This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
الصحافة اليوم 23-8-2014: مفاوضات الإفراج عن العسكريين المخطوفين بين أنقره والدوحة وبيروت اوباما وميركل يعتبران القافلة الروسية الى اوكرانيا بانها "تصعيد خطير" نشرة أخبار الـ 11:30 ليلا ليوم 22آب 2014 الداخلية المغربية تعلن إعتقال شخصين مواليين "لداعش" واشنطن تفرض عقوبات على عضوين في "القاعدة" و"النصرة" نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 22 أب 2014 البيت الابيض : قتل جيمس فولي هو "هجوم ارهابي" على الولايات المتحدة مقاتلة صينية اقتربت "بشكل خطر" من طائرة حربية اميركية شرق الصين وزير الخارجية الايراني يزور موسكو في 29 الجاري المنار تكشف محاولةَ قرصنة اسرائيلية في الوزاني مقدمة نشرة أخبار قناة المنار المسائية ليوم الجمعة 22-08-2014 القومي وحزب الله: الإرهاب الصهيوني لا يواجه إلا بالقوة والمقاومة نشرة أخبار محليات ليوم 22 أب 2014 هيئة العلماء تعلق وساطتها حول العسكريين المختطفين حسين الموسوي: حزب الله أنقذ بدماء شهدائه كل لبنان نشرة أخبار الساعة 3:30 بتوقيت القدس المحتلة ليوم 22 أب 2014 بري: رغم التأخير الحاصل يمكننا إجراء الانتخابات الرئاسية والنيابية الحرس الوطني الأمريكي ينسحب من فيرغسون بعد استعادة الهدوء "ممثل السيد السيستاني": تشكيل الحكومة العراقية يقع على عاتق جميع الكتل السياسية الاستخبارات البريطانية تتعرف على هوية قاتل الصحفي الأمريكي جيمس فولي المعارضة في سوريا تؤكد كمين الرقة: مقتل عشرات المسلحين قرب الطبقة منظمة الصحة واطباء بلا حدود: من المبكر الحديث عن تفشي ايبولا في جمهورية الكونغو نتانياهو يحاول التغطية على إخفاقه العسكري والسياسي شهداء غزة الى ارتفاع وصواريخ المقاومة الى تل ابيب فيروس ايبولا بات منتشرا في كل مناطق ليبيريا
 
صحافة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
قنبلة الخطيب تفجر المشهد السوري


عبد الباري عطوان - القدس العربي
 
فجّر الشيخ معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري قنبلة سياسية من العيار الثقيل يوم امس عندما اعرب عن استعداده للحوار مع ممثلين عن نظام الرئيس بشار الاسد، في اسطنبول او القاهرة او تونس، لحقن دماء الشعب السوري.

الشيخ الخطيب اشترط تحقيق امرين ليس من بينهما رحيل الرئيس الاسد، الاول الافراج عن 160 الف معتقل في سجون النظام، وتمديد او تجديد جوازات سفر السوريين الموجودين في الخارج لمدة عامين على الأقل.

مبادرة الخطيب هذه قوبلت بمعارضة شرسة من المجلس الوطني السوري المنضوي تحت الائتلاف الذي يتزعمه السيد الخطيب، الذي قال متحدث باسمه انها آراء شخصية لا تعبر عن الائتلاف، وتتناقض مع وثيقة الدوحة المؤسسة له التي تنص على رفض قاطع للتفاوض مع النظام، والإصرار على رحيله بكل رموزه، واتهمته فصائل معارضة سورية اخرى بالخيانة العظمى، الأمر الذي دفعه الى الرّد بالقول انه يتعرض لارهاب فكري، وقال ان هناك من يريد ان يستمع الى مثل هذه الافكار رغم إنكار البعض.

اتهامات التخوين ليست جديدة على قاموس المعارضة السورية، بل هي جزء اساسي منه، يطلقها البعض على كل من يختلف معه بالرأي، وغالبا ما تأتي ملحقة باتهامات العمالة للنظام، وها هو الشيخ الخطيب يتحول من بطل تزكّيه الاغلبية الساحقة لقيادة الائتلاف الى شريك للنظام في جرائمه ومجازره.

