This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
"جبهة العمل": على اللبنانيين عدم تفويت فرصة الحوار والتلاقي "لقاء الاحزاب": العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة المقاومة الشعبية المسلحة وفد روسي زار السنيورة ودريان: لبنان بلد مثالي في التعايش بين القوميات والاطياف نشرة أخبار الـ 3:30 بتوقيت القدس المحتلة ليوم 24 تشرين الثاني 2014 وزير الحرب الاميركي تشاك هيغل سيستقيل حردان زار بري: لتفعيل التنسيق مع الدول الاخرى من اجل مواجهة الارهاب قائد السبسي يعتبر منافسه المرزوقي مرشح "الاسلاميين" و"السلفية الجهادية" الامارات: اوبك ستتخذ القرار المناسب للتعامل مع انخفاض اسعار الخام تل ابيب: نحن والرياض نخشى الاتفاق حول النووي الايراني مقتل واصابة 55 مسلحا فى افغانستان جنبلاط: "التقدمي الاشتراكي" سيدعو لتحرك شعبي لانهاء ملف مطمر الناعمة عناوين الصحف ليوم الاثنين 24-11-2014 تقرير الإنترنت ليوم الاثنين 24-11-2014 تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الاثنين 24-11-2014 أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الاثنين 24-11-2014 جعجع: انتخابات تونس الرئاسية أول دفعة من حساب "الربيع العربي" الشيخ الكبش: مخيم عين الحلوة عصي على الفتنة ولن يكون ملاذا للمجرمين تمديد المفاوضات حول برنامج إيران النووي حتى 30 حزيران/يونيو 2015 علي زار بري: سوريا جسدت أهم وأوثق حلقة للانتصار على الارهاب بكل خيوطه بوغدانوف يزور لبنان الخامس من الشهر المقبل "مخاوف الأقليات : العوامل والأسباب" في ندوة دعوة افتتاح معرض ابداع للفنون العاشورائية (ضفاف) "جمعية الإخوة هانوفر ألمانيا" تحيي ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين وقفة لأهالي الأسرى الفلسطينيين في قطاع غزة فضل الله: على العلماء أن يكونوا موجهين لا أسرى للعصبيات والحساسيات
 
صفحات منوعة >> الصفحة الثقافية >> سينما
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
"الصدمة" التطبيعي يُمنع عرضه .. ولكن من يحاكم مخرجه اللبناني؟!
زينب الطحان

"ما زال إلى اليوم أحفاد العملاء الفرنسيين يشعرون بالعار الذي ألحقه بهم أجدادهم جراء خيانتهم لوطنهم في الحرب العالمية الثانية، وغيروا سكنهم وأسماءهم".. هذا التصريح لأستاذ القانون الدولي الدكتور حسن جوني في تعليق لموقع المنار الالكتروني على القضية.. فهل خيانة الوطن، مهما اختلف حجمها وشكلها، هي قضية فيها "وجهة نظر"؟!.. في القانون الدولي والعرف المدني في أوروبا لا اختلاف حول مفهوم الخيانة، وضرورة العقاب، ولكنه في الآن نفسه، هو يدعم ويكرم خائني بلادهم إذا كانت لمصلحته !!..في المقابل هذا "الخائن" يبرر سلوكه "بالانفتاح على الآخر" وللذين يواجهونه يقول "إنها وجهة نظر"..

المخرج اللبناني زياد دويري لدى تسلمه السعفة الذهبية عن فيلمه في ملف جديد يضاف إلى هذه القضية، في لبنان تحديدا، فيلم "الصدمة" الذي نال السعفة الذهبية في «مهرجان مراكش» في العام 2012، اعتبر كثيرون أنّ الفيلم روّج للصهاينة وجزء من «مسلسل التطبيع الإعلامي والثقافي والفني» مع العدو الصهيوني. لذلك إنّ «حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان» تستنكر تصوير الفيلم في الكيان الغاصب، وتستنكر الاستعانة بفريق عمل إسرائيلي وبممثلين إسرائيليين. وهي تدعو الفنانين اللبنانيين والعرب إلى مواصلة مقاطعة كل أشكال الاتصال والتعاون مع الإسرائيليين على مختلف المستويات الاقتصادية والفنية والثقافية والأكاديمية والرياضية.

للوقوف عند تفاصيل هذه القضية تواصل موقع المنار الالكتروني مع الدكتور عبد الملك سكرية رئيس "الجمعية اللبنانية لدعم مقاطعة إسرائيل"، والناشط في حملة "مقاطعة داعمي إسرائيل"، ونقل إلينا خبراً حصريا كان قد وصله صباح اليوم، أن فيلم "الصدمة" للمخرج اللبناني زياد دويري، قد أصدر بحقه مكتب المقاطعة المركزي في دمشق، التابع لجامعة الدول العربية، منع العرض في كل الدول العربية ومن ضمنها لبنان.

فماذا في تفاصيل قصة هذا الفيلم :

نقلت صحيفة "الحياة "أن الفيلم سيُعرض قريباً في الصالات اللبنانيّة بعد عرضه في غير مهرجانٍ في الخارج. وقد وافق الأمن العام اللبناني عليه، وفق ما جاء في مقابلة أجرتها الجريدة مع مخرج الفيلم اللبناني زياد دويري. كثيرٌ من مشاهد الفيلم صُوّرت في تل أبيب، عاصمةِ الكيان الصهيوني.

لقطة من فيلم الصدمة والممثلة التي لعبت دور البطولة فيه إسرائيلية. والأمران قد يشكّلان مخالفة للقانون الصادر في لبنان العام 1955 الذي ينصّ على حظر «المساهمة في مؤسسات أو أعمال إسرائيلية داخل إسرائيل أو خارجها». حين سُئل عن التصوير في تل أبيب، قال دويري إنّه لم يجد مدينة تشبهها؛ ورأى أنه لم يرتكب «جريمة» بتصوير الفيلم هناك. لكن، لماذا تناسى أنّ هذه المدينة قامت على أنقاض بلدة عربيّة كان اسمها «تل الربيع»، وقد تمّ تطهيرها عرقياً من سكّانها الأصليين العام 1949؟ وهل يستطيع أن ينكر أنّ تصويره هناك تجاهل للمأساة التي ما زالت ترخي بظلالها على سكان تل الربيع (ويافا) الأصليين؟.

يبرّر دويري استعانته بممثلة إسرائيلية لتلعب دور الفلسطينية التي فجّرت نفسها في مطعم يعجّ بالأطفال بأنّه لم يجد ممثلة فلسطينيّة تصلح للدور بسبب وجود «مشهد تعرّ». أو عدمُ تمكّن الفنانين الآخرين من اللغة العبريّة، كما يقول دويري، مبرِّرٌا للاستعانة بممثلات وممثلين إسرائيليين، ومبرّرٌا ـــ من ثمّ ـــ لكسر قرار المقاطعة الذي تبنّاه المجتمع الفلسطيني بغالبية منظماته الأهلية منذ العام 2005؟ بل هل يخلو العالم كله من «فريق عمل» غير إسرائيلي ذي كفاءة تقنية ملائمة (فريق عمل الفيلم، باعتراف دويري، مكوّن من عناصر إسرائيلية)؟..

يقول دويري في «الحياة» إنه أمضى سنة من حياته في تل أبيب، فـ«اكتشف» أنّ «تصرّف الإسرائيليّين الشاذ» و«عنفهم» لا يأتيان «بفعل الكراهية أو العنصرية فحسب، بل أيضاً بداعي الخوف». لكنّ دويري لا يتساءل عن الأسباب الحقيقية لخوف الإسرائيليين، ألا وهي ممارستهم بأنفسهم «للكراهية والعنف» والاحتلال والعنصرية ضد فلسطين والعرب، وهي الأسباب التي تؤدي إلى رد فعل طبيعي ومشروع، ألا وهو المقاومة.

الرأي القانوني : القانون اللبناني والدولي يعد هذا الفعل خيانة وطنية

الدكتور عبد الملك سكريةإذن قرر إلغاء عرض الفيلم في لبنان والدول العربية، ولكن ماذا عن حق الأمن العام والكرامة الوطنية بشأن المخرج نفسه، الذي قضى سنة كاملة عند العدو، لينتج عملا سينمائيا يدعو للتطبيع معه؟.. هما جرمان وليس جرما واحدا!!..الدكتور سكرية يقول إن هذا السؤال برسم السلطات القضائية والأمنية لاتخاذ الإجراء المناسب بحق هذا المواطن، "نحن ما نقدر عليه فقط هو إثارة القضية عند الرأي العام اللبناني".

توجهنا بهذا السؤال إلى أستاذ القانون الدولي الدكتور حسن جوني، الذي أبدى أسفه الكبير لتكرار مثل هذه القضايا في لبنان، فهي ليست أول سابقة، مدير فرع شركة "رينو" في لبنان كارلوس غصن، قام بزيارة لدولة العدو الكيان الصهيوني، بعد حرب تموز 2006 مباشرة، والتقى برئيس وزراء العدو أنذاك إيهود أولمرت الذي قتل أطفالنا وأهلنا في الحرب، وعقد معه اتفاقا تجارياً. وعندما سئل عن فعلته هذه قال بإنه ذهب بصفته مديرا للشركة وليس بصفته لبنانياً !!.. وعندما عاد إلى لبنان، بدل أن يعاقب تمّ تكريمه من قبل الجامعة الأميركية في بيروت.. فللقضية أبعاد نفسية وسياسية بالدرجة الأولى قبل أن تكون قانونية.

بيّن الدكتور جوني أن القانون اللبناني يجرم كل هذه العملية، أهمها قانون العقوبات في ما يتعلق بالخيانة. فمن المادة 273 إلى المادة 280، ومن المادة  281 إلى المادة 284 تتحدث عن الخيانة والتجسس، والمادة 285 إلى المادة 287 تتحدث عن العلاقات المختلفة مع العدو. وقال :"طبعا هناك مواد أخرى تتعلق بالنيل من الدولة والشعور القومي..قانون القضاء العسكري أيضاً ينص على تجريم العلاقة مع العدو التجسس والخيانة في المادة 23 منه، إلى المادة 103، كل ذلك يدخل ضمن إطار الجرائم التي تمس بأمن الدولة. نأخذ مثلا المادة 275، تقول :" كل لبناني دس الدسائس لدى العدو أو اتصل به أو يعاونه بأي وجه كان على الفور أن يعاقب بالإعدام". 

كارلوس غصن مع رئيس وزراء العدو إيهود أولمرت في العام 2006 في الكيان الصهيونيالمادة 285 تقول :" يعاقب لحد سنة على الأقل وفي غرامة.... كل لبناني وكل شخص يسكن لبنان حاول ان يقدم  مباشرة أو بواسطة شخص مستعار على صفقة تجارية أو صفقة شراء أو بيع أو مقايضة مع أحد رعايا العدو أو شخص يسكن بلاد العدو يعاقب بذات العقوبة".

وماذا عن هذا الجرم في عرف القانون الدولي؟.. أجاب جوني أن " الخيانة أو العمالة خطيرة لدرجة حتى أنه في القانون الدولي العام العميل والجاسوس لا حماية لهما ولا يحق لها التمتع بوضع أسير حرب،  وكذلك المرتزقة. اكثر من ذلك قانون العفو في لبنان قانون 66 والقانون 69 على 8 المادة الخامسة تقول إنه في حال اصدار عفو العام يستثنى منه العملاء والجواسيس. مجلس النواب لا يستطيع أن يعفو عنهم .. وليس هناك سابقة في العالم على هكذا اشخاص لأن المشكلة ليست في الفعل ولا نتيجة الفعل بل عملية الخيانة بحد ذاتها. فهي تعد عملية  نجاسة مرتبطة بالوطن والشرف والكرامة وليس فقط ماذا ينتج عنها. لأجل ذلك عادة الدول تعدم هؤلاء لأنها تريد تطهير الوطن، وحتى القوانين الاوروبية التي تمنع الاعدام تجيزه بحق الجواسيس والخونة.

وتعليقا له على تصريح المخرج دويري حول أن الأمن العام وافق على عرض الفيلم، قال إذا كان هذا الأمر صحيحا فاعتقد أن هناك خطأ ما... وفي كل الأحوال في حال دخل هذا الفيلم إلى بيروت فيجب أن يقاطع فوراً ويمنع عرضه أمام الشاشات اللبنانية ويجري التشهير به في وسائل الإعلام .."

ابحث عن قطر ..؟!!..

وختاماً، في بيان كانت قد وزعته "حملة مقاطعة داعمي إسرائيل" على الصحف اللبنانية، الأسبوع الماضي، أشارت إلى أنّ دولة قطر التي هي الطرف الرئيسي في إنتاج الفيلم، قد امتنعت عن عرضه في مهرجان «ترايبيكا» وذلك «تفادياً لما قد يثيره من مشاكل»... فإذا كان صحيحاً ما أورده المخرج دويري حول أن الأمن العام اللبناني وافق على عرض الفيلم فهل لبنان أقلُّ حرصاً على «تفادي المشاكل» كي لا نقول إنه بالفعل يرى أن الخيانة الوطنية هي مجرد "وجهة نظر"خصوصا أن مكتب المقاطعة أرسل نسخة من بيانه للأمن العام؟!!!..والسؤال الأكثر إلحاحا من من الدول العربية سيتلزم بهذا القرار؟!..

المصدر: موقع المنار

22-02-2013 - 15:43 آخر تحديث 25-02-2013 - 08:02 | 6678 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 4
1 - الخونة موجودون في كل زمن
عماد حسن شرشاحي | العراق 22:03 2013-02-23
الخونة موجودون في كل زمن ولكن ما يجب ان يوجد هو
العقاب
الذي يردع من تساوره نفسه اتباع طريق
الخيانة
لا ارى للخيانة الا عقابين الاعدام او
سحب الجنسية والطرد
والمنع من دخول البلد حتى لو
تتغير الحكومات
الخائن موجود والخيانة موجودة بقي
ان يوجد العقاب
هذا الاسرائيلي قتل الكثير من
الابرياء اللبنانيين ولا يزال يحتل ارضي لبنانية
اذا من يذهب اليهم هو شريك لهم
لذالك لو كنت لبناني
ولدي احد قتل بيد الاسرائيلي لن انتظر بهؤلاء
الخونة قرار محكمة
الله يصبر الذين يوجهون
اعداءهم خلف الحدود ومن يطعنهم داخل الحدود
2 - ربيع تل الربيع
angry2022 | الولايات المتحدة 04:07 2013-02-23
في الزمن الردئ بدل أن يكون الربيع العربي من أجل تل
الربيع الفلسطينية العربية يمول و يعرض افلام من أجل
تل الربيع (تل ابيب) بنكهة عبرية
3 - ajabi
ahmad chahin | كندا 18:09 2013-02-22
الءعدام لمقاومين و سماحه
والبراءه  لكلاب الصهاينه  والتراضي لمثري الفتن
 
الطرقات مفتوحه لتكفيرين ومزروعه بالرصاص لجيش ا
لبناني و الشرفاء فلماذا هذا العجب ?
.
اتمنا من القاده الكرام الشرفاء ان يتخذو قرار ا
لطتهير لقد طفحه الكيل ملم يعد امامهم سوا 7 ايا
 ثاني
4 - التساهل في العقوبة
Ibn Ayta | إلمانيا 16:37 2013-02-22
التساهل في العقوبة حتي مع العملاء يقودنا الي ا
لانهيار` فهذا المخرج ليس الا بعميل`  السجن المؤ
بد لكل عميل!
Almanar Search
مواضيع ذات صلة
المغرب ترخص لتصوير فيلم "اسرائيلي" فيها واستنكار كبير كيف وصلت الولّاعات العبريّة إلى مطار رفيق الحريري ؟!!
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الأثنين 24 تشرين الثاني 2014 / 1 صفر 1436
الصبح 05:01
الشروق 06:19
الظهر 11:32
العصر 14:11
المغرب 16:49
العشاء 17:56

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان