This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
جعجع: الوضع في الموصل مماثل لما يجري في غزة قهوجي شكر بريطانيا على دعمها الفاعل للجيش اللبناني نشرة أخبار محليات ليوم 23 تموز 2014 الصليب الاحمر: اوكرانيا في حالة حرب اهلية اوكرانيا تؤكد اسقاط طائرتيها بصواريخ اطلقت من الاراضي الروسية وصول اولى جثث ضحايا الرحلة الماليزية "ام اتش 17" الى هولندا السلطة الفلسطينية تطلب آلية مراقبة وتدقيق لاي اتفاق بشان غزة البرلمان العراقي يؤجل انتخاب رئيس الجمهورية الى الخميس 25 قتيلا على الاقل في هجوم انتحاري في مدينة كادونا بنيجيريا اكثر من 40 قتيلا في تحطم طائرة تايوانية دمشق تريد من الموفد الدولي الجديد الى سوريا احترام "الموضوعية والنزاهة" مقتل نائبة صومالية في مقديشو فرنسا تجدد دعوتها الى وقف اطلاق نار في غزة اندونيسيا: برابويو يعتزم نقض نتائج الانتخابات الرئاسية امام المحكمة الدستورية نشرة أخبار الساعة 3:30 بتوقيت القدس المحتلة ليوم 23 تموز 2014 السيسي يدافع عن مبادرة مصر وموقفها بشأن غزة وزيرة الدفاع الألمانية: 800 جندي سيدربون الأفغان بعد انسحاب "إيساف" الخارجية الروسية قلقة من تدهور الوضع في غزة وارتفاع عدد الضحايا بين المدنيين الصين تعارض سياسة التهديد بفرض عقوبات لقاء تضامني للأحزاب اللبنانية مع غزة المقاومة الفلسطينية تنجح بمحاصرة الكيان الصهيوني جواً إقرار صهيوني بصلابة المقاومة في غزة والتفاؤل بشأن الأهداف يتراجع مراسلنا: مقتل مواطن من عرمتى بحادث على طريق العيشية -الريحان جان عبيد: البعض يتلطى خلف الاسلام لايذاء الناس والاسلام منهم براء متحدث عسكري اوكراني: اسقاط طائرتين مقاتلتين اوكرانيتين في شرق اوكرانيا
 
صحافة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
أمريكا عدو العرب اللدود


د. فايز أبو شمالة

هل يتشكك عربي في عداء أمريكا له، وفي احتقارها لشأنه الشخصي، ولنشأته الأخلاقية؟ هل يجهل عربي حجم البذاءة الأمريكية التي تصبها على رأسه؟ ألا يشعر العربي بالاستخفاف الأمريكي بمستقبله؟ ألا يحس بوجع الأنياب الأمريكية في لحم أبنائه؟

سأضرب لكم مثلاً بالقضية الفلسطينية التي تعتبرها الشعوب العربية محور وجدانها، ومركز تفكيرها السياسي، ولاحظوا أن أمريكا العملاقة، وأقوى قوة على وجه الأرض، توظف قدراتها الإلكترونية في مواجهة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وتنصب القبة الحديدية للدفاع عن اليهودي المدجج بالسلاح الأمريكي الفتاك، وحين تنهزم القوة الصهيونية الغاشمة، يرسل الرئيس الأمريكي وزير خارجيته للتوسط في وقف إطلاق النار !.

ثم لاحظوا أن أمريكا العملاقة التي دمرت بصورايخها عراق العرب، واعتدت على لبنان، ودمرت بلا رحمة أفغانستان، وتضرب صواريخها بلاد باكستان، وتقصف طائراتها أرض اليمن، وتهدد بسلاحها الوحشي بلاد إيران، أمريكا هذه لا تقوى على صفع يهودي واحد يغتصب أرض فلسطين، وهي أصغر من أن تقنع "نتانياهو" بوقف مؤقت للاستيطان؟

أي أمريكا هذه التي تحمي الطغيان، وتطالب الطرفين بضبط النفس حين يعلن "نتانياهو" عن بناء 3000 وحدة سكنية فوق أرض القدس؟ أي أمريكا هذه التي تحتقر العرب في الأمم المتحدة، وتستخدم حق النقض ضد قرار إدانة الاستيطان؟ أي أمريكا هذه التي تحرض في الأمم المتحدة ضد قيام دولة فلسطينية لها صفة مراقب؟ وهل ما زال هنالك عربي يصدق أن أمريكا التي هددت باستخدام حق النقض ضد الإعلان عن قيام دولة فلسطينية في أروقة الأمم المتحدة، هل ستؤيد أمريكا هذه قيام دولة فلسطينية مستقلة عن طريق المفاوضات؟

أمريكا التي ترعى الديمقراطية، وتدعي احترامها لحرية الشعوب في تقرير مصيرها، لا تعترف بحق الشعوب العربية في الحياة السياسية الكريمة، أمريكا تعترض علانية على تطبيق الديمقراطية في بلاد العرب، وتبدي قلقها من لجوء الرئيس محمد مرسي للشعب المصري، ليستفتيه على الدستور، فأمريكا ما زالت تفرض نفسها وصياً على العقل العربي، ولا ترى في العربي إنساناً جديراً بالعيش حراً فوق أرضه، ولا تأذن للعربي أن يمارس حقه في اختيار قيادته بنزاهة، وأن يرسم معالم مستقبله بحرية.

أمريكا عدو العرب اللدود، ولا جلال لقدر تلك البلاد التي نكست رأسها لقادة اليهود، وارتضت لنفسها أن تصير بأمرهم مستوطنات حقد وكراهية، وهم يسومونها ذل القيود.

موقع المنار غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه

 

المصدر: بريد الموقع

05-12-2012 - 12:37 آخر تحديث 05-12-2012 - 12:37 | 2671 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

تعليقات القراء عدد التعليقات: 2
1 - Arab Power
Arab Power | أستراليا 14:19 2012-12-05
للأسف لا يستوعب هذه البديهيات كثير من العربان
2 - قراءة متمعنة
حزن الجليل | فلسطين 10:27 2012-12-06
ان كان الكاتب مقتنع بالعنوان يتوجب اذا عليه ان
يقول هذا لمن يمتدحهم من حكام\" الربيع العربي \"
الذين يشيد بهم و \"بالربيع\" في معظم مقالاته أليس
هؤلاء الحكام اتخذوا امريكا حليفا و صديقا لا بل ذهب
البعض لوصف رئيس كيان الاحتلال \"بالصديق العزيز\" و
الكاتب لم يتناول الموضوع بتاتا و البعض الآخر من
حكام الربيع لا يريد تجريم التطبيع فيا ليته يقول
لهؤلاء الحكام ما كتبه في عنوان مقاله. على فكرة
سوريا التي يقتنع الكاتب بوجود \"ثورة فيها\" و ليس
مؤامرة :نظامها الممانع تعاديه أمريكا و تسعى جاهدة
لاسقاطه بينما بينها و بين أصحاب الربيع لا عداوة
حالية .قراءة متمعنة تظهر أن هذا المقال لتلميع صورة
أصحاب الربيع. فأمريكا عدو لمحور المقاومة و شعبها و
صديقة لمصالحها فقط
Almanar Search

مواضيع ذات صلة
واشنطن تعتبر تسليم سفن حربية فرنسية لروسيا "غير مناسب على الاطلاق" بوتين ينفي اعادة فتح مركز تنصت روسي في كوبا كيري وهاغل يزوران الهند لتعزيز الروابط الاستراتيجية في مواجهة الصين القضاء الاميركي يحكم بالسجن على بريطانيين قدما دعما لحركة طالبان اوباما يتصل بميركل للمرة الاولى بعد قضية التجسس
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الأربعاء 23 تموز 2014 / 25 رمضان 1435
الصبح 04:19
الشروق 05:44
الظهر 12:52
العصر 04:29
المغرب 08:03
العشاء 09:21
الإمساك 04:04

This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان