامل على أساسه، مهما كانت شعاراته وعناوينه وشكلياته براقة ومغرية.


ثالثاً: إن اهتمام النبي (ص) بحلف الفضول يدل على أن الإسلام ليس منغلقاً على نفسه وإنما هو يستجيب لكل عمل إيجابي بناء فيه خير للانسان ويشارك فيه انطلاقاً من الشعور بالمسوؤلية وانسجاماً مع أهدافه الكبرى.


رابعاً : إن أحاديث النبي (ص) ومواقفه من هذا الحلف التي أطلقها بعد بعثته الشريفة ما كان إلا من أجل أن يوقظ الضمائر الحية ويحرك المشاعر من التحالف والتكتل في وجه الظلم والعدوان والتعاون على الخير والإحسان في كل عصر وزمان.

النص من إعداد : الشيخ علي دعموش/ إذاعة النور

http://www.alnour.com.lb/programdetails.php?id=49

المصدر: موقع المنار

20-07-2013 - 14:40 آخر تحديث 26-08-2013 - 14:15 | 4415 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 1
1 - احباب الرحمن
عبد | سوريا 00:51 2013-07-24
اشهد ان لا اله الا الله و حده لا شريك له و اليه المصير و اشهد ان نبينا محمد عبده و رسوله و
الصلاة و السلام على نبينا محمد و على امير المؤمنين الامام علي وعلى ألهما الطيبين الطاهرين
الابرار في العالمين
Almanar Search
مواضيع ذات صلة
الرسول (ص) نبي الرأفة والحنان والعشق والجمالهل عصمة النبي (ص) جعلته يتفرد برأيه وحكمه؟!الرسول(ص) خبير في العسكر والجاسوسيةالرسول (ص) قائد في الميدان وفي السياسةالرسول (ص) يبكي النجاشي المسيحي وفاء وحباً له ..!
إذهب الى
Service Center

مواقيت الصلاة
الخميس 24 نيسان 2014 / 24 جمادى الآخرة 1435
الصبح 04:37
الشروق 05:57
الظهر 12:43
العصر 04:17
المغرب 07:34
العشاء 08:44
This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان