This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
الحرس الوطني الأميركي يضاعف عديده 3 مرات في فيرغسون بولاية ميزوري المقاوم عماد عياد في مقام السيدة زينب عليها السلام بعد تحريره .. مشاهد خاصة "منبر الوحدة": لمواجهة القرار الصهيوني بتحويل فلسطين الى دولة يهودية "أهالي نبل وزهراء" يواصلون التصدي البطولي.. وخسائر فادحة للمسلحين المنار عند "سد العظيم" بعد استعادته من "داعش".. استعدادا للعاصفة.. زعيتر جال على مراكز جرف الثلوج وفد من حزب الله في صيدا زار "التنظيم الشعبي والتقدمي": للوحدة في مواجهة الاخطار الاسير المحرر عماد عياد بين ذويه في الضاحية الجنوبية القيادة الفلسطينية في لبنان أكدت عدم التدخل في الشأن الداخلي اللبناني موقوفو "فتح الاسلام" يرفضون المحاكمة!! توقيف 3 مشتبه بهم في هولندا بتهمة التحضير لارتكاب "جرائم ارهابية" توقيف عناصر من "مجموعة الاسير".. ومعلومات تؤكد وجود المولوي في عين الحلوة العدو يسعى لاستغلال فرصة تمديد المفاوضات النووية لعرقلتها.. توقيف مطلوب من جماعة الأسير في صيدا وقتيل في عرسال وقتيلة في نهر ابراهيم حزب الله دان اعتداء السلطات البحرينية على منزل آية الله قاسم حكومة الثني الليبية تعلن مسؤوليتها عن قصف مطار معيتيقة بطرابلس روحاني: عهد الحظر قد ولّى ونأمل التوصل الى اتفاق نووي شامل بين ايران والسداسية مصر تريد استيراد الغاز الطبيعي من قبرص نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 25 تشرين الثاني 2014 جوبا: العقوبات على الأطراف المتناحرة في جنوب السودان ستأتي بنتائج عكسية مقدمة نشرة اخبار قناة "المنار" المسائية ليوم الثلاثاء 25-11-2014 المقاومة إرهاب، والتكفيرُ والتدميرُ والنحر... جهاد!؟ قطر تعلن ان خلافها مع السعودية والامارات والبحرين "اصبح من الماضي" حردان: كسر إرادة الاحتلال يبدأ بوضوح الرؤية السياسية والقومية "تجمع العلماء": لانتفاضة عارمة داخل فلسطين وعدم إراحة العدو الصهيوني
 
نادر عز الدين >> زاوية حادة >> سياسة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
الحرب القادمة .. إلى "الإرهاب الشيعي" در
نادر عزالدين

كثيرون هم من قالوا إنّ الخطابين الأخيرين للرئيس الأميركي باراك أوباما واللذان توجّه بأوّلهما إلى الشباب الثائر في العالم العربي والإسلامي وبثانيهما إلى اليهود الأميركيين لم يحملا أي جديد، وأنهما فارغا المضمون والأفكار ولا يتضمنان أي طروحات جديدة، بل وصفهما البعض بأنهما تكرار للأسطوانة الأميركية التي مللنا سماعها. قد يكون هذا القول صائباً في بعض النقاط التي طرحها اوباما، إنما لو قمنا بمراجعة دقيقة لما بين السطور سنجد تبدلاً كبيراً في السياسة الخارجية للولايات المتحدة، خصوصاً فيما تطلق عليه الإدارة الأميركية تسمية "محاربة الإرهاب".

فالإرهاب بحسب القاموس الأميركي كان وحتى الأيام القليلة الماضية متمثلاً بالدرجة الأولى بتنظيم القاعدة، ولكن متطلبات الانتقال من مرحلة لأخرى بسرعة قياسية دفعت الأميركيين إلى القيام بثلاث خطوات متتالية. فبداية كان المطلوب تنحية أسامة بن لادن عن المشهد الإعلامي العالمي وهذا ما حصل، وبعد إعلان أوباما القضاء على رمز "الإرهاب السني"، وجب عليه الظهور في خطابه الأول ليتبنى فيه الثورات العربية محاولاً كسب الرأي العام العربي بشكل عام والسنّي بشكل خاص إلى جانبه، وطي صفحة حروبه على أبناء هذا المذهب الكريم واستكمال عملية نقلهم من تاريخهم المقاوم إلى مستقبل متآمر، وهذه العملية كان قد باشر بتنفيذها بعض أدوات الإدارة الأميركية في العالم العربي.

هذا عدا عن تشويه التاريخ والحقائق الراسخة ليظهر الأميركي كمخلّص للشعوب العربية من ظلم وفساد حكامهم الذين هم في الأساس أدوات في يد واشنطن. وبعد ذلك كان لا بد له في خطابه الثاني إدارة الدفة نحو محاربة "إرهاب" من نوع آخر، فوجّه اوباما سهامه نحو "الإرهاب الشيعي" المتمثّل بإيران وحزب الله سورية. فصحيح أنّ سورية ليست شيعية ولكنها بالحد الأدنى أحد الأركان الرئيسية في محور الممانعة والصمود والمقاومة. وهكذا بدا الرئيس الأميركي في الخطاب الأخير كمن يتلو البيان الإتهامي الذي سيصدر عن المحكمة الدولية: حزب الله يمارس الإغتيال السياسي ويقوم بتفجير السيارات وقتل الناس وهو من قتل رفيق الحريري!

لم نفاجأ كثيراً بالانعطافة الأميركية، خاصة بعد أن كان الغرب قد مهد لها طويلاً، إن كان من خلال بثّه للفتنة الشيعية – السنية في العراق ولبنان، أو عبر اتهام إيران بمحاولة السيطرة على الخليج العربي، وقد عاونه في ذلك أزلامه من الملوك والرؤساء والأمراء، حتى أصبحت الجمهورية الإسلامية في نظر الكثيرين وحشاً يريد الإنقضاض على المنطقة واستباحتها. وما نحن أمامه اليوم هو الإنتقال إلى مرحلة التطبيق العملي لهذه المخططات الأميركية – الإسرائيلية – الأوروبية القذرة، وبداية المرحلة التطبيقية كانت ثورة مزعومة في سورية، زيادة الضغط الدولي على طهران ودمشق عبر العقوبات الإقتصادية، ومن المقرر أن تتوّج بالقرار الظني الذي سيتهم "حزب الله الشيعي" بقتل "رئيس الوزراء السني" الأسبق رفيق الحريري. أما العنوان العريض لهذه المرحلة فبدا واضحاً في خطابي أوباما وهو "إلى الإرهاب الشيعي در". فهل يكون هذا العنوان بداية لحرب عسكرية شاملة على محور المقاومة؟

إستراتيجية أميركية جديدة: مصالحة السنّة والتمهيد لضرب الشيعة
"لا يمكن أن نجد اختلافات جوهرية بين الخطابين، ففي كليهما نرى أن هناك إستراتيجية أميركية واحدة ومركّزة وجديدة تقوم على مبدأ التحوّل من محاربة الإرهاب الذي تسميه أميركا "إرهاب القاعدة" إلى "إرهاب إيران وسورية وحزب الله"، لكن في الخطاب الأول لم يكن هناك تركيز على حزب الله باعتبار أن مناسبة الخطاب بشكل أساسي كانت الكلام عن الثورات العربية ولم يكن من المنطقي إقحام حزب الله في هذا الموضوع في حين أن المسألة من وجهة نظر أميركية مرتبطة بشكل أساسي بسورية وحليفتها إيران. وبما أن الخطاب الثاني كان أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية (ايباك) أي أمام يهود أميركا، والخصم اللدود والأوّل للإسرائيليين هو حزب الله، لذلك نجد تركيزاً على حزب الله وكأن اوباما استلحق ما فاته في خطابه الأول".

إذاً هي استراتيجية جديدة يراها الباحث في الشؤون الإستراتيجية الدكتور حبيب فياض في قراءته لخطابي اوباما. و إذا أردنا أن نقرأ الملامح العامة للإستراتيجية الأميركية الجديدة في كلا الخطابين، سنجد بحسب فياض ثلاث نقاط رئيسية:

أولاً: إن أميركا ملتزمة بأمن إسرائيل إلتزاماً كاملاً دون أي تراجع وحتى أنّ ًاوباما استخدم عبارة في خطابه الأول "لن نسمح بانتقاد إسرائيل".

ثانياً: مهما يحكى عن خلافات بين الجانبين الأميركي والإسرائيلي حول مسألة الدولة الفلسطينية وتحديداً على أراضي 1967، لا يمكن أن يدرج إلا في إطار المناورة الأميركية – الإسرائيلية من قبيل توزيع الأدوار بدليل أن الشعب الفلسطيني حصل على وعد من إدارة بوش بتأسيس دولة فلسطينية عام 2005 من دون أن يكون هناك أي خطوات جدية من قبل الأميركيين في هذا الإتجاه، حتى أن أوباما استدرك أيضاً في خطابه الثاني وقال أن حدود دولة 1967 لن تكون حدوداً نهائية بل يمكن أن يكون هناك تبادل للأراضي بين الجانبين، ما يعني أنه حتى الرؤية الأميركية للدولة الفلسطينية هي رؤية هلامية وغير واضحة ومن الممكن أن تقوم على مبدأ المماطلة والتسويف إرضاءً للإسرائيلي، أي أن الخلاف بين الجانبين في هذا المجال إنما يندرج في إطار المناورات وتوزيع الأدوار.

ثالثاً: يبدو واضحاً أن اوباما عندما كان يتكلم في خطابه الأول عن أسامة بن لادن والقاعدة كان كمن يتلو ورقة نعي "للإرهاب السني" السلفي، وعندما كان يتكلم عن إيران وسورية وحزب الله في خطابه الثاني، كان كمن يشحن الرأي العام الأميركي بأن المرحلة المقبلة في الصراع الأميركي مع الإرهاب إنما ترتكز على "الإرهاب الشيعي".

وإن دل هذا على شيء فإنه يدل بحسب الدكتور فياض على "أن السياسة الأميركية المقبلة تقوم بالدرجة الأولى على إثارة الفتنة والتحريض المذهبي فضلاً عن مسألة الكيل بمكيالين، فهو انتقد سورية بأشد ما يكون الإنتقاد على خلفية الحرية وحقوق الإنسان ولكنه عندما تكلم عن المسألة البحرينية تكلم على أساس أنه يجب أن يكون هناك حوار، وحتى عندما تعرض لمسألة هدم المساجد في البحرين فقد تكلّم بشكل نظري بعيداً عن أي آلية عمليّة، وهو لم يلمّح بإمكانية إجراء أي ضغوط فضلاً عن عقوبات على البحرين ، والسؤال الذي يطرح هنا: ألا تستطيع أن تفعل أميركا شيئاً من أجل الحفاظ على حقوق الإنسان في البحرين مستخدمة نفوذها على دول مجلس التعاون الخليجي؟"

اوباما يحوّل الثورات إلى مؤامرات والمؤامرات إلى ثورات

إذا أردنا أن نختصر خطابي أوباما يمكننا أن نقول إنه أراد أن يضفي صفة المؤامرة على الثورات العربية الحقيقية وبالمقابل أراد أن يلصق صفة الثورة على المؤامرات التي تحصل في العالم العربي. ففياض يرى أن "ما يحصل في سورية هو في جزء كبير منه مؤامرة ولكن الأميركي يدرجه في إطار الثورة، ولكنه عندما يتكلم عن البحرين يوحي بأن المسألة البحرينية إنما هي بوحي من إيران ومؤامرة منها، وحتى دعوته للحوار ليست من أجل حقوق الإنسان بل من أجل قطع الطريق على تدخل إيراني في البحرين. ويبدو من الواضح أيضاً في الملف الإيراني أن أميركا تريد القيام بسيناريو معيّن من أجل إلحاق إيران فيما يحصل على مستوى الثورات العربية، أي أنها تريد استغلال الفترة الذهبية حتى تقول إن الشعب الإيراني أيضاً لديه مشكلة مع نظامه كما حصل في بعض البلدان الأخرى".

التحضير لإستهداف حزب الله ومحور المقاومة
وفي مراقبة للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط نجد أنه في شهر أيار من العام 2006، أي قبل شهرين فقط من عدوان تموز، شنّت أميركا حملة ضخمة على الصعيدين الإعلامي والسياسي ضد حزب الله على خلفية اتهامه بأنه يدعم المقاومة العراقية ويقدّم لها أنواعاً خاصة من العبوات والأسلحة الناسفة وهي فتاكة ضد الجنود الأميركيين. وهنا يلفت فياض إلى "أن هذه الحملة كانت تندرج في إطار تحضير عملي لعمل ما ضد حزب الله وتبيّن لاحقاً أن حرب تموز كانت بآلية إسرائيلية ولكن بقرار أميركي".


ويتابع الدكتور فياض: "دخول اوباما إلى هذا المستوى من التفصيل، يشير إلى أن أحد مستشاريه أو وكالة الإستخبارات همسوا بأذنه أنه من المهم للأميركيين اتهام حزب الله بالاغتيال السياسي في سياق التحضير لضربه، وتحديداً فتح ملف المحكمة الدولية التي يمكن أن يحركوها بأي وقت. َفكلام أوباما إذاً يندرج في إطار تحضير عملي ما يستهدف حزب الله، أو عمل ما يستهدف كل أطراف محور الممانعة".

والقاعدة العامة التي نستنتجها هي: عندما نجد مسؤولاً أميركياً رفيع المستوى يتدخل في تفاصيل على صلة بحزب الله أو حركة حماس أو إيران أو سورية، هذا يعني أن أميركا بصدد القيام بعمل ما ضد هذه الأطراف، إما عقوبات أو حرب.

كيف تخطط واشنطن لإحراج روسيا والصين؟
الأميركيون والأوروبيون يعلمون أن أي عقوبات على سورية خارج إطار مجلس الأمن، مهما كانت شديدة، تبقى مفاعيلها معنوية وسياسية فقط، لذا يرى د. فياض أن ما يحصل الآن في سورية هو أنّ الأميركي يريد أن يسير ضمن إتجاهين متوازيين: "الإتجاه الأوّل: الأميركي يريد حشد أكبر قدر ممكن من الرأي العام الدولي المناهض لسورية وحزب الله على خلفية ما يحصل داخليا في سورية، وعلى خلفية اتهامها وحزب الله باغتيال الرئيس رفيق الحريري أملاً بالوصول إلى أكبر قدر ممكن من الإجماع الدولي الذي يؤدي إلى فرض عقوبات على سورية في مجلس الأمن. فروسيا والصين تستطيعان مواجهة المنطق الأميركي القائل بأن سورية دولة ضد حقوق الإنسان وأن ما يحصل في سورية ثورة، ولكن ربما يكونان أضعف في مواجهة واشنطن عندما يقال إن سورية مارست جريمة اغتيال الرئيس الحريري. الهدف إذاً المزيد من الإحراج للأطراف الدوليين المتعاطفين مع سورية. الإتجاه الثاني: بشكل متواز مع هذا، ما تريده أميركا من سورية هو تغيير السلوك، أي فك الإرتباط بإيران وحزب الله، فالولايات المتحدة لا تستطيع أن تفرض عقوبات على حزب الله ولكنها تعتقد بأن سورية هي الرئة التي يتنفس منها الحزب، وبالتالي فإن الأميركي يرى بأن فرض عقوبات على سورية وإضعافها سيؤدي في نهاية الأمر إلى تغيير سلوكها وفك ارتباطها مع حزب الله، وستصبح حينها سورية دولة مرضي عنها في المنطقة وكل هذه الضغوط والقيود الأميركية والأوروبية سوف تتراجع وتتلاشى.

اغتيال بن لادن: ركيزة للتحوّل الجوهري في استراتيجية أميركا
وبالتالي بات واضحاً للدكتور فياض أن "الإعلان عن اغتيال اسامة بن لادن في هذا الوقت بالذات هو ركيزة تريد أميركا أن تستند عليها من أجل إيجاد تحوّل جوهري في استراتيجياتها، هذا التحوّل هو من الساحة الأفغانية - العراقية إلى الساحة الإيرانية – السورية - اللبنانية، وكل كلام أوباما خلال الفترة الماضية يصب في هذا الاتجاه، وقد أعطت أميركا تفويضاً صريحاً لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان وهي بصدد الإنسحاب من العراق، وكل الجهود الأميركية خلال الفترة المقبلة سوف تتركز باتجاه سورية وإيران وحزب الله، وللأسف الشديد هناك بعض الأطراف الإقليمية ممن كانوا يعتبرون خارج "محور الإعتدال" باتوا الآن إلى حد كبير أدوات في خدمة المشروع الأميركي، فهؤلاء أرادت الولايات المتحدة من خلال الضغط عليهم أن يندرجوا في صلب "محور الإعتدال "كتعويض عن الفراغ الذي حصل نتيجة غياب الدور المصري".

مرحلة صعبة بانتظار محور المقاومة والممانعة، فالأميركي ومعه الغرب قرروا الدخول في مواجهة مباشرة وحاسمة لتدمير هذا المحور، فعلى ما يبدوا لم تعد العصا الإسرائيلية مجدية في الشرق الأوسط، لا بل تحطمت بشكل نهائي بعد الإندحار المذل من جنوب لبنان عام 2000 والهزيمة القاسية عام 2006 وما تلاها من فشل ذريع إبان العدوان على غزّة. كل هذه الهزائم التي جعلت الشباب العربي يقف منذ أيام بوجه الجنود الصهاينة غير آبه لرصاصهم، لا بل اخترق الشباب الأعزل الحدود متوجهاً نحو القدس المحتلّة، ما يدل على أزمة حقيقية يعيشها العدو الصهيوني حتى بات النقاش دائراً حول إمكانية استمرار احتلال فلسطين. ولم يبقَ سوى القول: إسرائيل استجدت والغرب لبى النداء، فمن سيخرج من المرحلة النهائية منتصراً؟

المصدر: موقع المنار

26-05-2011 - 11:40 آخر تحديث 26-05-2011 - 11:40 | 12558 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 13
1 - المؤلمرة واضحة كعين الشمس
taleb darwsh | سوريا 01:53 2011-08-13
المؤامرة واضحة كعين الشمس وانا أستغرب من بعض
السوريين عدم رؤيتهم بالعين الأخرى للمخاطر التي
تستهد سوريا والمنطقة بشكل عام
أنصحهم أن يقرأوا
التاريخ ....
2 - ولو كره ألكافرون
لبناني ناطر حل | أمريكا الجنوبية 10:10 2011-06-01
نحن شعب اذكى من تصوركم  اسءلوا التاريخ فهو يخب
ركم  نصرنامن الله وهو خاذلكم وسيد ابي فهو قاهر
كم  كما فعل علي بيهود خيبركم لكم بالمرصاد وعلى
 يديه نهايتكم
3 - كلام منطقي وتحليل واضح
Bashir | إلمانيا 01:01 2011-05-30
كلام منطقي وتحليل واضح
4 - ولهذا يجب ان يتم الاعداد
abo.abdo | الإردن 00:05 2011-05-29
\"واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل
ترهبون به عدوا الله وعدوكم واخرين من دونهم
.....\"وعلى علماء وحكماء ومثقفى السنة ان يتقوا الله
فى امانة الكلمة وان تكون على الاعداء .لا لاثارة
الفتنة .فالفتنة اشد من القتل وهذا مايعمل عليه
الاعداء ليل نهار.ويجب ان نسرع بتوعية الامة بمثل
هذه المؤامرات لنمنع وقوعها.ونسال الله السلامة.
5 - prochaine guerre
omar | بلجيكا 20:35 2011-05-28
يجب اقلاغ جدور المنافقين ال سعود من الامة ثم ا
لعدو الخارجي
6 - سوريا 32 مليون 22 مليون بحبو الاسد
مالك | لبنان 13:34 2011-05-28
بسم لله الرحمان الرحيم ازا لم ندعم المقاومه فمن
ندعم اسرائيل ولا نحن كنا نعيش في ظل قياده حكيمه
سو ريا ليست مليون سوريه اكبر من هزا بكثير لن نكون
الا شعب وقياده داعمين للمقاوه حتى زوال اسرائيل
وبشار قائدنا عبد المالك رحمون حماه سريحيحن اوجه
تحيه لشعب المقاومه البنانيه حزب لله وللسيد حسن
حفظه الله انا ازا لم اكن سوريا فسئكون مقاوم في
صفوف المقاومه البنانيه والله عندنا رئيس اغلى من
الدهب ونفتخر ببشارنا واقول عندك رجال لن تظهر بعد
فنحن خلقنا فدائا لامتنا وشعبنا وقائدنا
7 - الوحش الكاسر دائما يفتش عن فريسه
قاسم// لم يبق عند كيسنجر غير الشيعه | إلمانيا 21:03 2011-05-27
لن يكون الشيعه فريسة سهله في فم الوحش الكاسر
الصهيوني و أسالوا عام 1983 كيف استرجعت أميركا جنودها
من لبنان جثثا أكثر من 300 جثه و غيرها من الجنود
الفرنسين أكثر من 400 جثه و هذا كان بيوم واحد ??? في
مساحة لا يزيد قطرها عن خمسة كيلومترات ?? و أسالوا
عام 1982 و عمليات المقاومه الاسلاميه و أكثر من 400
جندي صهيوني و كبار ضباطه في عملية فاتح الاستشهادين
أحمد قصير و أسالوا أسرائيل المهزومه منذ عام 82 رورا
بكل سنوات الجهاد و المقاومه حتى عام 2000 التحرير 25
أيار الى الانتصار الالهي تموز 2006 الى الانتصارات
اللوجستيه و التقنيه على جواسيس اسرائيل ?? و كل يوم
عندنا أنتصار بوجه هذا الوحش الكاسر حتى أزالته من
الوجود و نعيش بسلام و طمأنانيه . نعم للوحده
الاسلاميه بوجه هذا الوحش الكاسر .
8 - مادا لو حدث ??
Rostom Houache Alger | الجزائر 20:56 2011-05-26
مادا لو كان الدكتور محقا في فرضيته ? ويبدو منطقيا
الى حد بعيد. هل ستبقى الشعوب العربية متفرجة وغير
مكترثة .احتلوا العراق فقالوا لان صدام دكتاتورا
وقبلها افغانستان وقد قالوا بسبب ايواء بن لادن
.قسموا السودان فقلنا لانه فيه قبائل افريقية واخرى
عربية وكدا وكدا والان يحاولون تقسيم اليمن وليبيا
ولا زلنا نتبنى اعدارهم .يبدو ان الثور الاسود لم
يستوعب قضم الثيران البيض الواحد تلو الاخر اه اه
على امة لا تقرا وادا قرات لا تفهم وادا فهمت مادا
عساها تفعل .لكم الله يااهلنا في البحرين ويا اهلنا
في فلسطين ولبنان وسوريا وايران همكم همنا عزاءكم
عزاؤنا.
9 - WEE NEED A GOVERMENT VERY SOON
ABOU TARI | المملكة المتحدة 16:38 2011-05-26
الحل الوحيد والسريع بالرد على الآرهابين في امي
ركا واسراءيل وبعض العرب هو تآليف الحكومة بآسرع
 وقت مهما كلف الآمر وسحب يد لبنان من ما يسمى ب
المسخرة الدولية فكما انشؤها بعدم توافق اللبنان
يين تلغى بعدم توافقهم وهكذا نقطع الطريق على ال
شيطان الجديد اوباما المتعطش للدماء والذي يريد 
اربع سنوات اخرى في الحكم والله يساعد العرب وال
مسلمين على هذا الشيطان  ويجب على ميقاتي التالي
ف او الآعتذار لقد طالت المدة وصار كل شيء واضح 
انت خاءف على حالك واموالك مش على بلادك وكفى مم
اطلة والسلام 
10 - American don quixot
nada | سوريا 14:47 2011-05-26
يكون بعلمك يا أمريكي أن من سيدافع عن الارهاب
الشيعي كما تصنفه هو عرب الثورات بمختلف دياناتهم
على مختلف طوائفهم و انسى ( انس ) حلم مؤازرة الصين
وروسيا فقد ملوا قياداتكم الجوفاء للعالم
وديكتاتورياتكم وجنون عظمتكم
11 - أحباب الله
nada | سوريا 14:31 2011-05-26
يريدون أن يطفؤوا نور الله ، ولكن سبحانه متمم نوره
على أيدي أهل النور وهم المنتصرون بمدد إلهي لايعلمه
إلا الله لأنهم يتوكلون عليه ( ومن يتوكل على الله
فهو حسبه ) ولندعهم يسرحون ويخططون كما يحلو لهم
لأننا في النهاية نحن المنتصرون انشاء الله ، ولن
تمشي قراراتهم فمصالح شعوب الأرض هي مع شعوب العالم
وليست حكرا على دولتين أو ثلاث تشكو الإفلاس السياسي
والاقتصادي
12 - نحن الارهاب وسترون ما نفعله بكم
Ahmadالعربي | إلمانيا 12:53 2011-05-26
بسم الله نعم نحن الارهابيون الحقيقيون وتعلمنا
الارهاب من القرئن الكريم وكلمة الارهاب مأخذوه ضد
أعدئنا والذين يحاربون الله والرسول ويرتبكون
المجازر تلوا المجازر بحجة حقوق الانسان وغيره
والذي يرموننا ويرمو الله في الباطل من خلال محاكم
مزيفه نتنه تعمل على محاربة كل شريف ومقاوم لتحكم
عليهم بأشبع التهم اعدئنا الذين يعتدون علينا بحجة
الدمقراطيه الكاذبه ليتحلوا ارضنا ويعتدو على
اعرضنا في العراق وافغانستان وليبيا واليمن وسوريا
وفلسطين ولبنان اعدئنا الذين يدنسون مقدستنا ويأخذو
بيوتنا نعم نحن الارهاب ولكن على قاعدة قول الله
ربنا واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل
ترهبون به عدو الله وعدوكم واخرين من دونهم لا
تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل
الله وشعارنا هيهات منا الذله
13 - ان كان تدمير اسرائيل ارهاب شرفا لنا
najim(()) جنوب لبنان المقاوم | لبنان 12:18 2011-05-26
ان كان تدمير وقتل المحتلين والمغتصبين والقتله
والمجرمين ارهابا فهذا وسام وشرف لنا ان كان الدفاع
عن الامه وشرفها عن الارض وترابها المقدس ارهابا
فهذا نحن وان كان التسلح والمواجه في وجه الظالم
والقاتل ارهابا سنرهبهم ولا نزل لهم دائما وابدا
اننا من مدرسة الامام الحسين عليه السلام وشعارنا
هيهات منا الذله الى هذا الغرب والى هذا الامركي
والى هذا الاسرائيلي انتم تنعتونا بالارهاب
والاهابيين وهذا شرف لنا لاننا في مواجهتكم نموت
واقفين ولا نركع الا لخالقنا اما انتم يا مغتصبين
للشعوب للثروات للدول للامم للعالم فنقول لكم دائما
وابدا انكم الشر والاشرار ووجب على كل طاهر وشريف
محاربتكم وقتلكم اينما وجدتم وفي اي بقعه من اصقاع
العالم لانكم تستحكون الموت وبموتكم حريه للبشريه
وللارض
Almanar Search
مواضيع ذات صلة
مواقف مهنئة بتشكيل الحكومة اللبنانية.. وانتقادات إرسلان يعلن استقالته من الحكومة الجديدة: لا يشرفني أن أجلس الى يمين ميقاتي أي دور تلعبه تركيا في سورية اليوم؟ الوزير قانصو لموقع المنار: أتوقع وتيرة عمل متسارعة وانسجاماً في الحكومة الجديدة السيد ابراهيم السيد: على الشعوب العربية عدم الانجرار وراء التدخلات الاميركية
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الأربعاء 26 تشرين الثاني 2014 / 3 صفر 1436
الصبح 05:03
الشروق 06:21
الظهر 11:32
العصر 14:11
المغرب 16:48
العشاء 17:55

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان