This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
ناقل الانتحاريات والسيارات المفخخة الى لبنان في قبضة الجيش السعودية تمنع لاعب غيني من العودة لناديه خوفا من إيبولا طلب السجن لالماني قاتل مع "داعش" في سوريا مقدمة نشرة أخبار المنار مساء الجمعة 28-11-2014 الاتحاد الاوروبي يمنح فرنسا وايطاليا فرصة اخيرة لاصلاح ميزانيتهما نشرة محليات ليوم 28 تشرين الثاني 2014 كنعان: للممددين عجزهم ولنا شرف المحاولة بوارج حربية روسية في بحر المانش نشرة أخبار الـ 3:30 بتوقيت القدس المحتلة ليوم 28 تشرين الثاني 2014 ابو فاعور دان الاعتداء على أهالي العسكريين: ليت هذه الشدة استعملت في تحرير المختطفين سلام: لاعادة الاعتبار الى السياسة وإعلاء مصلحة لبنان وانتخاب رئيس للجمهورية جماهير بحرينية واسعة تجتمع خلف آية الله قاسم للتضامن المشنوق لاهالي المخطوفين: لن نسمح بعد اليوم بإقفال الطرق والكلام واضح للجميع عدوان زار بري: الحوار المرتقب يجب ان يحصل لتخفيف التشنجات ومحاربة الارهاب باريس تعمل مع شركائها على قرار من مجلس الأمن حول مفاوضات فلسطينية اسرائيلية الشيخ الكبش: الحوار بداية جدية لحل الكثير من الملفات في لبنان كاميرون سيعلن عن فرض قيود جديدة على المهاجرين القادمين من الاتحاد الاوروبي الجراح زار جعجع: ننسق مع حلفائنا في كل الخطوات والحوار منطلقه الحفاظ على لبنان الخازن زار الجميل: الحوار بين "المستقبل" وحزب الله يؤسس لحوار عام بين اللبنانيين جريج دان الاعتداء على اعلاميين في الصيفي أثناء تغطية أهالي العسكريين المخطوفين الشيخ قبلان: للحوار بين اللبنايين والتعاون لانتخاب رئيس للجمهورية مقتل شخصين بفيضانات في فرنسا تونس: المرزوقي يطعن في نتيجة الانتخابات الرئاسية "المعرض التوجيهي السابع" يكرّم مدير قصر الأونيسكو الراحل أنطوان حرب الصين تنتقد تركيا لعرضها إيواء لاجئين من أقلية الويغور
 
صحافة >> صحافة محلية >> سياسة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
التقرير الصحفي ليوم الاربعاء 12-12-2012


أبرز ما جاء في الصحف المحلية ليوم الاربعاء 12-12-2012

عناوين الصحف

ــ النهار
مسؤول أمني لـ"النهار": الداتا لضبط الأوضاع ومنع الانفلا
مفاوضات بين الحكومة التونسية والاتحاد العام والمرزوقي يلغي جولة أوروبية بسبب "الاحتقان"


ــ الاخبار
قهوجي: منعنا تدمير طرابلس
سوريا تلاحق الحريري
ملك الأردن: أرفض الهلال السنّي وأعارض المشروع الاخواني محلياً وإقليمياً


ــ المستقبل
النظام السوري يصدر «مذكرات توقيف» بحق الحريري وصقر ولؤي المقداد
أحياء طرابلس المنكوبة تلملم جراحها وتسأل عن نأي ميقاتي عنها
خطط عسكرية بريطانية للتدخل في سوريا تنتظر قراراً من واشنطن


ــ اللواء
مصر تنشطر والجيش لحوار اليوم بلا سياسة!
مرسي والإخوان يستجيبان.. و «الإنقاذ»
تظاهرات متضادة.. نادي القضاة يرفض الإستفتاء.. وحلفاء الرئيس يهدّدون بالقتال


ــ الديار
سوريا تصدر مذكرة جلب بحق الرئيس الحريري وعقاب صقر ولؤي المقداد
ميقاتي يجول في طرابلس ويقترح حكومة حيادية متلازمة مع قانون الانتخابات
اضراب في القطاع العام ومجلس وزراء يبحث الداتا وطابق ميقاتي


ــ البلد
صقر: مذكرات التوقيف السورية من هبل هذا العصر
طهران تهدّد واشنطن بقصف تل ابييب
المستقبل:جهات بالحكومة تمول وتسلح وتوجه بطرابلس
الراعي: نحن مع لغة التقارب والحوار والولاء للبنان


ــ الانوار
بوادر خلاف داخل الحكومة حول الداتا وتمويل السلسلة
القضاء السوري يطلب توقيف الحريري وتصريحات نيابية تعلن استنكارها


ــ الحياة
رئيس كوريا الجنوبية يدعو الى اجتماع طارئ للأمن الوطني وبيونغ يانغ تعلن ان اطلاق الصاروخ تم بنجاح
أوباما يعلن الاعتراف بالمعارضة السورية وواشنطن تدرج جبهة النصرة في لائحة المنظمات الارهابية
معارضون سوريون في ستراسبورغ للمطالبة بدعم الاتحاد الاوروبي


ــ الشرق الاوسط
مصر: الجيش يتدخل بدعوة مرسي والقوى السياسية للقاء «لمّ شمل»

 

أبرز المستجدات

ــ المستقبل: جنجنيان: "حزب الله" بارك اتفاق زحلة
أعلن عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب شانت جنجنيان، أن "حزب الله" "بارك الاتّفاق بين أخصام الأمس في زحلة، وذلك من خلال زيارة وفد من الحزب المدينة الأسبوع الماضي"، آسفاً لأن "من كان يتّهمنا بأن مرجعيتنا خارج زحلة، نراه اليوم يتصالح مع خصم الأمس وبمباركة من خارج المدينة". وقال في حديث الى وكالة "الأنباء المركزية" أمس: "حزب الله" "بدأ الإعداد للمعركة الانتخابية منذ فترة، لكن مدينة زحلة سبّاقة في هذه المعركة لأنها شرارتها، ولحسن الحظ أن كل ما يحصل يؤكد صوابية موقفنا، ومن هو على استعداد لأن يبيع ويشتري فقط ليكون على لائحة انتخابية". وأوضح أننا "كرؤساء ومقرري لجان نيابية، أجمعنا في لقائنا أمس (الأول) في منزل النائب بطرس حرب على ضرورة استمرار التواصل، خصوصاً مع رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أبدى ليونة في مواقفه في مراحل كثيرة". وأسف "للمزايدات التي يُطلقها الفريق الآخر، وخصوصاً المسيحي منه من أن قوى "14 آذار" تُعرقل الوصول الى قانون عصري للانتخابات، لذلك قررنا تحييد إقرار قانون جديد للانتخابات عن مقاطعتنا، ونحن في صدد دراسة الطريقة الأفضل لذلك".


ــ الديار: العماد عون وحزب الله وحركة امل سيعطلون الانتخابات النيابية
تقول معلومات ان العماد عون وحزب الله وحركة امل سيعطلون الانتخابات النيابية اذا جرت على قاعدة قانون 1960 ، فيما واشنطن تريد هي وباريس ولندن ان تجري الانتخابات النيابية في وقتها وان هذه الدول الثلاث ستطلب من السعودية الضغط على 14 اذار للسير بالانتخابات فيما ستضغط روسيا على ايران من اجل ان لا تعرقل اجراء الانتخابات في وقتها، لان مصالح روسيا وايران كبيرة اضافة الى ضغط روسيا على سوريا لاجراء الانتخابات في وقتها ، لكن وفق الاحصاءات الجارية حاليا فان الاكثرية مع جنبلاط هي 67 نائبا فيما للمعارضة 14اذارهي 61 مقعدا نيايبا وتراهن 14 اذار على اسقاط 10 نواب مسيحيين للعماد عون في جبيل وكسروان والمتن الشمالي والمتن الجنوبي حيث هنالك 28 مقعدا نال اكثريتها بنسة 90 بالمئة عون سنة 2009 في الانتخابات ، اما الان فيعتبر حزب الله وعون عن احتمال نجاح 14 بالفوز ب 10 مقاعد فيصبحون بدون جنبلاط 71 نائبا اذا اخذنا بعين الاعتبار ان الاقلية برئاسة سعد الحريري ومن دون جنبلاط هي 61 نائبا وفي حال اضفنا 10 نواب يصبح لديهم 71 نائبا وحتى في اسوأ الاحوال اذا اضفنا 5 نواب يصبح عددهم 66 نائبا او 4 نواب فسيصبح عددهم 65 نائبا ويشكلون الاكثرية بدون جنبلاط ،وهذا ما لا يقبله حزب الله والعماد عون والرئيس بري لذلك فالانتخابات قد تحصل او لا تحصل لان شعار 8 اذار اصبح "الشعب والجيش والمقاومة" واضاف الى هذا الشعار السلطة ، اي ان يكون حزب الله و 8 اذار ان يكون بين ايديهم قرار السلطة لان لا نفع لمبدأ "الشعب والجيش والمقاومة" اذا غابوا عن السلطة وهم اعتبروا عندما تركوا السلطة واستقال 6 وزراء شيعة من الحكومة استطاع الرئيس السنيورة بحكومته الاستمرار واخذ كل القرارات فيما كانت الخيم والاعتصام حول السراي لذلك شعار 14 اذار هو العودة الى السلطة باكثرية، وشعار 8 اذار الشعب والجيش والمقاومة والسلطة.


-السفير: نيجيريا: مسلحون يختطفون لبنانياً
اختطف مسلحون بولاية الدلتا في جنوب نيجيريا، أمس، مهندسا لبنانيا يدعي هاري فادي، وقتلوا سائقه والحارس الذي كان يرافقه. وقال مسؤول أمني، في ابوجا، ان المسلحين اقتادوا اللبناني الذي يعمل بشركة «سيتراكو» للمقاولات في سيارة كانت تنتظرهم قرب الموقع الذي كان يعمل به. إلى ذلك، تواصل الشرطة النيجيرية البحث عن والدة وزيرة المالية نغوزي اوكونغو ـ ايالا، كاميني التي كانت خطفت من منزلها في جنوب نيجيريا أمس الأول.


-السفير: ساعتان في ضيافة عمار الموسوي - تيـري ويـت في حـارة حريـك
دفع همّ الأقليات وخصوصا المسيحيين النازحين من سوريا المبعوث السابق لأسقف كانتربري تيري ويت الى زيارة مسؤول العلاقات الدولية في «حزب الله» السيد عمار الموسوي ليل الأربعاء الخميس الماضي حيث اجتمع به ساعتين بدءا من الحادية عشرة ليلا، نظرا لاكتظاظ روزنامة مواعيده التي شملت عددا من مسؤولي الكنائس اللبنانية أيضا. رافق ويت الرهينة البريطاني السابق في لبنان في العام 1987، عدد من الصحافيين البريطانيين الذين سطروا مقالات كثيرة في الصحف البريطانية ومنها صحيفة «دايلي تلغراف» وموقع «هيئة الإذاعة البريطانية»، معيدين التذكير باختطاف ويت من قبل منظمة يقولون إنها كانت محسوبة على «حزب الله» على مدى خمسة أعوام، على عكس ما يقول الحزب. وذهب بعض الصحافيين الانكليز الى حد وصف ويت بأنه «يعاني من البساطة السياسية» آخذين عليه «تهوره»، حتى أن عنوان أحد المقالات كان: «لا تصدّقوا ما يقوله تيري ويت عن حزب الله»! إلا أن ويت دافع عن نفسه بشدة، واصفا الزيارة بأنها «مصالحة مع حزب الله» وبأنها رسالة قوية «للبنان الذي ينبغي أن يبقى مستقرا بعيدا عن الزوبعة السورية». وأخبر ويت الصحافة البريطانية «أن الموسوي كان مترددا قليلا في بداية اللقاء»، لكنه في نهايته وصفه بأنه «شجاع». وأضاف: «أنا أمضيت 5 أعوام في الخطف، وأنا المعني الوحيد بهذه المصالحة». واللافت للانتباه، أن ويت روى انه اتصل قبل مجيئه الى بيروت بمصرفه الشخصي وأخبر المسؤولة فيه انه سيكون في بيروت في الأيام القادمة فأطرقت قليلا وقالت له: «سيّد ويت أتمنى ألا تكون قلت لي ذلك فعليا!». إلا أن ويت الذي زار مجموعة من المسؤولين الكنسيين في لبنان لم يتردد لحظة في المجيء الى حارة حريك وزيارة مكتب مسؤول العلاقات الدولية السيد عمار الموسوي حيث جلسا وخلفهما العلم اللبناني وعلم «حزب الله». وظّف ويت هذه الزيارة للحديث عن مأساة النازحين السوريين وخصوصا المسيحيين منهم، قال للموسوي: «أنا خائف على مسيحيي الشرق ومتألم لأوضاعهم وخصوصا الذين نزحوا منهم عبر الحدود السورية اللبنانية، وأتمنى أن تكون هناك لفتة من «حزب الله» في اتجاههم». وتبلغ ويت في أثناء اللقاء أن «حزب الله» لا يتوانى عن مساعدة هؤلاء في مناطق عدّة وخصوصا القادمين منهم الى بعلبك وسواها من المناطق حيث يقدّم لهم ولنازحين من طوائف أخرى حصصا غذائية وتموينية بحسب إمكاناته. واقترح ويت أن يقوم «حزب الله» بمبادرة كبرى تجاه هؤلاء يكون لها صداها القوي. وتطرّق الحديث أيضا الى «الربيع العربي»، فعبّر ويت عن «عدم إيمانه» بهذا «الربيع» مشيرا الى أنه ربيع يوحي له «باستبداد جديد وخصوصا ضدّ الأقليات الدينية على اختلافها لا سيما ضدّ المسيحيين». وعاد الزمن بويت سنوات الى الوراء، فأعرب عن رغبته في «فتح صفحة جديدة» مع «حزب الله»، وقال إنه لا يحمل أي شعور بالضغينة تجاهه. أكثر من ذلك، أبدى ويت «إعجابه بتطوّر «حزب الله» وانفتاحه» وتطرق الى «ورقة التفاهم» بين الحزب و«التيار الوطني الحرّ»، مشيرا الى أهمية «هذا التعاون الشيعي المسيحي وهو نموذج لحوار الأديان وتعاونها». «كانت أمسية مميزة وحميمة» تقول شخصية حضرت اللقاء. عمار الموسوي نفى قطعا أن تكون لـ«حزب الله» علاقة باختطاف ويت (كان يزور لبنان بصفته وسيطا يحاول الافراج عن الرهائن الغربيين)، وأشاد بشجاعته قائلا له: «جئت لتهدم جدرانا بيننا وهذه شجاعة منك تنمّ عن عظمة». وفي الختام، التقط الصحافيون صورا تذكارية لويت مع مسؤول «حزب الله». وأشار ويت الى أن «حكومته (البريطانية) لا تشاطره الرأي في ما خص سلوكه تجاه «حزب الله»، حتى أن البعض في بلاده قد يعتبرونه «مجنونا» لقيامه بهذه الخطوة. وبعد جوّ المصارحة والمصالحة، أجمع الطرفان على أن الجوّ «كان شاعريا ووديا، وقد استأنس واحدنا بالآخر». أما الدليل القاطع فكانت البشاشة التي ارتسمت على وجهَي الرجلين والتي خلّدتها عدسات وكاميرات الصحافة البريطانية التي لم تنس كعادتها التذكير بتاريخ «حزب الله الإرهابي»!


-السفير: «التنسيق» إلى الشارع .. والراعي يدعو لقانون انتخابي غير «الستين».. «الداتا» تُحرج الحكومة: الأمن أولاً أم الحرية؟
مع استمرار المراوحة في ملف سلسلة الرتب والرواتب، تنفذ هيئة التنسيق النقابية اليوم «عملية تذكيرية» من خلال الإضراب الذي دعت اليه، مرفقاً بتظاهرة مركزية تنطلق من البربير الى السرايا الحكومية، احتجاجاً على عدم إحالة السلسلة الى مجلس النواب، بصفة المعجل، من دون تقسيط ولا ضرائب. وفيما أبلغ رئيس الحكومة نجيب ميقاتي «السفير» أن «السلسلة» لن تكون حاضرة على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء التي تعقد اليوم في قصر بعبدا، في انتظار استكمال بلورة بعض الأفكار، أكد عضو هيئة التنسيق ورئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي حنا غريب لـ«السفير» رفض اقتراح التقسيط لأنه مخالف للاتفاق مع اللجنة الوزارية، موضحاً أن الهيئة اتخذت قراراً بوقف الإضرابات، مرحلياً، للحفاظ على مصلحة الطلاب، على ان تنفذ تحركاً متعدد الأشكال، يتخلله تعطيل القطاع العام، مواكباً لجلسات مجلس الوزراء مع اعتصامات وتظاهرات في العاصمة والمناطق، «وسنبقى نضرب على اللحام حتى يفك». ميقاتي يستعين بـ.. فرنكلين
أما البند الأبرز على طاولة مجلس الوزراء، فيتعلق بطلب الاجهزة الامنية، لاسيما فرع المعلومات، الحصول على كامل «داتا» الرسائل النصية ومحادثات الانترنت عبر الهاتف الخلوي. وقال ميقاتي ليلاً لـ«السفير» ان مجلس الوزراء سيناقش اليوم هذا الموضوع، من كل جوانبه، وليتحمل كل طرف مسؤوليته، وأضاف: أنا شخصياً سأنطلق في موقفي من مقولة بنيامين فرنكلين الشهيرة: «الذين يضحون بالحرية من أجل الأمن لا يستحقون الاثنين معاً». وأكد انه يؤيد تأمين متطلبات الأمن، شرط الا تتعارض مع الحريات، وهذه المعادلة هي أداة القياس التي أستند إليها لتحديد ما هو مقبول وما هو مرفوض.
صحناوي: لا لتسليم «الداتا»
أما وزير الاتصالات نقولا صحناوي فأكد لـ«السفير» أنه لن يقبل بتمرير هذا الموضوع لأنه مخالف للدستور وللقوانين التي ترعى حقوق المواطنين وخصوصياتهم، وقال: من المستحيل ان نمنح أي جهاز أمني كامل «الداتا» تحت أي عذر، علماً أننا لم نرفض أي طلب للاجهزة الامنية اذا كان يتعلق برقم محدد، حتى اننا لا ندقق في الطلب، كما ان موقفنا يتطابق مع موقف الهيئة القضائية المختصة التي رفضت هذا الطلب للأسباب ذاتها قبل اكثر من اسبوعين ولا زالت عند موقفها، اضافة الى رفض اغلبية الوزراء. واوضح ان طلب الحصول على كامل محتوى المحادثات عبر «السكايب» و«الواتس آب» والبريد الالكتروني، ورد الى الوزارة في شهر تموز الماضي «لكننا لم نعلق عليه، وهو أمر لا يمكن أن يمر لأنه يكشف خصوصيات كل المواطنين وفي أدق الأمور».
شربل.. والخيط الرفيع
وأبلغ وزير الداخلية مروان شربل «السفير» انه سيدعو خلال جلسة مجلس الوزراء الى إيجاد صيغة تتيح بلوغ الحدود القصوى في المحافظة على خصوصيات المواطنين، والحدود القصوى في تأمين احتياجات الأجهزة الأمنية، لافتاً لانتباه الى ان التحدي يكمن في العثور على الخيط الرفيع الذي يربط بين الأمرين. وأشار الى انه يجب الأخذ بعين الاعتبار ان معنويات الضباط ومؤسسة قوى الامن الداخلي أصبحت على المحك بعد اغتيال اللواء وسام الحسن.
هاجس الاغتيالات
وفي سياق أمني متصل، كشف شربل عن ان هناك معطيات تفيد بان أربع شخصيات في «14 آذار» مهددة جدياً بالاغتيال، مشيراً الى ان الخطر الأكبر في هذه المرحلة يطال النائب خالد الضاهر، «وقد طلبنا منه اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر». وطالب شربل بأن تتولى شركة أمنية خاصة المساعدة في تأمين الحماية للشخصيات السياسية، بتكليف رسمي من الدولة اللبنانية، لان إمكانيات قوى الأمن وخبراتها لا تكفي لتأدية هذه المهمة بالشكل المطلوب، «ونحن اضطررنا الى تفريغ عدد من المخافر، للاستعانة بعناصرها في مهمات الحماية».
طرابلس هادئة
إلى ذلك، بقيت التهدئة في طرابلس صامدة بفعل الإجراءات الحازمة للجيش الذي نفذ انتشاراً أفقياً في باب التبانة وجبل محسن هو الأوسع له منذ أول جولة عسكرية في المنطقة العام 2008، وقد انعكست هذه الأجواء الايجابية عودة الى الحياة الطبيعية في طرابلس، حيث فتحت المؤسسات الاقتصادية والتربوية والادارات الرسمية أبوابها، وبدت الحركة التجارية ناشطة في الأسواق. وكان ميقاتي قد زار طرابلس أمس وعقد في دارته اجتماعات سياسية وأمنية بهدف تثبيت الأمن والاستقرار في ربوع المدينة. وأبدى ميقاتي ارتياحه للإجراءات التي يتخذها الجيش اللبناني الذي دخل الى كل المناطق الحساسة، مؤكداً أن لا خيار لنا جميعاً سوى الدولة والجيش. ورأى أنه «إذا استقالت الحكومة، فنحن أمام مشكلة أخرى هي مشكلة الانتخابات النيابية، ولكي نتفادى ذلك علينا البحث في حل متكامل يلحظ أولاً الاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية، يحال على مجلس النواب بالتوازي مع تشكيل حكومة جديدة تتولى الاشراف على الانتخابات، وتضم وزراء غير مرشحين». وأكد أن موضوع الاستقالة «ليس مرتبطاً بأي أمر، سوى بالاتفاق في ما بيننا نحن اللبنانيين على سبل الحفاظ على الاستقرار في هذا البلد»، داعياً الى عدم الرهان على أي تطورات خارجية. ورداً على الانتقادات التي وُجهت إليه مؤخراً من بعض الوزراء والشخصيات، قال وزير الداخلية مروان شربل لـ«السفير» إنه يقف على مسافة واحدة من الجميع في طرابلس، ولا ينحاز الى أي من فريقي الصراع على حساب الآخر، وإذا كان هناك من أنحاز إليه فهو فقط المواطن في جبل محسن وباب التبانة. وأوضح ان زيارته الاخيرة الى طرابلس لم تكن تهدف الى إجراء مفاوضات سياسية مع أحد، بل كانت ترمي حصراً الى استطلاع المعطيات المتوافرة لدى المسؤولين الأمنيين والعسكريين، تمهيداً لنقلها الى مجلس الدفاع الأعلى الذي انعقد لاحقاً. وكشف عن ان بحوزته ملفاً يتضمن الاسماء الكاملة للمتورطين في القتال في طرابلس وأماكن سكنهم ومقرات تدريبهم والمبالغ التي يتقاضونها.
الراعي: قانون للانتخاب وحكومة
على صعيد آخر، شدّد الكاردينال بشارة بطرس الراعي، خلال تدشينه أمس مكاتب اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي ـ الإسلامي في الدكوانة، على أن الحوار شرط جوهري في حياتنا الوطنية، لأن لبنان الوطن السيد الحر المستقل وبموجب الميثاق الوطني، لا يقبل أي تبعية أو وصاية أو امتياز لأي بلد عربي أو أجنبي، بل يتعاطى بنفسه شؤونه الداخلية بالحوار والتشاور والوفاق والقرار الحرّ عبر مؤسساته الدستورية.
واضاف: لذلك، ندعو المسؤولين السياسيين إلى التزام هذا الحوار الوطني، للخروج من أزمتنا السياسية، بوضع قانون جديد للانتخابات غير قانون الستين، وتأليف حكومة جديدة تجري الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري.


-الاخبار: قهوجي: الجيش أوقف نهر الدم
للمرة الأولى منذ أحداث طرابلس، يتحدث قائد الجيش العماد جان قهوجي عن الاستهدافات التي تطال الجيش وعن الخطة الامنية «التي لا رجوع عنها من أجل ضبط الامن في المدينة»، مؤكداً أن الجيش سيرد على كل إطلاق للنار. في الأيام الأخيرة تصاعدت حدة الحملات السياسية والاعلامية على الجيش على خلفية أحداث طرابلس. أساساً، لا ينتظر بعض السياسيين أحداثاً بخطورة طرابلس لشن هجوم على الجيش وقيادته، لأسباب سياسية وأمنية متعددة. لكن قائد الجيش العماد جان قهوجي آثر عدم الرد على كل ما استهدف به الجيش في معركة تحدث عن خطورتها الديبلوماسيون الاميركيون والروس، نظراً الى ارتباطها بما يجري في سوريا. لا يخشى قهوجي كثرة الاستهدافات كما يقول لـ«الأخبار». وهو اعتاد في الأشهر الاخيرة هذه الحملات التي تفاقمت مع كل حدث أمني، لغايات في نفس يعقوب. وهو في الأسبوع الاخير فضّل عدم الاستجابة لمن كان يقول له إن الضرورات تحتم أن يخرج الجيش الى العلن ويتحدث صراحة عمّا له وما عليه في الأزمة الطرابلسية. يقول: «في الجيش مُثل وأدبيات، إن حاد عنها خسر صدقيته وحفاظه على أسرار كثيرة تتجمع لديه ولا يكشف عنها. لا نستطيع أن نتحدث على الملأ بكل ما نعرفه أو نعمله، من هنا كان لقب الجيش الصامت الأكبر، والجيش اليوم لا يتبجح بما قام به في طرابلس، فهو أنقذ المدينة من تدمير الذات الذي كان يقوم به بعض أبنائها. لكن كثرة الكلام من هنا وهناك زادت عن حدتها. ففي الفترة التي كنا نستهدف فيها، كانت أرواح ضباطنا وعسكريينا على الأكف، لأنهم كانوا يحاولون، في سعيهم الى ضبط الوضع، عدم التسبّب بخسائر بشرية بين المدنيين والأبرياء». في فم قهوجي ماء كثير. هناك أسرار وكلام لا يقال وكلام يقال ولا ينشر. وهو سمع كثيراً ما ينقل اليه عن أخطاء ضباط وعن تورط البعض الآخر وعن محسوبيات للبعض على هذا الطرف أو ذاك، لكنه، وهو الذي يدافع الى النهاية عن ضباطه وعسكرييه، يحيل أي خطأ يقع على المحاسبة الداخلية. فالضباط لا ينقلون أو يحاسبون كرمى لعين سياسي. في الشهرين الأخيرين، بادر قهوجي إلى لقاء عدد من نواب طرابلس وفاعلياتها. والتقى في اليرزة قيادات من باب التبانة وجبل محسن. كان يريد استباق أي توتر تعكسه أحداث سوريا على لبنان. أسهمت هذه اللقاءات في التهدئة ردحاً من الوقت، لكن أمراء الحرب في الشارع الطرابلسي أعادوا إحياء الفتنة التي كادت تودي بالمدينة. ومرة جديدة يدخل الجيش على خط الازمة قبل استفحالها، قبل أن ينعقد المجلس الأعلى للدفاع، ويحظى بغطاء رئيس الجمهورية الذي أبدى استعداده لتلبية كل ما هو مطلوب لضبط الوضع، إضافة الى رئيس الحكومة. يردّ قهوجي في حواره الذي أراد فيه وضع النقاط على الحروف مجريات الأيام الاخيرة على الاتهامات التي سيقت ضد الجيش بأنه دافع عن جبل محسن وعن اتهام بعض الضباط في طرابلس بالانحياز طائفياً أو سياسياً مع الأفرقاء على الأرض، وصولاً الى الحديث عن قصف طاول المدينة من مدفعية الجيش. يستمع إلى كل هذه الأسئلة والاتهامات، ويقول شارحاً في مستهل الحديث تفاصيل الايام العشرة الاخيرة: «في كل مرة تقع أحداث يتهمون الجيش بالتأخر في الحسم. وتوضيحاً للرأي العام ولجميع الأفرقاء، فإن الجيش كان قادراً على الحسم في طرابلس منذ اللحظة الاولى والتحرك بالآليات الثقيلة والرد على مصادر النار من أي جهة أتت. لكن كلفة هذا الحسم كانت ستكون كبيرة، فمن يتحمّلها؟ الجيش أراد تجنّب نهر الدم في طرابلس، وهذا ما قلته في المجلس الاعلى للدفاع. لكننا لم نكن مكتوفي الأيدي. كنا نسعى الى التواصل مع كل الفاعليات وإبلاغها أننا لن نترك طرابلس كي تسيل فيها الدماء، وسنضطر إذا لم يلتزم الجميع التهدئة إلى الصدام معهم، لأننا سندخل الى منطقتي جبل محسن وباب التبانة بالقوة». اتخذت قيادة الجيش يوم الجمعة قراراً بحسم المعركة، وأبلغ قهوجي كافة القوى أن الجيش سيدخل بالقوة الى منطقتي النزاع، على أن يكون الدخول وفق خطة محكمة وإلى كافة زواريب المنطقتين من دون الاكتفاء بالانتشار على تخومهما. وضعت غرفة العمليات الخطة قبل ثلاثة أيام من انعقاد المجلس الاعلى للدفاع، وبدأ تجميع القوى التي ستدخل المدينة. وأي عاقل عسكري أو سياسي يعرف تماماً أن الخطة لا يمكن أن تعدّ يوم الاحد لحظة انعقاد المجلس. ينتشر حالياً في طرابلس، بحسب قائد الجيش، «اللواء الثاني عشر وفوج التدخل الرابع وجزء من فوج مغاوير البحر واللواء العاشر من جهة زغرتا واللواء الثاني من جهة عكار». يقول قهوجي إن الجيش «دخل الى كل الزواريب حيث ينتشر مسلحون ويستخدمونها لإطلاق النار، في جبل محسن وباب التبانة على السواء. وهو طوّق المنطقتين بحزام أمني متشدد يهدف الى منع دخول السلاح أو الذخيرة. ولدى القطع المنتشرة أوامر مشددة، تقضي بمنع إدخال الذخائر والسلاح مهما كانت هوية الذين ينقلونها ومن أي جهة أتت، أمنية أو سياسية، والتفتيش الشامل والكامل على الحواجز لأي مشتبه فيه مهما كانت هويته. والأوامر أيضاً مشددة. فخطة الجيش تتم تحت عنوان هو الأول من نوعه في طرابلس: الرد على النار بالمثل بإصابة مباشرة، وكل مطلق نار ومسلح هدف مباشر لنيران الجيش». ومن أجل الحفاظ على المستوى نفسه من التدابير الأمنية بين جبل محسن وباب التبانة، فإن الجيش «في صدد استقدام قوة عسكرية إضافية من النخبة من أجل عدم إرهاق القطع الموجودة والحفاظ على الأمن بنفس المستوى بين منطقتي النزاع». أما عن احتمال قيام الجيش بنزع السلاح من المنطقتين، فيقول قهوجي: «قرار جمع السلاح قرار تتخذه السلطة السياسية والحكومة. ونحن في المقابل لن نسكت عن أي حامل سلاح يقف في وجه التهدئة في طرابلس، ولن نترك أي سلاح يقع بين أيدينا». يستغرب قهوجي أن يقال إن الجيش تدخل لحماية بعل محسن وإنقاذه من محاولات اقتحامه: «فجبل محسن أساساً يقع على تلة مرتفعة، ولديه إمكانات عسكرية، ونحن لم نسع الى إنقاذ أي طرف. الجميع بالنسبة إلينا أبناء مدينة طرابلس، وواجبنا حمايتهم، ونحن ندافع عن الطرفين. لم نميز بين طرف وآخر، وقد سقط لنا جرحى بنيران جبل محسن وباب التبانة لأننا كنا نرد على مصادر نار الفريقين». ويستطرد قائلاً: «بعض السياسيين بعدما عجز عن تحقيق ما يريد هرب الى الأمام، وأراد رمي كرة الاتهامات على الجيش وتحميله المسؤولية». يروي قهوجي أن بعض السياسيين طالب بأن يدخل «لواء سنيّ» الى طرابلس وعكار، مستهجناً رغبة البعض في تطييف ألوية الجيش، ويقول: «الضباط في الجيش ينفذون أوامر القيادة، ومرحلة عام 1976 لن تتكرر. لا يوجد في الجيش ألوية طائفية، ولا نرسل الضباط بحسب انتماءاتهم. وعلى أي حال، فليجب هؤلاء السياسيون عن قادة الألوية والأفواج الموجودة في طرابلس حالياً. فقائد اللواء الثاني عشر من طرابلس، وهو كغيره من الضباط، يعملون بحسب ضميرهم. فهل يُتهمون بالانحياز فقط لأنهم يعملون وفق خطة عسكرية تهدف الى منع الاقتتال داخل طرابلس؟ وهل المطلوب أن ينحازوا الى السياسيين كي يصبحوا في منأى عن أي اتهامات؟». ينفي بشدة الاتهامات بأن الجيش قصف المدينة قائلاً: «نحن لم نستعمل الأسلحة الثقيلة في الرد على مصادر النار، ولم نستخدم سوى 12.7 وآر. بي.جي.، ولم تطلق أي قذيقة ثقيلة من المدافع المنتشرة بعيداً على طرابلس». رفض قهوجي إعلان طرابلس منطقة عسكرية. كان يدرك أن لدى الجيش إمكانيات لضبط الوضع على الارض، بشرطين: أولاً أن ينال الجيش غطاءً سياسياً شاملاً، وأن يسحب السياسيون على مختلف اتجاهاتهم الغطاء عن المجموعات الكثيرة التي يدعمونها. وهو يكرر أن «الخطة الأمنية وحدها لا تكفي. فالمطلوب توافق سياسي وتنفيذ الوعود بالإنماء في هذه المناطق التي وعدت بمئة مليون دولار ولم يصل إليها منها شيء بعد». وصل إلى مسامع قهوجي كلام سياسيين كانوا يحمّلون المسؤولية الى الجيش، في وقت كانت فيه مجموعاتهم تتحرك في الشارع، لكنه يفضّل تجاهل الحديث عنهم. في المقابل، يشيد بأداء قيادات في «المستقبل» كالنائب السابق مصطفى علوش. وهو سمع من الرئيس سعد الحريري في اتصالين هاتفيين كلاماً داعماً للجيش واستعداده لإعطاء توجيهاته لمدّ المساعدة في كل ما يسعى الجيش الى القيام به في خطوات عادلة بين الأطراف المتنازعين.
تواصل الاتصالات
يؤكد قائد الجيش العماد جان قهوجي أن الجيش باق في طرابلس وبالوتيرة ذاتها ويرفض إعطاء اي مهلة لانهاء مهمة الجيش من اجل ضمان استقرار المدينة. فالجيش باق ما دام هناك من يريد العبث بأمنها. وقهوجي الذي سبق أن بدأ اتصالاته ولقاءاته مع فاعليات المدينة سيستمر فيها، وهو على بينة من كافة الاخطار الخارجية، من اجل تخفيف حدة الاحتقان وعدم السماح بتحويل طرابلس بؤرة للفتنة.


-الاخبار: واشنطن توقف ضغطها على المصارف.. الأميركيون حصلوا على «الحسابات المشبوهة» في قضية اللبناني الكندي
عندما حاولت الإدارة الأميركيّة «تغطيس» لبنان في مستنقع العقوبات الاقتصادية ردّت المصارف باعتماد التنظيم والمراجعة الحساسة. انكفأت واشنطن عن سعيها، لكن المضايقة كانت لتبقى مستمرّة لو لم تحصل على معلومات قيمة تطلبها. أضحت العقوبات الاقتصاديّة هاجساً مضنياً للشركات حول العالم والمصارف بينها تحديداً. يحاول القيمون عليها جاهدين احترام معايير الامتثال لتجنّب ضربات قد تكون قاضية للصدقية وبطبيعة الحال للاستمرارية. اللاعبون اللبنانيون في هذا المجال وُضعوا أمام التحدّي الصعب منذ عام 2010 أو حتّى قبل ذلك. فكان الاستحقاق الأبرز مع قضية البنك اللبناني الكندي الذي اتهمته وزارة الخزانة بإدارة حسابات تبييض أموال لصالح شبكة مخدرات عالمية مرتبطة بحزب الله بعد تحقيق استمرّ أكثر من 5 أعوام. حُلّت تلك القضيّة بتصفية البنك ودمجه بمصرف «SGBL». غير أنّ مجموعة من الحسابات «المشبوهة» بقيت تُشكّل كعب أخيل لبنان في حلبة النقاش مع الأميركيين. عددها بلغ 200 حساب وفقاً للرواية الأميركية، غير أنّ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أكّد في مناسبات لاحقة أن هذا العدد مضخّم وأنّ القضية تتعلّق بـ37 زبوناً. استغلّت الإدارة الأميركية هذا الوضع لتواصل ضغطها على الجهاز المصرفي اللبناني. ولكن يبدو أنّ العقدة حُلّت منذ فترة. إذ توضح مصادر مصرفية مطلعة لـ«الأخبار» أنّ المصرف المركزي أعطى الجانب الأميركي تلك الحسابات أخيراً، وهذا ما يظهر جلياً في تراجع حدّة الضغط على لبنان. قد لا تبدو تلك الحسابات مهمّة للجانب اللبناني أو تفوح منها روائح مثيرة للشك، غير أنّ رؤية الأميركيين لها مختلفة. «تستخدم الإدارة (الأميركية) تلك الحسابات لمقاطعتها مع معطيات مستقلّة والتوصّل إلى استنتاجات تهمّها». تلك المعلومات الثانوية لا تتوافر لدى الجانب اللبناني ولا حتّى لدى المصرف المركزي. «اليوم ليس لدى الأميركيين أي تحفظ على النظام المصرفي اللبناني ولا يملكون شيئاً ضدّه، طبعاً ليس النظام مثالياً، لكن القيمين عليه يقومون بواجباتهم» يُتابع المصدر نفسه. «حاولوا في مرحلة سابقة تغطيس المصارف في قضية الامتثال لكن المصارف كانت واعية للتحديات». إنها مرحلة راحة نسبية لمصارف لبنان على صعيد معايير الشفافية ومكافحة «الإرهاب المالي» وفقاً لمحدّدات واشنطن؛ راحة مطلوبة جداً في ظلّ تراجع الأعمال في بلدان الانتشار والمنطقة، وتحديداً في سوريا. فتلك المؤسسات التي تناهز أصولها 150 مليار دولار استمرت بجذب الأموال ولكن بوتيرة دون المطلوب. وتمرّ المصارف اللبنانية بهذه المرحلة ــــ التي تُتمّ فيها فحوصاً دوريّة كل شهرين تقريباً ــــ فيما تعاني المؤسسات المالية الضخمة عالمياً من إجراءات واشنطن. آخرها المصرف الأكبر أوروبياً «HSBC»، الذي وافق على دفع غرامة بقيمة 1.9 مليار دولار لتجنّب معركة قضائية مستمرة قد تضرّ أكثر بسمعة المصرف. وتتهم الإدارة الأميركية المصرف البريطاني بأنه خرق قانوناً خاصاً بالسرية (في الولايات المتّحدة) في إدارة حسابات خاصّة لتجار مخدرات في المكسيك. كما خرق العقوبات المفروضة دولياً حيث سمح بعمليات مصرفية ممنوعة مع إيران، ليبيا، السودان وبورما. كذلك سوّى مصرف «Standard Chartered» ــــ وهو مصرف بريطاني عملاق آخر متخصّص بالبلدان النامية ــــ وضعه مع السلطات الأميركية (راجع الرسم المرفق). ويُشير ممثّلون عن هيئات الرقابة المالية الأميركية في تقارير إعلامية ظهرت بكثافة في الفترة الأخيرة، إلى أنّ المؤسسات المالية العملاقة تُنفّذ خلال الآونة الأخيرة إجراءات مشدّدة خاصّة بدراسة سياساتها وإجراءاتها في مجال مكافحة تبييض الأموال؛ عمليات تُكبّدها أموالاً كثيرة ولكنها في الوقت نفسه قد تُجنّبها خسائر هائلة كما حدث مع المصرفين المذكورين. وفي الواقع مع بداية الجهود الأميركية في هذا المجال أعرب 58% من المسؤولين المصرفيين المختصين بمجال الامتثال لمعايير الشفافية، وفقاً لمسح أجرته عام 2009 مجموعة «Economist» بالتعاون مع «Deloitte»، عن اعتقادهم بأنّ العقوبات تُشكّل قلقاً متزايداً يستهلك موارد أكبر من شركاتهم. لكن فيما تُعدّ تلك الموارد خسارة للمصارف تحسبها واشنطن أرباحاً! «الأميركيون براغماتيون جداً (أي عمليّون)، فهم يُموّلون عمليات التحقيق من المصارف نفسها!» يُعلّق المصدر المصرفي نفسه.


ــ النهار: سوريا تطلب توقيف الحريري وصقر
 سارع النظام السوري امس الى الرد على طلب مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر التوسع في التحقيق في ملف الوزير السابق الموقوف ميشال سماحة، واستجواب المدعى عليهما اللواء السوري علي مملوك والعقيد عدنان، والاستماع الى مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان، اذ تلقى مكتب الانتربول في قوى الامن الداخلي عبر الإنترنت مذكرات توقيف سورية في حق الرئيس سعد الحريري والنائب عقاب صقر والناطق باسم "الجيش السوري الحر" لؤي المقداد بجرم تسليح هذا الجيش، وسيحيل مكتب الانتربول المذكرات على النيابة العامة التمييزية. وقال مرجع قانوني مطلع لـ"النهار" إن "هذا النوع من مذكرات التوقيف يخضع، بموجب الاتفاق القضائي الموقع بين لبنان وسوريا عام 1951، لأصول ليست متوافرة لأن هذه المذكرات تتعلق بنائبين يجب رفع الحصانة عنهما لتبليغهما". وذكّر بمذكرات التوقيف السورية في حق عدد من المسؤولين اللبنانيين وغيرهم في شكوى المدير العام السابق للامن العام اللواء الركن جميل السيد. وابلغ لبنان السلطات السورية حينذاك نتيجة دراسة وضعت خلال ولاية الوزير السابق للعدل ابرهيم نجار "ان مذكرات التوقيف غير قانونية ولا ينطبق عليها الاتفاق القضائي الموقع بين البلدين باعتبار ان التبليغات والاتهامات تخضع لاصول واجراءات ينص عليها القانون اللبناني وهي غير متوافرة". واضاف ان "مذكرات التوقيف الصادرة عن سوريا لا تفي بالشروط التي تنص عليها القوانين النافذة بين البلدين. وهي خطوات سياسية للرد على مطالعة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر". واوضح ان هذه المطالعة هي لاستكمال التحقيق والتوسع فيه لجلاء بعض الامور واستفسار القضاء اللبناني عن نقاط ادلى بها الوزير السابق الموقوف ميشال سماحة ويفترض في اي قاض وخصوصا مفوض الحكومة ان يتأكد من هذه النقاط والاستماع الى المدعى عليهما اللواء علي مملوك ومساعده العقيد عدنان على سبيل المعلومات. وقالت مصادر مواكبة لـ"النهار" إن مكتب الانتربول غير ملزم تنفيذ المذكرات لانه يميز بين السياسة والقانون. وسارع النائب صقر الى الرد بأن "صدور مذكرات التوقيف من سلطة الاسد استنادا الى التسجيلات المزورة والمثبت تزويرها بالدليل القاطع لا يترك اي مجال للشك في ان العملية كانت مفبركة ومعدة من ألفها الى يائها على ايدي اجهزة المخابرات نفسها التي اعتادت ان ترسم مخططات الاغتيال. ومن توهم اننا بالغنا في توصيف هذا المخطط تأكد له اليوم صحة ما قيل في هذه العملية الارهابية الرخيصة التي استخدم فهيا عون وادواته الاعلامية اضافة الى صحيفة معروفة بتبعيتها للاسد وزبانيته". اما "تيار المستقبل" فقالت اوساط بارزة فيها لـ"النهار" إن "العقل نفسه لا يزال يدير الامور في دمشق وبالتالي فانه امر يطمئن الى ان هذا النظام ماض الى نهايته المحتومة. وكما استند قبل عامين الى جميل السيد لاصدار مذكرات توقيف في حق لبنانيين، فهو استند اليوم الى تسجيلات مزورة. وان صدور المذكرات يؤكد استحالة ان يفيق هذا النظام من غيبوبته". وامام هذا الواقع دعا النائب مروان حماده القضاء اللبناني"ليستفيق ويتوقف عن البحث عن اسم والدة علي المملوك، وان يمضي قدما في اجراءاته".


ــ النهار: مسؤول أمني لـ"النهار": الداتا لضبط الأوضاع ومنع الانفلات
تحدث مسؤول امني لـ"النهار" شارحا الاسباب التي دفعت الى طلب مجمل الداتا، فقال إن الطلب يعود الى شهر شباط 2012، اي قبل جريمة اغتيال اللواء وسام الحسن، وان المديرية العامة لقوى الامن الداخلي لم تتلق اي جواب عنه، فعادت عبر وزارة الداخلية وكررت الطلب، ثم فعلت الشيء نفسه للمرة الثالثة عند اشتداد الحاجة الى المعلومات بعد الجريمة. ونفى المسؤول الامني امكان تعرض الاجهزة الامنية لخصوصيات اللبنانيين، وسأل "عن حالة واحدة حصلت في هذا المجال"، مبديا استعداده لمتابعتها وملاحقة الفاعلين. وانطلق من باب التأكيد ليقول إنه "اذا كان اللبنانيون لا يثقون بأجهزتهم الامنية فليقولوا ذلك، وليذهب الامنيون الى منازلهم، ولا يُسألون عن التحقيقات وعن الحقيقة". ولاحظ ان "ثمة تناقض بين مطلب اللبنانيين عما تفعله الاجهزة الامنية لضبط الاوضاع، ورفض التعاون معها وامدادها بالمعلومات اللازمة التي تساعدها في حفظ الامن". وشرح المسؤول الأمني آلية عمل الشركات المشغلة للإنترنت، وتلك المالكة لمواقع البريد الالكتروني التي تحتفظ بكلمات المرور (Password) والتي تدخل بريد كل منا، وتمنحنا امكان تغيير كلمة المرور اذا ما اضعناها، وتوجه الينا رسالة نصية عبر هاتفنا. وهي قادرة تالياً على الاطلاع على كل معلوماتنا الشخصية من خلال بريدنا الالكتروني المربوط بـ"الفايسبوك" و"تويتر" وبالهاتف الخليوي. وهي تراقب تحركاتنا ومراسلاتنا. وسأل: "هل يسأل اللبنانيون عن الجهات التي تملك هذه المواقع، وما اذا كانت مرتبطة بأجهزة استخبارتية؟". واضاف: "الا يردد اللبنانيون ان   "Viber" اسرائيلي وهم يتحادثون عبره او عبر مواقع مشابهة؟". وخلص المسؤول الأمني الى ان لا خصوصية في عالم اليوم ما دام الفرد دخل عالم التكنولوجيا المترابط. وقال إن الارهابيين باتوا يملكون الامكانات لاختراق المواقع والبريد الالكتروني، وهم يستخدمون هذه المعطيات في تنفيذ جرائمهم. وبات اللبناني مراقباً من اجهزة استخبارات خارجية، ومن منظمات ارهابية، ومن دول ربما لها عملاؤها في بيروت، ولا يحتفظ بخصوصيته إلا تجاه الاجهزة اللبنانية المكلفة حمايته. وشدد على ان طلب المعلومات كاملة لا يهدف فقط الى التعرف على منفذي جريمة اغتيال اللواء وسام الحسن، بل الى تفادي حصول جرائم اخرى مماثلة، وحماية اللبنانيين من وافدين ارهابيين يخططون لادخال لبنان في أتون المنطقة المشتعلة، وربما يراد تنفيذ جرائم واغتيالات للايقاع بين اللبنانيين، وهو أمر لا يفيد اي فريق لبناني. ويرفض المسؤول الامني عبر "النهار" الدخول في السياسة المعتمدة حالياً وهي سياسة "نكايات" بالجهة الطالبة التي يلصقون بها تهماً سياسية، اذ يرى ان الاجهزة تتنافس فعلاً لمصلحة البلد من طريق القبض على المرتكبين والعملاء. وختم المسؤول الأمني بأن على مجلس الوزراء ان يتحمل مسؤوليته لأنه الجهة المسؤولة عن امن البلاد سياسياً وأمنياً أيضاً، وان عليه ان يدرك جيداً ان الامن يتقدم السياسات الداخلية في زمن تزايد انتشار الارهاب، لان ضبط الأمور في بداياتها افضل من الندم عند الانفلات والانهيار وخروج الأمور عن السيطرة.


ــ المستقبل: اقترح 30 مليوناً مساعدة لعائلة موظف سوري في السفارة اللبنانية..منصور يعوّض "الشبيحة" من جيوب اللبنانيين
وزير خارجية حكومة النأي بالنفس، عدنان منصور، "لا يزيح حتى لا يخربط الزيح"، عن خط دعم النظام السوري والنطق باسمه وكأن ما من شيء تغير في لبنان بعد الـ2005، وكأن التضحيات وقرابين الشعب اللبناني التي قدمها على طريق الحقيقة والحرية والاستقلال لم تكن، وكأن الشهداء الذين سقطوا على درب التخلص من عصر الوصاية ليسوا لبنانيين والوزير غير معني بهم، فهو في المؤتمرات العربية والدولية يلعب دور "محامي الشيطان" عن رئيس نظام "البعث"، قاتل الأطفال والنساء والشيوخ والذي لا يكلّ ولا يملّ من رسم مخططات الفتنة لإشعال المعارك بين أهل بلده وفي البلدان المجاورة. عدنان منصور حفظ درس قائده جيداً، واجتهد في تطبيق الدروس التي تلقاها ويتلقاها تارة من خلال "دسيبلين" الممانعة البعثية وطوراً من خلال الدروس الإضافية التي يتلقاها عند حزب "المقاومة الإلهية" ومدربها الميداني الحرس الثوري الإيراني.
والدلائل على نجاح التلميذ الشاطر الوزير الخارج عن إرادة جزء كبير من اللبنانيين، ما ننشره هنا عن صاحب "القلب الكبير" الذي يدافع عن "الشبيحة"، لا بل يتكرّم عليهم بطلب مساعدة من مال اللبنانيين، في حين ينأى بنفسه عن تقديم الخبز والحليب لأطفال سوريا النازحين الذين يموتون من البرد والجوع في لبنان وينام بعضهم في العراء. فالوزير منصور تقدم في كتاب الى الأمانة العامة لرئاسة مجلس الوزراء بتاريخ 15/10/2012 يطلب فيه تقديم مساعدة مالية بقيمة 30 مليون ليرة لبنانية (فقط لا غير) الى عائلة "موظف" سوري يدعى باسل عامر يعمل ناطوراً وخادماً في دار سكن سفير لبنان في دمشق تم خطفه وقتله على يد مسلحين كما تم خطف وقتل شرطيين مولجين بحماية الدار. وقد تم رفع الكتاب من قبل وزير المالية محمد الصفدي الى مجلس الوزراء بتاريخ 19/10/2012 والذي أوضح فيه بأنه يعود لمجلس الوزراء "تقرير ما يراه مناسباً في موضوع إعطاء المساعدة الاجتماعية الى الموظف السوري المقصود". وأكد الصفدي أنه في حال كان قرار مجلس الوزراء إيجاباً يمكن تأمين الاعتماد عن طريق النقل من احتياطي سلفة الخزينة المعطاة لوزارة المالية بموجب المرسوم 8345 تاريخ 15/6/2012. هكذا يتبيّن حرص منصور على دعم "شبيحة" النظام السوري وهو لم يعد يدعم بالكلام، بل يسعى الى تقديم أوراق اعتماده عند "البشاريين" كمدافع في الصفوف الأولى عن سلطتهم ومصالحهم وإن كانت متعارضة مع مصلحة سيادة لبنان ومصلحته ومصلحة شعبه. فالوزير الذي نأى بنفسه ممثلاً عن حكومته عن الاعتراف بالائتلاف الوطني السوري، ليس غريباً عنه أن ينأى بنفسه عن حماية لبنان من الاعتداءات السورية أو مساعدة النازحين السوريين أو إنقاذ الجرحى الذين يعبرون الحدود، ولم يخطئ النائب وليد جنبلاط حين دعاه الى عدم التنظير في الأزمة السورية أو حين طلب منه النائب مروان حمادة الصمت. لكن اليوم وبعد هذه الفضيحة الجديدة، يفترض بالوزير منصور الاتعاظ من وزير الإعلام العراقي السابق محمد سعيد الصحاف الذي ظل يبشر بالقضاء على "العلوج"، فيما كانت بغداد تسقط بيد الأميركيين ونظام صدام حسين ينهار، مع تذكيره بأن مصلحة لبنان تأتي أولاً وليس مصلحة النظام السوري و"شبيحته".


ــ المستقبل: أبي رميا ينفي.. وتوضيحه يؤكد صحة ما نشرته "المستقبل"
اعترف عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب سيمون أبي رميا ضمناً، بصحة ما أوردته "المستقبل" في عددها الصادر أمس، تحت عنوان "أبي رميا يجري إحصاءات في قرى جبيل الشيعية و"حزب الله" يدعوه لعدم دخول المنطقة خلسة"، بصحة إجراء الإحصاء والاتصال بالمرجعيات المحلية في إحدى قرى جبيل، بعد اتصال رئيس المؤسسة به على خلفيه توقيف "عدد من أبناء القرية" كما يقول للفريق الإحصائي. وجاء في توضيح صادر عن مكتبه تلقته "المستقبل" ما يلي: "أوردت جريدتكم اليوم الثلاثاء الواقع في 11/12/2012 (أمس) خبراً عنوانه: "أبي رميا يجري إحصاءات في قرى جبيل الشيعية و"حزب الله" يدعوه لعدم دخول المنطقة خلسة. إن المكتب الإعلامي للنائب سيمون أبي رميا ينفي هذا الخبر جملة وتفصيلاً ويطلب نشر التوضيح الآتي: "إن إحدى مؤسسات الإحصاء كانت تقوم خلال شهر حزيران بجولة في إحدى القرى في بلاد جبيل، فاستوقفهم عدد من أبناء هذه القرية للتأكد من جدية العمل الذي يقومون به، فقام رئيس المؤسسة بالاتصال بالنائب أبي رميا، وطلب منه الاتصال بالمرجعيات المحلية في البلدة من أجل أن يكمل الفريق الإحصائي عمله، وهذا ما تمّ. وبالتالي نؤكد بأن النائب أبي رميا لم يكلف أي مكتب إحصاءات بإجراء دراسة ميدانية انتخابية للقوى الشيعية في منطقة جبيل، ولم يتم أي اتصال بينه وبين الصديق الأستاذ غالب أبو زينب، ولا العماد عون بخصوص هذه المسألة. كما وينفي المكتب الإعلامي كل السيناريو الخيالي الذي نشرته جريدتكم".


ــ المستقبل: زهرا: هجمات فرنجية تنفيذ لطلب "أخيه" بشار
ردّ عضو كتلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا، على رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية، وهجومه الذي طاول رئيس الجمهورية ميشال سليمان والمملكة العربية السعودية وتيار "المستقبل" و"القوات اللبنانية". فوصفها بأنها "هجومات سورية تعوّد معاليه ان يكون بطلها كلما طلب منه "اخيه وحبيبه" بشار الاسد تنفيذها".  ورأى أن "تهجم فرنجية المستغرب على أمين عام تيار "المستقبل" (أحمد الحريري) وكلامه عن حسبه ونسبه ينطبق عليه بالدرجة الاولى، وهو شذوذ جديد يدخله فرنجية على الحياة السياسية في لبنان التي لم تتعود عليه ولم تألفه ولن تتقبله على اي حال". ولفت الى أن "كلام فرنجية وإدعائه بوجود "القاعدة" في لبنان واستعماله كلمة "قلنا" لوزير الدفاع وهو لم يلغ حقيقة ان سوريا الاسد هي من قال وامر، على نحو ما كان في زمن الوصاية عند حلفائها وما زال في زمن المأزق وربما يستمر الى ما بعد سقوط النظام المذكور". وأبدى زهرا ملاحظاته حول ما ذكره فرنجية حول اقتراحات قوانين الانتخابات، فقال "اذا كان فريق فرنجية قد حصل فعلا على موافقة حلفائه على اقتراح القانون الارثوذوكسي فقد كان الاجدى ان يوقع نائب من كتلة "حزب الله" وآخر من "امل" ونائب من كتلة فرنجية على اقتراح القانون المشابه الذي قدمه النائبان (نعمة الله) أبي نصر و(آلان) عون، وان يوافقوا على الاقتراح الذي قدمته بأسم القوات اللبنانية للتصويت عليه، كي تظهر "القرعة من ام قرون" وهو ما رفضه الزميل ابي نصر في اجتماعات اللجان المشتركة". موضحاً أن "إقراره (فرنجية) الموارب بأن سمير جعجع هو من اقترح تبني اقتراح القانون الارثوذوكسي في بكركي، فقد كان حريا به ان يسأل ممثله الوزير يوسف سعادة عن ردود الرؤساء الثلاثة وباقي الفرقاء عليه ورفضهم هو ما دفع الى البحث عن بدائل له". وأكد أن "افضل مشروع للمسيحيين بعد فشل تسويق الاقتراح الارثوذكسي، هو الدوائر الصغرى الذي أمنا موافقة حلفائنا عليه، أما حديث فرنجية عن تأثير المال السياسي فيه، فهو مردود لان الدوائر الكبرى تستدعي تدخل هذا المال فيما يمنع التواصل المباشر ومعرفة الناخبيين للمرشح والعلاقات الاجتماعية الحميمة هذا الامر ويبعد فساده الى اقصى الحدود".


ــ الجمهورية: سلام لـ«الجمهورية»: الحكومة فاشلة وستسقط
لبعض الأمكنة رهبتها، وهذه الرهبة متأتية ممّا تختزنه من ذاكرة لأحداث ومحطات ومواقف ساهمت بصناعة لبنان الحديث بعيشه المشترك وتنوّعه وديموقراطيته وانفتاحه على محيطه العربي القريب والغربي البعيد، ومن هنا يستحيل محاورة النائب تمام سلام من دون النظر إلى كل هذه الخلفية التاريخية التي لها أياد بيضاء على البلد وأهله. لا يمكن وضع «البيك» إلّا في خانة الحالة الاستقلالية، فهو حرّ الرأي والضمير وتحالفه مع «المستقبل» مردّه الى إرادة الناس وتجسيد التيار الأزرق تطلعاتهم. أمّا مواقفه فهي صلبة في المضمون وليّنة في الشكل لإبقاء قنوات التواصل قائمة ولو بعد انقطاع. وفي حديثه لـ «الجمهورية» أطلق النائب سلام مواقف عدة من الأزمة الطرابلسية إلى الواقع الحكومي المأزوم، وما بينهما سلاح «حزب الله» وغيره....
هل توافق على أي مقايضة لسلاح "حزب الله" مقابل تعديل اتفاق الطائف؟
لا أوافق على اي مقايضة مقابل تعديل اتفاق الطائف، فهو بحاجة الى تعديل والى إجراءات تستكمل كل مستلزماتها لنتمكّن من الحكم عليه ايجابا او سلبا. والى الان أعتبره صالحا، لأنّ لبنان كان في مرحلة الانهيار وقد أشرفت زعامات لبنانية على وضع اتفاق الطائف، بالإضافة الى رعاية دوَل عربية وأجنبية، لإبقاء الصيغة اللبنانية سليمة ولضمان النموذج اللبناني الديموقراطي. انا متمسّك بالطائف على ان نطوّره لاحقاً.
ما خارطة الطريق لحلّ مشكلة سلاح "حزب الله"؟
سلاح "حزب الله" يبقى من اولويات استحقاقاتنا السياسية والمطلوب معالجتها، وثمّة مقاربة في الحوار منذ 6 سنوات، وكاد ان يصل الى مخارج عملية لوضع كل السلاح، ومن ضمنه سلاح المقاومة، تحت إشراف الدولة. واذا تمّ وضع التصور موضع التنفيذ، سيثبت استقرار البلد ويشعر المواطن بالامن والاستقرار جرّاء بسط سلطة الدولة على كل اراضيها.
ألم تفشل هيئة الحوار في الاتفاق على السلاح، وهل "حزب الله" مستعد للتنازل عن سلاحه؟ 
لا شك بأنّ طاولة الحوار، بما توصّلت اليه، تعثرت وتعبت. وطبعاً فريق 8 آذار و"حزب الله" يتحملان المسؤولية، ونأمل ان تعاد الامور الى ما كانت انتهت عليه قبل حرب 2006 من تفاهم على السلاح والاستراتيجية الدفاعية، ونطالب القوى السياسية ان تضع ما لديها لحلّ هذه المسألة.
هل تخشى على مستقبل لبنان في ظل الازمات المحيطة به؟
الخشية على مستقبل لبنان في ظلّ ما يدور في محيطه قائمة نسبة لتأثره المباشر بالاحداث على رغم حجمه الصغير، وهو امر يشكل حافزاً لنا لتعزيز موقعنا الداخلي والابتعاد عن الازمات الخارجية. واذا لم نأخذ في الاعتبار هذه الاخطار، قد تفوتنا الفرصة. فالمخاطر كبيرة وابرزها العدو الإسرائيلي ومخططاته حيال لبنان، وهذا يتطلب وعياً من الجميع لتجاوزها.
ــ الشرق الاوسط: "الشرق الأوسط":مقدسي أوقف من قبل جهات لبنانية وسلم إلى السلطات السورية
أكدت أوساط في المعارضة السورية لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "المتحدث السابق بإسم الخارجية السورية جهاد مقدسي غادر دمشق بالتنسيق معها منذ البداية، وأن كل همه كان تأمين عائلته"، لافتةً إلى ان "مقدسي الذي كان يفترض أن يتصل بقناة معينة، لم يفعل بعد خروجه ثم إختفت أخباره". وأشارت المصادر إلى أن "معلومات وردت إلى بعض المعارضين أن مقدسي قد أوقف من قبل بعض الجهات اللبنانية التي لم تحدد هويتها، وسلم إلى السلطات السورية"، مبديةً "تخوفاً حقيقياً على مصيره".

 

دوليات

ــ المستقبل: هددت بقصف تل أبيب رداً على أي عدوان أميركي.. إيران مستعدة لمناقشة مسائل "تقلق" وكالة الطاقة الذرية
عشية زيارة خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران، أكدت السلطات الايرانية أنها مستعدة لمناقشة "بعض المسائل التي تثير قلق الوكالة، مهددة بقصف تل ابيب ردا على أي عدوان أميركي. وصرح الناطق باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست في لقائه الاسبوعي مع الصحافيين بأن هذه الزيارة التي ستجري غدا "ستتركز على الحقوق النووية لايران ونشاطاتها السلمية". اضاف ان ايران مستعدة ايضا "لمناقشة بعض القضايا التي يمكن ان تشكل مصدر قلق لمسؤولي الوكالة"، بدون ان يوضح المسائل التي يشير اليها. وتتابع الدول الكبرى الراغبة في استئناف الجهود الديبلوماسية لحل الملف النووي الايراني، عن كثب زيارة الوكالة الى طهران غدا الخميس للحصول على اي مؤشرات حول احتمال حصول تغيير في الموقف. وتؤكد طهران ان طلبات الوكالة تتجاوز التزامات ايران في اطار معاهدة منع الانتشار النووي التي وقعتها. ويأتي استئناف المحادثات غدا بعد عدة لقاءات انتهت كلها بالفشل منذ بداية العام. والهدف من الاجتماع هو توقيع اتفاق حول "طريقة تعامل منظمة" تتيح لمفتشي الوكالة مزيدا من حرية التحرك للوصول الى المواقع وخصوصا موقع بارشين العسكري قرب طهران، والاطلاع على الوثائق، مما يتيح لهم التحقق من النقاط المطروحة في تقرير تشرين الثاني 2011. وقال مهمانبرست ان "ايران تأمل ان تفضي المحادثات الى اعتراف بكل حقوقها وازالة قلق الوكالة". وحضت الوكالة الدولية للطاقة الذرية خصوصا ايران على السماح بالوصول الى موقع بارشين العسكري حيث تقول الوكالة ان ايران قامت باختبار انفجارات يمكن تطبيقها في المجال النووي. الى ذلك، قال ممثل المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي في الحرس الثوري الإيراني، مجتبى ذو النور، إن ايران سترد على أي عدوان أميركي اذا حدث، بإطلاق الصواريخ على تل أبيب، مشيرا الى أن طهران تستطيع كذلك مهاجمة مصالح أميركية في عدد من دول العالم. ونقلت قناة "العالم" الإيرانية عن ذو النور، قوله انه اذا "أطلقت أميركا صاروخا على إيران، فان صواريخنا ستنطلق مباشرة نحو قلب تل أبيب قبل أن ينجلي غبار الصاروخ الأميركي". اضاف أنه إذا شنت أميركا عدوانا، فإننا نستطيع مهاجمة مصالحها في عدة دول بالعالم.


ــ المستقبل: واشنطن ستزود إسرائيل بـ6900 قنبلة ذكية قيمتها 650 مليون دولار.."هآرتس": حسن مواسي: وثيقة أميركية تتوقع قيام دولة فلسطينية في 2030
نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن مصادر اميركية قولها إن وكالة الاستخبارات الاميركية "سي أي إيه" قدمت وثيقة إلى إدارة الرئيس باراك اوباما، والى جهات سياسية وديبلوماسية اميركية محددة ترسم مستقبل العالم بحلول العام 2030، وتتوقع قيام الدولة الفلسطينية بحدود العام 1967 بحلول عام 2030.
وبحسب "هآرتس"، فإن هذه الوثيقة تتناول الواقع الفلسطيني ـ الاسرائيلي، متوقعة قيام دولة فلسطينية بحدود العام 1967 بحلول عام 2030 حتى من دون توقيع اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بشكل نهائي، ومن دون أن تتم تسوية النزاع بين الجانبين بشأن مدينة القدس، مضيفة ان التقديرات الاستخباراتية الاميركية توضح في الوثيقة انه سيتم تسوية عدد من الامور بين الجانبين كتبادل الاراضي وقيام الدولة الفلسطينية المنزوعة من السلاح وترتيبات أمنية على الحدود مع الاردن ومصر. وحول مستقبل اسرائيل، توقعت الوثيقة ان ترتفع وتيرة الخلافات والتوترات الداخلية في اوساط المجتمع الإسرائيلي وخصوصاً بين مؤيدي المجتمع المدني والمتزمتين "الحريديم" والعلمانيين والمستوطنين، مشيرة إلى أن غضب العالم الاسلامي على اميركا سيتراجع في حال التوصل إلى تسوية بشأن الملف الفلسطيني حتى ولو لم يكن حلاً نهائياً جذرياً ينهي الصراع. وقالت الصحيفة أن مجلس الاستخبارات الوطني في واشنطن، اجرى تقييماً للوثيقة التي تحدثت عن انقسامات داخل المجتمع حول رؤية تأسيس الدولة عام 1948. ورأت ان ليبرالية الدولة ستتراجع لمصلحة المحافظين والمستوطنين المتدينين في اسرائيل.  وأعرب محللو الاستخبارات الأميركية عن اعتقادهم أن هذا التوترسيتزايد قبل عام 2030، لكن إسرائيل ستبقى أقوى قوة عسكرية في المنطقة، على الرغم من أنها ستواجه التهديدات المستمرة.
ورأى معدو الوثيقة أن حل النزاع الاسرائيلي ـ الفلسطيني يمكن ان يكون في وقت قريب، لكن في المقابل اكدوا ان عدم تحقيقه سيكون له عواقب على مدى العقدين المقبلين، على المنطقة وعلى اسرائيل، لان عدم توصلها إلى حل، سوف يصعب مهمتها في القضاء على إيران و"حزب الله" و"حماس"، إذ أنه من دون تأكل الدعم الشعبي لهذه الاطراف، لن يتم التخلص منها، ولتخلص من هذه الجهات المعادية لا بد من دعم فرصة إقامة الدولة الفلسطينية. ولفتت "هآرتس" إلى أن التقديرات الاميركية تشير الى ان الدولة الفلسطينية ستولد بعد سنوات من الارهاق والتعب لدى الجانبين من دون حل القضايا الجوهرية مثل اللاجئين والعودة والقدس، متوقعة ان تمضي المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" قدماً.
واشارت "هآرتس" إلى أن الوثيقة تناولت مستقبل نحو عشرين بلداً في العالم، واتجاه الاوضاع في هذه الدول بحلول العام 2030.  ورأى معدو الوثيقة ان الدول العربية ستبقى غير قادرة على تغيير وضعها، وستبقى الدول المسيطرة والقوية في الشرق الاوسط ايران وتركيا وإسرائيل، متوقعين امكانية قيام ثورة في ايران ضد النظام الايراني تنتهي بإسقاطه، وقيام نظام ديمقراطي يتحالف مع الغرب. من جهة ثانية، أفاد موقع "هآرتس" أمس أن الولايات المتحدة قررت بيع سلاح الجو الإسرائيلي أسلحة متطورة بقيمة 650 مليون دولار، وذلك بعدما تقلص مخزون الأسلحة الإسرائيلية من صواريخ وقذائف وقنابل إثر استعمالها في العدوان الأخير على قطاع غزة.  وبحسب "هآرتس"، فإن الصفقة الجديدة ستشمل تزويد إسرائيل بنحو 6900 "قنبلة ذكية" توجه عبر الاقمار الاصطناعية، وذلك بعدما أبلغت وزارة الدفاع الأميركية الكونغرس بأمر هذه الصفقة وفقا لما ينص عليه القانون الأميركي. واضاف الموقع أن الولايات المتحدة ستزود إسرائيل ايضا بـ10 آلاف قنبلة من أنواع مختلفة، يمكن تركيب أجهزة توجيه عليها، و3450 قنبلة، زنة كل منها طن، و1275 قنبلة، زنة كل منها 250 كيلوغراما، و1725 قنبلة مخترفة للملاجئ المحصنة من نوع "بلو 109" و3450 قنبلة من نوع "gbu - 39" قادرة على ضرب الأماكن المحصنة وإلحاق حد أدنى من الأضرار في المنطقة القريبة من الهدف. واشار الموقع إلى "إن هدف هذه الصفقة هو ملء مخزون الأسلحة لسلاح الجو الإسرائيلي بعدما نفدت منه كميات كبيرة من القنابل التي أسقطها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.  وكان الطيران الحربي التابع للاحتلال الإسرائيلي شن خلال العدوان على غزة أكثر من 1000 غارة استخدم فيها كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المختلفة.


-السفير: العيساوي والشروانة: أسيران فلسطينيان مضربــان عــن الطعــام منـذ 4 أشهـر
دخل الأسيران الفلسطينيان أيمن الشروانة وسامر العيساوي مرحلة الخطر الشديد بعد أن تجاوزا في إضرابهما عن الطعام أربعة أشهر، ليسجلا رقما قياسيا جديدا يُضاف إلى أرقام زملاء لهما حطموها بأمعاء خاوية ووجه شاحب وجسد هزيل انهار فيه كل شيء... إلا المعنويات. وكشف رئيس الدائرة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني جواد بولس أن الأسيرين في حالة «خطر شديد»، لافتاً إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي نقلتهما إلى مستشفى «أساف هروفيه» مساء أمس، وذلك بعد أن «صعّدا إضرابهما المفتوح عن الطعام، وكذلك قاطعا عيادة سجن الرملة». ويستمر الأسير الشروانة في إضرابه عن الطعام لليوم 170 على التوالي، وهو في حالة صحيّة حرجة منذ اعتقاله، فيما يدخل إضراب الأسير العيساوي اليوم يومه الـ136. ونقل مركز الإعلام الحكومي الفلسطيني أن الشروانة مضرب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله مرة أخرى، بعد خروجه في صفقة التبادل التي وقعت بين حركة حماس وإسرائيل العام الماضي، في وقت اتهم الأخيرة بأنها تنوي إعادة محاكمة الشروانة بالعقوبة التي كانت فرضتها عليه قبل الإفراج عنه، وهي السجن المؤبد. أما بالنسبة للأسير العيساوي فهو، وفق المركز، مضرب عن الطعام للأسباب ذاتها، حيث تريد إسرائيل إعادة محاكمته حسب الفترة ذاتها التي كان حكم بها قبل تحريره في «صفقة شاليط»، وهي 30 عاماً. من جهته، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، في حديثه إلى «السفير»، إن إسرائيل أصدرت أمراً عسكرياً بعد صفقة التبادل الأخيرة، يقضي بـ«إعادة اعتقال ومحاكمة أي أسير محرّر لأتفه الأسباب». وأوضح: «مثلاً إذا حضر الأسير المحرّر اجتماعاً حزبياً يكون ذلك كافيا بالنسبة لإسرائيل لتعيد اعتقاله، وتحاكمه بالحكم ذاته الذي كان صدر بحقه قبل الإفراج». وقد أعادت إسرائيل، لغاية الآن، اعتقال سبعة أسرى محرّرين بحجة أنهم «استأنفوا نشاطاتهم الإرهابية»، وتنوي إعادة محاكمتهم بالأحكام السابقة التي صدرت بحقهم. ويرافق إضرابَيْ الشروانة والعيساوي مجموعة إضرابات أخرى ينفذها ثلاثة أسرى فلسطينيين هم جعفر عزالدين وطارق قعدان ويوسف سعدان، والثلاثة كانوا قد بدأوا إضرابهم في الـ27 من الشهر الماضي، وهو مستمر حتى الآن، احتجاجا على اعتقالهم الإداري.


-الاخبار: واشنطن: الرسالة وصلت إلى دمشق.. موسكو لا تنوي الضغط على الأسد للتنحي... وباريس لا ترى إثباتاً لاستخدام «الكيميائي»
بعد سلسلة تصريحات هدّدت بالتدخل المباشر في حال استخدام سوريا للأسلحة الكيميائية، أشارت واشنطن إلى أنها لم ترصد أيّ خطوات سورية جديدة تشير إلى استعدادها لاستخدام هذا السلاح، فيما قالت باريس إنّها «لا تنوي التدخل في سوريا». لم ترصد الاستخبارات أيّ خطوات سورية جديدة تشير إلى استعدادها لاستخدام السلاح الكيميائي، حسب وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، في حين صرّح نظيره الفرنسي، جان ايف لودريان، بأنّ فرنسا «لا تنوي التدخل في سوريا». وقال ليون بانيتا إنّ أجهزة الاستخبارات الأميركية لم ترصد أيّ خطوات جديدة من جانب الحكومة السورية تشير إلى أنّها تستعد لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد قوات المعارضة. وقال بانيتا، قبل وصوله إلى الكويت في زيارة، «أميل إلى تصوّر أنّ الرسالة وصلته (للرئيس السوري بشار الأسد). لقد جعلناها واضحة تماماً كما فعل آخرون». واستطرد «لكن من الواضح للغاية أنّ المعارضة مستمرّة في تحقيق مكاسب في سوريا، وخوفنا هو أنّها (الحكومة) إذا شعرت بأنّ النظام مهدّد بالانهيار، فقد تلجأ إلى هذه الأسلحة». من ناحية أخرى، صرّح وزير الدفاع الفرنسي، جان ايف لودريان، بأنّ فرنسا «لا تنوي التدخل في سوريا»، ورفض في الوقت نفسه تأكيد وجود حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول في المنطقة. وقال لودريان، في حديث إذاعي، إنّ هذه السفينة «قيد الخدمة». كما أشار الوزير الفرنسي إلى أنّ «الأسلحة الكيميائية مخزنة، ونعرف المكان الذي تمّ تخزينها فيه. الغربيون، فرنسا والولايات المتحدة، يعرفون أين هي مخزنة وهي لا تستخدم اليوم»، موضحاً أنّها «محمية حالياً من قبل قوات بشار الأسد». ورداً على سؤال عن امكان تدخل وقائي للغربيين في سوريا، قال لودريان إنّ «هذه المسألة ليست مطروحة اليوم، استخدام الأسلحة الكيميائية لم يتمّ اثباته». من جهتها، قالت نائبة رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، جريس اسيرواثام، إنّ المفتشين الدوليين يمكن أن ينتشروا بسرعة على حدود سوريا إذا أطلق أيّ من جيرانها تحذيراً من استخدام دمشق أسلحة كيميائية. وأضافت أنّ المنظمة كثّفت عملها، بعدما صرّح المسؤولون الأميركيون والغربيون بأنّ لديهم دليلاً سرياً على استعدادات سوريا للحرب الكيميائية. وأشار إلى «أننا نتابع الوضع، ونحن قلقون أيضاً بشأن الوضع. غير أنّنا لا نستطيع الدخول إلى البلاد، لأنّه ليس لدينا تفويض لفعل ذلك». في سياق آخر، قالت صحيفة «كومرسانت» الروسية إن موسكو تقاوم ضغوط الولايات المتحدة كي تقنع الرئيس السوري بشار الأسد بالاستقالة، وتهدّد دمشق بعقوبات على أمل إنهاء الصراع الدائر بسوريا. ويزيد هذا التقرير، الذي استندت فيه الصحيفة إلى مصدر لم تذكر اسمه، من المؤشرات على أنّ روسيا ليست مستعدّة للضغط من أجل إخراج الرئيس السوري من السلطة، رغم جهودها كي تنأى بنفسها عن حليفها القديم. وقال التقرير «روسيا لا تعتزم إقناع الزعيم السوري بترك منصبه طواعية» مما يعزّز المؤشرات على أنّ الفجوة ما زالت قائمة بعد اجتماعين عقدهما مؤخراً مسؤولون أميركيون وروس مع المبعوث العربي الدولي الأخضر الإبراهيمي. ويسعى الإبراهيمي للتوصل إلى حلّ يستند إلى إعلان جنيف، الذي صدر في 30 حزيران، والذي دعا إلى تشكيل حكومة انتقالية لإنهاء الصراع القائم منذ 20 شهراً. وأشارت الصحيفة إلى سبب يتسّم بقدر أكبر من العملية لمقاومة روسيا للضغوط الأميركية، وهو أنّ «موسكو مقتنعة بأنّ الأسد لن يخرج طواعية»، وهي تصريحات سبق أن كررها مسؤولون روس. وقال التقرير إنّ كلينتون ناشدت روسيا، في هذا الصدّد، خلال اجتماعات عقدتها مع لافروف في دبلن، يوم الخميس، وكذلك خلال اجتماعات في كمبوديا الشهر الماضي. وذكر التقرير أن كلينتون أبلغت لافروف أنّ حكومة الأسد ستسقط عاجلاً أم آجلاً، وأنّه إذا لم تكن هناك حكومة انتقالية فمن المرجح أن تسقط سوريا في الفوضى والعنف والاقتتال الطائفي. كما قالت «كومرسانت» إنّ كلينتون أبدت قلقها من احتمال استخدام حكومة الأسد أسلحة كيميائية ضد مقاتلي المعارضة، الذين يحاربونه أو احتمال إقدام حلفائه على هذا بعد سقوط الحكومة. وتابعت أنّ روسيا تشارك الولايات المتحدة مخاوفها بشأن احتمال وقوع المزيد من العنف وبشأن استخدام الترسانة الكيميائية السورية لكنّها تعتقد أنّ خطر سقوط هذه الأسلحة في أيدي متشددين يتجاوز خطر استخدام الحكومة لها. وأضافت أنّ كلينتون حثّت لافروف على التفكير في تهديد الحكومة السورية بفرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية مدعومة من الأمم المتحدة، ما لم يوقف كلّ أشكال العمل العسكري، لكن مساعيها لم تكلّل بالنجاح.


-السفير: واشنطن تحذر: لا عودة الى عصر مبارك
حذرت الولايات المتحدة، أمس، الرئيس المصري محمد مرسي وجيشه بانها سترفض اي «عودة الى الايام السيئة في عصر مبارك» داعية الى الحفاظ على امن متظاهري المعارضة. وحثت وزارة الخارجية الاميركية قوات الامن المصرية الى «ضبط النفس واحترام حق التظاهر سلمياً». وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند «لا نريد ان نرى عودة الى الايام السابقة السيئة في عصر مبارك بالنسبة لممارسات الحفاظ على الامن».


-السفير: واشـنطن: «جبـهة النصـرة» إرهابيـة
وضعت الولايات المتحدة، أمس، «جبهة النصرة» الإسلامية المتشددة، والتي يشتبه في أن لها صلة بتنظيم «القاعدة»، في قائمتها السوداء للمنظمات الإرهابية الأجنبية. وصنفت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، «جبهة النصرة»، التي تدعو إلى قيام دولة إسلامية متشددة في سوريا، كجماعة تابعة لتنظيم «القاعدة» في العراق. ومن خلال إدراج «جبهة النصرة» في القائمة السوداء يمكن للسلطات الآن أن تجمد أي أرصدة تخص الجماعة أو أعضاءها في حدود اختصاص القضاء الأميركي. كما ان هذا الإجراء يحظر على الأميركيين تقديم أي دعم مالي لها. وذكر البيان «خلصت وزيرة الخارجية إلى أن هناك ما يكفي من الأسانيد القائمة على الحقائق لاعتبار أن تنظيم القاعدة في العراق يستخدم، أو استخدم، أسماء مستعارة إضافية بما في ذلك جبهة النصرة». وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنها أدرجت على لائحتها السوداء أيضاً مجموعتين مسلحتين مؤيدتين للنظام هما «اللجان الشعبية والشبيحة» وقائدين لهما. وذكرت، في بيان، أن «اللجان الشعبية أنشئت وما زالت بدعم من إيران وحزب الله على نمط ميليشيا الباسيج الإيرانية التي أثبتت فاعليتها في ممارسة العنف والتخويف لقمع المعارضة السياسية في إيران». وأعلن نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين فاروق طيفور أن واشنطن اتخذت قراراً خاطئاً للغاية بإدراج «جبهة النصرة» على قائمة المنظمات الإرهابية. وقال ان «القرار خاطئ تماماً ومتسرع»، معتبراً أنه «من السابق لأوانه تصنيف الناس داخل سوريا بهذه الطريقة نظراً لحالة الفوضى والمناخ الضبابي السائد في البلاد».


-السفير: جنـرالات غربيـون وعـرب يبحثون التدخل في سوريا
كشفت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن وجود تحالف دولي، بمشاركة بريطانيا، يقوم حالياً بصياغة خطة هدفها تمهيد الطريق أمام المساعدات الدولية، العسكرية تحديداً، للمقاتلين السوريين، وذلك «في ظلّ البحث عن جميع السبل المتاحة لمساعدة المعارضة السورية بما في ذلك تدريب المقاتلين ومدّهم بالدعم الجوي والبحري»، وفقاً للصحيفة. وتأتي هذه الخطوة، بحسب الصحيفة، في الوقت الذي أظهرت فيه المعارضة السورية نوعاً من الاتحاد تحت مظلة سياسية وفي ظلّ هيكلية قيادة موحدة لميليشياتها، بعد أن كانت مشتتة وتفتقر إلى التنظيم. ويعزّز اللجوء إلى هذا التحرّك الاعتقاد السائد لدى الجهات الخارجية بأن الحرب المستمرة، منذ ما يزيد على 22 شهراً، وصلت إلى نقطة الذروة، ومن ثم بات من الضروري تقديم المساعدة للثوار لتمكينهم من شنّ هجوم أخير ضد النظام السوري. وفي الإطار، كشفت «الإندبندنت» عن استضافة رئيس أركان الجيش البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز قبل بضعة أسابيع اجتماعا سرّيا حضره قادة جيوش كل من فرنسا وتركيا والأردن وقطر والإمارات العربيّة المتحدة، إضافة إلى جنرال أميركي، بحثوا فيه الاستراتيجية المطروحة بشكل مفصّل، في وقت عقدت الدوائر الحكومية الأخرى في بريطانيا ونظيراتها في الدول الحليفة اجتماعات مكثفة لتداول المسألة. وكانت الاجتماعات عُقدت بطلب من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وهو ما كشفته صحيفة «الغارديان» التي نقلت عن مسؤولين تحدثوا عن طلب كاميرون من قادة جيشه تحضير خطط مفصلة للتدخل في سوريا. وإن بقي رئيس الوزراء البريطاني، بحسب هؤلاء، يربط تدخل بلاده بشرط تدخل أميركا أولا، إلا أن بريطانيا وفرنسا يمكن أن تمارسا ضغطاً في هذا الاتجاه، يشبه إلى حدّ بعيد ما حصل إبان التدخل في ليبيا العام الماضي. ويؤكد المسؤولون أن «مصدر التحرك الرئيس هو القلق المتمثل في فصل الشتاء في ظل وجود 2.5 مليون مواطن داخل سوريا يحتاجون الى المساعدة بالإضافة إلى نزوح ما يزيد على مليون ونصف المليون من منازلهم نتيجة القتال الدامي». يُضاف إلى ذلك، وفقاً للصحيفة، المخاوف المتزايدة من تنامي نفوذ الجماعات الجهادية، وأبرزها «جبهة النصرة»، وتأثيرها في شكل مستقبل سوريا السياسي. وهو الأمر الذي يدفع الداعمين الغربيين إلى التدخل من أجل التحكم بمجريات هذا المستقبل. وعلى صعيد آخر، حيث المخاوف المتنامية من انتشار السلاح الكيميائي، أعلن وزير الدفاع الأميركي أن جهاز الاستخبارات لم يرصد خلال الأيام الماضية أي خطوات من جانب الحكومة السورية تشير إلى أنها تستعد لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضدّ المعارضة. وقال بانيتا، الذي يقوم بزيارة للكويت، ان «أي تطور لم يطرأ في الوقت الراهن على معلومات الاستخبارات»، بينما عبّر عن تصوّره أن «الرسالة وصلت إلى الأسد. وقد جعلناها واضحة تماماً كما فعل الآخرون». ثم استطرد «لكن من الواضح للغاية أن المعارضة مستمرة في تحقيق مكاسب في سوريا وخوفنا هو أن الحكومة إذا شعرت بأن النظام مهدد بالانهيار فقد تلجأ إلى هذه الأسلحة». ولم ينسَ بانيتا أن يذكر بأن القوات الأميركية ستحافظ على «حضور قوي» في الشرق الأوسط بالرغم من توجه استراتيجي نحو آسيا، مذكراً بأن بلاده ما زالت تنشر حوالي خمسين ألف جندي في منطقة الشرق الأوسط عموماً.


-الاخبار: الجيش يأخذ زمام المبادرة - وزير الدفاع دعا مختلف القوى إلى الحوار... والمعارضة تقرّر اليوم
في ظل الأزمة السياسية المستفحلة في مصر، دخل الجيش أمس مباشرة على خط الأزمة ليأخذ زمام المبادرة. مبادرة الجيش تمثّلت في الدعوة إلى حوار كافة القوى السياسية، وهو ما فسّر بأنه رسالة إلى الجميع بأن القوات العسكريّة لا تزال لاعباً أساسيّاً، وخطوتها الحوارية هذه قد تتبعها أخرى. عادت المؤسسة العسكرية في مصر إلى الواجهة بقوة، أمس، بعدما تراجع دورها منذ قرار الرئيس المصري محمد مرسي إحالة رئيس المجلس العسكري وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان إلى التقاعد في آب الماضي. عودة لم تكن فقط من خلال تكليف مرسي للجيش مهمة المساعدة في حفظ الامن والنظام حتى ظهور نتائج الاستفتاء ومنح ضباطه حق توقيف المدنيين، اذ دعا وزير الدفاع المصري، الفريق اول عبد الفتاح السيسي، أمس، القوى السياسية إلى «حوار مجتمعي» اليوم «للخروج من الأزمة التي تشهدها البلاد حالياً»، وذلك بعد أيام فقط من الحوار الذي أجري في القصر الرئاسي وفشل في احتواء غضب المعارضة. ووفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط، فإن «السيسي وجه الدعوة إلى كافة أطياف الشعب المصري من سياسيين وإعلاميين وفنانين ورياضيين للقاء من أجل عقد حوار للخروج من الأزمة التى تشهدها البلاد حالياً»، في دار الدفاع الجوي بالقرية الأولمبية في ضاحية مدينة نصر (شمال شرق القاهرة). وبدا واضحاً أن الدعوة خلقت إرباكاً لمؤسسة الرئاسة مع التساؤلات حول مدى علم مرسي بها، ولا سيما في ظل تضارب التصريحات الصادرة من الرئاسة عن حضور مرسي من عدمه أو أحقيّة الجيش في الدعوة إلى مثل هذا الحوار، قبل أن يخرج رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، محمد رفاعة الطهطاوي، ليعلن أن دعوة وزير الدفاع للحوار تمت «باذن الرئيس وبالتشاور معه». تصريح الطهطاوي أعقبته تصريحات وتسريبات بدا وكأنها تسعى إلى طمأنة المؤسسات السياسية، ولو مؤقتاً، إلى أن الجيش لا ينوي الدخول مجدّداً في لعبة السياسة، وهو ما فسر تصريح السيسي، في اجتماع مشترك لقادة من الجيش والشرطة، إذ قال «احنا بكره هنقعد ومش هنتكلم لا في السياسة ولا في استفتاء. بكره هنقعد مع بعض كمصريين». التصريح تبعه كلام لعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، اللواء محمد العصار، الذي أكد أن مرسي سيترأس اللقاء اليوم، واصفا الحوار بأنه وطني، في إطار الأسرة المصرية. وشدّد على أن القوات المسلحة لا تتدخل في السياسة. وفي السياق نفسه، سرت تسريبات أمس عن أن فكرة دعوة السيسي للحوار صادرة عن القصر الرئاسي، وان عرّابها الكاتب المصري، محمد حسنين هيكل، الذي استقبله مرسي. وفي حين لم تتأخر جماعة الإخوان المسلمين بالاعلان عن موافقتها المشاركة في الحوار، أوضحت جبهة الانقاذ المعارضة، أنها ستقرر في صباح اليوم ما إذا كانت ستشارك في الحوار الوطني أم لا. في المقابل، أثارت دعوة الجيش كلاماً عن عودة المؤسسة العسكرية للسياسة. ويرى المحلل والباحث في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، عمرو هاشم ربيع، أن الدعوة تطيح المساعي التي قادها مرسي منذ تسلمه الرئاسة لاعادة الجيش الى دوره «كجيش محترف لا يتدخل في السياسة». ورأى ربيع أن بيان الجيش الذي دعا فيه يوم السبت الماضي طرفي الازمة إلى اعتماد الحوار لحلها وتحذيره من انه لن يسمح بان تدخل البلاد نفقاً مظلماً نتائجه كارثية، «أظهر أنه لا يزال يملك أقداماً واصابع موجودة في العمل السياسي». ومع تأكيد ربيع أن «العسكريين بدوا حذرين جداً» في البيان، لفت إلى أن السؤال الذي يبقى مطروحاً هو «هل سيتدخل الجيش بأمر الرئيس ام ضد الرئيس في حالة خروج المواجهات في الشارع عن السيطرة». من جهته، أشار المحلل السياسي عماد جاد، إلى أن منح الجيش سلطة الضبطية العدلية، هو محاولة من الرئيس لحشد الأمن والجيش «ليتعاونوا في حفظ النظام» للسيطرة على الوضع الناجم عن حالة احتقان سياسي وانقسام عميق حول مشروع اول دستور بعد حسني مبارك، فيما أكد بيان للرئاسة المصرية أمس أن أي مصري يقبض عليه الجيش خلال الاستفتاء على الدستور الجديد سيعرض على القضاء المدني لا العسكري. وأوضح جاد أن المؤسسة العسكرية «تقف اليوم في مستوى الوضع ذاته قبل سقوط حسني مبارك، أي على الحياد»، معرباً عن اعتقاده أنه «إذا حدثت أعمال عنف وسالت دماء، فإن الجيش سيتدخل حتماً للسيطرة على الوضع ولن يلتفت كثيراً لكون الرئيس مرسي منتخباً». وأكد أنه «اذا خرجت الأمور عن السيطرة، فسيتدخل الجيش لفرض الأمن وبعد ذلك سيتولى على الأرجح اعادة بناء مرحلة انتقالية جديدة بقواعد جديدة». وجاءت عودة الجيش إلى المشهد في وقت استمر فيه الانقسام في الشارع، حيث شهدت القاهرة وعدد من المحافظات تظاهرات من قبل مؤيدي ومعارضي مرسي. وتمكن مئات من المتظاهرين المعارضين لمرسي الذين انطلقوا في مسيرات تحت شعار «مليونية ضد الغلاء وضد الاستفتاء»، أمس، من اختراق حاجز حديدي شيدته قوات الامن بالقرب من قصر الرئاسة المصرية في ضاحية مصر الجديدة (شرق القاهرة)، رافعين لافتات تؤكد على رفضهم الاستفتاء على مشروع الدستور المصري الجديد وتطالب بإسقاط النظام ورحيل مرسي عن السلطة. ولم تحدث اي اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة والجيش التي عادت للانتشار حول سور القصر الرئاسي، فيما احتشد الآلاف في ميدان التحرير بعد يوم من اطلاق مجهولين النار على معتصمين في الميدان. وأفادت وسائل إعلام محلية بأن تسعة أشخاص أصيبوا عندما أطلق مجهولون النار على المعتصمين. في المقابل، احتشد الإسلاميون الذين يريدون المضي في اجراء الاستفتاء أمام مسجد رابعة العدوية للمشاركة فى مليونية الشريعة. في غضون ذلك، وجدت الحكومة المصرية نفسها أمس مضطرة إلى الطلب من صندوق النقد الدولي ارجاء طلبها الحصول على قرض بقيمة 4,8 مليارات دولار، تم الاتفاق عليه في تشرين الثاني بسبب الازمة السياسية التي تهز البلاد والتي أدت إلى تجميد السلطات قرار رفع الضرائب. وفيما أفادت متحدثة باسم صندوق النقد الدولي بأنه «في ضوء الاحداث الجارية ميدانياً طلبت السلطات المصرية ارجاء طلبها ابرام اتفاق» مساعدة مع صندوق النقد الدولي، أكد رئيس الوزراء المصري هشام قنديل الخطوة. ولفت إلى أن «التعديلات التي أجريت على قانون الضرائب، والتي قرر الرئيس محمد مرسي إيقاف العمل بها حتى طرحها في حوار مجتمعي واسع، هي جزء من البرنامج الوطني للاصلاح الاقتصادي والمالي».


