الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
آخر الجهود في فيينا قبل انتهاء مهلة التفاوض النووي المحددة النووي الإيراني والكيد السعودي "داعش" ينهار في ديالى... جلولاء والسعدية في القبضة العراقية عون vs جعجع: من يربح الجولة الأخيرة؟ حاجة أميركية الى استراتيجية جديدة في سوريا عون في كسروان: نائب خدماتي بامـتياز! وزارة الداخلية المغربية تعلن اعتقال ستة اشخاص بعد "مبايعتهم" تنظيم داعش هل يقترب لبنان من إعادة صياغة النظام؟ الوساطة القطرية توقفت؟ اسرائيل تغرق في العتمة في أقل من دقيقة الصحافة اليوم 24-11-2014: حوار حزب الله ـ «المستقبل» إلى «الآليات» الاتحاد الاوروبي: لاكمال الانتخابات الرئاسية في تونس بشفافية انطوان سعد: حوار تيار المستقبل وحزب الله أكثر من ضرورة وزير خارجية بريطانيا: مستعدون لبذل جهد كبير للتوصل الى اتفاق حول برنامج ايران النووي كينيا تعلن شن عمليات عسكرية في الصومال ردا على اعتداء في أراضيها دبلوماسي اميركي: الدول الكبرى تناقش مع ايران تمديد المفاوضات حول ملفها النووي بسطات طرابلس الى زوال.. ولحوم في اكياس نايلون التونسيون يقترعون لاول رئيس بعد الثورة.. صيدا أحيت ذكرى مجزرة الصفاف التي ارتكبها الصهاينة نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 23 تشرين الثاني 2014 أهالي شبعا وحاصبيا احيوا ذكرى الاستقلال.. يجب استعادة المزارع المحتلة ثلوج في لبنان على ارتفاع 1800 متر.. والعاصفة تبدأ الثلاثاء لقاء ايجابي بين "أشتون-ظريف-كيري" وتكثيف اللقاءات تحضيرا للمفاوضات الرسمية مقدمة نشرة أخبار قناة "المنار" المسائية ليوم الاحد 23-11-2014 وفد من حزب الله قدّم التعازي في بتدعي، الشيخ يزبك: نحن وإياكم في خندق واحد
 
صحافة >> كتاب ومقالات >> سياسة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
عن "فتنة الشام" في سياسة "الولي الفقيه"

 

علي شهاب

يمتلك صاحب القرار الأول في طهران رؤية واضحة وحاسمة إزاء موقع سوريا الجيو - استراتيجي ومعالم وضعها على المديين المتوسط والبعيد. ولطالما فوجئ أنصار المرشد الأعلى السيد علي خامنئي بقدرته على الاستشراف السياسي من خلال تحليلاته ومواقفه إبّان أحداث كثيرة وقعت في العقدين الأخيرين: مسار عملية السلام قبل اغتيال إسحاق رابين، تحرير جنوب لبنان في العام 2000، غزو العراق ومن ثم الانسحاب منه، حرب تموز في العام 2006، الأحداث الداخلية التي تلت الانتخابات الرئاسية الإيرانية الماضية... واليوم أيضاً، يضع المرشد حنكته السياسية على طاولة الرهان حول الملف السوري.

تتناقل كوادر إيرانية من الجيلين الأول والثاني للثورة رواية عن أن الأسابيع الأولى لـ«ربيع» سوريا المزعوم، حملت معها تقديرات سوداوية في طهران. وواجه العديد من صُنّاع القرار المرشد بتحليلات واستنتاجات تشير إلى عدم قدرة النظام السوري على الصمود لأكثر من أشهر قليلة، لكن الأخير رفض الركون إلى هذه النتيجة.