الشيخ الخطيب لم يطرح هذه المبادرة عن جهل او غباء، وانما بناء على معطيات وحقائق تعرّف عليها اثناء اجتماعه في لندن تحت مظلة الحكومة البريطانية، تحت عنوان تشكيل حكومة وطنية بديلة للنظام قبل اسبوعين، ومشاركته في اجتماع اصدقاء سورية في باريس قبل يومين، واستمع فيه الى آراء الضيوف والمضيفين، وهي آراء جاءت مخيبة لآماله خاصة حول مسألة تسليح المعارضة بأسلحة حديثة.

هناك عدة اسباب دفعت الشيخ الخطيب الى التقدم بهذه المبادرة التي ربما تؤدي الى استقالته من الائتلاف، بسبب الاتهامات المخجلة التي تعرض لها، او حدوث انقسام جبهة المعارضة السورية، وربما خروج المجلس الوطني السوري من تحت مظلة الائتلاف، ويمكن ايجازها في النقاط التالية:

*اولا: تخلي الغرب، والولايات المتحدة على وجه التحديد، عن فكرة تسليح الجيش السوري الحرّ وفصائل المعارضة المسلحة الاخرى، وتوجيه تحذيرات صريحة لدول الخليج بعدم تقديم اسلحة او اموال للثوار.
*ثانيا: تأكيد الرئيس باراك اوباما في خطاب تتويجه لفترة رئاسية ثانية على انتهاء عقد من الحروب وبدء عقد من السلام القائم على الحوار، وهذا يوجه رسالة واضحة الى المعارضة السورية تقول ان بلاده لا يمكن ان تتدخل عسكريا في الملف السوري.
*ثالثا: وصول الأزمة السورية الى حالة من الجمود نتيجة فشل النظام في القضاء على المعارضة المسلحة عبر الحلول الامنية العسكرية، وعجز الأخيرة عن الإطاحة به بالأسلوب نفسه.
*رابعا: سوء تقدير الدول العربية الداعمة للمعارضة لقوة النظام والدعم الخارجي له، الروسي والايراني على وجه الخصوص، والاستعداد للدخول في حرب عالمية لمنع سقوطه اذا اقتضى الأمر.
*خامسا: تصاعد قوة التنظيمات الجهادية وترسيخ وجودها في معظم سورية والشمال على وجه الخصوص، ونجاحها في تجنيد المئات ان لم يكن الآلاف من الشباب السوري في صفوفها، وتقديمها خدمات اجتماعية ومعيشية في المناطق التي انحسر فيها وجود النظام، على غرار ما فعلت حركة طالبان في افغانستان.
ِ*سادسا: تسليم معظم الدول العربية الداعمة للمعارضة المسلحة بان الحل السلمي هو المخرج الوحيد للأزمة، مما يعني الاعتراف والتسليم باستمرار النظام ولو لفترة قصيرة وفتح ابواب الحوار معه.
*سابعا: تخلي الجامعة العربية ووزراء خارجيتها عن الملف السوري، وكان لافتا ان السيد نبيل العربي امين عامها قال انها ستذهب الى مجلس الامن من اجل فرض وقف اطلاق النار وليس من اجل التسريع بالتدخل العسكري الغربي، كما جرت العادة.

الشيخ معاذ الخطيب ادرك هذه الحقائق مجتمعة ومنفردة، ولكن الأخطر من هذا وذاك، انه ادرك ان المجتمع الدولي بات يتعاطى مع الأزمة السورية على انها قضية لاجئين، وليست قضية شعب او جزء منه يطالب بالاصلاح والتغيير الديمقراطي واطاحة نظام ديكتاتوري. وما اجتماع الكويت الذي تم خلاله رصد اكثر من مليار دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في الداخل والخارج الا تجسيدا لهذا التحول الجديد.

التعاطي مع الجوانب الانسانية دون السياسية من قبل الدول العربية والاجنبية وتحت رعاية الامم المتحدة وامينها العام يذكرنا بالتعاطي نفسه، وقبل 65 عاما مع القضية الفلسطينية باعتبارها قضية لاجئين يستحقون المساعدات الاغاثية في مخيمات اللجوء.

تصريحات السيد الأخضر الإبراهيمي التي قال فيها ان الشعب السوري يدمر بلده بيديه، وان البلاد تزحف بسرعة نحو فوضى دموية كانت مؤشرا لكل التطورات الحالية، ويبدو ان هناك حلا تفاوضيا توشك ان تفرضه الدولتان العظميان، اي روسيا وامريكا، ويمكن ان يتبلور في صيغته النهائية اثناء الاجتماع الوشيك بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الامريكي باراك اوباما.
المعارضة السورية قد تنشق الى ثلاثة معسكرات رئيسية:
*الاول: القابل بالحوار مع النظام للوصول الى تسوية سلمية.
*الثاني: الرافض للحوار مع النظام والمتمسك بضرورة رحيل رأسه ورموزه، وقد يقود هذا المعسكر المجلس الوطني بصيغته القديمة قبل انضوائه تحت مظلة الائتلاف، حيث تشكل جماعة الاخوان المسلمين رافعته الرئيسية.
*الثالث: التنظيمات الجهادية بقيادة جبهة النصرة التي ترفض الحوار مع النظام رفضا قاطعا، وتطالب بإطاحته وقتل قيادته ورموزه، واقامة دولة اسلامية مكانه تطبّق الشريعة تطبيقا حرفيا.

بعد ان يهدأ غبار مبادرة الشيخ الخطيب وتتضح المواقف داخل المعارضة السورية والمجتمع الدولي، والغربي على وجه الخصوص، قد نجد انفسنا امام مشهد سوري جديد مختلف كليا يتمثل في تكوين 'صحوات سورية' تلتقي مع النظام السوري في محاربة الجماعات الجهادية من اجل استئصالها، على غرار ما حدث في العراق في زمن الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الامريكية.

الغرب، وبعد التدخل الفرنسي في مالي لمحاربة تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وفروعه، بات يضع محاربة التنظيمات الجهادية على قمة اولوياته، ولا نبالغ اذا قلنا ان الغرب يعتبر هذه التنظيمات اكثر خطورة من النظام السوري على مصالحه في المنطقة واسرائيل على وجه الخصوص.
الشيخ معاذ الخطيب لخص هذا المشهد السوري الجديد بقوله في موقعه على 'الفيس بوك': 'هناك دول تعد ولا تفي.. وهناك من يقول للسوريين اقتحموا ثم يتركهم في وسط المعركة.. هناك من تعهد بدعم الثوار ثم تركهم في الموت.. وهناك من يجلس على اريكة ثم يقول اهجموا.. لا تفاوضوا.. وهناك صمت دولي وخنق للثورة.. ومئات ألوف اللاجئين والمهجرين.. والاهم من ذلك ان هناك من يخطط لان تختفي سورية من العالم خلال حرب تستمر بضع سنوات'.

هذا كلام يعكس اقصى درجات الواقعية والقراءة الصحيحة للأوضاع في سورية.. كلام رجل يشعر ان الشعب السوري وبلاده سورية يتعرضان الى اكبر خدعة في التاريخ الحديث من الاقرباء قبل الغرباء.. خدعة راح ضحيتها 60 الف شهيد، وهناك من يطلب عشرة اضعاف هذا الرقم ليروي غليله من الدم السوري.

النظام هو المسؤول الاكبر.. نعم.. نقولها دون تردد، ولكن هل نترك الشعب السوري يدمر نفسه وبلده ونحن نتبادل العتاب واللوم؟!


 موقع المنار غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه

المصدر: صحف

31-01-2013 - 10:54 آخر تحديث 31-01-2013 - 14:49 | 5667 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 12
1 - lأسف سيدي
د. غسان | أستراليا 10:13 2013-02-05
سيدي العزيز الأستاذ عبد الباريإنكل ما كتبته في هذا
المقال صحيح - من وجهة نظري- ما عدى العبارة الأخيرة
التي تحمل فيها المسؤولية الكبرى عمّا تمر به سورية
وعمّا يهددها للنظام. ألا ترى يا سيدي أن النظام ومنذ
البداية حاول تدارك الأخطاء التي كانت موجودة، ولكن
لم يمنح الفرصة الكافية، وأن المتسبب فيما يقع في
سورية الآن هو أولائك المرتزقة والإرهابيين الذين
قدموا إلى سورية \"للجهاد\" فيها بدلاً من الجهاد في
بلدك فلسطين، أم أن القتال ضد إسرائيل حرام وضد
السوريين حلال، بل هو الطرق إلى جنة الخلد. اتق الله
يا سيدي وكن عادلاً
2 - تناقض
حمزة ح. | لبنان 05:31 2013-02-02
هذا ما تعودنا عليه، وللأسف أصبح التناقض يقتات من
أدمغتنا، ليغذي بها الجهالة، التي بدورها لا تتحمل
أي نوع من التقييم الدقيق والنقد البناء، الذي يتم
من خلال دراسة واعية للواقع، من خلال المعطيات
والمكونات الأساسية، للموضوع، الذي يتم معالجته، أو
نثر القليل من إشكاليات وفرائض أمر معين، وبعد كل ما
قمت بكتابته عزيزي الكاتب، رميت جملة قد تحتاج إلى
مجلدات، لتصل لهذه النتيجة. ويبقى السؤال، كيف يكون
النظام، الذي تعهد على حماية الوطن بكل بقاعه، وقدم
بضع آلاف من الشهداء في جميع الأرجاء، ليقتلع أساس
الآرهاب المرسل من العدو الحقيقي في العالم.. علينا
أن ندرس قليلا وننتقي كلماتنا بشكل موزون. لأن كل ما
ينقصنا بعد هو المزيد من التناقض، فنترك الجوهر
والمضمون، لنلهو بتفسير المقصود. فنحط رحالنا على
الجدل البيزنطي
3 - لاتعمى الابصار
رشيد | سوريا 12:53 2013-02-01
من هو الذي قال منذ 3 اشهر نريد سلاح وكررها ثلاث مرات
في الدوحة هل هذا السلاح لمساعدة الشعب ام للقتال
وهل يوجد شيخ يقاتل فئة من شعبه مهما كان نهجها
وتفكيرها
الذخائر التي اطلقت في سوريا من قبل
المعارضة على الشعب بملايين القطع وملايين
الدولارات من اين اتت ومن اين المال ولماذا
اين
الكاتب من ذلك ولماذا يريد الان تلميع صورة الخطيب
ومايفسر قوله بفمه انا مشروع مقاتل في سوريا
ومن ثم
تلميع صورة طالبان سورية بانها تقدم خدمات في سورية
نعم تقدم خدمات المخدرات والاغتصاب ومحكمة طالبانية
في ريف حلب تحكم على مرأة بالاعدام بتهمة اغواء
(مجاهد) لانها بانت يدها وهي تحمل اغراض لبيتها
واولادها بعد موت زوجها فاعجبت احدى مقاتلي القاعدة
فاغتصبها ( او تزوجها غصبا) ثم قدمها للمحكمة هل هذا
مانريده لسورية والشواهد كثيرة
4 - لكاتب المقال
ropy | روسيا 03:45 2013-02-01
كاتب المقال فاشل في توصيف الاحداث وفي توضيح رؤ
يته
اولا الدولة السورية وكل دولة في العالم حقها
المشروع الدفاع عن وجودها
وللجيش فقط الحق في امتلاك
السلاح وفعل مايراه مناسب للحفاظ على امن ال
دولة
والنظام السوري لايتحمل مسؤولية ماجرى الحرب
مفتعلة على سوريا
ولم يتسبب بها النظام والنازحين
هربوا من بطش المسلحين والدليل التهجير حصل بعد دخول
الارهابيين لبلداتهم الجيش واي جيش في العالم
لايطرد شعبه ليتسبب بازمة ويؤجج العالم عليه
ومن
ناحية نزف الدماء ايها الكاتب الجيش السوري يقاتل
الارهابيين لدحرهم واعادة الامن للناس بينما
الارهابيين يقتلون الجيش والمدنيين معا عبر تفجير
سيارات مفخخة والقتل العشوائي والخطف والسلب واحراق
المعامل وتدمير البنى التحتية لذا لاتقارن جيش
عقائدي بطل بحفنة ارهابيين ياوقح
5 - الشيخ ..وعبد الباري
مظهر الجوهر | فرنسا 19:00 2013-01-31
ما حدا مما بدا ...ايها الشيخ ومن هذا الذي دعاك للعمل
في ما يسمى بالسياسة وانت لا قدرة لديك لمعرفة الحق
من دونه بنظرة المتفحص الواعي العارف للغد من خطو و
حركة الحال اذا انت يا شيخ لا بصيرة لديك الا بعد ان
يقف الاسياد هذا الموقف فانت تابع لهم لاغير..فلا خير
فيك...اما انت يا عبد الباري فلا حق لك في خلط اللعبة
الغربية هكذا نعم النظام فية اجهزة ذات مسؤلية تامة
وليس كل النظام متمنيا عليك وضع النقط على حروف
الفاء لا على الحاءكي تكون حقا من محللين الحق .
6 - المهم حقن الدماء
عويشة | الجزائر 15:38 2013-01-31
المهم معارض معادالخطيب بدا يشعر بمسؤولية ما يجري
في سوريا وعلى حسب ما قرات اتخد موقف لحقن الدماء
فهذا جميل كما شعر بخدعة لتدمير البلد وشعب ولم يرى
من كانوا ملتفين حوله الا شياطين يريدون تنفيد اجندة
ماعن طريقه المهم ان يتفطنوا مما يجري في بلادهم
هناك مستقبل
7 - كلنا مسؤولون وسنخرج من المآمرة اعزة
rajaa | المغرب 14:11 2013-01-31
،،، ونحن راضون بها وبها نفتخر أما إذا كان البديل هو
ما نرى اليوم على الأرض فلتعد جحافل المرتزقة
المسلحين كل فصيل إلى بلاده وليسنوا النظام الذي
يريدون فرضه في سورية بالسلاح ونزيف الدماء وهم
أحرار في بلدانهم ؛ أما أن يحمل عطوان مسؤولية ما
يجري للنظام السوري ودون تردد كما أورد في مقاله فهو
حر في تقييمه وربما كان خروج مشعل من سورية لينجو
بنفسه بعد أن عاش بيننا عزيزا كريما لنفس التصور لكن
لن نتبادل اللوم والعتاب يا سيد عطوان بل نحن جميعا
وأنتم أيضا مسؤولون أمام الله والتاريخ وسنساءل على
سلوكنا ومواقفنا على أني أعدك بأننا سنخرج من هذه
المآمرة كرماء أعزة وغدا سنذكر بعضا البعض وعلى
أعمدة المنار بإذن الله إن عشنا
8 - كلنا مسؤولون وسنخرج من المآمرة اعزة
rajaa | المغرب 14:08 2013-01-31
،،، وما النداء الذي وجهت القيادة للنازحين للعودة
للديار إلا تصحيح لعبارة اللاجئين ورد الأمور إلى
نصابها تكذيبا لهذا الوصف وليس من المنطق في شيء أن
نشبه النازحين أو المهجرين السوريين قسرا باللاجئين
الفلسطينيين كما أتى في المقال وليس هناك أي وجه
للمقارنة ، لجأ الفلسطينيون لخارج البلاد لأن العدو
طردهم حتى يستولي على الأرض ليقيم عليها ْ دويلته ْ
العنصرية فهل طردت الدولة السورية المواطنين من
أرضهم ? لا أقبل هذه التسمية وأشكك في النوايا
الخبيثة لمروجيها ولن يلجأ المواطن السوري إلا إلى
الوطن السوري لا لغيره مهما تآمروا علينا ، أما أن
ينعت نظام الجمهورية العربية السورية بالدكتاتوري
وإذا كانت الدكتاتورية هي الممانعة ومقاومة
الصهاينة والحفاظ على الوحدة السورية فأهلا بهذه
الدكتاتورية وسهلا يتبع
9 - كلنا مسؤولون وسنخرج من المآمرة اعزة
rajaa | المغرب 14:05 2013-01-31
أهم ما لفت انتباهي في المقال هو أن يوصف السيد
الخطيب بالعمالة للنظام فمتى كان تعامل مواطن مع
قيادة بلاده عمالة ومتى اعتبر من يسلح داخل بلاده
ليفجرها وطنيا ، هل يحمل الخطيب جنسية غير سورية أم
لعل القيادة السورية هي من غيرت الجنسية ، زمن
التردي هذا الذي نحيا أم التردي أضحا زماننا ? بئست
الأفكار هذه حتى لا أسميها زيفا معتقدات ، نقطة أخرى
كثر اللغط مؤخرا حولها وهي قضية ْ اللاجئين ْ
السوريين ، من يتعاطى مع القضية السورية بمنطق
اللاجئين يهدف إلى إطالة أمد المؤامرة على سورية
وتحريفها عن الأهداف الحقيقية التي سطرها المتآمرون
على سورية وتغييرها من نازحين مهجرين من فظاعة ما
يجري على الأرض لحين اتضاح الأمور إلى مهجرين دائمين
بدول الجوار فلن تلصق بالسوري صفة لاجئ مهما طال أمد
المآمرة يتبع
10 - لسه بقول النظام!
حزن الجليل | فلسطين 13:20 2013-01-31
يعني بدي أقولها بالفلسطيني مش عم بفهم! الكاتب
بيحمّل النظام المسؤولية لسّه! يا عمي ما انت لسه
بتقول انه خدعهم الغرب : ليش من امتى الغرب جمعية
خيرية كان أو فارقة معه العرب و حريتهم? يعني ما اتعظ
العرب من \"الثورة العربية الكبرى \" و لورنس العرب
حتى يعيدوا الاعتماد على لورنس الجديد\" \" برنار هنري
ليفي\" زمان ما كانش في مثقفين زي الكاتب بس اليوم في
اذا ليش يوقعوا في نفس الحفرة? يا مثقفين و اعلاميين
و صحفيين المغردين في سرب \"الربيع\"? شكلها مش فارقة
كثير اذا في او ما فيش مثقفين اذا كانوا على هدي
الشاكلة!قال النظام بتحمل المسؤولية قال?! المسؤولية
اللي تحملها فعلا النظام هو المقاومة و قضية فلسطين
يا كتاب فلسطين!!من ابن فلسطين المنكوبة بمثقفيها!
11 - احصاء من مع وضد لاجل جون كيري
سليم | المملكة المتحدة 12:50 2013-01-31
هذا (الرأي) هو بمثابة بالون اختباري لقيادة المسماة
بالمعارضة السورية في الخارج (فرع العملاء) من هم على
سلم الدرجات من المتشدد في الرفض الى الراغب فيه
واحصاء القائمة التي ستفيد اميركا في اختيار رجالها
من المعارضين الذي يتماشون مع سياسة امريكا
الخارجية الجديدة في الشأن السوري.
12 - على بركة الله
خالد /العرقوب | لبنان 11:53 2013-01-31
سر على بركة الله يا شيخ معاذ، فقد قال صلّى الله
عليه وسلّم:\" لهدمُ الكعبة أعظم عند الله من سفك دم
امريء مسلمٍ واحدٍ\" إنّ عيوننا لتقطرُ دماً ممّا
يحصل في بلاد الشام، وقد قلنا كثيراً في أوساطنا هي
مؤامرة للانتقام من هذه الدولة وشعبها لأنهما معاً
احتضنا المقاومة اللبنانية والفلسطينية ودعماهما
إلى أبعد حدود.ونهيبُ بالسيد حسن نصرالله وقيادة
الإخوان الالتقاء مباشرةً في هذا الخط للمساهمة في
التهدئة وتوجيه البوصلة إلى العدو الحقيقي الصهاينة
ومن خلفهم، قبل أن يصطادَ المصطادون في الماء
العكِر.ألّلهمّ مُنزِلَ الكتاب ومُجريَ السحاب
وهازمَ الأحزاب، إهزم أحزاب الكفر وأعداء الأمّة،
ووحّد شعوبنا على طاعة أوليائك الذين يحرصون على
دمائنا وأعراضنا، إنّك سميعٌ مجيب.
Almanar Search

مواضيع ذات صلة
الخارجية الاميركية: 12 الف مقاتل اجنبي من 50 بلدا في سوريا بينهم اميركيون تفاصيل مقتل 140 مسلحاً من داعش في كمين للجيش السوري في محيط مطار الطبقة بالرقة عودة عشرات الأسر من أهالي حي القدم جنوب دمشق إلى منطقتهم مشاهد خاصة للمنار عن المعارك الأخيرة للجيش السوري في القلمون دخول اتفاق المصالحة في حي القدم جنوب دمشق حيز التطبيق
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
السبت 23 آب 2014 / 26 شوال 1435
الصبح 04:48
الشروق 06:05
الظهر 12:48
العصر 16:21
المغرب 19:34
العشاء 20:41

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان