الاركان الايرانية تُحذر من تداعیات القرار الامریكي الاخیر – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

الاركان الايرانية تُحذر من تداعیات القرار الامریكي الاخیر

الجيش الايراني

اصدرت هیئة الاركان العامة للقوات المسلحة الایرانیة بیانا نددت فیه بالاجراء الامریكي العدائي المتمثل في ادراج اسم حرس الثورة الاسلامیة على لائحة ما یسمى بـ ‘الجماعات الارهابیة’؛ محذرة من تداعیات هذا القرار.

واضاف البیان انه من خلال التحقیق فی الاجراءات المتهورة التی مارستها امریكا المجرمة في المنطقة على مدى العقود الماضیة، تتبلور هذه الحقیقة بان واشنطن لم تدّخر جهدا في سیاق توفیر ملاذ امن للكیان الصهیوني وتبریر جرائم هذا الكیان القاتل للاطفال وزعزعة الاستقرار على صعید منطقة غرب اسیا.

وتابع البیان، ان امریكا وفي ضوء دعمها الخفي والعلني للجماعات الارهابیة مثل داعش والقاعدة والنصرة ودورها الرئیسي في تكوین هذه الجماعات، عمدت الى القیام بممارسات ارهابیة واذكاء الفوضى فی ارجاء العالم؛ حیث ان التطورات على مدى السنوات الاخیرة في العراق وسوریا وافغانستان، والدعم السافر لتنظیم داعش الارهابي یشكل احد نماذح هذه الممارسات الرامیة الى زعزعة الاستقرار الاقلیمي من جانب الولایات المتحدة الامریكیة.

واكدت هیئة الاركان العامة للقوات المسلحة في بیانها، ان حرس الثورة الاسلامیة بوصفه احد ركائز القوات المسلحة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، ظهر منذ انتصار الثورة الاسلامیة في طلیعة الدفاع عن مبادئ الاسلام والشعب الایراني الثوري ومقارعة جبهة الاستكبار.

ونوّه البیان بالتضحیات والبسالات التی سطّرها الحرس الثوري بوصفه المؤسسة الثوریة المنبثقة من القاعدة الشعبیة خلال فترة الدفاع المقدس (حرب الثماني سنوات المفروضة من قبل نظام صدام البائد على ایران).

واستدل البیان بمقولة شهیرة للامام الخمیني (رض) ‘تقدیرا لهذه التضحیات التي اضافت صفحة ذهبیة اخرى فی تاریخ الحرس الثوري الحافل بالمفاخر والبسالات’، قوله ‘لولا الحرس الثوري لما كان البلد قائما (الیوم)’.

واشار البیان الصادر عن هیئة الاركان العامة للقوات المسلحة الى دور حرس الثورة الاسلامیة في القضاء على سطوة ‘الشجرة الخبیثة داعش’ في كل من سوریا والعراق وذلك تبلیة لدعوة السلطات في كلا البلدین؛ مما كبّد امریكا الراعیة للارهاب في المنطقة هزیمة فادحة اخرى.

ولفت البیان الى ان اجراء الادارة الامریكیة الاخیر المتمثل في اطلاق صفة ‘الارهاب’ على حرس الثورة الاسلامیة، كشف عن جهودها المستمیتة والناجمة عن الافلاس والثأر للتمویه على هزائمها في المنطقة؛ وهي بطبیعة الحال في ممارسات عدیمة الجدوى وسیكون مصیرها الفشل قطعا.

وفي ختام البیان، إذ هنأت هیئة الاركان العامة للقوات المسلحة الایرانیة بمناسبة الیوم الوطنی لحرس الثورة الاسلامیة (9 نیسان ) والمصادف لذكرى میلاد الامام الحسین علیه السلام (3 شعبان)، اكدت انها ستقوم بدورها واتباعا للقرار المماثل الصادر عن المجلس الاعلى للامن القومي (في ایران)، بتصنیف الولایات المتحدة الامریكیة بأنه ‘كیان راع للارهاب’، والقیادة المركزیة الامریكیة المسماة بـ ‘سنتكوم’ وكافة المقرات والوحدات والقوات التابعة لها بانها ‘مجموعات ارهابیة’؛ ونظرا لهذا الاجراء (الامریكي) الغاشم ستتعامل مع قوات الجیش التابعة للقیادة المركزیة لهذا البلد، بوصفها جماعات ارهابیة ولن تدخر جهدا في دعم اجراءات حرس الثورة الاسلامیة المناهضة للارهاب والتصدی لجماعة ‘سنتكوم’ الارهابیة.

المصدر: وكالة ارنا