اللافت أن الموروثات الدينية والثقافية التي واكبت «فتنة الشام» منذ بدايتها وضعت الأحداث في سياق القضاء المُبرم، بالاستناد إلى جُملة أخبار وروايات مذكورة في العديد من كتب المذهبين الشيعي والسني، من دون أن تعير أي اهتمام لدور العقل والتدبر. وحده المرشد سار بعكس التيار. والحق يُقال إن لقراره خوض معركة سوريا حتى النهاية كل الفضل في التوصل إلى حالة المراوحة الإستراتيجية التي تعيشها المنطقة؛ ذلك أن أي خيار آخر كان سيعني انتقال الجبهة إلى مشارف طهران وداخل أزقة الضاحية الجنوبية لبيروت.

وحتى لا يكون الدفاع عن سوريا ذريعة لدى الخصوم للتحذير من «هلال شيعي»، رسم المرشد معالم الصراع ضمن دائرة أكبر، فصارت روسيا والصين معنيتين مباشرة ببقاء النظام السوري.

ولمن يظن أن الموقف الصيني والروسي نابع حصراً من أسباب ذاتية متأثرة بتراجع الدور الأميركي، أحيله إلى تقديرات ورؤى مراكز الأبحاث في هاتين الدولتين؛ فالسياسة الصينية لم تكن لتأخذ حجمها الحالي قبل العام 2020 لاعتبارات موضوعية متعلقة بالنمو الاقتصادي وأبعاد لها علاقة بالداخل الصيني. أما روسيا فكانت تسير رويداً رويداً نحو إعادة الاعتبار لدور الاتحاد السوفياتي ضمن جملة خطوات على أكثر من صعيد، قبل أن يباغتها «الربيع العربي» ويدفعها للتصدي.

لم يكن قرار المرشد حيال دعم سوريا مبنياً على عواطف أو مصالح فئوية ضيقة، علماً أن الباحث في القواسم المشتركة بين الطائفتين الشيعية والعلوية لن يجد الكثير في المضمون بما ينفي تماماً ادعاء البعض بأن سبب الحلف مذهبي.

انطلق خامنئي من مصلحة سياسية إستراتيجية: استهداف سوريا هو استهداف مباشر لإيران لما تمثّل دمشق من عمق سياسي وأمني وعسكري.

لا يناقش أحد في أن كسر حلقة الحلف الممتد من طهران إلى دمشق فبيروت هو أولى الأولويات منذ غزو العراق في العام 2003. تنتقل الدائرة مرة بعد مرة ما بين أطراف هذا المثلث، فتارة تكون في إيران عبر معارضة خضراء، وتارة في لبنان عبر حرب ناعمة متقدمة جداً على الصعيدين الأمني والإعلامي، وتارة في سوريا عبر ربيع دموي.

والجدير ذكره أن رؤية المرشد إزاء ما يجري في سوريا لا تعني أبدا القبول بالأخطاء التي ارتكبها النظام منذ عقود من الزمن، لكن العقلانية تستلزم معالجة ملفات دولة بحجم وموقع سوريا بتأنٍ وهدوء وبأسلوب مغاير لما يعهده العرب عموماً في أنظمة الحكم. في أروقة القرار في طهران، هناك تنظير ورؤية واقعية لمستقبل سوريا امنياً وسياسياً واقتصادياً.

تتقاطع جميع الشهادات في عالِم الدين غير التقليدي على كونه موسوعة معلوماتية قادرة على مواكبة تفاصيل غير متجانسة في اهتمامات شتّى: هو خبير عسكري واستراتيجي من الطراز الرفيع، رجل سياسي عالِم بموازين القوى الدولية، وقادر في آن على إمساك خيوط اللعبة الداخلية بكل تعقيداتها (ما جرى عقب الانتخابات الرئاسية الإيرانية يشهد على حنكته)، متذوق للشعر (وله العديد من القصائد العرفانية العالية المضامين)، يُجيد العزف على آلة موسيقية تراثية فارسية (على الرغم من عدم استساغة رجال الدين التقليديين تداول هذا الأمر، غير أن فتاويه في الموسيقى تؤكد انفتاحه الكبير في هذا المجال)، ناقد للسينما والفنون عموماً، ناهيك عن المواصفات الإدارية والقيادية التي يفرضها عليه واقع تصديه لولاية الفقيه، إذ إن الدستور الإيراني يشترط على أن «ولاية الأمر وإمامة الأمة في الجمهورية الإسلامية في زمن غيبة الإمام المهدي، الإمام الثاني عشر عند الشيعة الإمامية، تكون بيد الفقيه العادل التقي العالم بأمور زمانه، الشجاع والكفؤ في الإدارة والتدبير».


الدمج بين الأصالة والحداثة
لن يمر وقت طويل قبل أن تثبت صحة أو خطأ نظرية المرشد الجديدة ازاء «الربيع العربي» (واعتباره لها «صحوة إسلامية»)، وكذلك في ما يخص الأحداث في سوريا (وقوله إن دمشق ستتخطى أزمتها)، ولكن حتى ذلك الحين، يُسَجّل للمرشد انه الوحيد الذي يضع بشكل عملي أسس نظرية المواجهة التي تجمع ما بين الحداثة والأصالة.

لم ييأس خصوم طهران بعد: أعرب وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، في مقابلة إعلامية قبل سنة تقريباً، عن اعتقاده بأن يمتد «الربيع العربي» إلى إيران مجدداً، مشيراً إلى أنها «مسألة وقت قبل أن تحدث الثورة في إيران أيضاً».

موقف منطقي ومتوقع، لكنه قد يكون متأخراً بعض الشيء؛ ذلك أن المعطيات الواردة من طهران تشير إلى تقدم كبير في «مأسسة» آليات مواجهة «الحرب الناعمة» بناءً على رؤية المرشد، الذي يكاد يكون وحيدا، مع شخص الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اللذين يميّزان ما بين «الحرب الناعمة» وتلك الثقافية أو الإعلامية أو النفسية وغيرها من حروب تقليدية، باعتبار أن مجال «الحرب الناعمة» أوسع وأعم وأشمل وأخطر وأشد تأثيراً وأسرع انتشاراً.

يولي السيد خامنئي شريحة «التعبئة» (الشباب) أهمية خاصة في خطاباته في العقد الأخير. وهو يتوجه إلى هذه الفئة، باعتبارها القوة المحركة في أي مجتمع، بالدعوة إلى الاستفادة، في مجالات عملية حساسة، إضافة إلى الاستفادة من خبرات «المحاربين القدامى»، متخطياً بذلك إحدى أبرز الإشكاليات التي تواجه أي ثورة مع مرور الزمن. (لناحية الصراع المنطقي الذي ينشأ بين الأجيال نتيجة اختلاف عوامل الواقع). المتابع لحضور ونوعية جمهور «القائد» في إيران يلحظ بوضوح ارتفاعاً لافتاً في أوساط الشباب الذين يشكون عادة أنماط الجيل السابق في القيادة.

وفي الرابع من شهر آذار الماضي، توجه خامنئي إلى كوادر وزارة الأمن الإيرانية، في معرض كلمة له حول «الحرب الناعمة» (يكاد يكون الأمن المجال الأول من مجالات هذه الحرب)، فشدد على ضرورة «توطين الجهاز الأمني (توطين المعرفة) وعدم اقتباس نموذج من أي مجموعة أمنية أخرى في العالم»، مؤكداً على ضرورة «الالتزام بالحدود الشرعية والقانونية» باعتبار ذلك «هو التدين والتقوى والأمل بالمستقبل».

في الوقت نفسه، دعا المرشد إلى «الاستفادة من خبرات الكوادر (الأمنية) المتمرسة» على طريق إبداع نظريات وآليات وطنية في مواجهة «الحرب الناعمة».

تحاكي نصائح المرشد أجيالاً مختلفة، وتتيح للجميع المشاركة في صياغة مشاريع على تماس مع أحداث الداخل والخارج.

الزائر لإيران بعد الربيع العربي يلحظ الطفرة في الجمعيات الشبابية العاملة ضمن ساحات جغرافية تتخطى إيران إلى شرق آسيا وشمال أفريقيا.

ولا يحصر المرشد قراءاته الفكرية في بُعد واحد، كونه معنيا، بحسب الدستور، بمواكبة المجالات شتى؛ فتراه يُنظّر للـ«جهاد» الاقتصادي، ويشارك الشعراء والأدباء ندواتهم بشكل دوري في مجلسه، ويستقبل كُتّاب السيناريو ليناقش في تفاصيل تقنية تثير الدهشة.(رعاية الدولة للسينما الإيرانية أحد أسباب انتشارها عالمياً).


الربيع العربي و«الصحوة الإسلامية»
أخيراً، نقل وفد تجمع العلماء المسلمين في لبنان بعد زيارته إلى طهران عن المرشد قوله، في معرض تعليقه على أحداث سوريا: «إننا على قناعة راسخة بأن هذه محنة ستزول وستتجاوزها شعوب المنطقة، ولا شك أن الطرف الذي سيخسر هو جبهة الكفر والاستكبار، ونعتقد أنه بالإمكان تجاوز هذه المشاكل بالصمود والاستقامة والإصرار».

لم يُخفِ المرشد، في اللقاء نفسه، خشيته على لبنان في مواجهة «الدولارات النفطية الكثيرة التي تصرف من أجل بث الفتنة»، محذراً من أن «الأعداء سيأخذون لبنان إلى الأسوأ حتى لا يتنفس، ويضيقون عليه بحيث يصعب الاستمرار والبقاء».

التدقيق في موقف السيد خامنئي من أحداث سوريا ولبنان يعكس رؤيته الإستراتيجية: تضع إيران كل ثقلها في دعم حليفها في دمشق. أما في لبنان فهي تعتمد على اللعبة السياسية الداخلية نظراً لخصوصية فسيفساء التركيبة المحلية.

باختصار، تنطلق الثقة الإيرانية من أحداث «بلاد الشام» من عوامل ثابتة:

  • نظام عالمي جديد يتشكل حالياً، وسوريا معيار نجاحه أو فشله.
  • أوراق قوة كثيرة لم تبادر إيران إلى لعبها حتى الساعة.
  • قدرة الجيش السوري على الحسم ميدانياً.
  • التعامل مع ملفات المنطقة (وفي طليعتها سوريا) من منظور إيراني ضمن سلة واحدة.

من هنا، الأداة الوحيدة (إذا ما استثنينا «حماقة» إسرائيلية ما بشن حرب مباغتة) الموجودة بيد محور «الاعتدال» هي بث الفتنة عبر لبنان، بعد فشل الرهان على تحقيق تغييرات جذرية في سوريا.

أما في ما يخص «الربيع العربي»، يُصر المرشد على إطلاق مصطلح «صحوة إسلامية» على الثورات في مصر وليبيا واليمن وتونس، بالرغم من الاختلاف بين ما يمثّل موقعه السياسي والديني على رأس النظام الإسلامي في إيران وما يحمله أصحاب المشروع المتقدم في الدول الوارد ذكرها أعلاه من فكر عقائدي ومشاريع سياسية (إن صحّ وجود مشروع سياسي حقيقي لدى هؤلاء).

نظرية المرشد حول الصحوة لم تحظَ بتحليل أو قراءة متريثة، خصوصاً ان مواكبة حراكه ومواقفه بموضوعية تشير إلى أنه، حتى الساعة، الزعيم الوحيد في الشرق الأوسط، سواء اختلفنا أم اتفقنا معه، الذي استطاع مواجهة أدوات «الحرب الناعمة»؛ مصطلحه الرديف للنظرية الأميركية «القوة الناعمة»، بفضل مجموعة إجراءات وتوجيهات أدار بها الأحداث التي تلت الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران، ثم ما تلاها من أحداث محلية وإقليمية.

وقبل الخوض في الرؤية التي بنى عليها السيد خامنئي مواقفه (مع ما تحمل من دلالات بالنسبة لملفات المنطقة)، لا بد من تحديد معالم خطابه حول نظرية «الصحوة الإسلامية».

يمكن استخراج العناصر التالية من خطابه حول «الصحوة»:

  • القصد بمصطلح الصحوة في فكر المرشد هو «حالة النهوض والوعي في الأمة الإسلامية، التي أدت إلى تحوّل كبير بين شعوب المنطقة، والى انتفاضات و ثورات» لم تكن في حسبان الغرب.
  • التطورات الاجتماعية الكبرى، ومنها الثورات، تستند إلى خلفية تاريخية وحضارية وهي حصيلة تراكم معرفي وتجارب طويلة كان أبرزها «ميل غالبية أنظمة البلدان في منتصف الخمسينيات والستينيات إلى مدارس فكرية مادية، وتورطها بمقتضى طبيعتها، بعد أمد، في شراك القوى الاستكبارية و الاستعمارية الغربية»... ومن ثم لاحقاً، فشل هذه المدارس الفكرية، كما توحي التجارب على صُعُد مختلفة.
  • الثورة الإسلامية في إيران كنموذج للحُكم يستحق الدراسة بغض النظر عن الموقف الأيديولوجي منها.

انطلاقا من هذه العناصر، أرسى خامنئي دعائم مواقف طهران مما جرى في مصر، غير أن البعض لم ير سوى النصف الفارغ من الكوب. صحيح أن الرئيس محمد مرسي أبدى، عن عمد، في كلمته في مؤتمر حركة عدم الانحياز، معارضته الشديدة للنظام السوري، لكن الصحيح أيضاً، انه من بين خمس نقاط جوهرية في خطابه، تقاطعت رؤيته في أربع نقاط مع الإيرانيين في ملفات أخرى في المنطقة.

مع الإشارة إلى أن الفرصة الذهبية التي قدمها له الإيرانيون باستعادة دور مصر من البوابة السورية، هي جزء من لعبة شد الحبال الدولية، وتلمس الصين وروسيا وإيران لأهمية موقع القاهرة في المشهد الإقليمي استراتيجياً. ومع أن المؤشرات الراهنة الصادرة عن «الإخوان المسلمين» لا توحي بأنهم اتخذوا قراراً بالتموضع في النظام العالمي الجديد، إلا أنهم بالتأكيد ليسوا قريبين كفاية أيضاً من محور «الاعتدال» الأميركي.

في الوقت الراهن، تشهد المنطقة حالة غليان استثنائية، ودفعاً مسعوراً باتجاه عنف لا تقدر حتى الولايات المتحدة وروسيا على إدارة مفاصله. وسط هذا المشهد، يقف خامنئي بحزم وثقة مؤكداً «انتصار جبهة الإيمان والمقاومة في مواجهة جبهة الاستكبار». فهل يصيب هذه المرة أيضاً في رؤيته، باعتبار معركة سوريا «آخر معارك أميركا في المنطقة»؟

حتى الساعة ربما يكون قد حجز موقع إيران في عملية «هندسة النظام العالمي الجديد»، وستجيب الأيام على تفصيل سوريا ضمن سياق حراك أوسع يواكب المزيد من التراجع في النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط.

موقع المنار غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه

المصدر: صحيفة السفير

28-12-2012 - 07:39 آخر تحديث 28-12-2012 - 11:30 | 10051 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 11
1 - الحرب الناعمة-تابع..
malak | الولايات المتحدة 16:39 2012-12-30
تابع-الحرب الناعمة:سماحة السيد نصر الله تطرق
لموضوع الحرب الناعمة في كلمته في حفل تخريج أبناء
الشهداء في 25 تموز 2012، والكلمة موجودة على موقع
مقاومة، الرابط:http://video.moqawama.org/details.php?cid=1&linkid=694يجب
نشر هذه الكلمة والإستفادة منها (التفاصيل بعد حوالي
25دقيقة من بداية الكلمة)؛ كما يجب التصدي لكذبة
يحاول الصهاينة وأتباعهم الترويج لها عما يحصل في
سوريا تقول أن المجرمين سيستولون على الشام وأن هذا
من علامات الظهور؛ وهذه كذبة. والدليل على ذلك كلام
الله عز و جل: \"و كان حقاً علينا نصر المؤمنين\" و \"إن
تنصروا الله ينصركم\" و \"من يتق الله يجعل له مخرجا\".
خاصة أننا في زمن التمهيد للظهور بإذن الله، وانتصار
الحق ونشر العدل، وليس زمن الإنهزام.
2 - الحرب الناعمة
malak | الولايات المتحدة 16:26 2012-12-30
مقال قيم ومهم جداً. آجركم الله على نشره.
من ناحية
أخري، يجب نشر الوعي بين الناس والتوضيح لهم أن
مواجهة الحرب الناعمة ليست من واجب القادة فقط، بل
من واجب كل فرد منا. فعلينا أن ننشر كلمة الحق ونواجه
كلمة الباطل. مثلاً، في مواجهة نشر الإنحراف
والترويج للإبتذال، علينا العمل على نشر الأدب
والفن الملتزم. وفي مواجهة استهداف الإسلام وتصويره
دين عنف، علينا نشر حقيقة الإسلام وأنه دين الرحمة،
ليس بالشعر فقط، بل بالأمثلة التاريخية؛ مثل واقعة
رفض تسميم النهر الذي يستقي منه المشركون لأن معهم
نساء وأطفال وعجائز يشربون منه. والإمام الحسين(ع)
حين روى جيش الحر القادم لقتاله. وحزب الله الذي أجل
تنفيذ حكم الإعدام بعملاء لوجود مدنيين في محيط
العملية. يتبع...
3 - الإمام الهمام
أبوتراب | الكويت 10:45 2012-12-30
اللهم أيد و سدد و احفظ قائد المسلمين الإمام
الخامنئ و احفظ الجمهورية و اجعلها حصنا منيعا
للإسلام و ذخراً لصاحب الزمان عجل الله فرجه و سهل
مخرجه
4 - الحمد لله
ربى القدس | فلسطين 06:12 2012-12-30
لم تعد المقاومة كالسهل الممتنع بوجود مرشد حكيم
يحاور المفكرين من شتى المجالات ومتواضع يستمع
للشباب ويشركهم لصناعة مستقبل واعد.
5 - رجال الله الحكماء والعقلاء
saosan | سوريا 19:08 2012-12-29
اننا نثق بمن ينبع كلامه من عقله الحكيم وخبرته
المديدة وبمن قلبه متوجه الى الله سبحانه وتعالى
وبمن يريد الخير والاصلاح في هذا العالم وبمن يمواجه
أئمة الكفر والضلال ليرسي سفينة الحق والنجاة لقد
تخطت ايران مصاعب جمة منذ أيام الخميني قدس سره
وانتصرت على حاكم جبار متسلط ومدعوم من قوى الأنظمة
العالمية ولكن بايمانها وصبرها وحكمتها كان لها
النصر ومن ثم أصبحت من الدول العظمى في المنطقة
والتي يحسب لها ألف حساب واليوم ايران هي حليفة
لسوريا وداعمة لها حتى العظم لأنها تعلم أن قائدنا
هو من أنصار الحق والداعم الحقيقي للشعب الفلسطيني
المظلوم نحن نثق برؤيته المستقبلية وندعمها
بايماننا وصبرنا وتوكلنا على الله الذي لن يخذل من
كان محسنا لمن التجأوا اليه وقت الشدة وكان لهم عونا
وسندا وعاشت سوريا حرة دائما
6 - السهل الذي كان ممتنعا
ربى القدس | فلسطين 22:47 2012-12-28
صد الحرب الناعمة بمواجهة تجمع الحداثة والأصالة
بشكل عملي..حزم وثقة بجبهة الإيمان. المحصلة بإذن
الله وبحمده نصر وفتح قريب.
7 - سوريا نقطة تحوّل العالم
قاسم | إلمانيا 12:24 2012-12-28
فعلا كما قال الامام القائد السيد على الخامنئي دام
ظله الشريف , حرب الفتنه في سوريا هي المفصل للعالم
الجديد . و كما المصرين لحد الان يتأرجحون مع أخوانهم
الارهابين في سوريا , مصر الاخونجيه في حالة أنتظار
مما سيؤل الوضع عليه في سوريا ??
8 - ياعلي
يازهراء | سوريا 12:17 2012-12-28
بسم الله الرحمن الرحيم
الله أكبر خامنئي رهبر
الله
واحد خامنئي قائد
هو فخر لكل المسلمين حفظه الله
وأطال بعمره وثبتنا على ولايته
9 - مقال جميل
آزوس | كندا 11:45 2012-12-28
مقال جميل وموضوعي
لقد قرأت الكثير عن تاريخ منطقة
بلاد الشام وتفاعل الأحداث في فترة اجتياح تركيا
لسوريا وصولا لمصر (دور كل من فخر الدين المعني الول
وأمراء حلب ودمشق) .. وبعد الشام ومصر توجه السلطان
التركي لحربه مع الشاه الصفوي
من الواضح أن سياسة
إيران لن تعيد الخطأ التاريخي مع تركيا حين هادنها
الشاه الصفوي فانقضت عليه فيما بعد
إن إيران ..
والثورة الإسلامية فيها تدعواني لقراءة أسباب قوة
حضارة فارس التي لا تموت .. أتمنى أن أتمكن من قراءة
وفهم إيران تاريخيا وأن أزورها، كما أن التجربة
الإسلامية فيها هي الوحيدة التي تمتلك برنامجا
حقيقيا في كل المجالات .. عكس القوى الإسلامية
العربية التي لا تعدو عن كونها حركات تقول ولا تفعل
بل وتنافق ومدعومة من الغرب، إن إيران الإسلامية هي
إيران التاريخية بقوتها
10 - جبهة الايمان
حزن الجليل | فلسطين 08:36 2012-12-28
ان شاء الله تنتصر \"جبهة الايمان و المقاومة على
الاستكبار\" كما أسماها المرشد فنحن الشعب الفلسطيني
المظلوم في انتظار ذلك اليوم و كذلك شرفاء الامة و
نرقب انتصار سوريا على المؤامرة التي تسمى زورا
\"بربيع عربي\"
11 - اللهم زد في عمره
وائل | لبنان 08:13 2012-12-28
اللهم زد في عمر قائد الأمة الإسلامية سماحة الإمام
القائد السيد علي الحسيني الخامنئي(دام ظله)، اللهم
وأجعل نصرك والفتح على يديه... اللهم خذ من عمري ومد
في عمره لظهور إمامنا المهدي، الحجة بن الحسن(عج)
ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما مُلئت ظلماً
وجوراً.

إن الإمام الخامنئي من النعم الإلهية الكبرى
التي نحمد الله ونشكره على منه علينا بهذه النعمة
ويتضح من هذا المقال أهمية الصفات التي يتمتع بها
Almanar Search
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الأثنين 24 تشرين الثاني 2014 / 1 صفر 1436
الصبح 05:01
الشروق 06:19
الظهر 11:32
العصر 14:11
المغرب 16:49
العشاء 17:56

موقع قناة المنار- لبنان