-السفير: خامنئي يطالب الثورات بتحديد موقفها من أميركا: على الشعوب ألا تخاف... وأن تبقى في الميدان
لا يمكن للقاء مع مرشد الثورة الإسلامية في إيران السيد على خامنئي أن يكون عادياً بل حتى مهماً. دائما هو لقاء استثنائي. وفي غمرة انشغالات كثيرة فرضتها التطورات في المنطقة، أفرد خامنئي وقتا طويلا للمشاركين في «مؤتمر أساتذة الجامعات والصحوة الإسلامية» المنعقد في طهران. كان يبدو على وجهه ارتياح واضح، وبدت صحته ممتازة ورشيقا في حركته. ولم تغادره رغم سنيّ العمر الحماسة على امتداد كلمته في المشاركين. لكن فلسطين بالتأكيد تحتل القلب من أي حماسة أخرى. كان يتحرك بكليّته وهو يتحدث عن انتصار غزة الذي لم يكن يمكن تصديقه قبل 10 سنوات. وليست الأيادي التي ارتفعت مقتربة منه بعد انتهاء كلمته مجرد تحية ومحبة لزعيم إسلامي بارز يحمل في كل حركة من حركاته هم الوحدة بين المسلمين. لم تمنع محاولات بث الفرقة بين السنة والشيعة خامنئي من أن يضفي كل عبارات التقدير والتبجيل للثورات العربية، لكنه في الوقت ذاته بدا كما لو أنه يخشى انحرافها داخليا وخارجيا، لذا وجّه أكثر من رسالة مهمة وواضحة في أكثر من اتجاه وقضية يفترض أن تؤخذ بكل جدية من جانب من يعنيهم الأمر، من القاهرة إلى تونس وربما إلى غزة. ورأى خامنئي، في بداية كلمته، أن الثورات العربية التي حصلت ليست سوى مجرد خطوة أولى على طريق الصحوة الإسلامية. واعتبر أن هذا المصطلح يثير الخوف لدى الأعداء، لأن بروز الإسلام بكل معالمه وطاقاته يهدد هيمنتهم، داعيا «الشعب لعدم الخوف والبقاء في الميدان». لكن خامنئي دعا قادة الثورات إلى تحديد موقفهم من أميركا وإلا فسينخدعون من تبسّمها لهم. ورأى أن من أكبر الأدلة على إسلامية الصحوة الشعارات التي رفعت، كما فوز الإسلاميين في الانتخابات، ولو كانت هناك انتخابات حرة في السابق لكان فاز الإسلاميون. وعدّد خامنئي الأهداف التي يجب على الثورات أن تحققها وتسعى إليها، وهي:
1 ـ التخلص من شر الاستكبار العالمي ورأسه أميركا. وقال إن أميركا لن تهون وستحاول التخلص من الثورات، وهي ربما تبتسم لهم. وطالب الثورات بتحديد موقفها من أميركا، موضحا «اننا لا نطلب منهم محاربة أميركا، ولكن إن لم يحددوا موقفهم فسينخدعون من دون شك».
2 ـ هناك حالة من الفراغ الفكري لدى الغرب ولا يمكن أن يقدم شيئا للمسلمين. ودعا خامنئي إلى بناء فكر إسلامي وخريطة طريق وعدم السماح بأن يخرج الإسلام والشريعة من أن يكونا محور التحركات. وأضاف «يقولون إن الشريعة تتعارض مع التحديث. هذا ليس صحيحا. هذا دأب المزيفين والتكفيريين. أما نحن فيجب أن نحمل فكرا مجددا».
3 ـ الهدف الثالث أن تقوم الثورات ببناء النظام. وقال «لقد حدثت ثورات في وقت سابق من القرن العشرين لكن تلتها انقلابات، حتى قادة الثورة انقلبوا عليها. عندما كنا في مشهد في الستينيات كنا نصغي بحماسة لجمال عبد الناصر من راديو صوت العرب، وبعد ذلك رأينا لقاءات بين عبد الناصر ومعمر القذافي وجعفر النميري. لكن رأينا مَن خَلف عبد الناصر. وكيف تحوّل القذافي. لقد حصل ذلك لأنه لم يحصل بناء للنظام».
4 ـ الهدف الرابع هو استمرار الدعم الشعبي للثورات. «القوة هي بيد الشعوب. ولن يمكن لأميركا أن تفعل شيئا إذا كان الشعب وراء الثورة. يجب إبقاء الشعب في الميدان وأن يعرف الحكام ماذا يريد الشعب».
5 ـ تنشئة جيل علمي حديث. وقال خامنئي إن «الغرب فرض هيمنته بواسطة العلم. علينا أن نملك التقدم العلمي، وقيل: العلم سلطان من وجده صال ومن لم يجده صيل عليه. العلم يقوّي القبضة». وعرض لمنجزات إيران العلمية، قائلا إن طهران اليوم في المرتبة الـ16 عالميا ويتوقع أن تصبح الرابعة أو الخامسة بعد سنوات. وأضاف ان «المسلمين كانوا أسياد العلم فلماذا لا يعودون كذلك. إن النظام الديني أثبت أن سرعته يمكن أن تكون أكبر من غيره في مجال العلم». واعتبر خامنئي أن «هناك تضخيما مقصودا في مجال الخلاف السني ـ الشيعي. إنهم يضخّمونها أيضا للتخريب على القضية الفلسطينية»، موضحا أنهم «يصورون أن المعارضة في البحرين شيعية لبث الفتنة». وحيا «انتصار غزة حيث أثبت المقاومون شجاعتهم وصبرهم»، داعيا إلى «الوحدة القضية الأهم في الأمة». وعن الوضع في سوريا، قال خامنئي انه لا يقبل بسفك الدماء هناك، معتبرا أن «من جر سوريا إلى حرب داخلية هو المسؤول عن إراقة الدماء». وأضاف ان «مطالب الشعوب يجب أن تتحقق عبر الأساليب الشرعية وليس بالعنف والقتل».


-السفير: طهران: طائرتان مروحيتان محليتا الصنع
كشفت طهران النقاب أمس، خلال معرض للطائرات في جزيرة كيش، عن أولى طائراتها المروحية المحليّة الصنع، حيث أعلنت دخول الطائرتين «بانها 1» و«بانها 2» في الخدمة، بحسب ما أعلن التلفزيون الإيراني.
وأظهر تقرير مصوّر أن طائرة «بانها 1» المروحية تتسع لـ 12 راكباً، بينما طائرة «بانها 2» تتسع لثمانية ركاب، مشيراً إلى أنهما تتمتعان بقدرات عسكرية. كما عرض التقرير أيضاً طائرة نفاثة جديدة تتسع لستة ركاب.


-السفير: إسرائيل تهزأ بالعالم: عطاءات في «معاليه أدوميم»
طرحت إسرائيل، أمس، عطاءات لبناء وحدات سكنية استيطانية جديدة في مستوطنة «معاليه أدوميم» في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما أعلنت «حركة السلام الآن» الإسرائيلية، متجاهلة كالعادة، الانتقادات الغربية والعربية لمشرايع الاستيطان في الضفة. وأوضحت المسؤولة عن ملف الاستيطان هاغيت أوفران أن «هناك عطاءً جديداً لـ92 وحدة سكنية في معاليه أدوميم»، مشيرة إلى أن المسؤولين أعلنوا نيتهم طرح العطاء منذ تشرين الأول الماضي، أي قبل توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة للحصول على صفة مراقب لدولة فلسطين». وشرحت أوفران أنه «بالإضافة إلى عطاءات البناء في معاليه أدوميم، فإن الحكومة أعادت نشر عطاءين سابقين غير ناجحين أحدهما لثماني وحدات سكنية استيطانية في مستوطنة عفرات في جنوب الضفة الغربية، والآخر لمبنى تجاري في مستوطنة هارحوما (جبل أبو غنيم) في القدس الشرقية المحتلة». وبحسب أوفران فإن هذا المشروع مرتبط بالانتخابات التشريعية المقبلة في إسرائيل في 22 كانون الثاني المقبل، موضحة أن»هذا جزء من هجوم حكومة نتنياهو لمحاولة خلق أكبر عدد ممكن من الحقائق على الأرض قبل الانتخابات لإنشاء عقبة أمام أي اتفاق سلام». وتأتي هذه الخطوة بعد يوم على إعلان وزراء الخارجية الأوروبيين عن  «صدمتهم ومعارضتهم الشديدة للخطط الإسرائيلية لتوسيع مستوطنات» في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وخصوصا المنطقة «ايه 1». في المقابل، لوّح الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن الفلسطينيين سينتهجون أساليب جديدة للمقاومة إذا واصلت إسرائيل بناء مستوطنات في الضفة الغربية، مشددا في الوقت ذاته على أن العنف لن يكون إحدى هذه الوسائل. وقال عباس، الذي يقوم بزيارة حالية لتركيا، ان فلسطين يمكن أن تلجأ إلى المحكمة الجنائية الدولية بخصوص مشروع إسرائيل بناء ثلاثة آلاف منزل في الضفة الغربية. من جهة ثانية، اقتحم الجيش الإسرائيلي مكاتب ثلاث منظمات غير حكومية فلسطينية وصادر حواسيب ومواد أخرى، بحسب ما أعلنت «مؤسسة الضمير لرعاية الأسرى وحقوق الانسان» على صفحتها على موقع «فايسبوك»، والتي كانت إحدى المنظمات المقتحمة. وكشفت أنه «تمّ الاستيلاء على خمسة أجهزة حاسوب خاصة بعمل المؤسسة وكاميرا فيديو وقامت بتخريب ملفات وأوراق قانونية تخص الأسرى». وقالت «الضمير»، التي تتابع قضايا الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، ان قوات الاحتلال اقتحمت أيضا مكاتب «شبكة المنظمات الأهلية» ومقر «اتحاد لجان المرأة الفلسطينية». من جهتها، قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي ان المنظمات مرتبطة بـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، التي تعتبرها إسرائيل «منظمة إرهابية».


-السفير: البحرين: نبيل رجب إلى السجن لعامين
حاولت السلطات البحرينية احتواء المطالب المتصاعدة بالإفراج عن الناشط الحقوقي نبيل رجب بتخفيض مدة حبسه من ثلاث سنوات إلى سنتين، لكن هذه الخطوة لم تلقَ الترحيب المنتظر لدى مؤيدي رجب الذين يطالبون بوقف التعسف الحاصل بحقه بشكل فوري. ووصفت المحامية جليلة السيد الحكم الصادر على رجب في محكمة الاستئناف بأنه «مؤسف ومخيّب للآمال»، وقالت «كنا نتمنى أن يقف هذا التعسف في حقوق نبيل رجب، وأن تتوقف سلسلة محاكمة الضمائر، بحكم أن رجب هو مدافع شرس عن حقوق الناس. وملاحقته قضائيا كمجرم هي أمر مشين». وأضافت، في حديثها إلى «السفير»، قائلة «كنا ننتظر أن يطغى العقل وتطغى مصلحة البلاد ككل، لكن نأسف لأن سيناريو الملاحقات القضائية لتكميم الأفواه سواء المعارضة أو المنتقد للأوضاع القائمة في البحرين وعلى رأسها انتهاكات حقوق الإنسان لا يزال مستمرا، وهذا النهج أبعد ما يكون عن احترام حقوق الانسان والاعتراف بحقوق الناس». وكان رجب حضر الجلسة في لباس السجناء الرصاصي اللون، وسط حضور أمني مشدد، كما هي عادة محاكمة الناشطين الحقوقيين والمعارضين. ويأتي الحكم على الناشط البحريني، الذي اعتقل مرات عدة كان آخرها في 6 حزيران الماضي، ضمن ثلاث قضايا حركتها السلطات البحرينية ضده تتعلق بالمشاركة في تظاهرات غير مرخصة. وقد خفضت المحكمة حكم الحبس في قضيتين من الحبس سنة إلى ستة أشهر لكل منهما، وفي قضية أخرى أبقت المحكمة على القرار السابق بالحبس سنة. ورداً على الحكم الصادر، طالبت «جمعية الوفاق الوطني الإسلامية» المعارضة بـ«الإفراج الفوري عن الناشط الحقوقي ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان»، مشددة على أن «بقاءه في المعتقل بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان يدحض كل ادعاءات حماية هذه الحقوق». وقالت الجمعية ان حقوق الإنسان في البحرين «مسحوقة» من قبل النظام ولا يوجد لديه أي رعاية لهذه الحقوق، وما يتردد عن مسؤوليته عن حمايتها هو مجرد دعاية إعلامية تكذبها الأفعال اليومية التي يعانيها المواطنون من الاعتقالات والاقتحامات والتعذيب والضرب والقتل ومختلف صنوف الانتهاكات التي أذهلت العالم، كما جاء في بيان الجمعية. وشددت الجمعية على أن اعتقال رجب وبقية المعارضين يأتي على خلفية تعبيرهم عن رأيهم وممارستهم حقهم في التظاهر السلمي، وهو الأمر الذي تنتهك معه السلطة أبسط حقوق الإنسان.


ــ النهار: قائد عسكري سوري معارض: سوريا الجديدة للمدنيين 
قال قائد المجلس العسكري السوري الذي تشكل حديثاً العميد سليم ادريس إن قادة قوات المعارضة تعهدوا ألا يطلبوا السلطة لانفسهم ولكن أن يدعموا حكومة انتقالية مدنية اذا اطاحوا الرئيس بشار الاسد. واضاف: "فقط نريد تشكيل جيش وطني سوري ولن نتدخل في السياسة". وفي محاولة لتأكيد التزامه الادارة المدنية قال ادريس انه وقت تهتم قوات المعارضة بالحصول على أسلحة جديدة وخصوصاً الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات، فهي على استعداد للانتظار الى أن تكون القيادة السياسية الجديدة للمعارضة مستعدة للاشراف على عمليات شراء الاسلحة. وتضم القيادة الجديدة غالب الكيانات المعارضة القائمة ومنها كتائب عدة شكلت جبهة اسلامية قبل شهرين ومجالس عسكرية اقليمية تعمل تحت مظلة "الجيش السوري الحر" الذي يديره ضباط انشقوا عن قوات الاسد. وفي اشارة الى العقيد رياض الاسعد والعميد مصطفى الشيخ مؤسسي "الجيش السوري الحر" وكلاهما لم تشمله تشكيلة المجلس الجديد، الذي يهيمن عليه "الاخوان المسلمون"، قال ادريس: "يوجد في المخيمات اعداد كبيرة جدا من الضباط… ونحن نتصل بهم ونضع لهم مهمات وسيزجون في الميدان ويحصلون على حقوقهم كاملة... أما في خصوص صديقي العزيزين، فهما صديقان وأخوان ولن أدخر جهدا في ان يكون لهما دور بين اخوتهما".


ــ الجمهورية: مصر تتلقّى طائرات "أف 16 أميركيّة"
ذكرت تقارير إخبارية أميركية أنّ الولايات المتحدة تعتزم البدء قريباً في تسليم مصر دفعة من عشرين طائرة من طراز "أف-16" كجزء من رزمة المساعدات الأميركية بقيمة مليار دولار، التي تم التوقيع عليها عام 2012 تحت إدارة الرئيس المخلوع حسني مبارك. ونقلت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية عن مصدر في القاعدة الجويّة حيث يجري اختبار الطائرات، أنّه سيتمّ تسليم الدفعة الأولى التي تضمّ أربع طائرات لمصر يوم 22 كانون الثاني المقبل. وأشارت "فوكس نيوز" إلى أنّ قيمة الطائرات "تقدر بـ213 مليون دولار، وستدفع من جيوب دافعي الضرائب الأميركيين، وهي جزء من رزمة المساعدات الأميركية لمصر"، موضحة أن المقاتلات التي ستحصل عليها مصر هي من الأحدث والأكثر تطوراً التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن.


ــ الشرق: الخرطوم: إسرائيل أرسلت نسرا للتجسس علينا
قال مسؤولون سوادنيون إنهم أسروا نسرا مزودا بجهاز إلكتروني يشتبه في أنه أُرسل من قبل إسرائيل في مهمة تجسس على البلد. ونقلت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية عن وسائل الإعلام الإسرائيلية أن اكتشاف الطائر تم في بلدة كرينك بمنطقة دارفور غرب السودان. وبحسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية فإن المسؤولين السودانيين استنتجوا أن الطائر كان عميلا سريا بعد اكتشافهم أنه كان مزودا بجهاز تحديد المواقع العالمي (جي.بي.أس) ويعمل بالطاقة الشمسية قادر على نشر صور بواسطة الأقمار الصناعية. كما كان النسر مزودا ببطاقة مثبتة في إحدى قدميه وعليها عبارة «خدمة الطبيعة الإسرائيلية» و»الجامعة العبرية- القدس»، مما أثار اتهامات بأن الطائر كان في مهمة مراقبة إسرائيلية. وذكرت الصحيفة أن هذه التقارير تأتي عقب اتهام السودان لإسرائيل بتنفيذ غارة بالطائرات استهدفت مصنعا للأسلحة بالعاصمة الخرطوم في تشرين الأول الماضي. من جانبهم أقر المسؤولون الإسرائيليون بأن الطائر الذي يستطيع التحليق لمسافة تصل نحو 600 كلم يوميا كان مزودا بجهاز إسرائيلي، لكنهم أصروا على أنه كان يُستخدم في دراسة أنماط هجرة الطيور. وقال عالم البيئة في هيئة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية أوهاد حازوف إن الطائر كان واحدا من مائة نسر زودت في تشرين الأول الماضي بنظام جي.بي.أس لأخذ قراءات المسافات والارتفاعات، وليس صور مراقبة. وأضاف أن «هذه هي الطريقة الوحيدة التي عرفنا بها ما حدث للطائر عندما توقف فجأة عن الطيران وبدأ يمشي على الأرض». وأشارت الصحيفة إلى أن اكتشافا مماثلا في السعودية العام الماضي أثار وسائل الإعلام المحلية للقول بأن طائرا -عرف فيما بعد باسم «الغريف»- أُلقي القبض عليه بشبهة التجسس كجزء من «مخطط صهيوني» مشبوه. لكن المسؤولين السعوديين نفوا فيما بعد هذه التكهنات وانتقدوا الصحافيين بالقفز إلى استنتاجات، بعد قبول التفسيرات الإسرائيلية بأن الطائر كان جزءا من دراسة عن هجرة الطيور.


ــ الديار: الرئيس بشار الأسد والصعوبات..صمد الرئيس بشار وسقط الرهان على إنقسام الجيش
حاول رفعت الاسد، شقيق الرئيس الراحل حافظ الاسد، وعمّ الرئيس الحالي الدكتور بشار الاسد، الاشتراك في اجتماع المعارضة السورية في قطر، الاسبوع القادم، فرفضت المعارضة، معتبرة اياه انه ارتكب مجازر ضد الاخوان المسلمين، كما انه ذهب الى سجن تدمر، وأخرج كافة السجناء من الاخوان المسلمين وأعدمهم. لكن رفعت الاسد حاول اقناع المعارضة، انه هو القادر على الامساك بزمام الامر في الجيش، وان ضباطه الذين خدموا معه، يوالونه، في حال وصوله، لكن المعارضة رفضت. والان، بات واضحاً ان واشنطن وموسكو أعلنتا ان حلاً سياسياً يجري العمل على تنفيذه، فالرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتمع مع رئيس مجلس وزراء تركيا واتفق معه على ان الحل سياسي. وعلى دور تركيا في الحل، ودور روسيا، كما ان لافروف اتفق مع كلينتون على حل سياسي، وان يكون هذا الحل السياسي، هو مرحلة انتقالية، يبقى فيها الرئيس الاسد رئيساً للجمهورية، على ان يكون رئيس الحكومة من المعارضة والوزراء مناصفة بين النظام والمعارضة. انما بقيت اشكالية كبرى هي لمن تتبع الاجهزة الامنية، فالمعارضة تريدها ان تتبع لوزارة الداخلية ووزارة الدفاع، فيما الرئيس الاسد يعتبر ان الدستور السوري يصنّف رئيس الجمهورية قائداً اعلى للقوات المسلحة، وانه وفق الدستور قد تم منحه لقب فريق كي يصبح الفريق الدكتور بشار الاسد، ويكون الاعلى في القوات المسلحة وتتبع له الاجهزة، وسيكون هذا الوضع على طاولة الحوار.(للقراءة..)


ــ الديار: "الجارديان": إسرائيل تمتلك تفاصيل تحقيقات الوكالة الذرية حول إيران
ذكرت مصادر غربية إن إسرائيل كثفت نشاطها لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيادة الضغوط الدولية على إيران بسبب برنامجها النووي. ونقلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن المصادر أن إسرائيل لديها تسريبات إعلامية تخص تفاصيل تحقيقات الوكالة الدولية في الملف النووي الإيراني مضيفة أن الأمر أضرّ بسير التحقيقات. وأشارت المصادر إلى التسريبات شملت أيضاً الرسم البياني الذي ثبت بطلانه بعد أن نشرته وكالة "أسوشييتد برس" حول قياسات انفجار جرى في إحدى المنشآت النووية الإيرانية.


ــ الديار: مصري يكتب بصحيفة اسرائيلية: ما أشبه «مرسي» بهتلر
قال محمد جاد الله مواطن مصري - يستخدم اسمًا مستعارًا لحماية هويته - في مقالة له أن المناخ السياسي في مصر اليوم  يشبه بشكل كبير ما كان في ألمانيا 1933 بعد انضمام أدولف هتلر وحزبه النازي للسلطة. أكد جاد الله في مقالته المنشورة في صحيفة جيرزاليم بوست الإسرائيلية أن كل من هتلر والرئيس محمد مرسي يظهران الرغبة نفسها في الانتقام من النظام الاجتماعي الموجود والتعصب تجاه الخصوم. أوضح الكاتب صاحب الاسم المستعار أن الرئيس مرسي والإخوان المسلمين اتخذوا جميع الإجراءات الضرورية خلال الأشهر الست الماضية ليوطد مرسي سلطته، مستخدمين نفس الإجراءات التي استخدمها هتلر بما فيها التحكم في جميع وسائل الإعلام والجيش والبلديات المحلية والقوة الأمنية والمؤسسات القضائية وتولية الحلفاء المناصب الهامة وإقصاء الموظفين الأوتوقراطيين والبيروقراطيين الذين لا يظهرون الطاعة الكاملة. وأضاف جاد الله أن الإخوان يقومون بتوجيه تهم الفساد والولاء للنظام القديم عندما يرغبون في فرض سيطرتهم في حملة للتطهير، ويتقبل الموظفون الواقع الجديد بصمت لعدم التعرض للإذلال العام. ويتضمن هذا أيضًا الاستهتار بالمعارضين السياسين والتمييز ضد الأقليات والإخضاع الفوري للمعارضين لحملات التشهير الخبيثة للإذلال العام للضحية البائسة بأي طريقة ممكنة بما فيها اتهامات بالخيانة والإلحاد وعدم الأمانة والتجسس واتهامات بالفساد وتشويه أعضاء الأسرة.  ويقول جاد الله أنه من المؤسف أن أقلية ضئيلة من الفقراء والمحرومين المصريين مازال لديهم أمل بأن يقوم النظام الجديد بتغير أوضاعهم، مدعيًا أن الإخوان يستفيدون من هذه الحقيقة بتقديم وعود لهم بحياة أفضل على الأرض ومكانة بارزة في السماء. ويضيف جاد الله أن التاريخ أوضح أن الأيديولوجيات الفاشية والمتعصبة تزدهر في أوقات الفوضى والإحباط وبعد ضمان سلطة داخلية كاملة فإن شغفهم بالسلطة يقودهم إلى الانخراط في مغامرات عسكرية كارثية تؤدي في النهاية إلى سقوطهم. ويعرب الكاتب صاحب الاسم المستعار عن أمله أن يقرأ ويتعلم الشعب المصري العادي والمتواضع أكثر من دروس التاريخ ويختصره ليتجنب هذه الكارثة، ولكنه يرى أن هذا ليس من المرجح، مختتمًا بقوله " إن أمتنا تتجه نحو الهاوية".

 

أسرار الصحف

ــ السفير
قال مسؤول روسي كبير في مجلس خاص مع مسؤولين دوليين إن "طريق دمشق تمرّ بالكرملين"!
قال ديبلوماسي غربي إن المعارضة السورية بانقساماتها هي صورة غير مشرقة عن سوريا المستقبل.
وافقت الدول المعنية لغاية أمس على اعتماد 13 ديبلوماسيا من أصل 40 شملتهم التشكيلات الديبلوماسية الأخيرة.


ــ المستقبل
ان مرجعاً حكومياً ونائباً سابقاً معنّياً لم يصدر عنهما أي تعليق على فضيحة لها علاقة بوضع اليد على مال الأوقاف.
إن زوّاراً نقلوا عن مرجع نيابي كلاماً جديداً حول مصير نظام مجاور.
ان وزيراً طلب جهاراً من زملاء له على طاولة مجلس الوزراء سحب "زعرانهم" من شوارع طرابلس لتعود الأوضاع الى طبيعتها.


ــ اللواء
فوجئ مرجع رسمي، خلال محادثات مع نظيره الأوروبي عندما سمعه يُشيد بدراسة معمّقة لرئيس هيئة اقتصادية لبنانية.
وزير سابق ونائب حالي مخضرم أعاد تأهيل منزله خارج قريته، تمهيداً لانتخابات الرئاسة الأولى.
تنشط شخصية اقتصادية لمتابعة مجرى المشاورات حول حكومة جديدة حيادية، ضمن صفقة متكاملة تؤدي لإجراء الانتخابات بصورة هادئة وعادية.


ــ الأخبار
قرر حزب الكتائب في زحلة تنظيم حملة مضادة ضد الوزير نقولا فتوش والنائب السابق الياس سكاف والتيار الوطني الحر، على خلفية زيارة وفد من حزب الله المدينة أخيراً. وتحدد الخطة التي وضعها النائب إيلي ماروني بدء كشف ما يسميه "أسرار علاقة سكاف بحزب الله وأنواع البنادق الحربية التي منحها الحزب للتيار العوني، وكيف تم بيعها للمعارضة السورية". وطلب ماروني من مناصريه بدء تركيب الماكينة الانتخابية وإقناع بعض الكتائبيين القدامى بترك فتوش والعودة الى صفوف الحزب.
تغييرات في أمن المرفأ
أجرت قيادة الجيش تغييرات شملت ضباطاً في مكتب أمن المرفأ، وألحقته مباشرة بمديرية الاستخبارات بعدما كان تابعاً لفرع الاستخبارات في بيروت.
اليونيفيل ترفض طلباً إسرائيلياً
أشارت معلومات الى أن قيادة اليونيفيل رفضت طلب قوات الاحتلال الإسرائيلي إعلامها بالدوريات الراجلة التي تقوم بها القوات الدولية في منطقة عملها جنوبي الليطاني، وصولاً الى الخط الأزرق، علماً بأن هذه الدوريات لا تنفذ بمواكبة الجيش اللبناني ميدانياً على غرار الدوريات المؤللة.
طرد موظفين من الكازينو
استغنى كازينو لبنان، ممثلاً بإحدى الشركات المتعاقد معها لإدارة شؤون الكازينو، عن 4 موظفين غير مثبتين بعد محاولتهم تنظيم حملة للمطالبة بتثبيتهم.
طورسركيسيان وحيداً
لم تحل الظروف الأمنية، التي تمنع نواب 14 آذار من حضور جلسات اللجان النيابية في مجلس النواب، دون تردّد النائب سيرج طورسركيسيان بشكل شبه يومي الى المجلس لتمضية الوقت مع نواب فريق الثامن من آذار.
الرامغافار مستاء من "المستقبل"
أبدت أوساط حزب الرامغافار استياءها الشديد من إصرار المستقبل على التدخل في شؤون الحزب من خلال بعض نافذيه. وتؤكد قيادة الحزب المصرّة على استمراريتها ضمن قوى 14 آذار أن موقفها الرافض لتسمية "المستقبل" مرشحها الى الانتخابات النيابية ليس إلا بداية التصعيد.


ــ الجمهورية
يعمل حزب موالٍ على إجراء الإنتخابات في موعدها، إنطلاقاً من اقتناعه بأن الظروف السائدة اليوم، والتي تسمح له باستخدام كل الوسائل لتقرير نتائج الإتخابات، قد لا تتكرّر إذا ما جرت تغييرات للمعادلة في سوريا.
علم أن أعضاء مجلس الإدارة في تلفزيون لبنان مستاؤون من عدم صرف رواتبهم رئيساً وأعضاء مع طبيب المؤسسة منذ نحو ثلاثة أشهر ومن دون أي مبرر، ولو أن القيّمين على التلفزيون لايخشون إضراب الموظفين وتعطيل العمل فيه لربما كانوا حجبوا الرواتب عنهم أيضاً.
لم يرتح مرجع بارز لموقف مسؤول كبير من قضية معيشية مطروحة تحتاج إلى تضافر الجهود لاستيعابها وتدارك مخاطرها.


ــ النهار
تردّد أن محطة تلفزيونية لبنانية اشترطت على مسؤول سياسي التهدئة في مواقفه السياسية لنقل نشاطه مباشرة.
لوحظ بأن مسؤولاً سياسياً لم يشارك في أي مناسبة علنية منذ نحو ثلاثة أشهر.
مطارنة شكوا الى نائب وضع طائفتهم المتردّي في الوظائف العامة.


 

المصدر: صحف

12-12-2012 - 09:10 آخر تحديث 12-12-2012 - 09:10 | 5831 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

Almanar Search
مواضيع ذات صلة
التقرير الصحفي ليوم الجمعة 21-12-2012 تقرير الإنترنت ليوم الجمعة 21-12-2012 تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الخميس 20-12-2012 التقرير الصحفي ليوم الخميس 20-12-2012 تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الأربعاء 19-12-2012
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الجمعة 28 تشرين الثاني 2014 / 5 صفر 1436
الصبح 05:04
الشروق 06:22
الظهر 11:33
العصر 14:11
المغرب 16:47
العشاء 17:55

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان