This alfa Ads page
الشرق الأوسطصحافةصفحات منوعةأوروباآسياالأمريكيتانأفريقيا العالمالمحكمة الدولية
move right stop move left
دخول تهدئة لمدة 72 ساعة في قطاع غزة حيز التنفيذ الرئيس المصري والعاهل المغربي لن يحضرا القمة الاميركية-الافريقية 16 شهيدا منذ منتصف الليل في قصف اسرائيلي على انحاء متفرقة من قطاع غزة بري: الأولوية لموضوع رئاسة الجمهورية جيش الاحتلال يعلن مقتل خمسة من جنوده مساء الخميس دير الزور إلى الواجهة مجدداً: مسلحون عشائريون "يثورون" على "الدولة" حرب غزة تكشف مأزق "إسرائيل" هل تنتفض الموصل على «الدولة الإسلامية»؟ جنبلاط لـ"السفير": الدروز والموارنة إلى انقراض الصحافة اليوم 1-8-2014: هدنة الأمم المتحدة 72 ساعة لتفادي التعنت المصري نشرة أخبار الساعة 11:30 ليلا ليوم 31 تموز 2014 منظمة التجارة العالمية تفشل في الاتفاق على معاهدة جمركية كيري يعلن وقفا لاطلاق النار في غزة لمدة 72 ساعة منظمة الدول الاميركية: الهيئات الدولية "عاجزة" عن التحرك لوقف النزاع في غزة فيتش تعلن الارجنتين في حالة "تخلف جزئي عن السداد" عريقات يلتقي مشعل ووزير الخارجية القطري في الدوحة 42 قتيلا في انزلاق تربة في الهند ومخاوف من ارتفاع الحصيلة الى 150 15 قتيلا واكثر من 230 جريحا في انفجارات طاولت انبوبا للغاز في تايوان نشرة الأخبار الرئيسية ليوم 31 تموز 2014 بيلاي: على القوى العالمية ان تحاسب "اسرائيل" جمهورية تشيكيا تغلق موقتا سفارتها في ليبيا مجلس الامن يدعو الى "وقف فوري لاطلاق النار" في غزة "وهدنات انسانية" الاستخبارات الاميركية تعتذر عن التجسس على اجهزة كومبيوتر في مجلس الشيوخ تشييع القائد الشهيد ابراهيم الحاج الجراح أمل بالإتفاق حول السلسلة خلال 24 ساعة
 
صحافة
تصغير الخط تكبير الخط حفظ المقال
التقرير الصحفي ليوم الأربعاء 21-03-2012
محرر الموقع

أبرز ما جاء في الصحف المحلية ليوم الأربعاء 21-03-2012


عناوين الصحف

- الأخبار
 حماس وحلفاؤها: العشق الممنوع.. حماس ومحور المقـاومة: هجرة ام انفصال؟.. حماس وحزب الله: «العشق الممنوع»


- السفير
واشنطن «تختبر» التزامات لبنان.. «هيئـة النفـط» تختمـر ودفعـة تعيـينـات قـريبـاً


- النهار
كوهين لـ"النهار": لا للبنان منفذاً لتفلت سوريا.. ميقاتي يرد على باسيل وأموال النازحين اليوم


- الجمهورية
أوغلو يؤكد عبر «الجمهورية» التفكير بكل الإحتمالات وواشنطن تتعقّب آلاف المودعين في سويسرا والعالم
إطلاق «أبو مصعب السوري» يُقلق الأجهزة العربية والغربية


- الشرق الأوسط
لافروف: الأسد أخطأ كثيراً.. وواشنطن: رسائله مثيرة للاشمئزاز


- اللواء
فيلتمان لإزالة «البقايا السورية» في البرلمان.. وباراك يهدّد الحكومة اللبنانية
كوهين يطلب وقف التعامل مع «صادرات إيران» والمصرف التجاري السوري
أزمة بين التيار العوني وحزب الله بسبب صلاة في الأنطونية


- الأنوار
لبنان أمام تحذيرات مالية اميركية.. وتهديدات حربية من اسرائيل


- البلد
فيلتمان يدشن انتخابات 2013 وكوهين لحفظ "المصرفي"


-الحياة
حمام دم جديد في العراق قبل أسبوع من القمة


- الشرق
باراك: سنضرب لبنان اذا استمر تهريب السلاح الى الحزب


- البناء
تقرير تركي: المخابرات الأميركية والإسرائيلية وراء تفجيرات حلب ودمشق


- الديار
كوهين: على المصارف اللبنانية الالتزام بالعقوبات المالية ضد سوريا وإيران


- المستقبل
أميركا وأوروبا تدرسان تشديد العقوبات وبان كي مون يرى الوضع غير مقبول
روسيا تستحضر النموذج اليمني: الأسد يرتكب الكثير من الأخطاء

 

أبرز المستجدات


- الأخبار: حماس وحلفاؤها: العشق الممنوع.. حماس ومحور المقـاومة: هجرة ام انفصال؟.. حماس وحزب الله: «العشق الممنوع»
تباينت وجهات النظر بين حركة المقاومة الإسلامية «حماس» و«حزب الله» تجاه ما يجري في سوريا. الطرفان عملا على إيجاد حل للأزمة السورية، وتوسطا بين المعارضة والنظام السوري. جهود «حماس» باءت بالفشل، فانسحبت الحركة من العاصمة السورية. انسحاب الحركة وتّر علاقتها مع «حزب الله»، لكن التوتر لم يبلغ حد القطيعة. حالياً، عادت الاتصالات واللقاءات بين الطرفين، لكن بحميمية أكثر، فما يجمعهما أكثر مما يفرقهما تعرف «حزب الله» إلى «حماس» للمرة الأولى مباشرة عام 1993 في منطقة مرج الزهور. حينها، تواصل الحزب يومياً مع قيادات الصف الأول للحركة المبعدين إلى الأراضي اللبنانية، وحينها تعرف إلى «تفكيرنا وعقائدنا مباشرة على الأرض»، كما يقول مسؤول بارز في «حماس». الحركة الإسلامية الفلسطينية، بدورها، وطدت علاقتها بالحزب اللبناني المقاوم، و«اجتمعنا على فكرتين: مقاومة العدو الإسرائيلي وتوجهنا الإسلامي المشترك»، يقول المسؤول «الحمساوي». لكن «الأخوّة» بين الطرفين لم تكن تمنع التباين في وجهات النظر في بعض المسائل، ما كان يوتّر العلاقات. آخرها كان موقف «حماس» مما يجري في سوريا.خروج «حماس» من سوريا، الذي بات مسلّماً به رغم نفي القيادات، ومواقفها تجاه ما يجري هناك، وتّرا علاقة الحركة مع «حزب الله» وقواعده في لبنان، وخصوصاً بعد خطاب رئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية في جامع الأزهر في القاهرة، حيث ردد المصلون شعار «لا إيران، ولا حزب الله، سوريا سوريا إسلامية». يبرر الحمساويون هذه الحادثة بالقول: «لا علاقة لنا بالشعارات التي رددت، وهذه الشعارات لم تردد داخل الجامع، بل خارجه، والجمهور الموجود لم يكن جمهورنا»، بحسب مسؤول بارز في الحركة. ويضيف أن «الشعارات التي رددت صدمت هنية، ويمكن ملاحظة ذلك على تعابير وجهه عندما كان على المنبر، وعند سماع أبو العبد هذه العبارات وجه التحية إلى الشعب السوري لإيقاف هذه الشعارات، وبدّل سياق خطابه ليركز على الأقصى والقدس؛ لأنهما ما يجمع عليه العرب». يؤكد القيادي الحمساوي أن «هنية لم يقبل بهذه الشعارات، وهي سببت الإحراج لنا أمام حلفائنا». أبناء الحركة الإسلامية رأوا أن ما رُدِّد في الأزهر كان رسالة شخصية مباشرة موجهة إلى «أبو العبد، وخصوصاً أنه كان قد عاد لتوه من إيران بعد زيارة ناجحة مليئة بالعواطف». كوادر الحركة يستطيعون تبرير أي شيء، لكن قبل الشعارات التي رُدِّدت في الأزهر، كانت الشرطة الفلسطينية في غزة قد قامت بملاحقة وضرب بعض المنتمين إلى المذهب الشيعي الموجودين في القطاع لإحيائهم ذكرى أربعين الإمام الحسين. حينها، أصدرت وزارة الداخلية في غزة بياناً قالت فيه إنها «تحترم كل المذاهب، بما في ذلك المذهب الشيعي في أماكن وجوده بالعالم». وأكدت أن ما جرى هو «ملاحقة قامت بها الشرطة الفلسطينية لمجموعة مشبوهة خارجة عن القانون وصاحبة تاريخ فكري منحرف كانت تخطط لأعمال إجرامية».كل هذه الأحداث كانت عين «حزب الله» تراقبها بحذر. مسؤولون في الحركة أكدوا أن المقاومة اللبنانية لم تسألهم عما جرى مع هذه المجموعة، بل «نحن بادرنا وشرحنا لهم ذلك، حفاظاً على خصوصية كلٍّ منّا». يضيف المسؤول في الحركة: «قلنا لهم إن ما تداولته وسائل الإعلام مضخم ولم تضرب المجموعة في المستشفى، بل كل ما جرى أنها أخذت إفادتهم هناك». ويضيف: «الداخلية الفلسطينية كانت قد تلقت بلاغاً بأصوات مرتفعة تصدر من أحد البيوت، فتوجهت الشرطة لقمع هذه المخالفة».لكن المشكلة الأساسية لدى «حماس» هي مع أنصار المقاومة اللبنانية، الذين أبدوا استياءهم من الموقف الذي اتخذته الحركة من النظام السوري. إلا أن ذلك لم يقطع حبل الودّ مع قيادة حزب الله؛ فمقعد ممثل حركة «حماس» في لبنان، علي بركة، لا يزال محفوظاً في الصفوف الأمامية لاحتفالات الحزب. ووجه بركة لا يزال يجذب الكاميرات كلما ذكرت عبارة «المقاومة الفلسطينية» في خطابات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. ففي الاحتفال الأخير لحزب الله لمناسبة «إحياء ذكرى الشهداء القادة»، تندر الحمساويون كيف أن «وجه الأخ علي ظهر على الشاشة أكثر من وجه السيد حسن». الحمساويون عدّوا ذلك رسالة موجهة من حزب الله إلى الرأي العام وإلى قاعدته لإظهار أن «حركات المقاومة مهما فرقتها السياسة إلا أن البندقية توحدها»، يقول أحد المسؤولين البارزين في «حماس».هكذا، يمكن القول إن حرارة العلاقة بين حركة حماس وحزب الله تبدلت من «فاترة» في الفترة الأخيرة إلى «ساخنة»، بحسب تعبير أحد مسؤولي الحركة. بالطبع، كلا الطرفين نفيا وجود أي برودة بينهما في الفترة الماضية، مشددين على «الأخوّة» واستمرار الاتصالات والاجتماعات التنسيقية بينهما. ويقول مسؤول بارز في الحركة ممازحاً: «حتى إننا لا نزال مربوطين بالشبكة الداخلية لاتصالات الحزب، ومكاتبنا لا تزال مفتوحة في الضاحية».
ويضيف: «التنسيق في ما بيننا هو على مستوى أعلى من ذلك، ولا يمكننا ذكره في الإعلام»، في إشارة إلى التنسيق العسكري بين المقاومتين.من جهته، يقول أحد المواظبين على متابعة لقاءات الطرفين إنه توجد تباينات في قراءة بعض الأحداث والنظرة إلى بعض الثورات العربية، لكن على «قاعدة احترام الاختلاف في وجهات النظر ضمن ما يسمى آداب الاختلاف». يضيف الرجل: «أي إننا نعمل معاً على ما نتفق عليه، ويعذر بعضنا بعضاً في ما نختلف عليه». فبالنسبة إلى حماس، ما يجري في سوريا له بعدان: «بعد داخلي متجسد بمطالب شعبية محقة أقرّ بها النظام، وهناك الاستغلال الخارجي للمطالب ولسوء إدارة النظام في معالجة الأزمة السورية الداخلية». يقول الرجل إن «حزب الله يختلف معنا من خلال تغليبه المؤامرة الخارجية على البعد الداخلي، ويرى أن ما يجري في سوريا مؤامرة».حالياً الأولوية بالنسبة إلى حماس هي لتحصين الجبهة الداخلية السورية ومعالجة الأزمة حتى يقف النظام والشعب ضد المؤامرة الخارجية. ابن الحركة الفلسطينية يستفيض بشرح موقف حماس مما يجري في سوريا، وذلك لأن «قواعد حزب الله فهمت موقفنا غلط». فـ«نحن لا نتدخل في الشأن السوري الداخلي، ولا نعلن مواقف مع هذا الفريق ضد ذاك الفريق، أو مع الشعب ضد النظام». والموقف الرسمي بالنسبة إلى الحركة هو «الحل السياسي للأزمة السورية بما يحقق مطالب الشعب السوري من حرية وعدالة وإصلاح، وبما يحفظ وحدة سوريا وأمنها واستقرارها، وأن تبقى سوريا دولة مقاومة وممانعة».يؤكد الرجل أنّ بإمكان «الجميع أن يلاحظوا أننا لم نهاجم النظام السوري ورئيسه يوماً ما، فنحن أوفياء لمن وقف معنا عندما تخلى العالم عنا، وقلنا إننا مع مطالب الشعب السوري ولا أحد يمكنه أن يكون ضد الشعب». يضيف أن «حماس لا يمكنها أن تكون صورة طبق الأصل عن حلفائها؛ فالحركة تعتقد أن هناك مطالب محقة أقر بها النظام ينبغي أن تعالج وتعطى لها الأولوية وأن يقف نزف الدم السوري الذي يراق. لذلك نحن نميز بين المطالب المحقة والمؤامرة الخارجية على سوريا بسبب مواقفها السياسية الداعمة للمقاومة في فلسطين ولبنان».يتفهم القيادي «الحمساوي» خسارة حركته شعبيتها نسبياً لدى جماهير حزب الله بسبب موقفها، ويقول إن «حزب الله أيضاً خسر جزءاً من شعبيته في أوساطنا بسبب ما يجري في سوريا، لكننا نقوم بإجراءات تنظيمية داخلية للشرح لقواعدنا طبيعة علاقتنا مع الإخوة في حزب الله». من جهتها، تقول أوساط في حزب الله إن حماس «تمر في ظروف استثنائية وحساسة تستدعي تفهم موقف الحركة وحساباتها». يضيف: «هناك مناخ من التساؤلات والقلق والاستغراب لسياسة حماس داخل القاعدة لدينا، ونحن نعالجها بإجراءات داخلية». يؤكد الرجل حرص حزب الله على عدم «وجود أو إيجاد أي مناخ سلبي تجاه حماس لدى حزب الله».هكذا، مهما اختلف «الإخوة» في السياسة، تبقى القواسم المشتركة أكبر من أن تفرقهما. فالعين حالياً تتجه جنوباً، وتحديداً إلى جنوب الجنوب، أي إلى قطاع غزة وإلى كتائب القسام. ويقول أحد أبناء الحركة الإسلامية: «انظر إلى ما يجري في غزة وإلى طريقة إطلاق المقاومة لصواريخها، وستعرف طبيعة علاقتنا وعلاقة المقاومة هناك بحزب الله».
تنسيق «يوم الأرض»  : بعيداً عن السياسة وخلافاتها، تنسّق حركة حماس مع حزب الله على الأرض على أعلى المستويات في ما يتعلق بفاعليات «مسيرة القدس العالمية»، المقررة في 30 الشهر الجاري لمناسبة يوم الأرض. ويقول أحد أعضاء اللجنة المركزية للمسيرة إن «أكبر هذه التحركات سيكون في الأردن، وستشارك جميع دول الطوق فيها إلا سوريا خوفاً من الأحداث الأمنية هناك». أما عن المكان النهائي للتحرك في لبنان، فيقول إنه «لم يحدد بعد». لكنه يؤكد أنّ «من المستحيل أن يصل التحرك إلى الحدود اللبنانية الفلسطينية، وذلك خوفاً من المواجهات التي قد تحصل». ففي العام الماضي، جرى إحياء ذكرى النكبة من خلال مسيرة العودة في لبنان وسقط ستة شهداء. يضيف: «لا يمكن أحداً أن يتحمل الدم الذي قد يسقط الآن».


- الجمهورية: ايهود باراك يحمل الحكومة اللبنانية مسؤولية تهريب أسلحة وصواريخ من سوريا إلى حزب الله
هدد وزير الدفاع ايهود باراك أمس الحكومة اللبنانية، محملاً إياها مسؤولية "تهريب" أسلحة وصواريخ من سوريا إلى "حزب الله". وحذر باراك في تصريح له من "أن الضربات العسكرية في حرب تموز 2006 لم تستهدف الحكومة اللبنانية ومؤسساتها"، مشيرًا إلى أنه وفي حال استمرار تهريب الأسلحة ووقوع مواجهات، عندها ستكون الضربات العسكرية ضد الدولة اللبنانية نفسها".وأشار إلى "أن التطورات الأخيرة في سوريا تنذر بخطر قريب يتضاعف مع مواصلة تهريب الاسلحة الى "حزب الله"، لافتًا إلى "أن إيران تلعب دورًا كبيرًا في تزويد المنطقة بالصواريخ والأسلحة المتطورة، والتي تصل إلى سوريا فلبنان".


- النهار: كوهين لـ"النهار": على لبنان اتخاذ أقصى درجات الحيطة والتنبه وعدم السماح لسوريا وإيران باستغلاله منفداً للتفلت من العقوبات 
هل حملت زيارة نائب وزير الخزانة الاميركية لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين أمس أبعادا سياسية ومالية تتخطى الاهداف الحقيقية لها، أم إن الاجواء التي سبقتها وتحدثت عن توجه أميركي نحو زيادة الضغوط على ايران وسوريا تأتي في محلها وتشكل البند الابرز على أجندة المسؤول الاميركي الذي حط في بيروت أمس ضمن جولة في عدد من دول المنطقة تهدف الى التركيز على العقوبات وإستطلاع مدى التزام دول المنطقة ولا سيما الحليفة منها تطبيقها، بما يحول دون أي تفلت تفيد منه طهران ودمشق؟ يحسم المسؤول الاميركي الجدل حول أهداف زيارته بالتأكيد أنها تصبّ أولا في إطار زيادة الضغط الدولي على النظامين الايراني والسوري، والتأكد من عدم تمكنهما من الافلات من العقوبات. أما في ما يتعلق بلبنان، فيؤكد كوهين أن الرسالة الاساسية التي نقلها الى المسؤولين واركان القطاع المصرفي الذين التقاهم تركز على ضرورة اتخاذ "أقصى درجات الحيطة، والتنبّه لعدم الانزلاق في اتجاه السماح لسوريا أو ايران باستغلال الساحة اللبنانية للتفلت من العقوبات".وقال في حديث الى "النهار" غداة جولته على المسؤولين إن "الهدف من الزيارة ليس الضغط على لبنان تحديدا أو على قطاعه المالي"، مبديا تفهمه لأهمية هذا القطاع كواحد من أعمدة الاقتصاد وعنصر أساسي للثقة به، وانما التنبيه الى المخاطر المترتبة على العلاقات القوية التي تجمع بين النظام المالي في لبنان وسوريا. ويمتنع كوهين في مستهل حديثه عن التعليق على الاجواء التي سبقت زيارته ووضعتها في إطار استهداف "حزب الله" من جهة، والتضييق على النظام السوري من البوابة اللبنانية من جهة أخرى، لكنه يقول انها المرة الاولى يزور بيروت، وقد سبقه اليها عدد من المسؤولين في الوزارة أو المساعدين له في إطار متابعة المواضيع المالية علما أنه كانت له لقاءات ومشاورات سابقة مع الحاكم وعدد من المسؤولين ولا سيما خلال متابعة ملف البنك اللبناني - الكندي.وكشف ان زيارته لبيروت "تأتي ضمن جولة تشمل العراق والامارات العربية المتحدة، وهي فرصة لتجديد التزام الادارة الاميركية حيال لبنان وحكومته. والهدف الاساسي هو التركيز على العقوبات الدولية لايران وسوريا، فضلا عن البحث في مواضيع اخرى تتناول مكافحة تبييض الاموال والتمويل غير الشرعي".وعن ملف العقوبات على سوريا، وهل يعتقد ان الرئيس السوري ينجح في التفلت من العقوبات وما الاجراءات التي ستتخذها الادارة الاميركية في هذه الحال، أجاب: "في الاشهر التسعة الاخيرة كان ثمة جهود قوية تبذل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية التي تبنت بدورها مجموعة من العقوبات شملت المصرف المركزي السوري والبنك التجاري السوري ونحو 19 شخصية رسمية وبعض الاشخاص من عائلة مخلوف، وأهميتها تكمن في أنها صادرة عن الجامعة العربية، اما على الصعيد الاقتصادي فأهميتها أنها تزيد الضغط على النظام ومن يدعمونه لمنع الوصول الى اموالهم ولتقليص قدرتهم على الامساك بالسلطة.وبسؤاله كيف تتفلت سوريا من تطبيق العقوبات، وقد شهدنا استمرار تعامل المصرف المركزي السوري ومؤسسات مالية سورية عبر نظام "السويفت" لسداد فاتورة تصدير النفط الى روسي؟ يتحفظ كوهين عن حقيقة تصدير النفط السوري خصوصا في الاشهر القليلة الماضية، مشيرا الى مدى تدهور الاوضاع الاقتصادية في سوريا التي تعتمد في الدرجة الاولى على قطاعي النفط والسياحة. وهل هذا يعني ان سوريا قادرة على التفلت من العقوبات عبر الساحة اللبنانية وان المصارف اللبنانية تسمح بتسرب الاموال بطرق غير قانونية؟ يجيب: "يسعى نظام الاسد إلى التهرب من تطبيق العقوبات، ونحن نلمس ذلك. وما نريده من لبنان وهو ما أثرناه مع السلطات فيه الا يكون بابا أو منفدا لتفلت سوريا. فالنظام يسعى للهروب من العقوبات ونحن نقوم بما نقوم به مع شركائنا من اجل الحؤول دون حصول ذلك، ولكي تأتي العقوبات قاسية وتحقق هدفها. ليس سرا إن قلت إن للبنان علاقات قوية مع سوريا، وما يهمنا أن يضمن لبنان ألا يتحول قطاعه المالي منفذا لسوريا. وهذا يشكل مصدر قلق لدينا، وهو مبرر لأن النظام يحاول ايجاد طرق للتهرب. وأحد أسباب مجيئي الى لبنان يكمن في العلاقات المالية التي تربط لبنان بسوريا، وهذا مدعاة قلق بالنسبة الينا. وما يقلقني هو هشاشة النظام المالي ( vulnerability) حيال النظام المالي السوري".


- الأخبار: كوهين يسأل عن حسابات «مشكوك فيها» والتزام العقوبات على سوريا
«ضمان وجود قطاع مالي شفاف وجيد، وحمايته»، هو العنوان الرسمي الذي حملته لقاءات وكيل الخزانة الأميركية لشؤون الارهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين مع كل من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة وجمعية المصارف.وفيما لم يدل كوهين بأي تصريح بعد لقاءاته، كشفت مصادر مطلعة لـ«الأخبار» أن المسؤول الأميركي أثار خلال لقاءاته مسألة نقل نحو 231 حساباً مصرفياً من البنك المركزي إلى ثلاثة مصارف لبنانية، وهي تعود إلى 28 مودعاً، واستفسر عن الأسباب التي حالت دون إحالة هذه الحسابات إلى الجهات القضائية المختصة إذ إن «الشكوك» في شأنها دفعت مصرف سوسيتيه جنرال إلى رفض نقلها إلى موجوداته التي اشتراها من البنك اللبناني ــ الكندي. وذكّر كوهين بأن الولايات المتحدة دعمت عملية تصفية هذا المصرف بعدما تلقّت تعهّدات بالتحقيق في ملفاته.وبحسب مصرفيين شاركوا في لقاء كوهين مع جمعية المصارف، فقد سأل عن مدى استجابة المصارف اللبنانية لقرارات فرض العقوبات الدولية والعربية على سوريا وإيران، فردّ رئيس الجمعية جوزف طربيه بأن إقدام المصارف على تمويل المحكمة هو الجواب العملي عن مدى الحرص على الالتزام بالقرارات الدولية.وأشار أكثر من مصرفي إلى تعاميم ومذكّرات داخلية في المصارف تؤكد الالتزام بالعقوبات على سوريا. ونفى هؤلاء أن تكون هناك عمليات مصرفية مع إيران.وقالت مصادر مصرفية إن كوهين بدا ضاغطاً باتجاه طلب المزيد من الإجراءات لضبط التحويلات من لبنان وإليه، كما بدا متشدداً في إجراء مراجعات لقوانين وأنظمة ضبط عمليات تبييض الأموال ومكافحة التهرّب الضريبي.

 

أخبار محلية متفرقة

- السفير: واشنطن «تختبر» التزامات لبنان .. «هيئـة النفـط» تختمـر ودفعـة تعيـينـات قـريبـاً
وسط تراكم القضايا العالقة من بواخر الكهرباء التي لا تجد رباناً يقودها، إلى بواخر التعيينات التي تتقاذفها أمواج المحاصصة، وما بين هذه وتلك من موادّ غذائية فاسدة وملفات مالية لا ينطبق عليها أي من قواعد جدول الحساب.. في ظل هذه الأجواء، تخضع الدولة الى اختبار جديد في «الإنتاجية» اليوم من خلال جلستي مجلس النواب ومجلس الوزراء اللتين يزدحم جدول أعمال كل منهما ببنود حيوية، لم تعد تحتمل المزيد من التأجيل والتسويف. ولأن «ملائكة» الأميركيين و«شياطينهم» تحضر دائماً، ما كاد المنسق الأميركي الخاص لشؤون المنطقة فريدريك هوف يُنهي لقاءاته مع عدد من المسؤولين اللبنانيين، حتى «غطّ» أمس في بيروت وكيل الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهين، للتدقيق في مدى التزام بيروت بالعقوبات المالية المفروضة على سوريا وإيران. وبينما يتجه مجلس النواب اليوم الى إقرار مشروع بدل النقل، بعد تجاذبات دفع ثمنها الوزير السابق شربل نحاس، قالت مصادر وزارية بارزة لـ«السفير» إنها تتوقع أن يقرّ مجلس الوزراء في جلسته اليوم أيضاً مرسوم تشكيل هيئة إدارة قطاع النفط، مشيرة إلى أن الاتصالات تواصلت أمس من أجل تجاوز آخر الملاحظات التي كانت تعطل إقراره. وإذ كشفت المصادر عن وجود «صيغة» لمعالجة بعض التحفظات الموجودة لدى الرئيس نجيب ميقاتي، أوضحت أن الخطوة التالية بعد صدور مرسوم تشكيل الهيئة تتمثل في نشر إعلانات لاستقبال طلبات المرشحين الى عضوية مراكزها الستة الموزعة على الطوائف الست الكبرى (الرئاسة مداورة)، ومن ثم إخضاع هذه الطلبات إلى آلية التعيين، معتبرة أن هذه الآلية قد تستغرق وقتاً قصيراً إذا كانت النيات صافية والإرادة متوافرة، وقد تستغرق أشهراً في حال وُجد من يريد المماطلة والمراوغة. وفي سياق متصل، علمت «السفير» أن هناك اتجاهاً لإصدار مجموعة من التعيينات الإدارية، الاسبوع المقبل، ولكنها لن تضمّ رئاسة مجلس القضاء الأعلى. وأبلغت مصادر مطلعة «السفير» أن أهمية القرارات المتوقعة تكمن في أنها ستساهم في تحريك عجلة التعيينات بعد فترة طويلة من الجمود. وقال الرئيس نبيه بري لـ«السفير» إن المماطلة في إنجاز التعيينات، ولا سيما بالنسبة الى هيئة إدارة قطاع النفط، ليست مبررة ولا مقبولة، مشدداً على انه ما زال عند موقفه بتحديد جلسة محاسبة ومساءلة للحكومة في حال لم تصدر مرسوم هيئة النفط، قبل نهاية الشهر الحالي. وكشف بري عن ان المعطيات المتوافرة بحوزته تؤكد أن البر اللبناني يحوي أيضاً كميات كبرى من النفط، لافتاً الانتباه الى ان المخزون الموجود في منطقتي القاع والبقاع الغربي كفيل بإنقاذ البقاع من الحرمان المزمن، الى جانب مردوده على كل لبنان. الى ذلك، علمت «السفير» أن مشروع قانون تعديل الفقرة الأخيرة من المادة الرابعة من قانون الجنسية الصادر في العام 1925، بما يتيح للمرأة اللبنانية منح جنسيتها لأولادها، مطروح اليوم على جدول أعمال مجلس الوزراء. إلا أن مصدراً رسمياً وسطياً أبلغ «السفير» تخوّفه من «عدم وجود توافق سياسي عام بشأن مشروع القانون، خصوصاً على المستوى المسيحي، بحيث يمكن أن يُحال إلى لجنة وزارية للبحث فيه، إلى أجل غير مسمّى». وأكّد وزير الداخلية مروان شربل لـ«السفير» أنه أحال مشروع القانون إلى مجلس الوزراء بصيغتين اثنتين، إحداهما تستثني المتزوّجات من فلسطينيين بوضوح، آملاً في إقراره. وعلى الرغم من أن الخطوة تتزامن مع حلول عيد الأم، إلا أن طرح مشروع القانون على الجلسة بلا ضمان حصول توافق عليه، يبقي الباب مشرّعاً على أكثر من سؤال حول توقيت الطرح وأسبابه، وسط تفسيرات متفاوتة، أكثرها تفاؤلاً يعتبر أن الموضوع بات يلقى تبنياً من أكثر من طرف، في حين يعزز أكثرها تشاؤماً المخاوف من أن تؤدي الخطوة إلى حرق المشروع...

 

- النهار: في ظل تلويحه باعلان "قصة البواخر في حينه"، استغرب رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي قول وزير الطاقة جبران باسيل لـ"النهار" اول من امس إنه لم يفهم ما يريد. ورد ميقاتي: "هم عادة يقرأون الممحو، فكيف لم يفهموا أمرا بهذا الوضوح". وقال إنه يعترض على مشروع استئجار البواخر "لأن شوائب كثيرة اعترت مسار المناقصة، وبالتالي لا يمكن ان أمضي قدما في أمر تعتريه شوائب". وأضاف: "لا تسوية سياسية في أمر كهذا يحتاج الى شفافية وصدقية، لانه سيكلف الخزينة في خمس سنوات مبلغا يفوق المليار دولار. لان كلفة استئجار البواخر 450 مليون دولار، وثمن الفيول لا يقل عن 550 مليون دولار”.وكشف رئيس الحكومة أنه سيرسل الى مجلس الوزراء كتابا يضمنه شرحا لأسباب اعتراضه، مشيرا الى انه غير مطمئن الى ان الكهرباء ستتأمن من البواخر.في المقابل، أبلغ عضو "كتلة المستقبل" النائب نبيل دو فريج "النهار" ان صيغة توافقية جمعت اقتراحه لبدل النقل مع اقتراح عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ابرهيم كنعان أعدت وكتبت بطلب من الرئيس نبيه بري لتطرح اليوم على الهيئة العامة للمجلس لإقرارها. وتمنى أن تحظى هذه الصيغة بالقبول وخصوصا من كنعان وفريقه السياسي.وقالت مصادر وزارية لـ"النهار" إن مرسوم هيئة قطاع النفط سيحضر في جلسة مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم نظراً الى أهمية هذا المشروع الاقتصادي الحيوي، وانه من غير المقبول التأخر في انجازه حتى الآن، بينما لا يزال موضوع استئجار بواخر الكهرباء يراوح مكانه. أما عملية قطع الحساب فقد اخذت طريقاً ايجابياً داخل مجلس الوزراء، لكنها تحتاج الى مسيرة طويلة في مجلس النواب وديوان المحاسبة.وقال الرئيس بري لـ"النهار" انه "لا داعي أبداً، ولا مبرر للتأخير في تعيين هيئة قطاع النفط واطلاقها. واذا ما استمرت الحكومة في المراوحة فسيكون لي موقف حيال هذا الموضوع لانه من غير المقبول ان نتفرج على ضياع ثروتنا في النفط والغاز براً وبحراً فيما اسرائيل في الجانب الآخر تبذل كل جهدها من اجل الافادة من هذه الثروة". وكشف "ان عشرات الشركات الاجنبية وآخرها من البرازيل أبدت استعدادها للبدء بالتنقيب عن النفط وأجرى بعضها سلسلة من الدراسات عن الجدوى الاقتصادية لهذا المشروع.وفي شأن وزاري متصل، نبّه وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور امس الى ان الهيئة العليا للاغاثة قد تضطر الى التوقف عن العمل في مساعدة النازحين السوريين غداً الخميس اذا لم تقر السلفة لها. وشرح لـ"النهار" ان قرار السلفة اتخذته الحكومة قبل شهر واحاله وزير المال على ديوان المحاسبة في الثامن من الجاري. وشدد على ان "عدم قيام الهيئة العليا للاغاثة بدورها سيسبب للبنان إحراجاً ويثير ضجة دولية نحن في غنى عنها”.وسألت "النهار" رئيس ديوان المحاسبة القاضي عوني رمضان عن سبب تأخير بت سلفة الهيئة العليا للاغاثة، فأجاب "ان الاعلان عن انجاز المعاملة سيتم في العاشرة صباح الاربعاء (اليوم)". وأضاف: "لا تفسير للتأخير سوى النقص في فريق ديوان المحاسبة الذي عليه ان يتابع كل شؤون الجمهورية ابتداء من كل قرش ينفق وصولاً الى مليارات الكهرباء والنفط”.وأكد ان أزمة عدد القضاة في ملاك ديوان المحاسبة في طريقها الى الحل بعدما أقر مجلس النواب أخيراً قانون توسيع هذا الملاك ليرتفع عدد القضاة من 25 الى 50، اضافة الى زيادة عدد المراقبين، وسيعمل به فور نشره في الجريدة الرسمية.


- السفير: «المستقبل» ينتظم سياسياً في العاصمة الأميركية.. و«استياء كتائبي» من الحلفاء.. فيلتمان لـ«14 آذار»: «انتظروا حتى انتخابات 2013.. الآن زمن سوريا»
كأن الايام الخوالي سراب عاد لساعتين. حضر المسؤولون الاميركيون وقيادات الكونغرس الى جانب قوى «14 آذار». تزاحم المستشارون والناشطون على الوقوف في الصفوف الاولى للاستماع الى خطابات تغيّرت بمضمونها وأولوياتها. الرسالة الاميركية كانت واضحة: «الاولوية للاستقرار في لبنان... هذا زمن الحراك السوري». يلتف الجميع حول مساعد وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان لصورة من هنا او فكرة من هناك. يقرأ كلمة مكتوبة بعناية تجمع بين الرسائل المشفرة والكلام الاستهلاكي، يحرص على ذكر السفيرة مورا كونيلي التي تنشط خارج ميدانها البيروتي، فيما يؤكد وزير النقل من أصل لبناني راي لحود انه ضيف شرف وفيلتمان هو المتحدث باسم الادارة في الملف اللبناني. المعارضة السورية حاضرة من رضوان زيادة الى أسامة المنجد، ويكتمل المشهد مع المستشار في الكونغرس وليد فارس الذي يحرص على الوقوف بين المنظمين. بدا كلام فيلتمان «مدوزنا». لا انتقاد او ذكر لحكومة نجيب ميقاتي، ولا اشادة او تلميح لمعارضة سعد الحريري. ضرب موعدا لـ«14 آذار» في الانتخابات النيابية اللبنانية في العام 2013، أي حتى ذلك الحين يبقى هذا الزمن سورياً وليس زمن «14 آذار»، وبالتالي كأنه تلميح مبطن ان الحكومة الحالية قائمة حتى الانتخابات إلاّ اذا حصل أي طارئ. كلام فيه إشادات بـ«ثورة الارز» بفعل الماضي وباعتبارها حالة شعبية بدون إشارة مباشرة الى «14 آذار»، لا تطرق الى المحكمة الدولية ولا المساعدات العسكرية ولا الى أي نقطة مركزية في السياسة الاميركية الحالية تجاه لبنان، فقط دعوة للانتظار لفترة غامضة ممتدة بين سقوط النظام في دمشق وإجراء الانتخابات النيابية! تحدث فيلتمان عن حصيلة مختلطة بين «القمع والانجازات» في بلدان «الربيع العربي»، مشيرا الى ان ما يجمع كل هذه التحولات هو «التوق الى الكرامة، والانتصار على الخوف». ودغدغ قلب الحاضرين حين اعتبر ان الانتفاضة الشعبية التي حصلت في لبنان في العام 2005 «مهّدت» لموجة التغيير في العالم العربي. وقال فيلتمان «اليوم انه الشعب السوري الذي يرفض نظام الاسد، انه الشعب السوري الذي يواصل النضال اللبناني ضد اوتوقراطية الاسد – مخلوف». وأضاف فيلتمان «لدينا التزام اخلاقي بالوقوف الى جانب سوريا»، مع الاشارة ان ليس هناك أي طرف خارجي سيتأثر بما يحصل في سوريا اكثر من لبنان. واعتبر ان الانتخابات اللبنانية في العام المقبل و«السقوط الحتمي لبشار» سيكونان فرصة «لهزم بقايا نظام الاسد» والتأكيد لـ«حزب الله» وحلفائه ان الدولة اللبنانية «لن تتعرض للخطف بعد الآن». شاركت ايضا في الاحتفال لمناسبة الذكرى السابعة لـ«ثورة الارز»، رئيسة لجنة الشؤون الخارجية اليانا روس ليهتينين وأبرز نائب ديموقراطي في اللجنة هوارد بيرمان ورئيس اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الاوسط ستيف شابوت الذي ساعد فريق عمله في تنظيم الحفل. وشارك طبعا النواب من اصل لبناني داريل عيسى وتشارلز بستاني ونيك رحال، ولم يحضر أي من اعضاء مجلس الشيوخ. وكالعادة، كان بيرمان الاكثر تقاطعا مع «14 آذار» ووصف النظام السوري بـ«القاتل»، مؤكدا مواصلة الضغوط حتى رحيل نظام الرئيس السوري بشار الاسد. خطابات الكونغرس الأخرى كانت هادئة نوعا ما. قال داريل عيسى «هناك شيء في السياسة اللبنانية يجعلها الاكثر تعقيدا في العالم»، وتمنى نيك رحال ان يصمد لبنان في وجه عاصفة ما يحصل في سوريا. للمرة الأولى هذا العام، يشارك تيار «المستقبل» بصفة رسمية كمنظمة لبنانية اميركية وكان التيار امتنع عبر السنوات الاخيرة عن اتخاذ خطوة كهذه، مكتفيا بمؤسسة الحريري في واشنطن الى جانب علاقة تنافسية بين مستشاري او ممثلي الرئيس سعد الحريري في العاصمة الاميركية. لا يحق للاحزاب اللبنانية عمليا وقانونيا بالنشاط في العاصمة الاميركية، وبالتالي تشكل مراكز او مؤسسات بشخصيات لبنانية اميركية مقربة منها، ما يسمح لها بالعمل السياسي في واشنطن مع قدرة التأثير على الكونغرس والادارة. لذلك، اتخذ قرار تشكيل «مؤسسة المستقبل اللبنانية الاميركية» في بيروت خلال اجتماع مع الامين العام لتيار «المستقبل» احمد الحريري في تشرين الثاني الماضي، ويجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة لتبدأ هذه المؤسسة عملها اداريا بتمثيل تيار «المستقبل» في العاصمة الاميركية، وهي بطبيعة الحال تتألف من اعضاء مقربين من تيار «المستقبل» ومن مؤسسة الحريري في واشنطن.
الى جانب»مؤسسة المستقبل اللبنانية الاميركية»، نظم هذا الاحتفال كل من المركز اللبناني للمعلومات في واشنطن المقرب من «القوات اللبنانية» و«مؤسسة نهضة لبنان»، من دون «التجمع اللبناني الاميركي» المقرب من حزب «الكتائب» الذي شارك في تنظيم الاحتفال نفسه قبل سنة. وقال رئيس المركز اللبناني للمعلومات الدكتور جوزف جبيلي لـ«السفير» انه تم اتخاذ القرار بتنظيم هذا الاحتفال بعد النجاح الذي حققه العام الماضي في الذكرى السادسة وكان بمبادرة وتمويل المنظمات اللبنانية – الاميركية وليس بقرار من بيروت. ولفت الانتباه الى وجود «إجماع سياسي اميركي على دعم ثوابت ومبادئ ثورة الارز»، واعتبر ان لبنان ليس «اولوية قصوى الآن لكن لن يكون هناك تخل اميركي عن لبنان»، ملمحا الى «تشديد اميركي» في هذه الفترة على الاستقرار السياسي والامني... ويشير المسؤول الكتائبي في واشنطن الدكتور شربل موسى الى «استياء كتائبي» وإلى تفضيل عدم المشاركة في تنظيم الاحتفال هذا العام، وقال لـ«السفير» ان تيار «المستقبل» فاتحه بالمشاركة في تنظيم الاحتفال لكن كان هناك «استثناء» لـ«الكتائب» في اتخاذ القرارات. وأضاف «مثلما حصل في الامانة العامة لـ14 آذار في بيروت يحصل في واشنطن ايضا، وهذا أمر غير مقبول». وتقول مصادر اميركية شاركت في الاحتفال ومقربة من الادارة لـ«السفير» ان المسؤولين الاميركيين يؤكدون ان حضورهم هذا الاحتفال كان «دعما لثورة الأرز وليس لـ14 آذار»، وأن هناك تحفظا اميركيا على جزء من خطاب «14 آذار» الذي يصف الحكومة الحالية، التي تتعامل واشنطن معها يوميا، بأنها «حكومة حزب الله».


- النهار: مشاورات مارونية للتقريب بين الراعي وجعجع
علمت "النهار" أن مشاورات تجري بين رئيس "المؤسسة المارونية للانتشار" الوزير السابق ميشال إده، ورئيس الرابطة المارونية جوزف طربيه، ورئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن تلمساً للأجواء حول إمكان القيام بتحرك ما، في سبيل تقريب وجهات النظر بين البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. ولم تستبعد مصادر "النهار" أن يجتمع المسؤولون عن المؤسسات المارونية الثلاث قريبا للبحث في الموضوع. علماً أنهم كانوا ساهموا في الاتصالات ومحاولات الإقناع التي سبقت زيارة البطريرك الراعي وبمعيته رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون لرئيس الجمهورية ميشال سليمان في قصر بعبدا سعياً إلى إمرار التعيينات الإدارية المُختلَف عليها. لكن ذلك الجهد باء بالفشل لأكثر من سبب. ويخشى المسؤولون الثلاثة في الطائفة المارونية أن ينعكس الخلاف في الرأي بين سيد بكركي وحزب "القوات" سلباً على الزيارة التي يزمع البطريرك الراعي القيام بها في 5 أيار المقبل مع وفد من "مؤسسة الانتشار" إلى كندا التي تضم أكبر جالية لبنانية حديثة. إذ بدأ الفريق الذي يحضر لتلك الزيارة يلاحظ مؤشرات إلى أن أنصار "القوات" وحلفاء لهم في المقاطعات الكندية ما عادوا متحمسين للمشاركة في الإعداد لإنجاحها، وقد لا يشاركون في استقبال الراعي مما يستدعي تحركاً لتدارك الموقف في سرعة. مع الإشارة إلى أن "القواتيين" في الولايات المتحدة شاركوا في لقاءات البطريرك عندما زار أميركا أخيراً رغم الاختلاف في وجهات النظر التي لم تكن علنية آنذاك بين بكركي ومعراب. وكان الوزير السابق ميشال إده أقنع جعجع في تلك المرحلة خلال اجتماع بينهما بتجاوز تحفظاته عن المواقف التي كان أعلنها البطريرك في موضوعي سوريا وسلاح "حزب الله" والإيعاز إلى أنصار حزبه في أميركا باستقباله والترحيب به. الأمر الذي لم يحدث في زيارة الراعي قبل أيام لقطر حيث قاطعه "القواتيون".


- النهار: الأمانة العامة لـ 14 آذار لن تجتمع للمرة الثالثة
يغيب اليوم الإجتماع الذي تعقده الأمانة العامة لقوى 14 آذار وتصدر على أثره بياناً يحدد مواقف هذه القوى من التطورات بعد ظهر كل أربعاء، وذلك للمرة الثالثة على التوالي. ولم تفصح المصادر عن الأسباب. علماً أنها كانت أشارت إلى وجود النائب السابق سمير فرنجية في فرنسا وسفر عدد من أعضاء الأمانة إلى القاهرة مع رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة للمشاركة في جنازة الأنبا شنودة الثالث.ولوحظ ان الامانة العامة لـ14 آذار وضعت "جردة" بما حققته منذ انشائها، من مؤتمرات ولقاءات وأوراق عمل ووثائق.


- السفير: بكري يحرج القيادات السلفية في طرابلس: اعتصام بمشاركة الأسير في الأول من نيسان
يسعى الداعية الاسلامي الشيخ عمر بكري الى إزالة ما يسميها «الحواجز النفسية» التي ارتفعت فجأة بين عدد من القيادات الاسلامية السلفية في طرابلس وبين إمام «مسجد بلال بن رباح» في صيدا الشيخ أحمد الأسير على خلفية الاعتصام الذي دعا اليه الأخير قبل أسبوعين في ساحة الشهداء في بيروت دعما للشعب السوري، وقاطعه «اللقاء العلمائي» وعدد من مشايخ طرابلس والشمال بحجة عدم التشاور والتنسيق معهم مسبقا بشأنه. لم يكتف بكري بل أحرج السلفيين الشماليين بتوجيهه الدعوة الى الأسير لزيارة طرابلس يوم الأحد في الأول من نيسان المقبل للمشاركة في اعتصام تحت عنوان: «يا أهل السنة اعتصموا بحبل بالله.. ودعما للشعب السوري وتضامنا مع الموقوفين الاسلاميين في سجن رومية، ونصرة للمسجد الأقصى». وعلمت «السفير» أن بكري عمل طيلة الاسبوع الفائت على الاتصال بعدد من المشايخ لاعداد جدول زيارات الأسير لهم، تحضيرا لهذا الاعتصام، لكنه لم يلمس التجاوب المطلوب منهم، فقرر وضع الجميع أمام الأمر الواقع اعتقادا منه بضرورة أن تنتقل الاعتصامات التي يشارك فيها الأسير الى طرابلس بعد تلك التي أقيمت في صيدا وبيروت والبقاع، خصوصا أن العاصمة الثانية «كانت في طليعة المدن اللبـنانية التي تحركت دعما للثورة في سوريا». وأجرى بكري اتصالا بالأسير ودعاه الى المشاركة في الاعتصام وإلقاء كلمة فيه، وقد لاقت دعوته ترحيبا من «إمام مسجد بلال» الذي أكد له «أننا عندما ندعى الى أي منطقة، فإننا لن نتأخر عن التلبية والمشاركة للقاء إخواننا في الدين، والتعاون سويا على القيام بكل ما من شأنه أن يدعم الثورة في سوريا» وفق المعلومات نفسها. وعلم أن بكري أجرى أمس، سلسلة اتصالات بالهيئات والحركات الاسلامية في طرابلس وعكار وبيروت والبقاع لوضعهم في أجواء دعوته وبهدف تأمين أوسع مشاركة في الاعتصام. ولهذه الغاية، عقد اجتماع تشاوري مصغر ضم بكري والشيخ سالم الرافعي والشيخ نبيل رحيم. والتقى بكري قيادة «حزب التحرير»، ومن المفترض أن يعقد اليوم اجتماعا مع «اللقاء العلمائي» لاشراكه في عملية الترخيص للاعتصام وتحديد مكانه («ساحة عبد الحميد كرامي»، أو «التل» أو «المعرض») ووضع برنامجه الذي قد يقتصر على ثلاث كلمات للشيخ الأسير، والشيخ سالم الرافعي، وكلمة لأحد مشايخ البقاع. وتأتي هذه الخطوات الاستباقية لبكري من أجل قطع الطريق أمام أية أعذار يمكن أن تقدمها القيادات الاسلامية لعدم المشاركة في الاعتصام، خصوصا أنها تأتي قبل 12 يوما من الموعد المحدد، وتهدف الى إشراك الجميع في كل التفاصيل، تجنبا لما حصل في اعتصام بيروت وفق ما يسميه بعض مشايخ طرابلس «تفردا بالرأي، وعدم المشاركة في أي تحرك لم يتم التشاور معنا بشأنه». وقال بكري لـ«السفير» «إن الدعوة الى الاعتصام نهائية»، مشددا على ضرورة «المشاركة الكثيفة لأهل السنة والجماعة من مختلف المناطق اللبنانية، ليؤكدوا الوحدة على الله، والوقوف الى جانب إخوانهم في سوريا»، لافتا النظر الى «أن الأحداث تتسارع في المدن السورية وعلينا أن نفعّل تحركاتنا التضامنية». ولا يخفي بكري «أن الحالة الأسيرية قد أحدثت ردة فعل سلبية لدى القيادات الاسلامية في طرابلس». ويعتبر «أن المسلم لا يبحث عن زعامة أو قيادة بقدر ما يبحث عن الاهتمام بقضايا المسلمين بدون الرجوع الى أي تيار علماني لا يستطيع أن يقدم أو يؤخر في القضايا الاسلامية الملحة». ويقول: «أنا أسعى اليوم الى وحدة سنية خلف رجل زاهد عابد، قادر على تلبية الطموحات وتحقيق التطلعات الاسلامية، ويكون مستقلا تماما عن التيارات السياسية والأجهزة الأمنية». وتقول مصادر اللقاء العلمائي في طرابلس «نحن لا ننتظر أن يأتي أحد من خارج المدينة ويقيم لنا تحركات دعما للشعب السوري، فطرابلس كانت أول من قامت بتوريد هذه التحركات الى بيروت وصيدا والبقاع، لذلك فان المدينة تفتح ذراعيها لكل من يريد أن يشارك في اعتصامات أهلها، لكن أحدا في المدينة لا يشارك في تحرك يقام في ربوعها تحت أي قيادة من خارجه.


- السفير: الجيش يخفّف إجراءاته الأمنية حول عين الحلوة 
يبدو ان الحملة على الجيش اللبناني تحت عنوان استنكار التدابير التي يتخذها حول مخيم عين الحلوة، في تصاعد هذه الايام منذ الاعلان عن تواجد «أمير» الشبكة التكفيرية ابو محمد توفيق طه في المخيم. وتؤكد مصادر فلسطينية متابعة ان الاحتجاجات بدل ان تتوجه للضغط من اجل تسليم طه الى السلطة اللبنانية توجهت نحو الجيش وإجراءاته، وبدل ان تهاجم رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الذي توعد المخيم بـ«نهر بارد جديد»، فإنها هددت حواجز الجيش وتعرضت لعناصرها بالحجارة. وتسأل المصادر «لماذا كل هذا التصعيد في هذه الفترة ضد الجيش اللبناني من الشمال الى صيدا، مع العلم انها ليست المرة الاولى التي يتخذ الجيش فيها إجراءات من هذا النوع، وفي كل مرة كان اهالي المخيم يتفهمون دوافع الجيش ومن ثم تهدأ الامور وتخفف الاجراءات ليعود الوضع الى طبيعته». وتشير المصادر الى ان الوضع في المخيم بدا خلال هذه الايام وكأنه خرج عن سيطرة أي فصيل وحتى لجنة المتابعة، وثمة من حمل المسؤولية لحركة «فتح» على خلفية ما يجري من تشكيلات داخلها. وتقول مصادر أمنية لبنانية ان ما يحصل في المخيم «ليس بعيدا عن تصريحات النائب خالد ضاهر الاخيرة، فهناك من يتجاوب معه في المخيم ويتم «دفش» العمال والطلاب واصحاب المصالح والناس الابرياء الى الواجهة بينما المحرك الاساسي يبقى في الظل في حين لم تخرج اية مسيرة تطالب بتسليم ابو محمد طه للسلطة اللبنانية».


- النهار: عودة أربع لبنانيات من إسرائيل وفريق من "اليونيفيل" جال على الحدود 
أفادت مراسلة "النهار" في بنت جبيل أن القوات الاسرائيلية أطلقت أمس رشقات رشاشة في الجانب الاسرائيلي المواجه للحدود مع لبنان قبالة بلدة عيترون. ومن مراسلة "النهار" في مرجعيون أن قائد القطاع الشرقي في "اليونيفيل" الجنرال خوليو ايسلا زار قبل الظهر مع وفد من ضباط الكتيبة الاسبانية وفريق المراقبين الدوليين UNSTO الجانب الاسرائيلي من الحدود، يرافقهم ضباط اسرائيليون. وتأتي هذه الزيارة اللافتة، في أعقاب تأجيل بناء الجدار الاسمنتي الاسرائيلي الى منتصف نيسان المقبل.وبعد جولة على طول الحدود، توقّف الموكب عند الموقع الاسرائيلي قبالة "بوّابة فاطمة" لأكثر من ربع ساعة، وبدا كأنّه يطّلع ميدانيا على المنطقة والحدود والشريط التقني، ثمّ أكمل طريقه الى الداخل.وقال مصدر من "اليونيفيل" لـ"النهار" أنّ هذه الزيارة روتينية وليست لها علاقة ببناء الجدار الاسرائيلي. وأورد مراسل "النهار" في حاصبيا إن موكباً من ست سيارات جيب بيضاء  تتقدمه سيارات عسكرية وناقلات جند إسرائيلية، وتتبعه آليات مماثلة، جال على الحدود في القطاع الشرقي، ويعتقد أنه يضم مسؤولين إسرائيليين كباراً. وتوقف الموكب مراراً في نقاط حدودية قبل أن يتوجه نحو مرتفعات الجولان المحتلة.وكانت قوة إسرائيلية من بضع آليات دخلت قبل الظهر الشطر اللبناني من بلدة الغجر المحتلة، والتقت في ساحتها الشمالية فريقاً من ضباط "اليونيفيل"، علماً انه لايفصل بين الجانبين إلاّ السياج الشائك، وبدت في حوزة عدد منهم خرائط. وبعد ذلك حضرت طوافة دولية حطت في مهبط العباسية، ونقلت الفريق الدولي.ومن مراسل "النهار" في صور أن اللجنة الدولية للصليب الاحمر نقلت من الاراضي المحتلة، عبر معبر رأس الناقورة الحدودي، اللبنانيات سميرة سمير رسلان (23 عاما من عديسة)، انيتا عون (جزين 21 سنة)، عايدة ابو زيد (58 سنة) وابنتها فريهان (16 سنة من بيروت)، وسلمتهم الى الجيش اللبناني عند مرفأ الناقورة في حضور ذويهم.


-الجمهورية: إطلاق «أبو مصعب السوري» يُقلق الأجهزة العربية والغربية
كشف مسؤول أمنيّ عن معلومات وردت في تقرير خاص، ومن جهاز استخبارات دولة أجنبية صديقة، تشير إلى تسلّل قياديّ خطير في تنظيم «القاعدة» إلى لبنان، يدعى مصطفى ست مريم نصار، المعروف بلقب «أبو مصعب السوري» بعدما أفرجت عنه المخابرات العامّة السوريّة أخيراً في ظروف غير معلومة مع مساعد له لقبه «أبو خالد».التقرير الموجود في ملفّ المسؤول الأمني، يتضمّن في مطلعه ما يشبه "سيرة حياة" مصطفى ست مريم نصار، فهو سوريّ الجنسية من مواليد حلب، ومن أبرز قياديّي تنظيم "القاعدة" والأكثر خطورة، وكان مطلوباً من السلطات الأميركية إثر أحداث 11 أيلول 2001، وخصّصت يومها المخابرات الأميركية مبلغ خمسة ملايين دولار للقبض عليه، نظراً إلى خطورته ونشاطاته التي تهدّد المصالح الغربية والأميركية.إلّا أنّ نصار كان سيّئ الطالع، وعن طريق الصدفة اعتقلته المخابرات الباكستانية في أيّار 2006 في مدينة كويتا في باكستان، وسلّمته إلى المخابرات الأميركية. وبسبب سعي الولايات المتحدة الأميركية إلى التقارب مع سوريا، ونظراً إلى التنسيق الأمني الذي كان قائماً في تلك الفترة وعلى أشده بين المخابرات السورية من جهة والمخابرات الفرنسية والأميركية من جهة أخرى، وبالتحديد في إطار مكافحة الأنشطة الأصوليّة والإرهابية، والذي تولّاه اللواء آصف شوكت شخصيّاً، تمّ تسليم "أبو مصعب" إلى المخابرات السوريّة.وكان "أبو مصعب" الذي يحمل الجنسية الإسبانية، من أثمن الهدايا التي تلقّاها النظام السوري في حينه، فهو مطلوب بتهمة المشاركة في معارك حماه ضدّ الجيش السوري عام 1982 على رأس فرقة كانت تعرف بـ"الطليعة المقاتلة"، والتابعة يومذاك لجماعة "الإخوان المسلمين"، إضافة إلى مشاركته في تدريب إرهابيّين على استخدام الأسلحة الكيميائية، في معسكرات سرّية في أفغانستان، ودوره في تفجيرات حصلت في لندن ومدريد. وكان "أبو مصعب" في مرحلة لاحقة وبعد أحداث 11 أيلول، أعلن الولاء لأسامة بن لادن، الزعيم الراحل لتنظيم "القاعدة".ويبقى السؤال عن السبب الأساسي وراء إفراج السلطات السورية عن مصطفى ست مريم نصار، ومساعده "أبو خالد"، في هذه الظروف بالذات؟يرى محلّلون أمنيّون أنّ الإفراج عن مصطفى يُعتبر رسالة واضحة من النظام السوري إلى الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية، بوقف التعاون الأمنيّ بين السلطات السوريّة والأجهزة الأمنية الغربية، وخصوصاً الأميركية، والذي كان مستمرّاً منذ الدخول الأميركي للعراق، وبالتالي الإفراج عن المعتقلين الإرهابيّين في السجون السوريّة، ممّن تعتبرهم واشنطن من أبرز الذين يهدّدون مصالحها وسفاراتها في العالم، ومن المتّهمين بجرائم ضدّ رعايا أميركيّين.ومن المعروف، أنّ السجون السورية، وخصوصا "سجن فرع فلسطين" يضجّ بعدد كبير من المعتقلين من تنظيم "القاعدة"، ومن جنسيّات مختلفة عربية وأجنبية، بعضهم تسلّمه السوريّون من ألمانيا، وشارك محقّقون ألمان في السابق في استجوابهم في سجون سوريّة.
إطلاق سراح "أبو مصعب السوري"، اعتبره مسؤول أمنيّ غربي في لبنان، مؤشّراً إلى وجود مخطّط لدى بعض القيادات الأمنية السوريّة، يقضي بإطلاق يد الإرهابيّين في لبنان وعدد من الدول العربية والأجنبية، وقيامهم بعمليّات تخريبية تطاول سفارات ومؤسّسات وشخصيات ديبلوماسية أجنبية وعربية، للضغط على الدول الأجنبية لتغيير مواقفها من النظام السوري الذي يريد إيصال رسالة إلى الدول الغربية، وهو ما زال يعتقد أنّها سارية المفعول، وسبق أن استخدمها واستهلكها مفادها: "نحن الذين نحميكم من خطر الأصوليّة، وإلّا تحمّلوا عواقب سقوطنا"!المعلومات عن دخول "أبو مصعب السوري" إلى لبنان، وضعت العديد من الأجهزة الأمنية الغربية والعربية الناشطة في لبنان، في حال من الاستنفار، وهي التي تتلقّى يوميّاً تقارير من دولها عن احتمال حصول عمليّات اغتيالات وتخريب من خلايا إرهابية أصوليّة مأجورة، تعمل لأجهزة مخابراتية إقليميّة، ومعلومات عن أن عدداً من الجماعات الإرهابية بات يعمل وفق "القطعة" لصالح جهات استخباراتية مشبوهة، وباتت بمثابة "بنادق للإيجار".كذلك، أبدى مسؤول في مخابرات غربية تخوّفه أمام أحد النوّاب اللبنانيين من أن يكون الهدف من الإفراج عن "أبو مصعب السوري"، "تكليفه، ربّما من المخابرات السورية التي تمكّنت من إعادة تجنيده لصالحها، الاتّصال بالخلايا الناشطة في تنظيم "القاعدة" وتنفيذ عمليّات إرهابية ضدّ مصالح أميركية وفرنسية وغربية في المنطقة، بدعم سوريّ، من بينها استهداف القوّات الدولية العاملة في جنوب لبنان".
وأضاف المسؤول الأمني: "إطلاق سراح "أبو مصعب السوري"، لا يعني أنّه في منأى عن رقابة الأجهزة الأمنية السوريّة التي قد تكون في الوقت ذاته وضعت خطة لتصفيته عند اللزوم بعد تحقيق مهمته المطلوبة منه، كما حصل مع إمام جامع الإيمان في حلب الجديدة (شمال سوريا) الشيخ محمود غول أغاسي المعروف بأبي القعقاع، الذي كان على علاقة جيّدة مع مخابرات النظام السوري، وتردّد أنّه كان وراء تأسيس منظمة "فتح الإسلام" التي جاءت إلى لبنان، ومن أبرز الداعين إلى الجهاد ضدّ القوات الأميركية في العراق. وقد قُتل "أبو القعقاع" في ظروف غامضة في 28 أيلول 2007 لدى خروجه من المسجد بعد تأديته صلاة الجمعة برصاص مُسلّح ترجّل من سيارة بيك اب، برفقة مجموعة من الأشخاص، وأخفيت التحقيقات في ظروف مقتله، ربّما بقصد إخفاء سرّ "فتح الإسلام" وسرّ زعيمها شاكر العبسي".فبين معلومات متوافرة لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية عن توجّه "أبو مصعب السوري" إلى أحد المخيّمات الفلسطينية في لبنان، وأخرى تقول إنّه انتقل إلى منطقة الرمادي في العراق للقاء ناشطين في "القاعدة"، تبقى القاعدة المتّبعة في العمل الأمني والتي تقضي باستباق الحدث سيّدة الموقف، والأساس في عملية الرصد والمتابعة في ظلّ المعلومات والتقارير التي تحذّر من عمليات اغتيال وتفجيرات واعتداءات إرهابية، ودوماً العنوان "صنع في أقبية القاعدة"!.


- النهار: توقيف شقيقين في كفركلا بتهمة التعامل
علمت "النهار" ان قوة من فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اوقفت شخصا من آل سليمان (43 عاما) قبل أيام خلال دهم منزلة قرب بوابة فاطمة في كفركلا، وهو عنصر سابق في جهاز امن "جيش لبنان الجنوبي" سابقاً، ويملك حاليا كسارة ومقلعا في المنطقة.كذلك أوقفت القوة الامنية ثلاثة من اشقائه قبل ان تخلي سبيل اثنين منهم، وتبقيه مع شقيقه الثالث قيد التوقيف، اضافة الى شخص ثالث من البلدة نفسها لم تثبت عليه أي تهمة، وتبين لدى الافراج عنه ان في حقه خلاصات احكام بجرم دخول بلاد العدو. ولا تزال التحقيقات جارية مع الشقيقين اللذين لم يعترفا بعد بالتهم المنسوبة اليهما.


- الأخبار: «شبكة توفيق طه» في الجيش: تشكيك في الوقائع 
مفاجأة كشف «الشبكة التكفيرية» ضمن صفوف الجيش اللبناني ترافقت مع تأكيد تورّط كتائب عبد الله عزّام، بشخص توفيق طه، في هذه العملية. نفي التنظيم السري للأمر، تبعته «مفاجأة» قرار قاضي التحقيق إخلاء سبيل العسكريين الموقوفين قبل أن تفسخه التمييز العسكرية. الصورة ضبابية حول حقيقة الشبكة وأهدافها، حالها كحال توفيق طه، رجل القاعدة الخارج إلى الضوء. يشبّهه البعض بـ«أمير فتح الإسلام» السابق عبد الرحمن عوض، فيما يؤكد آخرون أنه أكثر ذكاء. يتحدث عارفو توفيق طه (أبو محمد)، «أمير كتائب عبد الله عزام» عن تواضع قلّ نظيره يتميّز به الرجل. يتنقل على متن دراجة نارية بين أحياء مخيم عين الحلوة حيث يقيم منذ أكثر من عقد من السنين. لا يحمل مسدساً، يلتزم الصلاة في المساجد ويعمل لإقامة دولة الخلافة الإسلامية. عاد اسم توفيق طه إلى الضوء مع إعلان الجيش اللبناني أنه الرأس المدبّر للشبكة التكفيرية التي جنّدت اثنين من أفراده.وقد ارتبط اسمه بكتائب عبد الله عزام، التنظيم الأصولي الأكثر سرية في المخيم. بذلك، بات طه المطلوب الأول في مخيم عين الحلوة.«أبو محمد»، المولود عام 1962، درس العلوم الدينية وتتلمذ على يدي الشيخ جمال خطاب، زعيم «الحركة الإسلامية المجاهدة». يعرفه معظم القاطنين في عين الحلوة. يثني أحدهم على «أخلاقه العالية»، ويؤكد آخر «أنه الشخص الوحيد الذي لا أعداء له». يروي أحد مشايخ المخيم أن طه بدأ حياته بالعمل في تجارة المواد الغذائية والمنزلية. متابع سياسي من الطراز الرفيع. انخرط في صفوف الجبهة الديموقراطية وشارك في عمليات قتالية في جنوب لبنان، قبل أن ينضمّ إلى «الحركة الإسلامية المجاهدة» حتى العام 2007. يتحدث متابعوه عن نقطة تحوّل طرأت على حياته خلال أحداث مخيم نهر البارد عام 2007. انقطع منذ ذلك الحين عن العمل الحزبي الظاهر ليتفرّغ لشؤونه «الخاصة». لديه منزلان، أحدهما في حي الصفّوري خلف منزل قائد الكفاح المسلّح العميد محمود عبد الحميد عيسى الملقب بـ«اللينو»، والآخر في حي المنشية.«صاحب السيرة الناصعة»، بحسب بعض عارفيه، اقترن اسمه بأكثر من عملية وُضعت في خانة «الإرهابية». فقد برز اسم طه إلى العلن بعد أحداث نهر البارد، وبالتحديد في التحقيقات مع الموقوفين في حادثة استهداف جنود من الكتيبة التنزانية التابعين لقوات «اليونيفيل» في الجنوب بعبوة ناسفة على جسر القاسمية في 13 تموز عام 2007، والتي أسفر انفجارها عن إصابة جندي بجروح. منذ ذلك الحين، توالت مذكرات التوقيف الصادرة في حقه ليصل عددها إلى 27. كذلك اتهم بالمشاركة في تفجير باصين يقلان جنوداً في محلتي التل والبحصاص في طرابلس عام 2008، إضافة إلى اتهامه بتنظيم اعتداءات ضد قوات «اليونيفيل» في جنوب لبنان وأخرى ضد مواقع للجيش اللبناني.وطه، الذي يؤكد أمنيون متابعون لملف الأصوليين أنه رجل «القاعدة» الأول في مخيم عين الحلوة، هو الذي طوّر أسلوب عمله خلال السنوات الماضية، فبدأ بإنشاء خلايا «عنقودية»، وحدّث أسلوبَ تواصله مع المجموعات التابعة له خارج المخيم، فصار أكثر اعتماداً على شبكة الإنترنت بدلاً من الهواتف الخلوية، حسبما يشير أمنيون معنيون بمتابعته. وهو يستخدم الانترنت في تجنيد عناصر جدد، إذ ينقل عنه أنه يفضّل الاعتماد على أشخاص من خارج المخيم إذ إنهم أكثر بعداً عن الشبهات. أما ما يُشاع عن تخفيه، فيؤكد مسؤولون في فصائل عدة أنه يتنقل دائماً بين أحياء المخيم من دون أي إجراءات أمنية تذكر. لكنهم يؤكدون أنه بات قليل الظهور في الآونة الأخيرة.. من جهة أخرى، علمت «الأخبار»، بحسب روايات أمنية، نقلاً عن مقرّبين من طه، أن الأخير اعترف في مجلس خاص بأنه كان على تواصل مع أفراد الشبكة التي جرى توقيفها. ونُقل عنه أنه تبنى الاختراق الذي تحقق ضمن الجيش، لكنه في الوقت نفسه نفى ما نُسب إليه لجهة الطلب إليهم تنفيذ أي عمل تفجيري..


- النهار: بريتال: جريح أمني و3 موقوفين في دهم
أصيب المعاون في قوى الامن الداخلي هشام يحيى خلال عملية دهم قامت بها عصر امس دورية من مكتب السرقات الدولية لمنزل المطلوب علي محمود طليس في بلدة بريتال، عندما تعرّضت لاطلاق نار. ونقل الجريح الى المستشفى اللبناني – الفرنسي في زحلة. وعلى الاثر عزّزت القوى الامنية وجودها، ونفّذت عمليات دهم كثيفة أسفرت عن توقيف كل من موفق ومحمود ومحمد حسين طليس.


- النهار: سرقة كنيسة مار انطونيوس في زحلة
يتواصل مسلسل سرقة الكنائس في البقاع، وكان امس دور كنيسة دير مار انطونيوس في زحلة للرهبانية اللبنانية المارونية، التي سرق صندوقا النذورات في باحتها الخارجية، بكسر باب احد الصندوقين وسرقة ما فيه من اموال باستثناء الف ليرة بقيت في الصندوق، فيما اخذ السارق او السارقون الصندوق الآخر معهم بكل محتوياته. وأوقفت الاجهزة الامنية في المنطقة أمس مشتبها به في سرقة كنيستي سيدة النياح والبشارة في الفرزل قبل يومين.


- النهار: جثة في دورس محطمة الوجه
عثر ليل امس على جثة علي مفلح اسماعيل (38 عاماً) من بلدة بريتال على طريق ترابي في بلدة دورس قضاء بعلبك خلف مبنى الجامعة اللبنانية. وعزا الطبيب الشرعي الوفاة لصدم في الوجه مما ادى الى تحطمه وكسور عدة في كتفيه. وحضرت الادلة الجنائية وفتحت تحقيقاً لمعرفة الفاعلين.


- النهار: التمييز العسكرية نقضت حكم الحسيني
وافقت محكمة التمييز العسكرية برئاسة القاضية أليس شبطيني على نقض الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة والذي قضى بحبس السيد محمد علي الحسيني خمس سنوات وتجريده من الحقوق المدنية، وقررت اعادة محاكمته. وكانت المحكمة العسكرية الدائمة دانت الحسيني بتهمة الاتصال بالعدو الاسرائيلي.


- النهار: انهيار المبنى الملاصق للمبنى المنهار في طبرجا
انهار المبنى السكني الملاصق للمبنى المنهار في طبرجا والذي يقع قرب المجمع السياحي "طبرجا بيتش" الساعة 10:55 قبل ظهر امس ولم تسجل أي اصابات.وتوجهت القوى الامنية والدفاع المدني إلى المكان، كذلك حضر رئيس بلدية طبرجا مع وفد بلدي وقائمقام كسروان مع فريق من تقنيي القائمقامية. ووصلت معدات وتجهيزات لازالة الركام، حيث عملت فرق الدفاع المدني على البحث عن جثة الهندي الذي قضى عند انهيار المبنى الاول ليل الجمعة في 6 من الجاري، وكان قد تعذر انتشالها خوفا من انهيار هذا المبنى عليهم.


- الأخبار: عنصرية لبنانية بلباس علماني: الحجاب ممنوع في قوى الأمن
ضاقت بعض المؤسسات الرسمية ذرعاً بالمحجبات. ضيقٌ كان يمكن أن يكون مبرراً لو كان على غرار التجربة الفرنسية. لكن الفارق الشاسع بين التجربتين يطرح الأسئلة حول إثارة قضية كهذه في قوى الأمن الداخلي بعد نجاح 39 محجبة في مباراة التطويع التي شهدتها المؤسسة أخيراً، وبعدما رأى بعض الضباط أن الحجاب ينتهك الأنظمة الداخلية للمديرية.. خيّرت إحدى ضباط المديرية، الرائد سوزان الحاج، بحسب مصدر أمني، محجبات ناجحات في مباراة التطوع في المؤسسة بين العمل والحجاب. والحجة انتهاك نصوص التعليمات التي تحظر على موظفي المؤسسة إظهار ممارسة الشعائر الدينية. ويضيف المصدر أن «تخييرها المتطوعات جاء بقرار فردي».في البداية، لم تكن هناك قصة. دخلت 400 شابة قوى الأمن الداخلي بعدما فزن في مباراة التطوع، وكانت بينهن 39 محجبة. لم يعترض أحد من اللجنة المسؤولة عن قبول المتقدمين على وجود محجبات. في المقابل، تمحور النقاش حول قبول المتزوجات الذي حسم سريعاً وايجابياً، باستثناء الحوامل اللواتي تقرر عدم قبولهن في المؤسسة. ولفت أكثر من مسؤول أمني إلى أن المسؤولة عن تدريب واحدة من دفعات الدركيات الفائزات في مركز الضبية، الرائد سوزان الحاج، استقبلت النساء (نحو مئة وخمسين) بالورود، تزامناً مع يوم المرأة العالمي. لكن يبدو أن وجود محجبات فاجأها. يتابع مسؤول أمني: «دعت الحاج قناة تلفزيونية إلى تغطية دخول نساء سلكَ الأمن الداخلي، من دون نيل إذن رسمي بذلك من المديرية». يضيف أمنيون أن الحاج «طلبت من مندوب القناة التلفزيونية التركيز على المحجبات، من زاوية مخالفة ارتداء الحجاب للتعليمات الناظمة للعمل». وهذا ما حدث.بقرار فردي، حوّلت الحاج الحجاب إلى مسألة خلافية. لكن إذا كان الأمر كذلك، فلماذا سمحت المؤسسة للمحجبات بالتقدم أصلاً إلى الوظائف المطلوبة في قوى الأمن؟ ولماذا تم قبولهن بعد نجاحهن في مباراة التطوع؟ ربما لو حُسِمت المسألة في وقت سابق، لما تحولت إلى قضية حساسة رفضت الحاج، كما المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، التحدث عنها.ويلفت مسؤول رفيع المستوى في المديرية إلى أن «المحرض على قضية الحجاب هو أساساً قائد القوى السيّارة في قوى الأمن الداخلي العميد روبير جبور»، فيما يوضح آخر أن المسألة وصلت إلى ذروتها عندما «خيّرت الحاج المتطوعات المحجبات بين البقاء في العمل أو خلع الحجاب»...(للقراءة).


-الأخبار: توافق سياسي في نقابة المهندسين: الكل ضد «الاشتراكي»
تعقد هيئة المندوبين في نقابة المهندسين، اليوم، جلسة لمناقشة موازنة النقابة. رغم كل الملفات المالية الملتهبة، يتوقع أن يسيطر الفتور على مجريات الجلسة، لأنها تأتي في سياق «توافق سياسي» يتوقع أن يحصد المقاعد الخمسة في الانتخابات المقرّرة الأحد المقبل. يروي أكثر من مسؤول معنيّ بملف الانتخابات في نقابة المهندسين أن الجميع سئم الدور الذي يؤديه الحزب التقدمي الاشتراكي. فهو يعمل دائماً لتكون له الكلمة الفصل و«بيضة القبان» في مجلس النقابة بين طرفي النزاع الدائمين فيها، تيار المستقبل وحلفائه، وتحالف حزب الله _ أمل _ العونيين. لكن هذه المرة كانت له مطالب إضافية؛ فهو بعدما رفع حصّته إلى ثلاثة أعضاء في المجلس، يريد رفعها إلى أربعة.
على هذا الأساس، جاء التوافق في المرحلة الأولى من الانتخابات التي جرت قبل نحو أسبوعين. في هذه المرحلة انتُخب 5 مرشحين لفرعي «موظفي الدولة» و«المعماريين»، على أن تجري تصفيتهم في المرحلة الثانية، إلى جانب انتخاب ثلاثة أعضاء عن الجمعية العامة. أما الذين انتهت مدّة ولايتهم فهم 5 أعضاء: أندريه بخعازي رئيس فرع المعماريين (مستقلّ)، محمد كشلي رئيس فرع موظفي الدولة (تيار مستقبل)، وكل من نزيه زيعور (اشتراكي)، حسن ضرغام (مستقبل)، وبول ناكوزي (كتائب) عن الجمعية العامة.


-السفير: قصة العقار 1370 من ألفها إلى يائها: ممنوع المس بحديقة «بيت الوسط»
فجأة وجد وزير الثقافة غابي ليون نفسه في «الميدان السياسي». الكل تحلقوا من حوله. وزراء سابقون تولوا الحقيبة نفسها. «أعمدة» 14 آذار اكتشفوا متأخرين فقط عقدين من الزمن، وجود ميدان روماني لسباق الخيل، في احدى زوايا وسط بيروت. وفجأة من كانوا مُطَالبين سابقا بحفظ الآثار، صاروا اليوم هم المطالِبين بذلك. وحده «المايسترو» لم يطل حتى الآن، وهو أبرز من شــيّدوا «بيوتات» في عقار الميدان الروماني نفسه في قلب العاصمة بيروت، وكانت وصيته قبل أن يودع بيروت قبل سنة الى «الغربة الطويلة»: «حذارِ السماح لمالك العقار الرقم 1370 ـ ميناء الحصن، بأن يشيد حجراً واحداً قبالة حديقتي»! لم ترتفع الأصوات نفسها عندما شرّعت الوزارات المتعاقبة، بتشجيع من «سوليدير» ومرجعيتها الروحية، لكل من شيّد في وسط العاصمة ولم يلتزم بمعايير الحد الأدنى، لناحية حماية الارث التاريخي النائم في بطن العاصمة، لا بل هناك شواهد كثيرة، حول التدمير المنظم للآثارات طوال السنوات السابقة. ..(للقراءة).

 

أخبار إقليمية ودولية متفرقة

- السفير: البرزاني يهدّد بإجراء استفتاء على انفصال الأكراد - العراق: التفجيرات الدموية تصيب القمة العربية
تعرضت حوالى 14 مدينة ومنطقة عراقية أمس لسلسلة من التفجيرات والهجمات الدامية، أدت إلى مقتل 52 شخصا، وإصابة حوالى 250، واخترقت حملة أمنية واسعة النطاق تنفذها الحكومة العراقية لضمان القمة العربية المقرر عقدها في بغداد في 29 آذار الحالي. في هذا الوقت، شن رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود البرزاني هجوما على الحكومة المركزية في بغداد، معتبرا أن «العراق يتجه نحو الهاوية، وان فئة قليلة على وشك جر العراق باتجاه الدكتاتورية»، داعيا الجميع إلى تدارك الوضع والجلوس معا لحل الموضوع، ملمحا إلى إمكان إجراء استفتاء يؤدي إلى انفصال الأكراد. وكان أمس أكثر الأيام دموية في العراق منذ 23 شباط الماضي عندما وقعت عشرات الانفجارات في أنحاء البلاد وقتلت 60 شخصا. وأظهر اتساع نطاق التفجيرات والهجمات المنسقة في مدن ومناطق تمتد من الشمال إلى الجنوب والوسط أن هناك تصميما واضحا من جانب المسلحين على إثبات أن الحكومة لا تمكنها المحافظة على الأمن في البلاد قبل القمة العربية. وقالت مصادر أمنية وطبية إن 52 شخصا قتلوا، وأصيب حوالى 250، في 30 تفجيرا وهجوما استهدفت 14 مدينة. وأعلن مصدر في وزارة الداخلية مقتل أربعة وجرح ثمانية في انفجار سيارة يقودها انتحاري في منطقة العلاوي وسط بغداد، تبعه هجوم مسلح أدى إلى مقتل ثلاثة من حراس كنيسة مارتوماس في منطقة المنصور. وقتل 3 أشخاص، وأصيب 9، في انفجار سيارة داخل مرأب للسيارات يقع في مقابل مبنى وزارة الخارجية في منطقة الصالحية. وأعلنت قيادة عمليات بغداد تفكيك ست سيارات واعتقال إرهابيين اثنين في مناطق متفرقة في بغداد. وأصيب ستة أشخاص في انفجار سيارة في المحمودية جنوب ببغداد. وفي كركوك، قال الرائد سلام زنكنة إن انتحاريا فجر سيارة عند مقر مديرية شرطة كركوك، ما أدى إلى مقتل 13 شرطيا، وإصابة 50، بينهم 45 شرطيا. وفي ناحية داقوق، جنوب كركوك، أعلن المقدم في الشرطة نجاة علي إصابة عشرة أشخاص، وتدمير نحو 60 منزلا بانفجار شاحنة عند قرية طوب زاوة التابعة للناحية التي تقطنها طائفة الكاكائية، وهي أقلية كردية عقائدية. وتواصل اليوم الدموي في كربلاء، حيث قتل 13 شخصا، بينهم خمسة زوار إيرانيين، وأصيب 48 جريحا بينهم ستة إيرانيين، بانفجار عبوتين عند مطعم وموقف للسيارات. وفي الحلة، قال مسؤول اللجنة الأمنية في محافظة بابل حيدر الزنبور إن «شخصين قتلا وأصيب 31 بانفجار سيارة في شارع تجاري وسط الحلة». وقتل 3 أشخاص، وأصيب 11، في انفجار سيارة استهدفت دورية للجيش في الرمادي. وأعلن المتحدث باسم مجلس المحافظة محمد فتحي تعرض موكب المحافظ قاسم محمد عبد لهجوم بانفجار سيارة أدى إلى إصابة اثنين من المارة، مؤكدا «نجاة المحافظ من الهجوم». وأصيب 3 أشخاص بانفجار عبوة في الموصل، فيما اغتال مسلحون شخصا أمام محله في حي الكرامة شرق المدينة. وفي قضاء طوز خورماتو، في محافظة صلاح الدين، أعلن عقيد في الشرطة اغتيال عضو المجلس المحلي للقضاء ياسين حبوش. وقتل 3 أشخاص في انفجار عبوة. كما قتل شخص بانفجار عبوة في تكريت. وأصيب 18 شخصا، في انفجارات وهجمات في بعقوبة وسامراء. وأدان رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي الهجمات، معتبرا أنها «تهدف إلى إفشال عقد المؤتمر الوطني والقمة العربية». وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن «الهدف من الهجمات هو تقديم صورة سلبية عن الوضع الأمني في العراق»، مضيفا انه «سيتم تكثيف الجهود الأمنية لمواجهة هجمات الجماعات الإرهابية وسد الثغرات التي استخدموها في اختراق الأمن سواء في بغداد أو المحافظات الأخرى».  وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني «رغم هذه الجهود من المتطرفين ما زال العنف في العراق عند مستويات متدنية على نحو تاريخي». وأضاف «أظهرت القوات العراقية قدرتها على التعامل مع التحديات الأمنية الموجودة في هذا البلد مرة بعد الأخرى في السنوات القليلة الماضية، ونحن نثق بقدرتها». وقالت وزارة الخارجية السورية، في بيان، «إن سوريا إذ تشدد على ان لا دين للارهاب ولا وطن له، تؤكد أن يد الارهاب الآثمة التي ضربت دمشق وحلب مؤخرا هي ذاتها التي استهدفت المدن العراقية الشقيقة اليوم (أمس)، وأن الدماء الطاهرة التي سالت على الأراضي العراقية هي ذاتها التي سالت قبل أيام على شقيقتها السورية». وأعربت عن أملها أن «يعود للعراق أمنه واستقراره». البرزاني  وقال البرزاني، في خطاب موجه إلى الأكراد لمناسبة عيد رأس السنة الفارسية (النوروز)، «كثيرون من الأشخاص كانوا يتصلون ويطلبون منا كي نعلن اليوم بشرى كبيرة لشعب كردستان، لذا إننا نطمئنكم بأن ذلك اليوم آت إن شاء الله كي تعلَن فيه تلك البشرى، لكنها يجب أن تكون في وقت مناسب. لكن كونوا مطمئنين بأن البشرى آتية لا محالة».  وأضاف إن «العراق، في هذه الأيام يشهد أزمة جدية، وعندما نقول أزمة جدية، فإننا ندرك ما نقول وما نعنيه، وإننا سعينا دائماً كي نخدم إخوتنا العرب والتركمان والآشوريين والكلدان في عموم العراق، كسعينا لخدمة كردستان، لأننا نريد خدمة العراق عموما».  وتحدث البرزاني عن الخلافات مع الحكومة المركزية، موضحا أنها على كركوك والمناطق المتنازع عليها، ودور البشمركة وقضية النفط والغاز و«تشكيل جيش مليوني يكون ولاؤه لشخص واحد، فمتى حصل وفي أي بقعة من العالم يوجد هناك شخص يجمع في يديه مناصب مثل القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع ووزير الداخلية ورئيس الاستخبارات ورئيس مجلس الأمن القومي». وتابع «إننا نؤكد الالتزام بتحالفنا مع إخوتنا الشيعة، لكن ليس مع هذه الفئة التي احتكرت كل مفاصل السلطة ولا تحسب للآخرين أي حساب، وإنني متأكد من أن الشيعة هم غير راضين بهذا الوضع قبل الكرد والسنة».  وقال «لقد حان الوقت الذي نقول فيه كفى، لأن العراق يتجه نحو الهاوية، وان فئة قليلة على وشك جرّ العراق باتجاه الدكتاتورية، فالعراق يشهد أزمة جدية، وإن دوام وضع كهذا غير مقبول بالنسبة إلينا على الإطلاق، ولهذا أدعو جميع قيادات الأحزاب والأطراف السياسية العراقية الى تدارك الوضع والجلوس معاً في وقت عاجل، وذلك لوضع الآليات والإسراع في إيجاد حل لهذا الوضع ومعالجته في فترة قصيرة جدا، وإلا فإننا سنلجأ إلى شعبنا، وآنذاك سيتخذ شعبنا قراره النهائي، وهذا كي لا تلقوا علينا باللائمة بعد الآن».


-الحياة: مصدر عراقي للحياة: التفجيرات قرب العاصمة تهدف لاعطاء صورة سيئة للعرب
أكد مصدر في جهاز الاستخبارات التابع ان فوج الطوارئ بدأ حملة دهم ستستمر حتى نهاية اعمال مؤتمر القمة، وتشمل المناطق المحاذية للعاصمة. وأشار المصدر في تصريح لـ "الحياة"، إلى أن "التفجيرات التي ضربت مناطق مهمة في العاصمة وتحديداً القريبة من المنطقة الخضراء، حاولت ان توصل رسالة مشوهة الى الزعماء العرب لثنيهم عن المشاركة في القمة وإفشالها بحجة التوتر الأمني". وتابع أن "الأمن مسيطر عليه وما يعززه قرار تعطيل الدوام الرسمي". وأشار الى ان "فوج الطوارئ المرتبط بوزارة الداخلية، فضلاً عن لواء الرد السريع المرتبط بمكتب رئيس الوزراء بدأ حملة دهم واسعة لبعض الأهداف أسفرت عن مصادرة أكثر من 14 سيارة صالون مفخخة بكميات كبيرة من المواد المتفجرة كانت موزعة في منطقتي العلاوي والدورة".


- السفير: مناقشات صعبة في مجلس الأمن حول البيان الرئاسي ... ولافروف ينتقد أداء دمشق.. أنان يتابع مهمته ... والأسد يتفقد الجامع الأموي
دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وموفد الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي انان، أمس، دول العالم إلى اتخاذ موقف موحد حيال الأزمة السورية، فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القيادة السورية ارتكبت «أخطاء كثيرة جدا» فاقمت الأزمة، لكنه كرر أنه ينبغي ألا يكون تنحي الرئيس بشار الأسد شرطا مسبقا لحل الأزمة. وقال دبلوماسيون، في نيويورك، ان اعضاء مجلس الامن دخلوا في مناقشات صعبة حول مشروع بيان رئاسي قدمته فرنسا يدعم مبادرة انان، خصوصا بعد ان ابدت روسيا تحفظات على النص الفرنسي، الذي يدعو الى «اجراءات اضافية» اذا لم توافق سوريا على اقتراحات حل الازمة التي عرضها الموفد الدولي. واعتبر الأسد أن «سوريا وبلاد الشام تثبت يوما بعد يوم أنها كانت وستبقى منهلاً أساسيا للعلوم الإسلامية وتعاليم الشريعة والدين الإسلامي الحنيف». واطلع، خلال زيارته الجامع الأموي في دمشق، على «النسخة القياسية المطبوعة والصوتية من القرآن الكريم التي تم إعدادها كي تكون المعيار عند طباعة المصحف الشريف، والتي من شأنها أن تشكل مرجعا في العالمين العربي والإسلامي حال اعتمادها وتوزيعها». وذكرت وكالة الانباء القطرية (قنا) ان رئيس الحكومة وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اجرى اتصالات مع وزراء خارجية السعودية الامير سعود الفيصل وبريطانيا وليام هيغ وفرنسا آلان جوبيه تم خلالها بحث «تطورات الأوضاع في المنطقة». وفي انقرة، قال مصدر دبلوماسي تركي انه تم تقديم موعد مؤتمر «اصدقاء سوريا» في اسطنبول من الثاني الى الاول من نيسان المقبل «لاسباب تقنية». واضاف «اتخذنا هذا القرار لكسب الوقت واستخدام عامل الوقت بفعالية اكبر». وقالت المسؤولة الإعلامية للأمم المتحدة في جنيف كورين مومال فانيان ان انان والعربي عقدا اجتماعا مغلقا في جنيف. واضافت «ان الرجلين بحثا الأزمة في سوريا والجهود الدولية المبذولة لمعالجتها». وتابعت «ان الرجلين شددا على اهمية (توجيه) رسالة موحدة من جانب الأسرة الدولية». وأرسل انان فريقا من خمسة خبراء إلى دمشق أمس الاول لمناقشة سبل تنفيذ مبادرة تشمل آلية للسماح بدخول مراقبين دوليين إلى سوريا. وزار الفريق مدينة طرطوس، وبانياس، والتقى الأهالي واستمع لافاداتهم كما التقى محافظ المدينة. وسبق للوفد ان زار حماه والتقى اهالي ومسؤولين. واعلنت الامم المتحدة تعيين الفرنسي جان ماري غيهينو مساعدا لانان الموفد الدولي والعربي الى سوريا. وقالت، في بيان، «ان غيهينو سيساعد الموفد كوفي انان، على غرار ناصر القدوة، لتنفيذ المهمة الموكلة اليه». ويبلغ غيهينو الثانية والستين من العمر وكان الرئيس السابق لعمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة، وهو المنصب الذي تسلمه ما بين العامين 2000 و2008 خلال الفترة التي كان فيها انان امينا عاما للامم المتحدة. وكان غيهينو تسلم في السابق مناصب عدة في الخارجية الفرنسية وفي ديوان المحاسبة. ومنذ تركه الامم المتحدة في العام 2008 عمل مع العديد من مؤسسات الأبحاث الاميركية واستاذا في جامعة كولومبيا في نيويورك. وفي وقت متأخر من مساء أمس، ذكرت وكالة «سانا» السورية للأنباء أن انتحاريا فجر «سيارة مفخخة بقوات الأمن السورية في ريف درعا ما أدى الى مقتل عدد من العناصر والمدنيين وجرح آخرين». وقد ادى الانفجار ايضا إلى تصدع وتضرر بعض الأبنية المحيطة وحدوث حفرة بقطر نحو مترين بمكان الانفجار، بحسب الوكالة.
لافروف : واعلن لافروف، في مقابلة مع اذاعة «كومرسانت» الروسية بثت امس، ان الاسد «يرتكب الكثير من الاخطاء» رغم الدعوات المتكررة من موسكو لطرفي النزاع في سوريا لوقف العنف وبدء حوار.
وقال ان روسيا «تعتقد ان القيادة السورية ردت بشكل غير صحيح على اولى مظاهر الاحتجاجات السلمية». واضاف ان «القيادة السورية، رغم وعودها العديدة بالاستجابة لدعواتنا، ترتكب الكثير من الاخطاء، والامور التي تسير فعلا بالاتجاه الصحيح تأخرت كثيرا». وألمح لافروف الى ان موسكو قد لا تعارض بشكل مباشر فكرة تقديم ملجأ آمن للأسد في دولة أخرى. وقال، ردا على سؤال حول ما اذا كان على الاسد التنحي قبل ان تتم الاطاحة به وربما قتله مثلما حدث مع العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، «هذا القرار يعود الى الاسد». وأكد ان على الغرب طرح مخرج مقبول للاسد، مؤكدا ان موسكو لم تناقش مطلقا احتمال خروج الرئيس السوري الى روسيا. وتابع «الناس في مختلف العواصم الغربية يصفونه بانه مجرم حرب، ويقولون ان مكانه الصحيح هو في لاهاي، وهذا يعني ان على من يطلقون هذه التصريحات أن يطرحوا على الاسد خياراته، وليس نحن». وأضاف ان «مسألة من سيقود سوريا في فترة انتقالية» لا يمكن تقريرها إلا من خلال حوار يشمل الحكومة والمعارضة وان مطالبة الأسد بالتنحي كشرط لمثل هذا الحوار «غير واقعية». وقال لافروف إن «الصراع يدور على صعيد المنطقة بأكملها، وتشارك فيه عدة أطراف، وإذا ما انهار النظام في سوريا فستجد بعض البلدان المجاورة الرغبة في إقامة نظام سني في سوريا، ولا تراودني أي شكوك بهذا الصدد. ويقلقنا في هذا الوضع مصير المسيحيين، وهناك أقليات أخرى كالأكراد والعلويين وكذلك الدروز. وما يجري في لبنان، وليس بوسعي أيضا التنبؤ بشكل ما، فستكون الأمور هناك سيئة جدا، لأن البلاد متعددة الطوائف والأقليات القومية أيضا، ونظام الدولة هش جدا. كما ان العراق ستمسه لاحقا هذه العمليات في اغلب الظن، حيث يهيمن في العراق الآن الشيعة في كافة المناصب القيادية. اما كردستان فهي مسألة أخرى حيث توجد هناك منطقة حكم ذاتي كبيرة جدا». واضاف «حالما بدأ انان مهمته أعلن ممثل المجلس الوطني السوري من تركيا ان هذه البعثة قد فشلت لأن انان لم يطلب رحيل الأسد باعتباره الشرط الأولي الذي لا بد من قبوله قبل غيره. ونحن كنا في هذا الوضع، ونحن نعرف حق المعرفة ان هذا المطلب غير واقعي. ليس لكوننا ندافع عن الأسد، وانا اعلنت هذا أكثر من مرة ، بل لمجرد ان هذا غير واقعي. ويكمن الموقف الواقعي الوحيد في ان يطلب جميع من يمارس تأثيرا ما على هذا الطرف او ذاك الذي يحارب في سوريا إيقاف جميع (اعمال) العنف واستحداث آلية مراقبة ما تتيح رصد الامور، وهذا ما يجري. وهذا ما يقوم به انان بصفته الخطوة الاولية. وبعد ذلك يمكن جلوس جميع الذين يؤثرون على اللاعبين حول طاولة المفاوضات. هذا يمثل الطريق الوحيد لتهدئة الوضع». وكان لافروف أكد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره اللبناني عدنان منصور في موسكو، أن روسيا ولبنان يدعوان إلى تحقيق التسوية في سوريا على أساس المبادئ الخمسة المتفق عليها بين روسيا وجامعة الدول العربية. وأكد إصرار روسيا ولبنان على منع تهريب الأسلحة إلى سوريا (تفاصيل ص 14).
مجلس الأمن :وقال دبلوماسيون، في نيويورك، ان اعضاء مجلس الامن دخلوا في مناقشات صعبة حول مشروع بيان رئاسي قدمته فرنسا يدعم مبادرة انان، خصوصا بعد ان ابدت روسيا تحفظات عليه.
وكان اعضاء مجلس الامن اجتمعوا على مستوى الخبراء وناقشوا لاربع ساعات مشروع البيان الفرنسي قبل ان يحيلوه على السفراء. وقال مندوب فرنسا لدى الامم المتحدة جيرار ارو «لا تزال هناك مشاكل سياسية اساسية قيد النقاش وسنرى ان كان بامكاننا حلها»، فيما اشار نظيره الهندي هارديب سينغ بوري الى «خلافات في المقاربة علينا تذليلها» من دون ان يدخل في التفاصيل. وكان لافروف اعلن رفضه ان يأخذ البيان الرئاسي «شكل انذار» الى النظام السوري. وتطالب مسودة «البيان الرئاسي» الاسد والمعارضة السورية «بالعمل بحسن نية مع انان والتطبيق التام والفوري» لخطة تسوية من ست نقاط طرحها انان اثناء محادثاته في دمشق. ويتناول النص النقاط الست بالتفصيل، ومنها انهاء اعمال العنف والالتزام التدريجي بوقف لاطلاق النار وتقديم مساعدة انسانية واطلاق حوار سياسي، لكنه يشير الى ان مجلس الامن سيقوم «باتخاذ تدابير اضافية» لم يوضحها ان لم تطبق النقاط الست في غضون الايام السبعة التي تلي تبني البيان.وأعلن جوبيه ان مشروع «البيان الرئاسي» حول سوريا لديه «ثلاثة اهداف» هي «وقف اعمال العنف، وقف اطلاق نار في اسرع وقت ممكن، ثم السماح بوصول المساعدة الانسانية، ومواصلة العملية السياسية لانه لا يمكن حرمان الشعب السوري من تطلعاته الديموقراطية». وقال «اشعر بأن الروس يتحركون لأنهم يشعرون بعزلة كبيرة». واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، في مؤتمر صحافي في بوغور في جزيرة جاوا الاندونيسية، ان «الوضع في سوريا لم يعد محتملا ولا مقبولا». واضاف «لا يمكننا اهدار الوقت. ان دقيقة او ساعة واحدة ستعني المزيد من القتلى. هذه هي المسؤولية المعنوية والسياسية للمجموعة الدولية». وأضاف «على الاسرة الدولية ان تتحد. ان كنا عاجزين عن التوصل الى قرار في الامم المتحدة، فهذا لا يعني ان معاناة الشعب السوري يجب ان تتواصل». واكد ان «اعمال العنف اوقعت حتى الآن «اكثر من ثمانية آلاف» قتيل خلال سنة. وتابع «ان الوضع في سوريا بات من المشاكل التي تثير اكبر قدر من القلق للاسرة الدولية».


- الجمهورية: اوغلو يؤكد عبر «الجمهورية» التفكير بكل الإحتمالات وواشنطن تتعـــقّب آلاف المودعين في سويسرا والعالم
اختلط الوضع السوري امس بالوضع اللبناني الغارق في الجمود حينا، وفي التعارك السياسي بين صفوف الاكثرية حيناً، وبينها وبين المعارضة أحياناً، ليبدو انه كان ولا يزال معلقاً على ساعة الازمة السورية التي تعلق مصيرها بما ستؤول اليه مهمة الموفد الاممي – العربي كوفي انان، ليبنى على الشيء مقتضاه. وفيما دخل مجلس الامن الدولي في مناقشات صعبة حول بيان رئاسي يدعم مهمة أنان، سألت "الجمهورية" وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أثناء الاجتماع الذي ضمّه ووزير الخارجية المغربي أمس الأول عن الوضع السوري، فقال إنّ "تركيا لن تتهرب من مسؤوليتها في مساعدة الشعب السوري وستفتح كل أبوابها لاستقباله، خصوصا أنّ صورة المشهد العام بدأت تسوء أكثر فأكثر وازداد عدد اللاجئين خلال الأسبوعين الأخيرين"، وشددا على أنّ "تركيا لن تسكت إزاء المآسي التي يعانيها الشعب السوري الشقيق، وأنّ هناك حراكا ديبلوماسيا شديدا للضغط على المجتمع الدولي لاتخاذ تدابير جماعية وليست فردية إزاء الوضع في سوريا". وانتقد أوغلو مداورة روسيا والصين لاستخدامهما "الفيتو" مرتين، قائلا "إنهما لا تتحملان المسؤولية وأنّ عليهما وضع نفسيهما مكان الدول التي يتدفق إليها اللاجئون السوريون ومكان الشعب السوري". وأضاف: "نعمل بجهد مع الجامعة العربية لتحريك المجتمع الدولي، ونأمل من خلال مسيرة ديبلوماسية مكثفة الوصول إلى نتيجة قبل إنشاء ممرات لنتمكن من اتخاذ قرار حازم، إذ سنفكر في كل الاحتمالات عندما يتعلق الأمر بالأمن القومي التركي"، مشيرا إلى أنه "لا يمكن بقاء نظام لا يقبل مساءلة الشعب خصوصاً إذا ما أظهر الناس شجاعة وإرادة قوية للتغيير، وإن هذه الإرادة ستتجلى في النهاية، إلا أنّ من يحاول وضع سدّ امام المطالب الشعبية سيتسبب بتسونامي تضعه تحت الأنقاض".


- السفير: لافروف ينفي تعديل مواقف موسكو من دمشق: مستعدون لدعم مهمة أنان من دون إنذار أو مهلة
شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، على تمسك موسكو بمواقفها من الأزمة السورية، مشيراً إلى أنها مستعدة للموافقة على إعلان أو قرار في مجلس الأمن يدعم مهمة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان شرط ألا يتضمن «مهلة»، فيما أعلن نظيره اللبناني عدنان منصور أن مواقف لبنان وروسيا متطابقة، موضحاً «أننا مع وقف العنف من كل الأطراف وضد التدخل المسلح في الشؤون السورية».
وقال لافروف، في مؤتمر صحافي مشترك مع منصور في موسكو، «أظن أنه لا يمكن أن يجري الحديث عن إعادة نظر في موقفنا»، وذلك ردا على إعلان واشنطن أنها ترى أن الموقف الروسي من سوريا يشهد تطوراً، بعد تأييد روسيا واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي الدعوة إلى هدنة إنسانية يومية. وأضاف لافروف «نحن مستعدون لدعم مهمة أنان والاقتراحات المقدمة إلى الحكومة والمعارضة. نحن مستعدون لدعم اقتراحاته في مجلس الأمن الدولي وليس فقط في إعلان بل في قرار»، لكنه طرح سلسلة شروط، مشيرا إلى أن الاقتراحات المقدمة من انان للرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارة إلى دمشق لم يعلن عن مضمونها. وقال إن «روسيا تصر على ضرورة نشر اقتراحاته بشأن إيجاد حل للأزمة السورية، وترى ضرورة أن يقبل مجلس الأمن الدولي بها أساساً لمواصلة جهود أنان لتحقيق التوافق بين جميع السوريين حول كل المسائل الملحة، وليس كإنذار». ووزعت فرنسا أول أمس بيانا صاغته دول غربية يدعم جهود أنان، لكنه يحتوي على تهديد باتخاذ «مزيد من الإجراءات» إذا لم تلتزم سوريا خلال سبعة أيام. وقال لافروف إن «روسيا ترى ضرورة وقف العنف مهما كان مصدره في سوريا، وضرورة مطالبة الحكومة السورية والمعارضة على نحو سواء بإخراج القوات من المدن في وقت واحد، وضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا». وقال «إن العمليات الإرهابية التي وقعت في دمشق وحلب ومدن أخرى عمليات استفزازية تهدف إلى إفشال مهمة كوفي أنان». وأعلن أن روسيا تجري اتصالات مع أنان لتحديد موعد زيارته إلى موسكو. واعتبر أن «استدعاء السفراء من دمشق لا يساعد جهود بعثة انان». وأعلن لافروف أن موسكو وبيروت تدعوان إلى تحقيق التسوية في سوريا على أساس المبادئ الخمسة المتفق عليها بين روسيا وجامعة الدول العربية. وقال «روسيا ولبنان يدعوان إلى تسوية الأزمة السورية على أساس المبادئ الخمسة التي اتفقنا عليها مع جامعة الدول العربية خلال زيارتي إلى القاهرة». ونفى لافروف «صحة أنباء عن وجود سفن حربية روسية في ميناء طرطوس السوري»، موضحا أنها «مختلقة». وأعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال نيكولاي ماكاروف أن روسيا لا تنوي إرسال سفن عسكرية إلى سوريا في هذه المرحلة. وأكد لافروف إصرار روسيا ولبنان على منع تهريب الأسلحة إلى سوريا. وقال «تكمن مهمتنا المشتركة في أن نساعد على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع هذه العملية لأنها تصب في إطار تفاقم الوضع في سوريا وتغذي النزاع المسلح».
لبنان :وأدان لافروف قيام الطيران الإسرائيلي بانتهاك الأجواء اللبنانية بانتظام. وقال «نرى عدم جواز انتهاك قرار مجلس الأمن الدولي 1701 في ما يخص احترام سيادة لبنان في مجاله الجوي الذي تخترقه، للأسف، القوات الجوية الإسرائيلية بانتظام». وأضاف أن روسيا «تتضامن مع طموح القيادة اللبنانية لضمان السيادة ووحدة الأراضي واستقلال الدولة على أساس دستور البلاد والحوار الوطني بمشاركة القوى والمجموعات اللبنانية كافة ومع مراعاة مصالحها». وأعلن منصور أن لبنان يأمل التعاون مع شركات النفط والغاز الروسية بعد العثور في الجرف القاري اللبناني على احتياطات كبيرة من المواد الهيدروكربونية. وأوضح أن لبنان يصبو إلى تعزيز التعاون الثنائي وتعميقه مع موسكو في مختلف المجالات، ومنها الاقتصاد والسياحة والمالية. وأعرب لافروف، الذي أعلن انه سيلبي دعوة لزيارة بيروت، عن ثقته بأن «تنفيذ قرارات اللجان الحكومية المشتركة الثنائية سيساعد على زيادة التبادل السلعي بين البلدين»، موضحا انه بين أولويات مجالات التعاون، النقل والقطاع الزراعي - الصناعي والسياحة وصناعة الطاقة. وأعلن لافروف خطة إقامة «أيام الثقافة الروسية في لبنان» قريبا.


 - السفير: «هيومن رايتس» تتهم معارضين- بارتكاب جرائم قتل وخطف وتعذيب
أعلنت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أمس، أن جماعات معارضة مسلّحة في سوريا خطفت وعذّبت وأعدمت أفرادا من قوات الأمن السورية ومؤيدين للنظام. وتحدثت «هيومن رايتس ووتش»، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، في تقرير عن عشرات من تسجيلات الفـيديو التي تبث عن طريق «يوتيوب» ويظـهر فيها أفراد من قوات الأمن أو أنصارهم، وهــم يعترفون بارتكاب جرائم تحت التهديد. وأوضحت انه «في 18 فيديو على الأقل ظهر محتجزون وقد علت وجوههم السحجات أو خضّبت بالدماء أو كانوا يعانون من انتهاكات جسدية أخرى. وفي أحد هذه التسـجيلات ظهر رجل وقد علق من رقبتـه في شــجرة أمام عدد من المقاتلين المسلّحين، وقد كتب على الفيديــو ما يعني انه فرد من الشبيحة». وذكرت ان «بعض الهجـمات اسـتهدفت شيعة أو علويين». وقالت «هيومن رايتس» إن «مجموعات مسلّحة معارضة ترتكب انتهاكات، بينها عمليات خطف واحتجاز وتعذيب في حق عناصر من القوى الأمنية والموالية للحكومة وأشخاص تم التعرف عليهم على أنهم من الشبيحة». كما نقلت تقارير عن «إعدامات نفذتها المجموعات المعارضة المسلّحة في حق مجموعات أمنية ومدنيين». ونقل التقرير عن ناشط سوري يدعى مازن قوله إن عناصر من «مجموعة أبو عيسى» في تفتناز قرب سراقب في ادلب «خطفوا أشخاصا يعملون مع الحكومة وعذبوا ثلاثة منهم حتى الموت». وأشار إلى انه تحدث مع «عنصر امني كان مخطوفا لدى مقاتلين معارضين خلال فترة احتجازه، فقال له هذا الأخير إن مقاتلي المعارضة ضربوه بالأسلاك الكهربائية على رأسه بينــما كان معصـوب العيـنين، وأنهم سـمحوا له بالكلام مع أهله وطلبـوا مالا للإفراج عنه». وأكد معارض سوري آخر عمل مع «الجيش السوري الحر» أنه «رأى سكانا في مدينة سراقب يشكون من أن عناصر في مجموعة النور السلفية، التي لا تشكل جزءا من هيكلية الجيش الحر الرسمية، يخطفون مدنيين من اجل المطالبة بفدية».


- الشرق الاوسط: "الشرق الأوسط": مشروع البيان الفرنسي يركز على تدهور الأوضاع في سوريا
أشار مصدر بالبعثة البريطانية للأمم المتحدة الى سوريا في تصريحات خاصة لصحيفة "الشرق الأوسط" الى أن "مشروع البيان الفرنسي يركز على تدهور الأوضاع في سوريا وسقوط آلاف القتلى جراء تلك الأزمة، ويطالب كلا من الرئيس السوري والمعارضة السورية بالتساوي بـ(التطبيق الكامل والفوري) لخطة كوفي أنان المكونة من ستة بنود التي قدمها للنظام السوري خلال زيارته لدمشق في الثالث من آذار، والتي تشمل وقف العنف، ووقف إطلاق النار في أسرع وقت، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية، إضافة إلى مواصلة المشاورات السياسية لحل الأزمة". وأكد المصدر أن المشروع الفرنسي يطالب بدراسة اتخاذ تدابير إضافية إذا لم يحدث أي تقدم خلال أسبوع من قيام مجلس الأمن بإقرار هذا القرار. وأوضح المصدر أن مشروع القرار لم يضع أي إشارة إلى ملامح هذه التدابير الإضافية، مشيراً إلى أنه لا بد من إجماع كافة الدول الأعضاء الخمسة عشرة بمجلس الأمن حتى يصبح مشروع القرار نافذا. وأكد المصدر بالبعثة البريطانية تأييد بلاده لهذا البيان وأمله في الحصول على إجماع وإقرار البيان، ويفترض أن يكون النص "بيانا رئاسيا" يقر بالإجماع من دون أن تكون له قوة القرار. ولمح المصدر البريطاني إلى بعض المرونة من الجانب الروسي لدعم مهمة أنان بشرط الإعلان عن هذه المقترحات، وإلى جهود تقوم بها الخارجية الأميركية لدعوة موسكو للضغط على الرئيس بشار الأسد لقبول مقترحات لجنة الصليب الأحمر بإعلان هدنة ووقف إطلاق النار لمدة ساعتين يوميا بما يسمح بوصول المساعدات الإنسانية للسوريين.


- السفير: بيريز: الأسد سيسقط وجيشه سيُحاسب
اعتبر الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، أمس، أن الرئيس السوري بشار الأسد «سيسقط، وان نتائج الصراع الدائر في سوريا ستؤثر على إسرائيل ومنطقة الجليل في شمال إسرائيل». ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بيريز قوله، في خطاب أمام «مؤتمر الجليل» في نهاريا، ان «رئيس سوريا سيسقط وعندما يحدث هذا، عاجلا أم آجلا، فإن الشعب سيحاسب الجيش السوري الذي استخدم الدبابات ضد الأطفال». وأضاف أن «نتائج الصراع في سوريا ستؤثر بشكل أو بآخر على الجليل، فإسرائيل منشغلة بالقضية الإيرانية ويجب الانتباه إلى النتائج التي ستكون لسقوط الرئيس السوري». ورأى أن «سقوطه (الأسد) وإقامة الحكم الجديد سيؤثر مباشرة على الجليل ودولة إسرائيل».


- السفير: هل تحصل تسوية خارج معادلة السلطة والمعارضة؟.. أزمة سوريا على إيقاع «الدول» و«الانتخابات» و«المقايضات» واختيار أنان
يقول مصدر لبناني واسع الاطلاع وعلى تواصل دائم مع السفراء الغربيين في بيروت إن «كلا من الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي نيكولا ساركوزي كانا يخوضان معركة التجديد لولاية رئاسية جديدة على وقع معركتهما المفتوحة لاسقاط الرئيس السوري بشار الاسد، وهما لم يعدما وسيلة لاجل تحقيق ذلك من استخدام «القاعدة» الى المقاتلين الليبيين الى تدفق الاسلحة والمال والضخ الاعلامي، وكل ذلك بتمويل سعودي وقطري، كما تم تحريك الجامعة العربية وصولا الى نقل الملف الى مجلس الامن الدولي». ويضيف المصدر «أن كلا من واشنطن وباريس صدمتا بـ«الفيتو» الروسي والصيني ودخول هاتين الدولتين، من البوابة السورية، بوصفهما لاعبتين اساسيتين في المنطقة التي كانت تركت لعقدين من الزمن لمشيئة القطب الاميركي الأوحد، وعندها تأكد لكل من باراك اوباما ونيكولا ساركوزي، انهما لا يستطيعان خوض التجديد الرئاسي على وقع معركة اسقاط الاسد ونظامه لان هذا الخيار فشل عمليا». ويقول المصدر «على قاعدة محاولة التغيير في استراتيجيتهما لتجنب الخسارة، أطل رئيس وكالة الاستخبارات الاميركية للإعلان عن حقيقة يعرفها الجميع وأنكرتها لفترة بلاده مفادها أن «القاعدة» تقف وراء التفجيرات الانتحارية الارهابية التي ضربت مدنا سورية وتحديدا في دمشق وحلب وحمص وأن «القاعدة» اخترقت المعارضة السورية في حين ان بعض العواصم الاوروبية سبق لها أن اتهمت مع المعارضة في الخارج، النظام السوري بالوقوف وراء التفجيرات، وبينما كان كل الغرب ينفي وجود «القاعدة»، فجأة تغير الموقف بعدما أسقط في يد اوباما وساركوزي فكان موقف رئيس الاستخبارات الأميركية أولا وضمنه اشارة استدعت احتجاج المعارضة السورية بقوله ان النظام السوري ما زال قويا وجاء موقف وزير خارجية فرنسا آلان جوبيه المحذر من تسليح المعارضة ومن خطر نشوب الحرب الأهلية ليزيد من هواجس معارضات الخارج». ويشير المصدر الى إن «الضربة القوية لمعارضي النظام السوري جاءت من أميركا، وأعقب ذلك تصريح للامين العام لحلف شمال الاطلسي (الناتو) الذي كان يزور تركيا عندما دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الى تأمين ممرات آمنة لايصال المساعدات الانسانية للمواطنين السوريين واغاثة الجرحى والمحاصرين، فكان جوابه ان حلف «الناتو» ليس فقط لن يتدخل عسكريا ضد سوريا بل هو ايضا ليس في وارد التدخل عسكريا لاقامة ممرات إنسـانية للصليب والهلال الاحمر الدوليين». ويرى المصدر «أن موقفي المخابرات الاميركية و«الناتو» مهدا لفتح كوة في جدار الازمة السورية بين كل من واشنطن وباريس من جهة وبكين وموسكو من جهة ثانية، «ما يعني ان الاميركيين صاغوا «اجتهادهم الخاص» حتى ينعطفوا مجددا». وقد تزامن ذلك مع زيارة بنيامين نتنياهو الى واشنطن وخروجه منها مكبل اليدين في الملف الايراني، وهو الأمر الذي استوجب صدور موقف هو الأول من نوعه منذ انتصار الثورة الايرانية بلسان المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي شكر فيه أوباما على سعيه «الى تجنب الخيار العسكري».
وأمام هذا الواقع، فإن واشنطن وباريس تخوضان حاليا معركتهما السورية على طريقة المعارضة الاعلامية للنظام السوري، في انتظار التوصل الى تسوية سياسية للازمة السورية، تحفظ ماء وجه الجميع، لا سيما ان «الرئيس الروسي الجديد ـ القديم» فلاديمير بوتين كان شديد الوضوح عندما اعلن أمرين هامين، أولهما أن روسيا ستعيد ترتيب ترسانتها العسكرية بأقوى مما هي عليه الآن، وثانيهما «من الآن فصاعدا، لن تكون هناك قوة أحادية على المسرح الدولي تحدد مصير العالم». ويلفت المصدر الانتباه إلى أن «موقف بوتين تزامن مع موقف متميز صدر عن الحكومة الصينية عندما طلب الاتحاد الاوروبي منها شراء 500 مليار يورو ديونا سيادية لانقاذ اوروبا من ازمتها الاقتصادية والمالية التي ترزح تحت عبئها والتي تهدد خمس دول هي، اليونان وايطاليا واسبانيا والبرتغال وفرنسا، فكان الرد الصيني، «أن إنقاذكم من أزمتكم بيدنا ونحن مستعدون، ولكن لن نسمح لاحد بعد الآن بتجاوزنا في الساحة الدولية، ولن نقبل بعدم الاخذ بموقفنا ورأينا في كل القضايا الدولية المشتركة، مثلما لن نسمح بأي مساس بحلفائنا»... «وهذا يعني، يضيف المصدر، انه بين موقفي كل من موسكو وبكين، فإن اوباما وساركوزي باتا مضطرين للتفاهم مع «الدب الروسي» و«النمر الصيني» على تسوية مشرّفة تحفظ ماء وجوه كل الاطراف الدولية والاقليمية والعربية». ويشير المصدر الى أن الأميركيين «يسيرون بالتسوية مع الروسي والمشكلة محصورة بالاوروبي، وتحديدا الفرنسي الذي لا يرفض مبدأ التسوية ولكن لا يريدها مع الأسد، بعدما بالغ في حرق المراحل، وبالتالي، فإن الامور تحتاج الى وقت من الآن وحتى الانتخابات الأميركية، والأكيد أن الأسد باق ولكن لا بد من حل، فلا المعارضة قادرة على إزاحته ولا هو قادر على الاستمرار بالوضعية ذاتها. هناك تسوية ما، والسؤال المطروح كم ستكون لمصلحة الأسد وماذا ستكون حصة المعارضة، وهل تحصل مقايضات اقليمية ودولية خارج معادلة السلطة والمعارضة»؟ ثمة تعويل دولي على مهمة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، ولعل اختياره شخصيا لهذه المهمة لم يأت من الفراغ، والأسباب هي الآتية: «أولاً، الود الموجود بين أنان والأسد منذ كان الأول أميناً عاماً للمنظمة الدولية. ثانياً، لعب أنان دوراً إيجابياً لصالح سوريا بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في العام 2005 حيث نجح عندما كان أميناً عاماً للأمم المتحدة في منع بعض المحاولات الدولية للزج ببعض الأسماء السورية الرفيعة في ملف اغتيال الحريري. ثالثاً، تعاطف الأسد مع أنان عندما اشتدت الحملة الأميركية عليه نتيجة موقفه المعارض للحرب على العراق، حيث فتحت ضده وضد ابنه ملفات اتهمته بالفساد في قضية النفط مقابل الغذاء وقيل وقتذاك إنه لا يريد الحرب على العراق لكي يظل ممسكاً بهذا الملف الذي يدر عليه وعلى نجله أموالا طائلة».


- النهار: لا معلومات عن حضور رفيع للقمة العربية وتشكيك في انعقادها إذا استمر التصعيد !
تعقد القمة العربية الدورية في بغداد في 29 من الجاري ليوم واحد، لسبب أمني، فيما المواجهات الشرسة على حالها بين قوات النظام في سوريا ومسلحين من المعارضة تصنفهم السلطة الرسمية بأنهم "ارهابيون”.وسألت مصادر وزارية: هل ستكون بغداد آمنة بعد الانفجارات التي وقعت أمس؟ وهل سيتفق الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي على من سيترأس أعمال القمة في حال انعقادها؟ وما الجدوى من انعقاد تلك القمة من دون حضور سوريا لمناقشة رئيسها بما يجب القيام به لإقناعه بوجوب وقف العنف على وجه السرعة لمعالجة الحالات الإنسانية، من مداواة جرحى ومرضى وإعادة النازحين، سواء من لبنان أو تركيا أو الاردن؟ ولفتت الى ان العراق لم يوجّه الدعوة الى الرئيس بشار الأسد للمشاركة في قمة بغداد، استدراكاً لمقاطعة حتمية من عدد كبير من رؤساء الدول الأعضاء إذا قبل بالمشاركة. غير أن الموضوع الرئيسي والملحّ والمطلوبة معالجته في القمة، هو وقف التقاتل بين السوريين سواء كانو مؤيدين للنظام أو معارضين له، وأن المواجهات اندلعت لمطالبة محتجين مدنيين بإصلاحات سياسية وحريات إعلامية، وما لبث أن تحول الصراع دموياً.ومن الطبيعي أن تعالج القمة أوضاع الصراع العربي – الاسرائيلي وتعثر مفاوضات السلام والعجز الاميركي عن إرغام اسرائيل على تليين شروطها على الفلسطينيين، اضافة الى الانشغال بالانتخابات الرئاسية وبالملف النووي الايراني وما يحيط به من تهديدات اسرائيلية.من الواضح أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان قرّر المشاركة شخصياً في تلك القمة، لكن لا معلومات عن مستوى الحضور الرئاسي والملكي والاميري في ظل الأوضاع الأمنية المتدهورة. وليس من حرج يواجه سليمان في موقف يتخذه من الأزمة السورية، ما دام القادة العرب متفهمين إلزامية موقفه وعدم قدرته على التغيير.والواقع ان لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يقف الى جانب النظام السوري على الرغم من ممارسة سياسة "النأي بالنفس" أو التحفظ لدى طرح أي مشروع قرار عن الأزمة السورية سواء في جامعة الدول العربية أو في مجلس الأمن أو في الجمعية العمومية للأمم المتحدة. وكان يجاري موقف النظام السوري بشكل خجول عدد من الدول العربية في حالات قليلة، وبشكل جزئي، كالجزائر ومصر.وذهبت المصادر في تخوفها الى توقع رفض سوريا القرارات التي ستصدر عن قمة العراق والتي ستبقى محصورة في جوهرها بمقومات المبادرة العربية التي صدرت عن مجلس وزراء الخارجية العرب في القاهرة، وذلك في حال بقيت الأمور على حالها ولم يتوصل مجلس الأمن الى التهدئة لهدنة الساعتين يومياً التي كانت طالبت بها بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل تقديم العون للجرحى والمرضى ومساعدات انسانية أخرى كالدواء. ودعت الى عدم نسيان ان القادة العرب منقطعون عن مقابلة الرئيس الأسد منذ انطلاقة الأزمة في آذار الماضي، ولم يزره أحد ولا هو قابل أي رئيس في أي دولة عربية. وحده رئيس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني زاره مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي. وهذه ثاني دولة عربية لم تدع من الرئيس الدوري للقمة بسبب مواجهة سلطاتها العسكرية متظاهرين سلميين يطالبون بإصلاحات سياسية.ورأت أن القمة تنعقد فيما تشهد علاقات معظم الدول العربية بسوريا عدائية لا مثيل لها، ولا سيما مع دول مجلس التعاون الخليجي، لرفضها "المبادرة العربية" التي كانت تلك الدول وراء صياغتها، وسبق أن أقرّها مجلس الوزراء العرب في القاهرة الذي عقد حتى الآن تسعة اجتماعات حول الأزمة السورية وفشل في وقف العنف. وكذلك فشلت الجامعة في إمرار قرارها في مجلس الأمن بفعل "الفيتو" الروسي الذي عطّله بعد طرحه.


- الاخبار: حملة إسرائيليّة على آشتون
أثارت تصريحات وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون عن اعتداء تولوز موجة من الاستنكار والادانة في اسرائيل، لم تفلح معها محاولات آشتون تبرير موقفها. وأوضح بيان لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الامر الذي أثار غضبه واستياءه في تصريحات آشتون، هو مقارنتها بين «مجزرة متعمدة استهدفت اطفالاً، وبين اعمال جراحية دفاعية يقوم بها الجيش الاسرائيلي تستهدف ارهابيين يستخدمون الاطفال دروعا بشرية، في إشارة إلى الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة. وأضاف أنه «لا يمكن المساواة بين الأمرين».


- الاخبار: الزهار: حجم التجارة بين "حماس" في غزة والإحتلال 3 مليارات دولار سنوياً
أشار عضو المكتب السياسي في حركة "حماس" محمود الزهار في حديث الى "الأخبار" الى أن "إتفاقية باريس الإقتصادية كبلتنا بالتعامل مع إسرائيل، لذلك فإرتفاع سعر المحروقات الإسرائيلية ينعكس علينا"، لافتا الى أننا "لسنا السبب في عدم تحقيق بعض ما وعدنا به بسبب تأثيرات خارجية، منها إسرائيلي ومنها عربي". وبغض النظر عن الاكتفاء الذاتي بالبطيخ، ماذا حققتم؟ يجيب: "الأمن لكل مواطن، وخاصة الأجانب. كذلك منعنا تغوّل بعض العائلات. ووضعنا حداً لتغوّل الأمن واستغلال النفوذ". ولفت الى أن "حجم التجارة بيننا في غزة وبين الاحتلال 3 مليارات دولار سنوياً. لو تحوّل هذا، هناك على الأقل ملياران ونصف مليار سيجري التعامل بها مع مصر، وهذا سيكون لمصلحة الشعبين". ويضيف: "هناك رغبة حقيقية عند الكثير من المستثمرين الفلسطينيين للاستثمار في الداخل والخارج، أي في مصر أيضاً. حتى إن هناك مستثمرين فلسطينيين في الأردن يفضلون الاستثمار في مصر وغزة. الاستثمار عامل استراتيجي، وتقديري، وحسب اقتصاديين مصريين، أن مصر ستنهض اقتصادياً. لذا، إن ارتباطنا بمصر لا يعني أننا نريد أن ننضم إلى مصر وأن نتخلى عن الهوية السياسية الفلسطينية ككل، لكننا لا نريد إعفاء الاحتلال من التزاماته التي لا يلتزم بها أصلاً، ولكن التي تلزمه بها المعاهدات الدولية كاحتلال".


-السفير: موسكو واثقة أن طهران ستنتج القنبلة إذا هوجمت - خامنئي: سـنهاجم بمسـتوى أي هجـوم علينا
أعلن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في ايران آية الله علي خامنئي لمناسبة رأس السنة الفارسية أمس، أن ايران ستدافع عن نفسها ضد أي اعتداء أميركي أو إسرائيلي بهجوم «على نفس مستوى» الاعتداء، كما رأت موسكو أن طهران ستطوّر بالفعل سلاحاً نووياً إذا تمّت مهاجمتها، في حين كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن قيام واشنطن بعملية محاكاة حربية هدفها تقويم نتائج ضربة إسرائيلية محتملة لإيران، أظهرت نتائجها أن الضربة قد تؤدي إلى حرب واسعة النطاق تشترك فيها أميركا وتخلّف مئات القتلى الأميركيين.
في الأثناء، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها ستعفي اليابان و10 دول أوروبية من العقوبات المالية الأحادية على ايران، لأنها خفضت كثيراً وارداتها النفطية من طهران، التي نقلت عنها الكويت تأكيداً بعدم إغلاق مضيق هرمز.
خامنئي : وقال خامنئي في كلمة بثها التلفزيون الإيراني مباشرة لمناسبة رأس السنة الفارسية «لا نملك أسلحة نووية ولن نصنعها. لكن في مواجهة عدوان سواء من أميركا أم النظام الصهيوني، سنهاجم بنفس مستوى هجوم الاعداء علينا دفاعاً عن انفسنا». وأضاف أمام الآلاف عند ضريح الإمام الرضا في مشهد «يرتكب الأميركيون خطأ فادحاً إذا اعتقدوا أنهم بالتهديدات سيدمّرون الدولة الايرانية». واعتبر خامنئي أن إسرائيل تعاني «حصاراً».  وأضاف خامنئي «ان موضوع الانتاج الوطني يشكل جانباً مهماً من الجهاد الاقتصادي واذا ما تمكّن الشعب من حل الانتاج الداخلي بهمته وعزمه ووعيه وبتخطيط صحيح من قبل المسؤولين، فإنه سيتغلّب بالتأكيد على التحديات التي يخلقها الأعداء». ودعا «جميع المعنيين بالشؤون الاقتصادية وافراد الشعب الايراني الى التحرك باتجاه انعاش الانتاج الوطني في العام الجديد»، معلناً «الانتاج الوطني ودعم العمل والاستثمارات الايرانية» شعاراً للعام الايراني الجديد. وقال خامنئي «أولاً كانت المشكلة النووية... (ثم) مسألة حقوق الإنسان. الرهان الحقيقي هو أن إيران تملك احتياطياً من النفط والغاز». وأضاف «إن الذين يعتقدون ان عداوة الولايات المتحدة حيالنا ستتراجع إذا تنازلنا في الملف النووي مخطئون. موقف (الولايات المتحدة) حيالنا غير مرتبط بالبرنامج النووي او حقوق الانسان. هذا لأن الجمهورية الاسلامية تقاوم». وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف لإذاعة «كوميرسانت» الروسية إن «مسؤولين من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وغيرهم من المسؤولين يقرون بأنه ليست لديهم اية معلومات الآن بان القيادة الايرانية اتخذت قراراً سياسياً بإنتاج اسلحة نووية». واضاف «ولكنني شبه متأكد من أنه سيتم اتخاذ مثل هذا القرار بكل تأكيد بعد أية هجمات على ايران». الا ان لافروف قال إن روسيا لا تدافع عن ايران، ولكنها تحاول تجنب وقوع نزاع اوسع او ربما سباق تسلح نووي في المنطقة. كما وجه انتقاداً شديداً للرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد على تهديده المتكرر بتدمير إسرائيل، وقال «هذا غير مقبول بتاتاً... ونحن ندينه بشدة... وهو أمر غير متحضّر ولا يليق بدولة بتاريخ إيران».
أوباما : وانتقد الرئيس الاميركي باراك اوباما «الستار الحديدي الالكتروني» الذي تفرضه ايران على مواطنيها وذكر الانترنت كأحد عناصر التقارب بين الاميركيين والايرانيين، وهما شعبان «لا سبب لديهما» لأن يكونا منقسمين، على حد قوله. وقال اوباما في فيديو بث لمناسبة رأس السنة الفارسية «ليس هناك اي سبب يدعو الى ان تكون الولايات المتحدة وايران منقسمتين. هنا في الولايات المتحدة ينجح الأميركيون من اصل ايراني ويساهمون بشكل كبير في ثقافتنا». واضاف الرئيس الاميركي «هذه السنة فاز فيلم ايراني بجائزة الاوسكار عن أفضل فيلم أجنبي»، قائلاً «كما ان عناصر بحريتنا كافحوا خطر القرصنة وقام بحارة أميركيون بإنقاذ إيرانيين كانوا محتجزين رهائن». اكد اوباما انه «مع فيسبوك وتويتر والهواتف النقالة والانترنت، يستخدم مواطنون الوسائل نفسها للتحادث»، منتقداً في الوقت نفسه القيود التي تفرض على الحريات في ايران لا سيما امكانية الإطلاع بحرية على الانترنت، واصفاً اياها بأنها «جدار حديدي الكتروني». وقال «بشكل متزايد، يحرم الايرانيون من حرياتهم الاساسية بالاطلاع على المعلومات التي يرغبون بها. والحكومة الايرانية تقوم بالتشويش على اقمار صناعية من اجل منع بث برامج اذاعية وتلفزيونية». اضاف الرئيس الاميركي ان الجمهورية الاسلامية «تمارس رقابة على الانترنت كي تضبط ما يمكن للإيرانيين ان يروه او يقولوه. ان النظام يراقب اجهزة الكمبيوتر والهواتف النقالة لهدف وحيد هو حماية سلطته الخاصة». واوضح اوباما ان «الحكومة الايرانية تتحمل مسؤولية احترام هذه الحقوق (الوصول الى الانترنت) كما من مسؤوليتها احترام تعهداتها في مجال برنامجها النووي». واضاف «اذا سلكت الحكومة الايرانية نهجاً مسؤولاً ستتمكن من العودة مجدداً الى صفوف الاسرة الدولية». وقال اوباما «بالنسبة الى الشعب الايراني يأتي (رأس السنة الايرانية) في مرحلة من التوتر المستمرّ بين بلدينا. لكن في الوقت الذي تجتمع فيه الاسر... نتذكر بأننا ننتمي جميعا الى البشرية».
محاكاة الحرب : وذكرت «نيويورك تايمز» أن عملية أميركية لمحاكاة سيناريو ما بعد الضربة الاسرائيلية المحتملة على ايران قد تمّت لمدة اسبوعين خلال آذار الحالي. ونقلت عن مصادر قولها إن «لعبة الحرب» التي سمّيت «نظرة داخلية»، قد أثارت مخاوف لدى كبار المخططين الأميركيين من أنه سيكون مستحيلاً تجنب الانخراط الأميركي في أي مواجهة متصاعدة مع ايران. وذكرت المصادر أن نتائج «اللعبة» أثارت قلق قائد القوات الأميركي للمنطقة الوسطى الجنرال جيمس ماتيس، لكونها شملت مقتل مئات من الجنود الأميركيين. وبحسب معلومات الصحيفة فإن «اللعبة» اتبعت مساراً تجد فيه واشنطن نفسها متورطة في الصراع بعد استهداف سفينة أميركية في الخليج بصواريخ ايرانية تقتل 200 أميركي، فترد واشنطن بشن هجمات عسكرية على مواقع نووية ايرانية. كما اعتبرت «اللعبة» أن الضربة الاسرائيلية الأولى تؤخر البرنامج النووي الايراني عاماً، فيما لا تؤخره الضربات الأميركية التالية بأكثر من عامين إضافيين. من جهتها، انتقدت صحيفة «وول ستريت جورنال» تسريبات «نيويورك تايمز»، على أنها رسالة سياسية لإسرائيل فحواها أنها «إذا هاجمت ايران، فهي تعلم مسبقاً أنها ستحمل الدم الأميركي على يديها». واعتبرت «وول ستريت جورنال» أنه من الخطأ استخدام معطيات استخبارية كـ«أداة سياسية»، مقارنة بين التسريبات عن «نظرة داخلية»، والتقرير الاستخباري الأميركي الذي اعتبر في العام 2007 ان ايران أوقفت سعيها للتسلح النووي «لمجرد الحؤول دون هجوم إدارة (الرئيس الأميركي السابق جورج) بوش على ايران».
العقوبات وهرمز : وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في بيان إنها ستعفي 11 بلداً من عقوبات مالية تستهدف المؤسسات التي تساهم في تصدير النفط الإيراني. ويسري هذا الإعفاء لمدة 180 يوماً وهو قابل للتجديد ويشمل دولاً خفضت بشكل كبير حجم وارداتها من النفط الايراني. وهناك قانون اميركي جديد يفترض ان يدخل حيز التنفيذ قريباً يفرض عقوبات على المؤسسات المالية التي تقيم علاقات مع المصرف المركزي الايراني الذي يدير تجارة النفط في ايران. واضافت كلينتون في بيانها «ان الاجراءات التي اتخذتها هذه البلدان لم تكن سهلة وكان عليها اعادة النظر في حاجاتها الى الطاقة في فترة يمرّ فيها الاقتصاد العالمي بمرحلة دقيقة، وإيجاد البديل عن النفط الإيراني بسرعة». والبلدان المعنية بهذا الاعفاء هي المانيا وبلجيكا واسبانيا وفرنسا وبريطانيا واليونان وايطاليا واليابان وهولندا وبولندا وتشيكيا. ورحبت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بقرار السعودية سد أي نقص في إمدادات النفط ينجم عن انقطاع إمدادات النفط الإيراني. وقال وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر، «أرحب كثيراً ببيانات السلطات السعودية على مدى اليومين الماضيين بأنهم سيتخذون مزيداً من الإجراءات لزيادة إمدادات النفط في الأسواق العالمية». وأضاف غايتنر، في جلسة استماع في لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأميركي لفحص حالة النظام المالي العالمي، «إنها بادرة بناءة للغاية». ودفعت العقوبات الأميركية والحظر الأوروبي المنتظر على واردات النفط من إيران أسعار الخام للصعود متجاوزة 120 دولاراً للبرميل.  من جهته قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في مقابلة صحافية أجرتها معه صحيفة «اساهي» اليابانية لمناسبة زيارته لليابان ونشرتها وكالة الأنباء الكويتية «كونا» إن دول مجلس التعاون الخليجي ومن ضمنها الكويت اتصلت بالمسؤولين في إيران لضمان عدم اتخاذ أي إجراء لإغلاق مضيق هرمز أو حتى التهديد به لتأثيراته السلبية «وقد تلقينا تأكيدات من إيران بعدم إقدامها على هذه الخطوة».  وحول الخطوات التي اتخذتها الكويت لتصدير نفطها تحسباً لاحتمال اغلاق المضيق قال إن الكويت عملت «ومنذ فترات طويلة على توفير مخزون من النفط عن طريق شركاتها العالمية من خارج منطقة الخليج لضمان عدم توقف إمداداتها للدول المستوردة للنفط الكويتي». ولم يعط مزيداً من التفاصيل حول ما إذا كان لدى الكويت مخزون عائم خارج منطقة الخليج أم لا. وحول الأسعار الحالية للنفط قال «إننا نرى ان سعر مئة دولار للبرميل هو السعر العادل للدولة المنتجة والمستهلكة».


- الحياة: نواب مصريون يلوحون بالاعتصام لإجبار الحكومة على طرد السفير الإسرائيلي
هدد نواب مصريون أمس بالاعتصام داخل مقر البرلمان إذا لم تنفذ الحكومة توصية برلمانية بـ «طرد السفير الإسرائيلي من القاهرة»، على خلفية تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة. وشنت لجنة الشؤون العربية في مجلس الشعب في اجتماعها أمس هجوماً لاذعاً على المجلس العسكري وجهاز الاستخبارات بعد تغيبهم عن حضور الاجتماع الذي خصص لمناقشة البيان الذي أصدره البرلمان الأسبوع الماضي وطالب بطرد السفير الإسرائيلي من مصر وقطع العلاقات مع تل أبيب ودعم المقاومة الفلسطينية. واعتبر رئيس اللجنة محمد السعيد إدريس أن غياب المسؤولين الرسميين «استهانة بالبرلمان»، مشيراً إلى أن لجنته تعترض على رفض وزارة الخارجية فكرة طرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات مع تل أبيب. وكان مدير إدارة إسرائيل في وزارة الخارجية السفير طاهر فرحات اعتبر خلال اجتماعه بالنواب أن «وجود السفير الإسرائيلي في موقعه يمثل أهمية للقضية الفلسطينية (...) ويجب أن ندرس بعناية الكلفة التي ستتحملها مصر في حالة اتخاذ هذا القرار (...) وأن نراعي التدرج مع إسرائيل خصوصاً في ما يتعلق بالمصلحتين المصرية والفلسطينية»، وقال: «يجب أن نفكر أولاً في اتفاقية الكويز وتأثيرها في العمالة المصرية، خصوصاً أننا حصلنا بموجب الاتفاقية على 4 بلايين دولار خلال 7 سنوات»، ورد إدريس على فرحات قائلاً: «للمرة الأولى أشعر بالهزيمة، وكأننا لم نقم بثورة. وهناك أمور تحولت لدى المسؤولين إلى قناعات في العلاقة مع الكيان الصهيوني. وترسخ هذا الكلام لدى المسؤولين وأصبح لا فكاك من التطبيع مع إسرائيل، إذ يعتبرون 4 بلايين دولار مكسباً من علاقاتنا بها»، مطالباً بتعديل معاهدة السلام مع إسرائيل كي يقف الجيش المصري على حدوده.


- النهار: ضحايا إطلاق النار في تولوز نقلت إلى إسرائيل- والفاعل يميني متطرّف وقد يكون عسكرياً سابقاً
بدأت الشرطة الفرنسية توظيف إمكاناتها الاستثنائية في عملية بحث عن مسلح يعتقد انه عنصري ومعاد للسامية يرجح أنه قتل ثلاثة عسكريين، وهاجم المدرسة اليهودية في تولوز الاثنين. ونقلت السلطات جثث الضحايا الأربع لإطلاق النار في تولوز إلى اسرائيل لدفنها. وهذه العملية، الأولى من نوعها منذ 30 سنة في فرنسا، هزت البلاد وأدت الى تعليق حملة الانتخابات الرئاسية.


- البناء: "ابراهام لنكولن" النووية تعود الى الخليج العربي 
 ذكر المكتب الاعلامي للاسطول الاميركي أول من أمس ان حاملة الطائرات "ابراهام لنكولن" النووية الاميركية وصلت بمرافقة حراسة عسكرية الى منطقة الخليج، وقد عبرت مضيق هرمز دون أي عراقيل. ويتوقع ان تصل "ابراهام لنكولن" الى احد الموانئ في منطقة الخليج لاعادة التزود بالذخائر. وفي الوقت ذاته ما زالت مجموعة من  حاملات الطائرات الاميركية بقيادة حاملة الطائرات "كارل فينسون" النووية ترابط في شمال بحر العرب، قرب سواحل ايران الجنوبية الشرقية، لتوفير الدعم الجوي لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان. وتعرضت حاملة الطائرات "كارل فينسون" النووية لعاصفة رملية قوية، الامر الذي ادى الى ايقاف تحليقات الطائرات المتمركزة على متنها. وتقترب مجموعة من حاملات الطائرات الاميركية بقيادة حاملة الطائرات  "اينتربرايز" النووية في الوقت الحالي من مضيق جبل طارق. وكما ذُكر سابقا فان مجموعة السفن هذه التي دخل ضمنها طراد وثلاث مدمرات تصل الى البحر المتوسط حيث ستقوم باعمال دورية وبعد ذلك ستبحر الى منطقة الخليج حيث سترابط في حال نشوب النزاع العسكري مع ايران. ويتوقع ان ترابط حاملة الطائرات "اينتربرايز" النووية خلال ابحارها الذي سيستمر اكثر من سبعة أشهر تحت تصرف الأسطول الخامس التابع للبحرية الأمريكية الذي تتموضع قاعدته في البحرين. وكانت الطائرات المتمركزة على متن "اينتربرايز" قد شاركت في الغارات الجوية على ايران.  وشنت تلك الطائرات هجوما عسكريا عليها في عام 1988، ردا على قيام القوات الايرانية بزرع الالغام في منطقة الخليج. وذكر قائد مجموعة حاملات الطائرات الاميركية الأدميرال تيد كارتر ان مجموعته مستعدة للمشاركة في أي عمليات، بما فيها ضمان حرية الملاحة واظهار القوة، في حال تلقي الامر المناسب، الى جانب اظهار وجودها.

 

أسرار الصحف

- النهار
ركزت إحدى محطات التلفزيون الرافضة للمحكمة الخاصة بلبنان على دور داتا الاتصالات في الكشف على الخلية الاصولية في الجيش.
قال نائب في قوى 8 آذار إنه لم يقرأ حتى اليوم وثيقة "تيار المستقبل" لكنه سيقرأها لاحقاً.
يشهد مخيم عين الحلوة انقساماً واضحاً وعميقاً ينذر بأعمال عنف مقبلة وفق تقارير أمنية.
عُلم أن تنسيق زيارة البطريرك الراعي الى مصر تم على عجل مما حال دون عقد اللقاءات المتوقعة.
يدور خلاف صامت بين مرجعيتين أساسيتين حول توسيع ملاك إحدى المؤسسات العامة.


- البلد
فوضى عارمة تعصف في قطاع جبلي في حزب أقلوي، ومن المتوقع أن يشهد تطورات دراماتيكية.


- الجمهورية
تحاول بعض الأجهزة الأمنية الدخول على خط فضيحة المواد الغذائية الفاسدة، من خلال معلومات تحاول الوصول إليها عن طريق بعض المسؤولين في وزارة الاقتصاد.
تؤكد اوساط امنية ان ما يُعرف بمعتقلي الخلية السلفية هم من بقايا تنظيم فتح الاسلام، ولديهم ارتباطات بمسؤول في هذا التنظيم من آل جوهر.

 

 

 


 

المصدر: موقع المنار

21-03-2012 - 09:24 آخر تحديث 21-03-2012 - 09:24 | 3130 قراءة
الإسم حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
البلد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
البريد الإلكتروني حجز الإسم المستعار
حجز الإسم المستعار يمكنكم من إستخدام الإسم في جميع تعليقاتكم
 وعدم السماح لأي شخص بإنتحال شخصيتكم

تعليق

كلمة المرور
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية

عدد الأحرف المسموح 700 حرف - با قي لك 700 حرف
المنار غير مسؤولة عن مضمون التعليقات
 

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

تعليق

تعديل كلمة المرور

الإسم المستعار
البريد الإلكتروني
البلد
كلمة المرور
تأكيد كلمة المرور

  تعليق

الزوار الذين سبق لهم حجز إسم مستعار بإمكانهم
 المشاركة في التعليق باسمهم المحجوز سلفاً

البريد الإلكتروني
تعديل البلد
كلمة المرور القديمة
كلمة المرور الجديدة
تأكيد كلمة المرور الجديدة

Almanar Search

مواضيع ذات صلة
التقرير الصحفي ليوم الخميس 31-07-2014 تقرير الإنترنت ليوم الخميس 31-07-2014 أسرار الصحف اللبنانية الصادرة يوم الخميس 31-07-2014 تقرير الإنترنت ليوم الأربعاء 30-07-2014 تقرير الصحافة والمواقع الأجنية ليوم الثلاثاء 29-07-2014
إذهب الى 
Service Center

مواقيت الصلاة
الجمعة 01 آب 2014 / 4 شوال 1435
الصبح 04:28
الشروق 05:50
الظهر 12:51
العصر 04:28
المغرب 07:57
العشاء 09:12
This alfa Ads page
موقع قناة المنار- لبنان